فوبيا اللمس

ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟

نشر

فوبيا اللمس إحدى أنواع الرهاب الغير شائع، بحيث تتسبب للمصاب بها الكثير من الصعوبات، بسبب عدم تحمل اللمس الجسدي من قبل أي شخص، حتى وإن لم يكن التلامس مقصود، ولأن ذلك النوع من الفوبيا يتسبب في إعاقة جودة الحياة اليومية للمصاب بها، فإننا نسعى في مركزنا إلى علاج تلك الفوبيا بفعالية، على يد خبراء الطب النفسي والأخصائيين النفسيين، وباستعمال أفضل الخطط العلاجية على الإطلاق، لذا إذا كنت تعاني من رهاب اللمس بادر في الدخول على موقعنا من هنا لتحصل على المساعدة النفسية السريعة.

ما هو فوبيا اللمس؟

فوبيا التلامس الجسدي أو ما تُعرف بالهافيوفوبيا عبارة عن اضطراب قلق وتوتر، يتميز بالخوف وكرة التلامس الجسدي من أي شخص كان، وعلى الرغم من ذلك إلا أنه في بعض الحالات قد يكون خوف وكره التلامس خاص بجنس واحد، وقد تفاقم الحالة وتطور ليعاني المصاب من فرط حساسية اللمس.

أعراض فوبيا اللمس

في الواقع تختلف حدة أعراض فوبيا اللمس من حالة إلى أخرى، إذ يتمكن بعض المصابين من عدم إظهار أي رد فعل أو أعراض عند تعرضهم للتلامس الجسدي من قبل الأخرين، بينما لا يتمكن آخرون من فعل ذلك، وبشكل عام تكون علامات فوبيا اللمس كما يلي:

  • ارتفاع معدل سرعة ضربات القلب.
  • الإصابة بالقشعريرة.
  • فقدان الوعي في بعض الحالات.
  • التعرض لنوبات الهلع والذعر.
  • الإحساس بالغثيان والتقيؤ.
  • تجمد المصاب في مكانه.
  • البكاء الشديد.
  • محاولة الهروب.
  • فرط التعرق.
  • تسارع التنفس.
  • المعاناة من الاكتئاب.
  • الإحساس بالوخز.
  • الانفعال والغضب الشديدان.
  • المعاناة من الهبات الساخنة.

قد يهمك :- الاجروفوبيا أو رهاب الخلاء| كيفية التشخيص والعلاج

أعراض فوبيا اللمس
أعراض فوبيا اللمس

أسباب فوبيا اللمس

في الواقع لم يتم اكتشاف السبب الكامن وراء الإصابة بفوبيا التلامس الجسدي حتى وقتنا الحالي، ومع ذلك توجد مجموعة عوامل تتسبب في ارتفاع احتمالية المعاناة من متلازمة فوبيا التلامس الجسدي في المستقبل، وتتمثل في النقاط التالية:

  • التاريخ المرضي للأسرة؛ إذ يتأثر الفرد بشكل كبير بأفراد عائلته، لاسيما عند معاناة أحدهم من متلازمة الفوبيا تجاه أمر ما، وبالتالي ارتفاع احتمال إصابته بتلك المشكلة في المستقبل.
  • التعرض إلى حوادث قاسية وصادمة في الماضي، على سبيل المثال: الخروج من تجربة سيئة سبب الإصابة فوبيا التلامس، أو التعرض للاعتداء الجنسي والتحرش.
  • المعاناة من متلازمة الوسواس القهري.
  • احتمالية تغير إحدى وظائف المخ.
  • المعاناة من صدمة نفسية حادة.
  • الخوف والهلع من عدم النظافة أو الإصابة بالأمراض نتيجة الجراثيم.
  • نوعية شخصية المصاب، كأن يكون شخص شديد وسريع الانفعال وعصبي.

تابع المزيد :- تريبوفوبيا ماذا تعني؟ وكيفية الشفاء نهائياً منها؟

اختبار فوبيا اللمس

في الواقع تتشابه فوبيا اللمس مع أنواع أخرة ومحددة من الرهاب، على سبيل المثال: فوبيا المهرجين أو رهاب الزواج وغيرهما، وحتى يمكن الكشف عن فوبيا اللمس من الضروري أن تنطبق الكثير من المعايير والعلامات على المريض، تمامًا مثل الأنواع الأخرى من الفوبيا، وتتمثل تلك المعايير في النقاط التالية:

  • أن يعاني المصاب من أعراض الخوف الشديد والغير عقلاني عند تعرضه لما يخفيه أي التلامس الجسدي.
  • المرور بنوبات شديدة من الهلع والقلق فور تعرض المصاب للموقف المخيف.
  • ضرورة معرفة المصاب أن ما يمر به من نوبات هلع وخوف وقلق فور التعرض للتلامس الجسدي ليس له مبرر وغير منطقي على الإطلاق.
  • محاولة المصاب بصورة مستمرة لتجنب المواقف والأمور التي تزيد من فرص تعرضه للتلامس الجسدي.
  • تأثير خوف المصاب الشديد وحرصه الدائم على تجنب مواقف التلامس الجسدي على جودة حياته وممارسته للأنشطة اليومية الخاصة به.

يذكر أن الخوف من التلامس الجسدي من المحتمل أن يكون جزء من هلع أكبر مصاب به المريض، على سبيل المثال: رهاب العلاقة الحميمية، أو فوبيا الجراثيم، أو الرهاب الاجتماعي، أو فوبيا الأماكن المزدحمة، أو من اضطرابات نفسية أخرى، على سبيل المثال: متلازمة الوسواس القهري أو اضطراب ما بعد التعرض للصدمة.

