متلازمة القولون العصبى

متلازمة القولون العصبي ماهي أعراضها؟ وكيف يمكن علاجها نهائيًّا؟

نشر
هدي السيد

متلازمة القولون العصبي إحدى أشهر الاضطرابات الصحية للجهاز الهضمي، بحيث تحدث في الأمعاء الغليظة أو كما تُعرف بالقولون، وتتسبب في الإحساس بعدم الراحة في البطن والانزعاج، يذكر أن تلك الحالة تحدث نتيجة عدة عوامل من ضمنها التعرض للضغط النفسي، لذا يمكن علاجها بسهولة في المركز النفسي الخاص بنا، الذي يتميز بالتقنيات المثالية لعلاج القولون العصبي نهائيًّا.

متلازمة القولون العصبي

تُعرف متلازمة القولون العصبي المتهيج بكونها اضطراب صحي شائع في الجهاز الهضمي، وهي حالة غير معدية ولكنها تؤثر بصورة سلبية على عمل الأمعاء الغليظة وظهور العديد من الأعراض على المصابين بها، ويذكر أن النساء معرضين بصورة أكبر للإصابة بتلك الحالة مقارنة بالرجال.

ما هي أعراض القولون العصبي؟

في الحقيقة هناك العديد من أعراض القولون المتهيج، ومع ذلك فهي تختلف من حالة إلى أخرى، وتميل للاختفاء والظهور في فترات عديدة قد تكون بضعة أيام وقد تصل إلى عدة أشهر، ولكن في الغالب تظهر عند تعرض الفرد لمحفزات حدوثه، وفيما يلي أعراض متلازمة القولون العصبي كل عرض منهم على حدة:

  • آلام البطن الحادة، والتي تظهر على هيئة تقلصات الأمعاء وتشنجات في أسفل البطن، واللذان في الغالب يزدادا حدة بعد تناول الأكل وينخفضا بعد التبرز.
  • الإسهال ويظهر في هيئة نوبات شديدة ومتكررة من الإسهال المائي.
  • القلق والتوتر وهما أبرز أعراض القولون العصبي النفسي.
  • الغثيان.
  • الحاجة المفاجئة والمستمرة للتبرز.
  • الإمساك والإحساس بالإجهاد الشديد عند التبرز وأنه لم يتم إفراغ الأمعاء بالكامل.
  • تراكم الغازات.
  • ارتفاع حدة تشنجات فترة الدورة الشهرية وآلامها واحدة من أعراض القولون العصبي عند النساء.
  • انتفاخ البطن بشكل ملحوظ والإحساس بامتلائها.
  • خروج مخاط لزج أبيض اللون مع البراز.
  • الشعور بالإزعاج وعدم الراحة.
  • الرائحة الكريهة للفم.
  • آلام الرأس.
  • ضيق التنفس.
  • الإرهاق المستمر.
  • حموضة المعدة.
  • خروج أصوات غريبة من البطن.

قد يهمك :- متلازمة المحتال أنواعها وأعراضها وعلاجها نهائياً باحدث الطرق

متلازمة القولون العصبى

أسباب القولون العصبي

يوجد الكثير من العوامل التي تتسبب في الإصابة باضطراب القولون العصبي، والتي تتمثل في النقاط التالية:

تقلصات الأمعاء

يكون جدار الأمعاء مبطن بعدة طبقات عضلية، بحيث تتقلص خلال تحريك الطعام بواسطة القناة الهضمية، وفي حالة كانت تلك التقلصات قوية وممتدة لفترة أطول على غير المعتاد، يحدث الإسهال وانتفاخ البطن وتتراكم الغازات، وفي حالة انخفاض حدة التقلصات المعوية يحدث بطء في عملية مرور الطعام وتتسبب في الإصابة بالإمساك.

الجهاز العصبي

من المحتمل أن تسبب حالات الأعصاب الغير طبيعية في الإحساس بالإزعاج في القناة الهضمية، وذلك عند تمدد البطن بفعل البراز أو الغازات المتراكمة، حيث تتسبب السيالات ضعيفة التنسيق ما بين المخ والأمعاء في مبالغة رد فعل الجسم تجاه تغيرات عملية الهضم، ما يسبب الإمساك وآلام البطن والإسهال.

الضغوط النفسية

يكون الأفراد المعرضين للضغوط النفسية المستمرة والأحداث المحفزة للقلق والتوتر، أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة القولون العصبي.

العدوى الشديدة

قد يحدث اضطراب القولون العصبي بسبب التهاب الأمعاء أو الإصابة بعدوى شديدة في المعدة، ومن المحتمل أن يحدث الاضطراب أيضًا بسبب فرط تكون البكتيريا، وهي عبارة عن تواجد البكتيريا بكثرة داخل الأمعاء.

تغيرات ميكروبات الأمعاء

تتسبب التغيرات في الفطريات والميكروبات النافعة، والموجودة في الغالب داخل الأمعاء إلى الإصابة باضطراب القولون العصبي.

الطعام

هناك مجموعة من الأطعمة التي تحفز ظهور أعراض القولون العصبي لدى الأفراد، على سبيل المثال: الفواكه الحمضية، والقمح، والبقوليات، والحليب ومشتقاته، والكرنب، والمشروبات الغازية.

القلق والتوتر

إن غالبية الأفراد المصابين بمتلازمة القولون العصبي، يعانون من ارتفاع حدة أعراضه عند التعرض لأحداث محفزة للقلق والتوتر، لذا فيمكن اعتبارهما من محفزات تفاقم أعراض اضطراب القولون العصبي.

