الصدمة العاطفية

كيف تتخلص من الصدمة العاطفية في 6 خطوات؟

نشر
هدي السيد

الصدمة العاطفية حالة نفسية تتسبب في إحساس من يتعرض لها بالانهزام ومشاعر اليأس، وقد ينتج عنها الكثير من الاضطرابات النفسية والجسدية؛ إذا لم يتم علاجها والخروج منها واستعادة الحياة الطبيعية في أسرع وقت ممكن، لذا نتناول الحديث عنها مع بيان أسبابها وأعراضها وكيفية علاجها.

الصدمة العاطفية

ما هي الصدمة العاطفية؟ سؤال يراود فكر العديد من الأفراد، وفي الواقع يمكن الإجابة عليه عن طريق تعريفها، فهي عبارة عن ظاهرة طبيعية تحدث للإنسان، بحيث يكون لها علاماتها ومراحلها منذ بدايتها وحتى انتهائها، وتحدث نتيجة المرور بأحداث قاسية، على سبيل المثال: الانفصال العاطفي، وفاة أحد المقربين، وما إلى ذلك، وتتسبب في التأثير على حياة الفرد وعدم القدرة على مواصلة حياته اليومية كالمعتاد.

ما هي أعراض الصدمة العاطفية؟

يمكن تصنيف علامات أي صدمة عاطفية إلى 3 أنواع مختلفة، وهما: أعراض نفسية، وأخرى جسدية، وأخيرًا علامات إدراكية، والآتي بيان تفصيلي بأعراض كل نوع منهم على حدة:

أعراض جسدية

  • اضطرابات النوم.
  • الإحساس بآلام جسدية في أماكن متفرقة دون مبرر واضح.
  • آلام الرأس الحادة.
  • اضطرابات الشهية.
  • تشنج العضلات.
  • آلام المعدة الحادة.
  • انخفاض الطاقة والخمول الدائم.
  • تساقط الشعر بالنسبة للنساء.
  • الغثيان.
  • الإعياء.
  • خفقان القلب.

أعراض نفسية

  • الميل للحزن والبكاء.
  • الإحساس باليأس.
  • نوبات الهلع والخوف.
  • الإحساس بانعدام السيطرة على الأمور.
  • سرعة الانفعال والغضب.
  • القلق والتوتر الدائمين.
  • التخدر العاطفي.
  • الانطوائية.

أعراض إدراكية

  • تشتت التركيز.
  • ضعف الذاكرة وتراجع أدائها.
  • الإحساس بالتشوش.
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات.

قد يهمك :- اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)| الأنواع والأسباب والعلاج

ما هي اعراض الصدمة العاطفية؟

أسباب الصدمة العاطفية

في الحقيقة هناك أكثر من عامل من شأنه أن يسبب الإصابة بالصدمات العاطفية، والآتي بيان تفصيلي بكل عامل منهم على حدة:

  • وقوع الكوارث الطبيعية، على سبيل المثال: الزلازل والحرائق والفيضانات، مما يسبب معاناة الأفراد للحفاظ على استقرارهم وسلامتهم.
  • مشاهدة التقارير الإخبارية الصادمة أو المنشورات المزعجة.
  • التعرض لحادث سيارة مميت.
  • رؤية العديد من الأفراد المصابين والقتلى.
  • وفاة شخص مقرب بشكل مفاجئ.
  • التعامل بحدة وقسوة.
  • الانفصال العاطفي.
  • التعرض لإصابة شديدة.
  • التفكك الأسري.
  • التعرض للتنمر.
  • العنف المنزلي.
  • التعرض للاعتداء الجنسي.