اقرا المزيد :- فوبيا الثقوب| الأعراض والتشخيص والعلاج

نصائح للتغلب على فوبيا اللمس

في الحقيقة هناك مجموعة من النصائح التي يفضل اتباعها للتغلب على فوبيا اللمس بفعالية، والتي تتمثل في النقاط التالية:

العناية بالنفس

من الضروري أن يحرص المصاب على الاهتمام بنفسه وبصحته البدنية والعقلية، من خلال الحصول على قسط كافٍ من الراحة، بالإضافة إلى اتباع أسلوب غذائي صحي ومتوازن، والحرص على تناول الماء بصورة مستمرة، وأيضًا العمل على البحث عما يساعده في التحكم بالضغوطات والاسترخاء قدر الإمكان.

الحصول على الدعم

من المهم للغاية أن يحصل المصاب على الدعم المعنوي والعاطفي بصورة مستمرة، من خلال تواجد عائلته وأصدقائه المقربين بصفة مستمرة بجانبه، كما ينصح بضرورة الانضمام وحضور مجموعات المساعدة الفردية، التي تساعد المريض في إمكانية الإفصاح عما يعاني منه مع أفراد يعانون من نفس الأمر.

تجنب تعزيز المخاوف الشخصية

في الواقع يتسبب الهروب المستمر مما يثير مشاعر الخوف، والهلع في تفاقم حالة الفوبيا وزيادة درجة حدتها بشكل ملحوظ، ولكن ليس بالضروري أن يعني ذلك مواجهة تلك المخاوف بصورة مباشرة، بل العثور على وسائل وتقنيات تساهم في التعرض بصورة تدريجية إلى ما يثير مشاعر الهلع والخوف لدى المصاب، وبالتالي التمكن من التغلب عليه.

نصائح أخرى

هناك مجموعة من النصائح الأخرى التي قد تساهم بشكل كبير في التغلب على رهاب التلامس الجسدي وتكون كما يلي:

  • مراعاة ممارسة تمارين التنفس لكونها مفيدة في التحكم بنوبات الهلع والذعر.
  • الحرص على ممارسة تمارين اليقظة الذهنية، لكونها تساهم في تعزيز عملية التفكير والسلوك.
  • الالتزام بممارسة التمارين الرياضية، على سبيل المثال المشي على الأقل لمدة 30 دقيقة بشكل يومي.

شاهد أيضا :- أسباب فوبيا الدم وأعراضها وطريقة التخلص منها

نصائح للتغلب على فوبيا اللمس
نصائح للتغلب على فوبيا اللمس

علاج فوبيا اللمس

في الحقيقة يصل معدل نجاح وفعالية علاج فوبيا اللمس إلى 90%، إذ يوجد أكثر من خيار علاجي فعال ومتاح للتخلص من رهاب التلامس الجسدي إلى الأبد، وهم يكونوا كما يلي:

العلاج بالتعرض

يعتبر أهم الاستراتيجيات العلاجية المستخدمة لعلاج فوبيا اللمس، بحيث ينطوي على تعريض المصاب إلى ما يثير إحساس بالخوف والهلع بشكل تدريجي، من خلال إعداد المعالج النفسي بيئة آمنة له، بحيث تساعده في التعامل بشكل سليم مع مخاوفه وإدارتها، إذ أن التعرض المتكرر للمس وإنشاء تجارب إيجابية معه، من المحتمل أن يساهم في تغيير التجارب والمشاعر السلبية المتواجدة داخل المريض تجاه اللمس.

العلاج السلوكي

من المحتمل أن تساهم جلسات العلاج السلوكي، والنفسي سواء بالتنويم المغناطيسي أو التحدث في إدارة مخاوف المريض وتجاوزها بفعالية، إذ يعتبر العلاج السلوكي من أفضل خيارات العلاج لرهاب التلامس الجسدي، ومع ذلك فقد تستغرق الكثير من الوقت، حتى يظهر مفعولها على المريض.

العلاج الدوائي

بعض الأطباء النفسيين يلجئوا إلى خيار العلاج الدوائي لعلاج رهاب التلامس الجسدي، من خلال وصف أدوية مضادات الاكتئاب، والمسكنات، على سبيل المثال: البنزوديازيبينات، وفي الغالب ما تستخدم تلك العلاجات الدوائية برفقة خيارات علاجية أخرى، للتخلص من الفوبيا إلى الأبد.

تقنيات الاسترخاء

من الممكن أن تساهم تقنيات الاسترخاء في إدارة نوبات الهلع والتوتر لدى المصابين، من خلال ممارسة تمارين اليوجا، والتأمل، وأيضًا أخذ نفس طويل وعميق، بجانب التركيز في آلية عمل التنفس، بهدف التقليل من حدة علامات الخوف لدى المريض.

بالرغم من كون فوبيا اللمس أو الهافيوفوبيا أحد أنواع الفوبيا النادرة والغير شائعة، إلا أنه يوجد ما يزيد عن 10 ملايين فرد يعانون منه، لذا دائمًا ما ينصح بالتوجه إلى الاستشارة الطبية النفسية السريعة فور ملاحظة ظهور الأعراض التي سبق وتم ذكرها؛ حتى يتم اتخاذ الإجراء العلاجي الأمثل والتغلب على رهاب التلامس الجسدي، وبالتالي الحصول على حياة أفضل خالية من الخوف للأبد.

المصادر :-

my.clevelandclinic

verywellhealth

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
اضطرابات
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
اضطرابات
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