مضادات الصداع النصفي

مضادات الصداع النصفي

نشر
Muhammad Soliman

مضادات الصداع النصفي

ينبغي أن يسترشد في علاج الصداع النصفي بالاستجابة للعلاج السابق ومدى شدة الهجمات. غالبا ما يكون مسكن بسيط مثل الاسبرين والباراسيتامول (يفضل أن تكون في شكل قابل للذوبان أو التشتت) أو العقاقير المضادة للالتهابات فعالة، قد يكون مطلوبا أن يصاحب ذلك علاجا مضاد للقىء. إذا كان العلاج بالمسكن غير كافي، قد يمكن علاج الالم بمركب مضاد للصداع النصفي مثل حافز المستقبل السريتونين (‘تربتان’). نادرا ما يتطلب قلويدات الشقران الآن، ترتبط المستحضرات عن طريق الفم والشرج بآثار جانبية كثيرة وينبغي تجنبها في حالة أمراض القلب أو الأوعية الدموية الدماغية.

يرتبط إلاستخدام المفرط لعلاجات الصداع النصفي الحاد (المسكنات الأفيونية وغير الأفيونية، مستقبلات السريتونين والإرجوتامين) بصداع الافراط في الدواء، (صداع تسببه المسكنات)؛ لذلك، الاستهلاك الزائد لهذه الأدوية يحتاج إلى إدارة دقيقة.

و يستخدم في علاج الصداع النصفي الادوية الاتية:

المسكنات
محفز مستقبلات السريتونين
قلويات الارجوت
مضادات القيئ

المسكنات

تستجيب معظم حالات الصداع النصفي للمسكنات مثل الأسبرين أو الباراسيتامول ولكن لأن التمعج (حركة الامعاء لدفع الغذاء) غالبا ما تتقلص خلال نوبات الصداع النصفي قد لا يتم إمتصاص الدواء جيدا بما فيه الكفاية لتكون فعالة، لذلك يفضل مستحضرات التشتت أو الفوارة. المستحضرات المركبة التي تحتوي على مسكنات ومضادات القئ متاحة

تم ترخيص الحامض NSAID تولفنامك (عقار مضاد للالتهاب لعلاج الالم المزمن) خصيصا لعلاج النوبات الحادة من الصداع النصفي؛ ديكلوفيناك البوتاسيوم، فلوربيبروفين والايبوبروفين ونابروكسين الصوديوم) مرخصة أيضا للاستخدام في الصداع النصفي.

محفزات مستقبلات السريتونين
محفز مستقبلات السريتونين ذات قيمة كبيرة في علاج نوبة الصداع النصفي الحاد، فهو (‘أدوية التريبتان’) يعمل على مستقبلات السريتونين 1B/1D وبالتالي فإنها يشار إليها أحيانا بمحفزات 5HT1B/1D. نظرا لانه يمكن إستخدامه خلال مرحلة هجوم الصداع وهو العلاج المفضل لدى أولئك الذين لا يستجيبون للمسكنات التقليدية. لا تستخدم محفزات السريتونين (5HT1 ) لعلاج الصداع المفلوج أوالقاعدي، أو النصفي.

منبهات مستقبلات السريتونين (5HT1 ) المتاحة لعلاج الصداع النصفي هي الموتربتان والتريبتان وفروفاربتان وناراتريبتان وريزاتريبتان، سماتربتان، وزولميتريبتان. اذا لم يستجب المريض لاحدهم، ينبغي تجربة آخر. ينبغي للمرضى الذين يعانون لفترة طويلة من الهجمات التي تتكرر بالرغم من العلاج أن يجمعوا بين هذا العلاج مع الأدوية المضادة للالتهاب مثل نابروكسين. يستخدم أيضا سماتربتان أو زولميتريبتان لعلاج الصداع العنقودي.

تحذيرات
ينبغي إستخدام محفزات المستقبلات السريتونين (5HT1 ) بحذر لدى المسنين [غير مرخص]، وفي الحالات التي تكون مهيئه لمرض الشريان التاجي (مرض قلبي موجود مسبقا، إنظر موانع الاستخدام أدناه)

موانع الاستخدام

لايجب تناول هذا العقار في حالات أمراض القلب ، وإحتشاء عضلة القلب ، التشنج التاجي (بما في ذلك الذبحة الصدرية برنزميتال)، وإرتفاع ضغط الدم غير المنضبط أو الحاد.

فترة الحمل
هناك خبرة محدودة في إستخدام محفزات مستقبلات السريتونين (5HT1 ) أثناء الحمل؛ ينصح المصنعون بأنه ينبغي تجنبها ما لم تفوق الفوائد المحتملة الخطر.

الآثار الجانبية

الآثار الجانبية لمحفزات المستقبلات HT15 تشمل الأحساس بوخز، أو الحرارة، أو الثقل، أو الضغط، أو ضيق في أي جزء من الجسم (بما في الحلق والصدر، توقف عن تناوله إذا كانت الاثار الجانبية مكثفة، وقد تكون هذه الاثار ناجمه عن تضيق الأوعية التاجية أو الحساسية المفرطة)، وردت أيضا أعرض أخرى مثل الاحمرار والدوار والشعور بالضعف والتعب والغثيان والقيء.

و تشمل السريتونين (5HT1 ) الاتي:

  1. الموتريبتان
  2. اليتريبتان
  3. فروفاتريبتان
  4. ناراترابتان
  5. ريزاتريبتان
  6. سماتربتان
  7. زولميتريبتان
قلويات ايرجوت

قيمة الإرجوتامين محدودة في علاج الصداع النصفي نظرا للصعوبات في الامتصاص وآثاره الجانبية، ولاسيما الغثيان والتقيؤ وآلام في البطن، وتشنجات العضلات، والأفضل تجنب ذلك. ينبغي ألا تتجاوز الجرعات الموصى بها من مستحضرات الإرجوتامين ويجب أن لا يتكرر العلاج في فترات أقل من 4 أيام.

لتجنب التعود ينبغي الحد من تكرار تناول الإرجوتامين بما لا يزيد عن مرتين في الشهر. لايجب أبدا وصفه إتقائيا، لكن أحيانا ما يوصف لإدارة الصداع العنقودي بجرعة منخفضة (مثل الإرجوتامين 1 ملج ليلا لمدة 6 ليال في 7) لمدة إسبوع أو إسبوعين.

مضادات القئ

مضادات القئ، مثل ميتوكلوبراميد أو دومبيريدون، أو الفينوثيازين ومضادات الهيستامين تخفف الغثيان المرتبط بنوبات الصداع النصفي. قد يعطى مضاد القئ عن طريق الحقن العضلي من خلال فتحة الشرج (المستقيم) إذا كان القيء يمثل مشكلة. دومبيريدون ميتوكلوبراميد لهما ميزة إضافية تتمثل في تعزيز إفراغ المعدة والتمعج الطبيعي، يجب إعطاء جرعة واحدة في بداية ظهور الأعراض. مستحضرات مسكنات الالم عن طريق الفم التي تحتوي على ميتوكلوبراميد هي بمثابة بديل مناسب (مهم : لتحذيرات تتعلق بالآثار الحركية خارج الهرمية لميتوكلوبراميد خاصة عند الأطفال والبالغين الشباب، انظر ميتوكلوبراميد).

حيث تكون نوبات الصداع النصفي متكررة، يجب البحث عن عوامل إثارة مثل الإجهاد، نمط الحياة الشاذ (مثل عدم النوم)، أو أسباب كيميائية (مثل الكحول والنترات)؛ حبوب منع الحمل قد تثير أيضا الصداع النصفي.

ينبغي النظر في العلاج الوقائي للصداع النصفي للمرضى اللذين:

  • يعاني مالايقل عن نوبتين في الشهر
  • يعاني من زيادة في معدل تكرار الصداع
  • يعاني من عجز واضح بالرغم من أن العلاج مناسب للصداع النصفي
  • لايمكنه أخذ علاج مناسب لنوبات الصداع النصفي.

الوقاية أيضا ضرورية في بعض أنواع فرعية نادرة من الصداع النصفي، وهؤلاء المعرضين لمخاطر احتشاء شقيقي.

