ما هو أفضل دواء للنوم السريع؟

ما هو أفضل دواء للنوم السريع؟

نشر
Waled Muhammad

يبحث العديد من الناس عن طرق كثيرة للنوم، والتغلب على الأرق الذى قد يتحول إلى مشكلة مزمنة لديهم نتيجة تعرضهم لحالات من الضغط العصبى المستمر، أو بعض التغيرات الجسدية والاضطرابات التى قد تتسبب فى استيقاظهم من النوم، أو حتى السفر، حيث قد يلجأون إلى البحث عن أفضل دكتور نفسى أونلاين لوصف أفضل دواء للنوم السريع.

ويبدأ طبيب الأمراض النفسية والعصبية فى البحث عن أسباب المشكلة التى قد تتسبب فى تعرض المريض إلى اضطرابات النوم والأرق المستمر والعمل على علاجهم، حيث تتحدد طرق العلاج أولاً على تغير السلوك المتسبب فى ذلك، ومن ثم اللجوء إلى تناول أدوية منومة أو مهدئة للأعصاب وتتسبب فى النعاس.

ماهية أدوية النوم

تعتبر أدوية النوم الإسم الشائع لبعض الأدوية التي تُعرف بالبنزوديازيبينات، وهى عبارة عن مجموعات من بعض الأدوية المهدئة للجهاز العصبى المركزى فى جسم الإنسان والتى تعمل على إبطائه.

كما أن الأدوية المهدئة والمنومة الأخرى الغير معتمدة على البنزوديازيبينات أقل ضرراً لجسم الإنسان، وهى أكثر أماناً عنها، كما أنه تعتبر إختيار مناسباً باعتبارها أفضل دواء للنوم السريع بالنسبة لمرضى الأرق.

ولكن من الضرورى معرفة أن للأدوية المهدئة والمنومة مخاطر عدة على العديد من مرضى اضطرابات ومشاكل الكبد والكلى، لذا فإنه ينبغى إبلاغ الطبيب بما يعانيه المريض من بعض الأمراض المزمنة قبل تناول أية أدوية من هذا النوم.

إقرأ أيضاً:

ما هو أفضل دواء للنوم السريع؟

يبحث العديد من مرضى الأرق عن إسم دواء منوم سريع المفعول يصرف بدون روشتة طبية، فضلاً عن بحثهم عن أفضل دواء للنوم السريع، أو دواء منوم بدون آثار جانبية، ولكن بناءاً على نصيحة علماء النفس، فإنه يفضل أن لا يتم اللجوء إلى الحبوب المنومة القوية بشكل مبدأى، حيث يجب جعلها الخيار الأخير بعد محاولة إتباع الطرق الطبيعية فى النوم، والتى تعتبر أفضل بكثير من اللجوء إلى تناول أدوية وعقاقير.

وتنتشر فى الصيدليات الكثير من الحبوب المنومة التى يتم صرفها من دون أية روشتات طبية أو وصفات، والتى تلعب دوراً كوسيلة للمساعدة على النوم، ولكنها قد تنطوي على العديد من التحذيرات نتيجة لاحتوائها على بعض المواد مثل مضادات الهيستامين، حيث يتسبب الإفراط فى تناول تلك المواد على ظهور الكثير من المشاكل الصحية على المريض.

اسماء ادوية منومة تصرف بدون وصفات طبية

لا يتم صرف الأدوية المهدئة والمنومة إلا تحت الإشراف الطبى وذلك حتى لا يتعرض المريض إلى مخاطر صحية، ولكن على الرغم من ذلك فإنه قد تنتشر بعض الأدوية التى يتم صرفها بدون وصفة طبية، والتى نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلى:

  • ميلاتون، وهو دواء للنوم السريع يساعد على الاستغراق فى النوم بالإضافة إلى فوائده فى علاج الاضطرابات التى قد تحدث للشخص نتيجة قيامه برحلات سفر طويلة، ولكن على الرغم من فوائده المتعددة إلا أنه قد تظهر بعض الآثار الجانبية له مثل الصداع، والضعف الجسدى العام والشعور بالتعب.
  • ديفينهيدرامين، وهو دواء يحتوى على مواد مضادة للهيستامين، ولكن قد تظهر له العديد من الآثار الجانبية، مثل مشاكل الإمساك، والإحساس بالنعاس خلال فترات النهار وأثناء اليوم، إلى جانب عدم وضوح الرؤية والتشوش البصرى، مع ظهور علامات الجفاف في الفم والحلق.
  • سكسينات الدوكسيلامين، وهو دواء للنوم السريع يحتوى على مضاد هيستامين، وتتشابه أعراضه الجانبية مثل دواء ديفينهيدرامين السابق ذكره.
  • الناردين، وهو أحد أنواع النباتات التى يتم وصفها من خلال وصفات الطب الشعبي أو الطب البديل فى علاج مشاكل الأرق المستمر، ويتميز نبات الناردين بأنه لا توجد له أية آثار جانبية سلبية على الجسم، كما أنه لا يقدم أية فوائد أخرى للجسم غير التخلص من مشكلة الأرق.