اقرأ أيضا :- الهلاوس السمعية والبصرية لدى الأطفال وكبار السن

مراحل الصدمة العاطفية

بمجرد الإصابة بالصدمة النفسية العاطفية يمر المصاب بـ 6 مراحل مختلفة، والتي بدورها تساعده على التعافي من الصدمة بشكل تدريجي دون أن يدري، وتتمثل تلك المراحل الـ 6 في النقاط الآتية:

الصدمة

بمجرد وقوع الحدث المؤلم تكون الأيام الأولى للمصاب كالكابوس، بحيث يدخل في مرحلة صدمة وعدم القدرة على استيعاب ما يحدث من حوله، والتعرض لنوبات البكاء المستمرة والرغبة في النوم وعدم الاستيقاظ مطلقًا، مع الإحساس بالانكسار واليأس وخيبة الأمل.

رفض الواقع

بعد مرور بضعة أيام على الحدث المؤلم يكون من الصعب على المصاب تصديق ما حدث، بحيث يستمر في المقاومة بكل طاقته وقوته، والبحث عن بصيص أمل يمكنه من استعادة حياته السابقة.

الغضب

بعد انتهاء المرحلتين السابقتين تبدأ مشاعر الغضب في تملك المصاب، بحيث تجعله فاقد للأمل، وحزين، ويئس، كما تعاود ذكريات الحدث الأليم في الظهور أمامه ما يجعله أكثر انفعالًا وغضبًا.

انعدام الثقة بالنفس

بعد نوبات الانفعال والغضب يبدأ المصاب في الوصول لمرحلة قاسية، بحيث يصبح غير واثق في نفسه على الإطلاق، ويبدأ في الإحساس بالخجل مما هو عليه ويلوم نفسه مرارًا وتكرارًا، ويبتعد عن الجميع، ثم يبدأ في التقليل من قيمة ذاته وجلد نفسه، وإذا ترك المصاب نفسه لتلك المرحلة فسيكون من الصعب تخطي الصدمة النفسية فيما بعد.

قبول الواقع

إذا تمكن المصاب من التغلب على المرحلة السابقة، فبشكل تدريجي سيبدأ بتقبل ما حدث، وأنه قد مر الكثير من الوقت منذ وقوع الحدث الأليم، بجانب إحساسه بأن الوقت قد حان للخروج من تلك المحنة وطي صفحاتها إلى الأبد، حينئذ يبدأ جرحه في التعافي تدريجيًّا، ويتوقف عن إلقاء اللوم على نفسه، بل الاهتمام بها وتعزيز ثقته بنفسه، وإنشاء خطط جديدة لاستعادة حياته والاستمتاع مرة أخرى.

إعادة ترتيب الأمور

يشعر المصاب في تلك المرحلة بالراحة النفسية الكبيرة، والرغبة في إعادة ترتيب حياته وأموره، وبذلك يكون قد تمكن من تخطي تلك الأزمة النفسية والتعافي تمامًا من آثارها المؤلمة.

تابع المزيد :- أسباب فوبيا الدم وأعراضها وطريقة التخلص منها

مدة الصدمة العاطفية

في الواقع قد يعاني الفرد من الصدمة النفسية العاطفية للكثير من الوقت، فقد تستمر لعدة أسابيع أو أشهر، حتى يتمكن من لم شتات أمره والتحلي بالقوة والعزيمة لاستعادة الحياة الطبيعية كما كانت وأفضل، لذا لا يمكن حصر مدة الصدمات العاطفية في وقت معين، فهي مختلفة باختلاف طباع الأفراد.

اختبار الصدمة العاطفية

يعد اختبار الكشف عن الإصابة بالصدمة العاطفية من الاختبارات الفعالة للغاية؛ إذ يساهم في تمكن الطبيب النفسي من التشخيص الصحيح للحالة، وبالتالي القدرة على علاجها سريعًا، ويتم عبر سؤال الطبيب النفسي مجموعة من الأسئلة للحالة، والتي تكشف عن إصابته وتحديد مدى حدة الصدمة التي يعاني منها.