كل سدادات بيتا بروبرانولول، أتينولول، ميتوبرولول، نادولول وتيمولول فعالة. بروبرانولول هو الأكثر شيوعا.

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، توبيراميت، فالبروات الصوديوم، وحامض الفالبوريك وجابابنتين هي أيضا فعالة للوقاية من الصداع النصفي.

بيزوتيفين: هي مضادات الهيستامين ومضادات مستقبلات السيروتونين، يرتبط هيكليا بمضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، وهو ذا قيمة محدودة وقد يسبب زيادة في الوزن.

توكسين البوتولينوم من النوع أ مرخص للوقاية من الصداع لدى البالغين مع الصداع النصفي المزمن، يعرف بأنه صداع ما لا يقل عن 15 يوما في الشهر، منها ما لا يقل عن 8 من تلك الأيام مع الصداع النصفي.

لا ينصح بتناول الكلونيدين ، فهو قد يؤدي إلى تفاقم الاكتئاب ويسبب الأرق. للميثيسيرجايد، وهو قلويد الشقران شبه صناعي، له آثار جانبية خطيرة (التليف خلف الصفاق وتليف صمامات القلب والجنبة)؛ ملحوظة هامة: يجب أن يكون تحت إشراف إدارة المستشفى.

و تشمل هذة الادوية الاتي:

  1. بيزوتيفين
  2. كلونيدين هيدروكلوريد
  3. ميثيسيرجايد

الصداع العنقودي
نادرا ما يستجيب الصداع العنقودي للمسكنات العادية. سوماتريبتان عن طريق الحقن تحت الجلد هو الدواء المفضل لعلاج الصداع العنقودي. إذا كان الحقن غير مناسب، قد يستخدم رذاذ في الأنف من سماتربتان أو زولميتريبتان [كلاهما غير مرخص]. بدلا من ذلك، 100٪ الأكسجين بمعدل 10-15 لتر / دقيقة لمدة 10-20 دقيقة مفيدة في إحباط نوبات الصداع.

ينظر في الوقاية من الصداع العنقودي إذا كانت النوبات متكررة، أو يستمر أكثر من 3 أسابيع، أو إذا كان لا يمكن علاجها على نحو فعال. يتم استخدام فيراباميل أو الليثيوم للوقاية.

يمكن إستخدام البريدنيزولون (كورتيزون ) للوقاية قصيرة الأجل من الصداع العنقودي العرضي [غير المرخص له] إما وحده، أو بالاشتراك مع فيراباميل أثناء معايرة الفيراباميل. جرعة بريدنيزولون كعلاج وحده أو كعلاج مساعد هي 60-100 م.ج. مرة واحدة يوميا لمدة 2-5 أيام يعقبها تخفيض الجرعة بمقدار 10 م.ج. كل 2-3 أيام حتى يتم وقف بريدنيزولون.

الإرجوتامين قد يستخدم على أساس متقطع، وهو بديل للمرضى الذين يعانون من نوبات قصيرة ، ولكن لا ينبغي أن يستخدم لفترات طويلة. ميثسيرجايد فعال ولكن يجب إستخدامه بحذر شديد وفقط إذا لم يكن من الممكن إستخدام أدوية أخرى أو إذا لم تكن الادوية الاخرى فعالة.

اقرا ايضـا :-مرض الصداع العنقود

اخر مقالات

أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الصحة النفسية
أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الشعور بالوحدة
الصحة النفسية
كيف أتغلب علي الشعور بالوحدة؟ 6 طرق للعلاج
ما هي الصحة النفسية
الصحة النفسية
ما هي الصحة النفسية وما أهميتها ؟
اختبار الحاله النفسيه
الصحة النفسية
اختبار الحاله النفسيه | تدهور الحاله النفسيه وكيفيه علاجها ؟
اكتئاب الشتاء
الصحة النفسية
كيفيه التخلص من اكتئاب الشتاء ؟

مقالات ذات صلة

أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الصحة النفسية
أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الشعور بالوحدة
الصحة النفسية
كيف أتغلب علي الشعور بالوحدة؟ 6 طرق للعلاج
ما هي الصحة النفسية
الصحة النفسية
ما هي الصحة النفسية وما أهميتها ؟