مرض الحبسة الكلامية

مرض الحبسة الكلامية ... اسبابه وانواعه وعلاجه

نشر
هدي السيد

مرض الحبسة الكلامية هو أحد الأمراض المزعجة التي قد تفاجئ الإنسان في أي مرحلة عمرية فتجبره على الصمت وتحرمه متعة التعبير عما يعتمل بداخله أو حتى فهم ما يقوله الآخرون.

فإذا كنت عزيزي القارئ قد مرت بك تلك التجربة المرضية أو بأحد من المحيطين بك، وإذا كنت تبحث عن أفضل طرق العلاج فيمكنك اللجوء إلينا، حيث نساعدك في العلاج نهائياً من مرض الحبسة الكلامية، معتمدين على أفضل الخبرات التي يضمها مركزنا النفسي وأقوى الكوادر التي تعمل في علاج مرض الحبسة الكلامية على مدار سنوات، فقط كن معنا وامنحنا ثقتك!

ما هو مرض الحبسة الكلامية؟

يعرف مرض الحبسة الكلامية بأنه خلل ينتج عن تعرض أجزاء الدماغ المسؤولة عن اللغة للتلف أو الاضطراب، مما يترتب عليه عجز الشخص عن فهم ما يقال له أو التعبير عما يريد قوله ومن ثم الانقطاع أو التوقف عن الكلام واللجوء إلى الصمت.

تابع المزيد :- اضطراب ما بعد الصدمة أسبابه وأعراضه وتشخيصه وعلاجه

ما هي أسباب صعوبة الكلام؟

 إن أهم أسباب الحبسة الكلامية تتعلق بمشاكل في الدماغ والتي يمكن تفصيلها فيما يلي:

  • الإصابة بسكتة دماغية.
  • حدوث نزيف في المخ أو تسرب في الأوعية الدموية.
  • انفجار الأوعية الدموية.
  • التعرض لارتطام الرأس كما يحدث في الحوادث.
  • الإصابات التي تؤثر على الحبال الصوتية.
  • الإصابات العضوية التي تؤثر على الفكين أو الأسنان أو الحنجرة مما يسبب صعوبات في الكلام.
  • حدوث أورام في الدماغ.
  • الإصابة بالتهاب في خلايا الدماغ.
  • تدهور القدرات الإدراكية عند الشخص مثل الإصابة بمرض ألزهايمر.
  • الجروح السينية.
  • أي عارض يتسبب في انقطاع وصول الدم إلى خلايا الجزء المسؤول عن اللغة.
  • الإصابة بمرض التصلب اللويحي.
  • حدوث الارتجاع الدماغي.
  • حدوث شلل في الدماغ.
  • الإصابة بمرض التصلب الجانبي الضموري.

اقرأ المزيد :- التربية الإيجابية .. 7 أسس وقواعد علمية لتنشئة طفل قوي نفسياً

ما هي أنواع الحبسة الكلامية؟

 تشمل أنواع الحبسة الكلامية أكثر من نوع تختلف في سبب الخلل ومظهره وهي كالتالي:

الحبسة التقدمية الأولية

وهي حبسة كلامية تحدث بصورة تدريجية حيث يفقد المصاب فيها القدرة على الحديث أو الكتابة والقراءة بصورة تدريجية، وتعد من أصعب الأنواع من حيث التشخيص ولذلك تتشابه مع مرض الزهايمر، كما أنها الأصعب من حيث العلاج.

الحبسة العامة

الحسبة العامة أو ما يطلق عليه أحيانا الحبسة الذكرية نوع من أنواع مرض الحبسة الكلامية التي يعجز معها المصاب عن إيجاد الكلمات المناسبة للتعبير عما يريد قوله.

حبسة بروكا

تنتج عن تلف الفص الجبهي للدماغ، يعاني المصاب بها من ضعف الجانب الأيمن من الجسم أو شلل في الذراع والساق، ورغم قدرته على الكلام وفهم الآخرين، لكنه يتحدث بعبارات قصيرة، يبذل جهدًا كبيراً لصياغتها.

تحدث الإصابة بحبسة بروكا عند إصابة خلايا الفص الجبهي للدماغ، ولها عدة أعراض أبرزها ما يلي:

  • ضعف نصفي يشمل الجزء الأيمن من الجسم.
  • شلل في أطراف الجانب الأيمن أو أحدهما.
  • يستطيع المصاب بهذا النوع من الحبسة فهم ما يقال له.
  • يجد المصاب صعوبة كبيرة ويبذل جهدا ملحوظا في الحديث.
  • يتحدث المريض عبارات قصيرة ومقتضبة.

حبسة Wernicke

تحدث الإصابة بحبسه Wernicke  أو ما يطلق عليها الحبسة الشاملة عند حدوث عن تلف  في خلايا الفص الصدغي للدماغ، وتختلف الأعراض والمظاهر المصاحبة لها عن حبسة بروكا في أن المريض يطيل الجمل إطالة لا فائدة منها ويتميز بالإسهاب الذي لا ضرورة له، كما يصاحبها فقدان القدرة على الكتابة أو القراءة.

الحبسة الكلامية النفسية

يوجد نوع من الحبسة الكلامية ينتج عن التعرض للصدمات النفسية والعصبية الكبيرة وهي تنقسم إلى قسمين: أحدهما يعاني أصحابه من حبسة جزئية تعيقه جزئياً عن الحديث فلا يستطيع النطق بعبارات طويلة أو التعبير بصورة كاملة عما يريد، والآخر عجز كلي عن التعبير لا يستطيع معه المريض التحدث إطلاقا كما يفقد القدرة على القراءة والكتابة.

قد يهمك :- ما هي الفوبيا؟ وما هي أنواعها وكيف يمكن علاجها نهائياً؟

مرض الحبسة الكلامية

ما الفرق بين الحبسة الكلامية والتلعثم؟

يعد الفرق  الأساسي بين مرض الحبسة الكلامية واضطراب التلعثم أن الأول يتمثل في مواجهة المريض لصعوبة في فهم الكلام واستقباله وتكوين الردود المنطقية له، بينما لا يواجه مريض التلعثم تلك الصعوبة فقد يفهم الكلام الموجه إليه ولكنه يعاني صعوبة في النطق ناتجة عن تكرار بعض المقاطع أو إضافة مقاطع قبل الكلام أو إطالة غير مبررة في الكلمات.

شاهد أيضا :- إدارة الغضب والتخلص من العصبية | 10 مهارات مهمة لإدارة الغضب الشديد

ما هو علاج الحبسة الكلامية؟

 يتساءل الكثير من الناس عن علاج الحبسة الكلامية عند الأطفال كما تكثر التساؤلات عن علاج الحبسة الكلامية عند الكبار وفي الواقع فإن إجراءات العلاج المتبعة لا تختلف كثيراً بين الأطفال والكبار بقدر ما تختلف باختلاف الأسباب المؤدية لمرض الحبسة الكلامية، لأن علاج السبب كفيل بعلاج المشكلة في معظم الحالات، ويمكن تفصيل تلك النقطة على الوجه التالي:

علاج مرض الحبسة الكلامية الناتج عن الصدمات النفسية

يعتمد العلاج في هذه الحالة على تلقي الدعم النفسي ومساعدة المريض على التعامل المرن مع الصدمات النفسية والتكيف مع التغيير، وتعديل بعض السلوكيات وتعلم تقنيات سلوكية معينة تخفف من الشعور بالألم النفسي والتوتر وتساعد على الاسترخاء

كما يمكن مساعدة المريض عن طريق التنويم المغناطيسي أو الإيحائي في حال رفضه للعلاج، والاستعانة ببعض مضادات الاكتئاب التي تساعد في تجاوز الأزمة.

وفي حال تجاوز تلك الأزمات أو القدرة على الخروج منها يحدث تحسن تلقائي في القدرة الكلامية عند الشخص ويستعد عافيته تدريجياً ويعود إلى حالته الطبيعية في الكثير من الأحيان.

علاج مرض الحبسة الكلامية المرتبطة بإصابات الرأس

في حالة التعرض لصدمات أو ارتطام يؤدي إلى كسور أو تلف بعض الخلايا المسؤولة عن اللغة فإن عامل الوقت يسهم بصورة كبيرة في تحسن الحالة، فمع مرور الأيام  وتجدد الخلايا والشفاء من أضرار الارتطام يستطيع المريض استعادة لياقته اللغوية بسهولة وبدون علاجات دوائية، وكلما كان المنطقة المتضررة أصغر حجماً كلما كان الشفاء أسرع.

بعض الحالات التي تعاني من الحبسة الكلامية لفترات طويلة قد تحتاج إلى تأهيل تخاطب وتعلم مهارات التواصل والكلام لبعض الوقت.

علاج الحبسة الكلامية الناتجة عن الجلطة

يتوقف علاج مرض الحبسة الكلامية الناتجة عن الجلطة على علاج الجلطة نفسها، وذلك باستخدام أدوية تساعد على وصول الدم للمناطق المتضررة والعمل على زيادة سيولة الدم وتحسين النواقل العصبية في الدماغ،  ومن الأدوية المستخدمة في هذا الصدد عقار ميمانتين وعقار بيراسيتام.

علاج الحبسة الكلامية الناتجة عن الأورام

في هذه الحالة ينبغي التعامل مع المرض عن طريق علاج الورم سواء بالأدوية أو عن طريق الجراحة، حيث أن إزالة الورم أو القضاء عليه تساعد على تحسن المشكلة وربما انتهائها بشكل كامل.

علاج الحبسة الكلامية بالأعشاب

توجد بعض الأعشاب الطبية التي لها قدرة على تنشيط الدورة الدموية وإيصال الدم والأكسجين إلى خلايا الدماغ وتحديدا الأجزاء المسؤولة عن اللغة، كما أنها تعزز القدرات المعرفية والإدراكية وتجارب الزهايمر، وعلى رأس تلك الأعشاب وأكثرها شهرة عشبة الجينكوبيلوبا والتي تدخل في عدة منتجات طبية بوصفها من المكملات الغذائية الحيوية.

وأخيراً نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا حول مرض الحبسة الكلامية وما يتعلق به من معلومات هامة تشمل طرق العلاج المتبعة مع هذا الاضطراب العصبي العضوي.

المصادر :-

mayoclinic

hopkinsmedicine

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
الصحة النفسية
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
الصحة النفسية
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