اقرا ايضا :- متلازمة توريت أنواعها وأسبابها وأعراضها وطرق علاجها

ما هو علاج متلازمة القولون العصبي؟

على الرغم من وجود أكثر من خيار لعلاج متلازمة القولون العصبي، إلا أنها تعد عملية معقدة، حيث تعتبر من الحالات المزمنة التي تميل للاختفاء والظهور خلال فترات معينة، لذا لا يمكن علاج القولون العصبي نهائيا ولكن يمكن التخفيف من أعراضه وتقليل فترات ظهورها قدر الإمكان، وفيما يلي الأساليب العلاجية المتاحة لاضطراب القولون العصبي:

العلاج الدوائي

من الممكن أن يلجأ الطبيب المعالج إلى وصف مجموعة من العلاجات الدوائية عند تفاقم الأعراض، وتتمثل العلاجات الدوائية في النقاط التالية:

  • مكملات الألياف، على سبيل المثال: السيلليوم للتحكم في الإمساك.
  • علاجات مضادة للإسهال، كعلاج اللوبراميد.
  • أدوية ملينة.
  • مسكنات الآلام.
  • مضادات الاكتئاب، على سبيل المثال: دواء الباروكستين أو علاج فلوكستين.
  • دواء الوسيترون وعلاج ايلوكسادولين لتهدئة آلام القولون والتحكم في أعراضه.
  • المضادات الحيوية، على سبيل المثال: دواء ريفاكسيمين لتثبيط نمو البكتيريا المعوية والحد من الإسهال.

العلاج المنزلي

يقصد بالعلاج المنزلي تغيير العادات الصحية والغذائية اليومية، والتي تتسبب في تحفيز الإصابة بالاضطراب وتفاقم حدته، ومن أبرز تلك التغييرات ما يلي:

  • تجنب تناول الأغذية المحفزة لتفاقم الأعراض.
  • مراعاة تناول الأطعمة المليئة بالألياف الغذائية.
  • الإكثار من تناول الماء والسوائل.
  • الالتزام بممارسة الرياضة بصورة يومية ومنتظمة.
  • النوم لمدة 8 ساعات بشكل يومي.
  • الابتعاد عن تناول أغذية الجلوتين.
  • الحرص على التوجه للاستشارة الطبية الغذائية بصفة دورية، للاطمئنان على الحالة الصحية وتحديد البرنامج الغذائي الملائم لها.

العلاج النفسي

إذا كان سبب الإصابة باضطراب القولون العصبي هو الضغوط النفسية أو التوتر والقلق المزمنين، فمن الممكن أن يلجأ الطبيب للاستعانة بالأساليب العلاجية الآتية:

  • العلاج المعرفي السلوكي.
  • حضور جلسات الدعم النفسية.

العلاج البديل

يهدف أسلوب العلاج البديل إلى تهدئة حدة أعراض اضطراب القولون العصبي عبر تناول الأعشاب الطبيعية، وفيما يلي الأعشاب المسموح تناولها عند تفاقم علامات القولون العصبي:

  • شاي النعناع.
  • مشروب اليانسون.
  • شاي الكركم.
  • مشروب البابونج.
  • شاي الشمر.

قد يهمك :- متلازمة أسبرجر وأشهر أعراضها للصغار والكبار والفرق بينها وبين التوحد

طرق الوقاية من القولون العصبي

هناك مجموعة من الإجراءات الوقائية التي ينصح بالالتزام بتطبيقها للوقاية من متلازمة القولون العصبي، والتي تتمثل في النقاط الآتية:

  • الابتعاد عن تناول المشروبات والأطعمة المهيجة للقولون.
  • الإكثار من تناول الألياف الغذائية بشكل يومي، على سبيل المثال: الشوفان.
  • تناول كميات كافية من المياه بحد أقصى 8 أكواب منها بشكل يومي.
  • تجنب الأحداث المسببة للإجهاد، والتوتر، والضغوط النفسية قدر الإمكان.
  • الحرص على تناول وجبات الطعام اليومية في الوقت نفسه كل يوم.
  • الابتعاد عن مادة السوربيتول، والتي تتواجد داخل أنواع معينة من العلك، والحلويات منزوعة السكر، والأطعمة؛ نظرًا لتسببها في الإصابة بالإسهال.
  • مراعاة تناول الغذاء ببطء والحرص على مضغه جيدًا.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الغازية المليئة بالسكر، على سبيل المثال: الصودا.
  • التقليل من استهلاك القهوة والشاي قدر الإمكان، بحد أقصى 3 أكواب منهم فقط على مدار اليوم.
  • اللجوء إلى ممارسة تقنيات الاسترخاء، مثل: التأمل، وتمرين اليوغا، وتمارين التنفس.

تابع أيضا :- متلازمة اليد الغريبة| الأسباب والأعراض وطرق العلاج

هل القولون يؤثر على الجهاز العصبي؟

في الواقع الجهاز العصبي هو من يؤثر على القولون، حيث يتسبب المرور بتجارب قاسية أو ضغوط نفسية، والتوتر والقلق، في تحفيز ظهور علامات اضطراب القولون على المصابين به.

متى يكون القولون العصبي خطير؟

في الواقع لا يوجد أي حالة يكون بها القولون العصبي خطير على الصحة العامة للإنسان، نظرًا لأنه لا يعتبر اضطراب صحي خطير من الأساس، وفي الغالب ما تظهر أعراض بسيطة على المصابين به، لذا يكون إجابة سؤال هل القولون العصبي خطير؟ هي باختصار لا.

تعد متلازمة القولون العصبي من الاضطرابات المزعجة للغاية؛ نظرًا لتسببها في ظهور أعراض غير مريحة على المصابين بها، لذا من المهم علاجها بمجرد ظهور أعراضها، مع الحرص على اتباع الإجراءات الوقائية للحد من الإصابة بها في المستقبل قدر الإمكان.

المصادر :- 

nhs

mayoclinic

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