ما هو أفضل دواء للنوم السريع؟

أدوية للنوم السريع تحت إشراف طبى

حيث أننا نوضح فى خلال السطور القادمة بعض أبرز أسماء الأدوية التى يتم وصفها طبياً ولا يتم صرفها إلا تحت إشراف طبى مشدد وذلك نتيجة لتأثيرها الفعال والقوى فى التخلص من مشاكل الأرق، كما أنها يمكن أن تتسبب فى إدمان المريض لها إذا ما لم يتم تناولها حسب وصفة الطبيب أو الصيدلى، فضلاً عن ظهور بعض أعراض الانسحاب إذا ما تم التوقف المفاجىء عن استعمالها، وهي:

  • تريازولام.
  • الدوكسيبى.
  • تيمازيبا.
  • الإيستازولام.
  • السافوريكسانت.
  • إسزوبيكلون.
  • الزولبيديم، وهو أحد دواء للنوم السريع ممتد المفعول.
  • راملتيون.
  • زاليبلون.

قد يفيدك الإطلاع على:

ما هى أبرز الأعراض الجانبية للأدوية المنومة؟

قد تظهر بعض الأعراض الجانبية للأدوية المنومة عند استعمالها، والتي ما ينبغي إبلاغ الطبيب مباشرة فور ظهور تلك الأعراض حتى لا تتسبب فى مضاعفات خطيرة وتؤثر على الصحة العامة للجسم، مثل:

  • زيادة فى معدلات ضربات القلب.
  • الإحساس بالدواء أو الدوخة، وقد يدخل المريض فى نوبة إغماء مفاجئ.
  • ظهور أعراض تشوش الذاكرة فى فترات النهار.
  • الشعور بالألم فى المعدة وبعض مناطق الجهاز الهضمى.
  • جفاف فى الحلق والفم.
  • الإحساس بالصداع والألم فى مناطق مختلفة من الرأس.
  • قد ينتج عن الأدوية المنومة أعراض للحساسية الحادة.
  • زيادة ملحوظة فى الوزن.
  • الإحساس بالنعاس والخمول لفترات طويلة.
  • الإمساك.
  • ما هي أهم الاحتياطات اللازمة عند تناول الأدوية المنومة؟
  • عند تناول الأدوية المهدئة والمنومة فإنه ينبغي اتخاذ بعض الاحتياطات الطبية اللازمة لضمان عدم حدوث أية مضاعفات خطيرة على صحة المريض، ومنها الآتى:
  • إبلاغ الطبيب بشكل عاجل عند الإحساس بأية أعراض جانبية، أو إذا ما كان المريض يعانى من أية أمراض مزمنة حتى لا يتعارض دواء النوم السريع مع الأدوية الأخرى.
  • الحفاظ على تناول الجرعات فى أوقاتها المحددة وبالقدر الموصى به من دون زيادة أو نقصان.
  • ضرورة إستشارة الطبيب أولاً عن نوع أفضل دواء للنوم السريع وما إذا كان يتعارض مع أية أدوية أخرى قد يتم تناولها.
  • من المهم تناول الأدوية المنومة أثناء ما قبل فترات النوم فقط حتى لا يشعر المريض بأعراض الخمول والنعاس أثناء فترات النهار.
  • تتسبب بعض أدوية النوم السريع فى إصابة المرضى الكبار السن ببعض الأمراض الخطيرة، مثل السكتات الدماغية وغيرها.
  • من المهم عدم قيادة السيارات أو القيام بأية أنشطة قد تتطلب التركيز أثناء القيام بها بعد تناول الأدوية المنومة أو المهدئة.

 

المصادر

https://www.mayoclinic.org/

https://my.clevelandclinic.org/

اخر مقالات

أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الصحة النفسية
أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الشعور بالوحدة
الصحة النفسية
كيف أتغلب علي الشعور بالوحدة؟ 6 طرق للعلاج
ما هي الصحة النفسية
الصحة النفسية
ما هي الصحة النفسية وما أهميتها ؟
اختبار الحاله النفسيه
الصحة النفسية
اختبار الحاله النفسيه | تدهور الحاله النفسيه وكيفيه علاجها ؟
اكتئاب الشتاء
الصحة النفسية
كيفيه التخلص من اكتئاب الشتاء ؟

مقالات ذات صلة

أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الصحة النفسية
أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الشعور بالوحدة
الصحة النفسية
كيف أتغلب علي الشعور بالوحدة؟ 6 طرق للعلاج
ما هي الصحة النفسية
الصحة النفسية
ما هي الصحة النفسية وما أهميتها ؟