الصدمة العاطفية عند المرأة

في الحقيقة تعاني النساء بصورة أكبر من الصدمات العاطفية طيلة حياتها مقارنة بالرجال، بسبب طبيعتها المختلفة وتأثر مشاعرها وأحاسيسها بسهولة، فعلى الرغم من حدوث الصدمة العاطفية عند الرجل إلا أنه يكون أكثر تماسك وصلابة من المرأة، ومع ذلك فالرجال يواجهون صعوبة أكبر في الخروج من الصدمات النفسية؛ بسبب عدم امتلاكهم لطرق نفسية تفرغ الشحنات السلبية داخلهم، على عكس النساء اللاتي لديهن الصراخ والبكاء والفضفضة.

شاهد ايضا :- الوسواس القهري أعراضه وأنواعه ومضاعفاته الخطيرة وعلاجه

الصدمة العاطفية عند المرأة

كيف تتخلص من صدمة عاطفية؟

في الواقع يتمثل علاج الصدمة العاطفية عند الرجل والمرأة في اتباع 6 خطوات مهمة، والآتي بيان تفصيلي بكل خطوة منهم على حدة:

الابتعاد عن العزلة

حيث إن مساندة الأصدقاء والأهل تمنح تأثيرًا نفسيًا عظيمًا للإنسان، بالإضافة إلى أنها تشعره بأنه غير وحيد وأن لديه من يسانده ويدعمه للخروج من المحنة والتغلب على الصدمة التي يعاني منها.

الاعتراف بالمشاعر

ينصح بضرورة الاعتراف بالمشاعر بكل صراحة للنفس، حيث إن الاعتراف بالأحاسيس السلبية والمؤلمة تعد أولى الخطوات الناجحة نحو التغلب على أثر الصدمة والتعافي منها، بينما إذا تجاهل الفرد مشاعره السلبية فسيزداد الأمر سوءًا، لأن ذلك سيتسبب في دفنها داخله بشكل مؤقت، وبالتالي عدم التخلص منها.

مناقشة الموقف

إن التحدث عن الصدمة ومناقشة آثارها وأبعادها من الخطوات الفعالة للتعافي منها؛ لأنها تساهم في إخراج مشاعر الحزن واليأس المدفونة داخل الفرد، ومع ذلك في حالة إحساس الفرد بعدم الرغبة في التحدث والصمت لمدة من الوقت، فالأفضل عدم الضغط عليه وتركه كما يشاء.

الأمل وسط اليأس

ضرورة تدريب الذات على التمتع بالأمل وتوقع الأفضل دائمًا، وتذكر كافة الأحداث الأليمة التي مرت وكيف تمكن الفرد من التغلب عليها والخروج منها بسلام.

اللجوء إلى المولى

لا يوجد أفضل من اللجوء إلى المولى عز وجل، لأنه دائمًا سيساعد الإنسان على التغلب على المحن، لذا يجب على الإنسان التحدث دائمًا مع الله عبر الدعاء.

الاستشارة الطبية النفسية

في حالة ازدياد الأمر سوءًا وعدم التمكن من التعافي كليًّا من آثار الصدمة، فمن الضروري التوجه للاستشارة الطبية النفسية؛ التي بدورها قد تساهم في التغلب على تلك المحنة وبناء شخصية أقوى وذات ثقة عالية في النفس.

تعد الصدمة العاطفية من أكثر الأمور القاسية التي قد يتعرض لها الفرد، فهي تتسبب في التأثير بصورة سلبية على جسده وصحته النفسية ووظائفه الحيوية، لذا مهما واجهت في حياتك من صعوبات حاول دائمًا ألا تترك لليأس مجالًا للتملك منك، والجأ دائمًا إلى الله ثم ثق في ذاتك لتتخطى محنتك.

المصادر :-

verywellmind

helpguide

اخر مقالات

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية
دكتور نفسي
الصحة النفسية
دكتور نفسي | خطط علاجية متكاملة لجميع الامراض النفسية
أعراض الاكتئاب الجسدية
الصحة النفسية
كيف تتخلص من أعراض الاكتئاب الجسدية في 6 خطوات؟

مقالات ذات صلة

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية