|

ضيق التنفس الوهمي| الأسباب والعلاج

نشر
aya mahmoud

ضيق التنفس، والذي يعني صعوبة في أخذ النفس، له أسباب عديدة. أنظمة الجسم الرئيسية الخمسة التي يمكن أن تسبب ضيق التنفس هي: أ) الرئتان، ب) القلب، ج) العضلات، د) الدم، هـ) الدورة الدموية. اضطرابات هذه الأجهزة الخمسة مثل: أ) الربو الرئوي، ب) قصور القلب، ج) ضعف العضلات، د) فقر الدم، هـ) وجفاف الدورة الدموية كلها تؤدي إلى ضيق التنفس، خاصة عند بذل مجهود. وبالتالي، فإن ضيق التنفس الحقيقي يتفاقم بسبب الجهد المبذول (لأن المجهود يزيد من الطلب على الأكسجين) ويتحسن مع الراحة (لأن الراحة تقلل من الطلب على الأكسجين).

ما هو ضيق التنفس الوهمي؟

ما هو ضيق التنفس الوهمي؟

ضيق التنفس الوهمي، والذي يعني ضيق التنفس الكاذب، هو عكس ضيق التنفس الحقيقي. يتحسن بالجهد ويزداد سوءًا بالراحة. يعد الجهد من أفضل الأدوات السريرية التي يمكن أن تفرق بين ضيق التنفس الحقيقي والزائف. إن مجرد سؤال المريض الذي يعاني من ضيق التنفس عما إذا كان ضيق التنفس يزداد سوءًا أو يتحسن بسبب النشاط سيوضح التشخيص. الأسباب الثلاثة الرئيسية لضيق التنفس الكاذب أو ضيق التنفس الكاذب هي: أ) التهاب المريء، ب) القلق، ج) الذعر.

أسباب ضيق التنفس الوهمي

ضيق التنفس الوهمي والتهاب المريء

يحدث التهاب المريء في الغالب بسبب ارتداد الحمض، وهو رد فعل عنيف لحمض المعدة في المريء. فبينما تتكون المعدة مثل الفم، يتكون المريء مثل العين. قطرة من عصير الليمون في الفم طعمها جيد ولكن نفس القطرة في العين تسبب احمرار العين. وبالمثل، فإن الحمض الموجود في المعدة جيد التحمل لأن المعدة تحتوي على طبقة مخاطية سميكة، في حين أن رد الفعل الحمضي المرتد في المريء يحترق ويسبب التهابًا في المريء.

يشبه التهاب المريء جبلًا جليديًا، صامتًا عند الغالبية ولكنه يسبب أعراضًا لدى أقلية صغيرة. غير مدركين، كل منا يرتد إلى المريء عدة مرات في اليوم، لكن الدفاعات المضادة للارتجاع تأتي لإنقاذنا وتزيل الحمض بعيدًا. عندما تفشل دفاعاتنا المضادة للارتجاع، يصاب البعض بالتهاب المريء ويصاب البعض منا بالأعراض.

تشمل الأعراض الشائعة والمعروفة لالتهاب المريء حرقة المعدة وعسر الهضم وآلام البطن والسعال وألم الصدر والتهاب الحلق وصوت أجش. من الأعراض الأقل شهرة والأكثر إثارة للقلق الشعور بضيق التنفس، والذي يحدث عادةً دون الأعراض الأخرى الأكثر شيوعًا. إذا لم يتم تشخيصه، فقد يؤدي ضيق التنفس الكاذب هذا أو ضيق التنفس الوهمي إلى إجراء تحقيقات متكررة في القلب والرئة وعلاجات غير ملائمة.

توجد نهايات عصبية حسية في المريء يمكنها إرسال رسائل خاطئة إلى الدماغ. عندما يحترق المريء بفعل الحمض المرتجع، فإن هذه النهايات العصبية تخدع الدماغ وتجعله يشعر بضيق في التنفس، كما لو أن الرئتين لا توفران ما يكفي من الأكسجين. كرد فعل على هذا الشعور، يأخذ الفرد تنهدات عميقة في محاولة للتخفيف من ضيق التنفس الملحوظ. ولكن، كلما زادت التنهدات وأعمقها، ازداد ضيق التنفس الملحوظ سوءًا، مما يجعل الفرد قلقاً. هذا القلق المضطرب يقود الفرد إلى السرعة أو ممارسة الرياضة، مما يخفف مؤقتًا من ضيق التنفس الوهمي. عندما تتوقف الحركة ويجلس الفرد أو يستلقي، يعود ضيق التنفس.

تشخيص ضيق التنفس الوهمي الناتج عن التهاب المرئ

لا يمكن تشخيص ضيق التنفس الوهمي المريئي بالاختبارات أو الفحوصات أو الإجراءات. هذا التشخيص سريري بالكامل، بناءً على التاريخ وحده، ولا يمكن تأكيده إلا من خلال تجربة علاجية. الحصول على الراحة من خلال تثبيط الحمض وعوامل تحييد الحمض يؤكد التشخيص ويعالج الحالة.

ضيق التنفس الوهمي والقلق

القلق أو التوتر غالبًا ما يؤديان إلى الشعور بضيق التنفس الوهمي، وممارسة الرياضة مفيدة مرة أخرى لأنها تخفف من القلق مؤقتًا. تعتبر الأدوية المضادة للقلق المحددة التي يقدمها الأطباء ذوي الخبرة أو العلاجات النفسية المضادة للقلق فعالة في السيطرة على هذه الأعراض الخاطئة.

ضيق التنفس الوهمي ونوبات الهلع

تحدث نوبات الهلع بشكل غير متوقع، وتسبب جوعًا مفاجئًا في الهواء مع الشعور بالاختناق، وتحث المريض على الهروب في الهواء الطلق. على عكس ضيق التنفس الوهمي الناتج عن التهاب المريء وضيق التنفس الوهمي الناتج عن القلق فإن ضيق التنفس الوهمي الناتج عن نوبات الذعر محدود ذاتيًا، ولا يدوم أكثر من ساعة، ويترك المريض مستنزفًا ومخيفًا. مثل القلق، يعتمد العلاج على كل من الأدوية والعلاجات النفسية.

يفيدك أيضًا الإطلاع على:

ضيق التنفس الوهمي والحالات الجسدية الأخرى

ضيق التنفس الوهمي والحالات الجسدية الأخرى

لسوء الحظ بالنسبة لكثير من الناس، غالبًا ما يكون ضيق التنفس مصحوبًا بتجارب جسدية أخرى غير سارة. يمكن أن يؤدي فرط التنفس والقلق إلى مشاكل أخرى مثل ألم الصدر والدوخة والدوار. هذه من الآثار الجانبية لزيادة ثاني أكسيد الكربون في الدم.

عادة ما تقل هذه الأعراض مع استئناف التنفس الطبيعي. ومع ذلك، غالبًا ما يُساء تفسير الأحاسيس غير المؤذية ولكنها غير مريحة على أنها علامات لمرض خطير. يمكن أن يصبح هذا محفزًا إضافيًا للقلق، مما يؤدي إلى صعوبة تنفس أسوأ.

إذا كنت تعاني من القلق، فمن الممكن أيضًا أن تعاني من ضيق في التنفس حتى عندما لا تشعر بالقلق بوعي. هذا لأنه بمرور الوقت يمكن أن يبدأ القلق في تغيير طريقة تنفسك. يمكن أن يصبح هذا عادة، ويسبب فرط التنفس دون أي محفزات. جزء من التغلب على ضيق التنفس قد يتطلب إعادة تعلم كيفية التنفس بشكل صحيح.

علاج ضيق التنفس الناتج عن القلق والتوتر

أولئك الذين يمتلكون معاناة مع ضيق شديد في التنفس من الممكن أن يكونوا لا يزالون لديهم رغبة في زيارة الطبيب. يعد ضيق التنفس أحد الآثار الشائعة للقلق، ولكن يمكن للأخصائي الطبي فقط أن يمنحك تشخيصًا دقيقًا. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ضيق التنفس الوهمي الناتج عن القلق، سوف يكونون في حاجة إلى اتباع آليتين:

  • التأقلم على المدى القصير.
  • التأقلم طويل المدى.

على المدى القصير، ستحتاج إلى إدراك أنك قد تكون مفرط التنفس ومحاولة تجنب بوعي إغراء الإفراط في التنفس. أثناء نوبة الهلع، قد تحتاج ببساطة إلى الانتظار حتى تنتهي – تصل ذروتها بشكل عام بعد 10 دقائق وتهدأ بعد فترة وجيزة. تم اقتراح عملية التنفس في كيس ورقي بصورة تقليدية، ولكن هناك آليات أخرى أكثر نجاحًا من الممكن عن طريقها التحكم في تنفسك. يمكنك تجربة ما يلي:

العلاج على المدى القصير

  • التنفس البطيء: من الممكن أن يساهم إبطاء تنفسك بحيث تقوم بالتنفس بيصورة سريعة أقل قليلاً على مساعدة كبيرة. في أغلب الأحيان عندما ينتابنا الشعور بالقلق، نقوم بأخذ أنفاسًا قصيرة ضحلة في الصدر. حاول بدلاً من أخذ ذلك الشهيق والزفير ببطء في الجزء السفلي من الجسم. أن تحس بالعضلات المتواجدة تحت رئتيك، والحجاب الحاجز، تقوم بالتحرك لأسفل وبطنك تتمدد. لا تقلق بشأن التثاؤب أو ملء صدرك بالهواء. بدلًا من ذلك، تنفس في البطن، واحتفظ به لبضع ثوان، ثم أخرج ببطء من فمك. يجب أن يساعدك هذا في الحفاظ على مستويات أفضل من ثاني أكسيد الكربون.
  • الإلهاءات أو المشتتات: تذكر أنه بالنسبة للعديد من الأشخاص، يحدث ضيق التنفس بسبب تركيز انتباهك على تنفسك. يمكن للمشتتات أن تعيد التنفس إلى سيطرة جسمك. من الممكن أن تساعد الأنشطة على سبيل المثال: القيام بتشغيل التلفزيون أو حتى أن تتصل بشخص ما تعرفه، أو ممارسة لعبة ذهنية على سبيل المثال: محاولة تسمية بلد لكل حرف من الحروف الأبجدية – أي شيء يساهم في عملية تشتيت ذهنك حتى يقوم جسمك في التحكم في تنفسك مرة أخرى.
  • المشي: على غرار وسائل الإلهاء، فإن المشي (والركض، على الرغم من أن الركض قد يكون صعبًا على الأشخاص الذين يمرون بنوبة قلق) يرفع معدل ضربات قلبك قليلاً ويتحدى جسمك ليتنفس بشكل طبيعي. غالبًا ما يعود العقل والجسم إلى الطيار الآلي وتستعيد أنفاسك الطبيعية مرة أخرى. قد يزودك أيضًا بالمشتتات التي تحتاجها، خاصةً إذا كان هناك ما يكفي من حولك بصريًا.

يختفي ضيق التنفس، عندما يكون مرتبطًا بالقلق، بمجرد عودة تنفسك إلى المعدل الطبيعي. إذا كان بإمكانك التحكم في التعويض الزائد عن طريق محاولة الحصول على الكثير من الهواء، فيجب أن تكون قادرًا على جعل تنفسك طبيعيًا مرة أخرى.

العلاج على المدى الطويل

على المدى الطويل، المفتاح هو التحكم في تنفسك وقلقك.

تميل استراتيجيات التنفس إلى التركيز على “إعادة تدريب” العقل على التنفس بشكل صحيح. إذا كنت تعاني من القلق، فقد تكون معتادًا جدًا على التنفس بسرعة كبيرة. يوصي العديد من الخبراء بتمارين التنفس العميق. إنها شكل من أشكال تمارين الاسترخاء التي تتضمن الجلوس بلا حراك وتعلم التنفس ببطء من خلال معدتك بدلاً من صدرك.

يمكن أن يقود هذه التمارين معلم، أو يمكنك العثور على نص على قرص مضغوط أو مقطع فيديو للاسترخاء. تشير الأبحاث إلى أن التدرب على التنفس سيساعد جسمك على تعلم التنفس بشكل أفضل، وفي النهاية منع فرط التنفس. تحتوي اليوجا والتأمل أيضًا على مكونات للتنفس العميق، ويمكن أن تساعدك على إعادة تدريب طريقة التنفس.

ومع ذلك، فإن العلاج الأكثر أهمية هو تعلم التحكم في قلقك. فقط من خلال التحكم في قلقك والحد من أعراضه، سيختفي ضيق التنفس المرتبط بالقلق، وسيصبح من الممكن تقليل أي إجهاد تتعرض له أثناء نوبات ضيق التنفس.

القلق حالة قابلة للعلاج للغاية. يمكنك تعلم التحكم في هذا القلق من خلال:

  • تثقيف نفسك – أفضل شيء يمكنك القيام به هو تثقيف نفسك بشأن القلق. كلما تعلمت الكثير عن القلق قدر الإمكان. مع القلق، المعرفة قوة.
  • تقنيات المساعدة الذاتية – هناك العديد من تقنيات المساعدة الذاتية التي يمكن أن تساعدك في تقليل القلق. على سبيل المثال، يمكن أن يساعد التنفس العميق، وكتابة اليوميات، واسترخاء العضلات التدريجي في تقليل القلق.
  • راجع أخصائي الصحة العقلية – هناك أولئك الذين يحاولون تجنب علماء النفس والأطباء النفسيين لأنهم يعتقدون أنها إما لن تعمل أو أنها غير مريحة للغاية. لكن العلاج وبعض الأدوية يمكن أن تكون ذات قيمة كبيرة. إذا وجدت نفسك تكافح حقًا، فلا تحسب قيمة التدخل السريري.

القلق قابل للعلاج للغاية. باستخدام الأساليب الصحيحة، يمكنك التغلب على قلقك، وإدارة الأعراض، وتجربة نوعية حياة أفضل.

الخلاصة حول ضيق التنفس الوهمي

في الختام، في جميع أنواع ضيق التنفس الوهمي، يؤدي الشعور بضيق التنفس إلى فرط التنفس. يؤدي فرط التنفس إلى انخفاض ثاني أكسيد الكربون. يؤدي انخفاض ثاني أكسيد الكربون إلى الدوار والخدر والقلق والأرق. التشخيصات سريرية بالكامل، والاختبارات والإجراءات قليلة القيمة، والتجارب العلاجية الناجحة تؤكد التشخيصات، والتكهنات جيدة. يحدث قدر كبير من المعاناة لأنه، على عكس ضيق التنفس الحقيقي، يكون ضيق التنفس الوهمي أقل شهرة وغالبًا ما يتم تشخيصه وإساءة معاملته. لا يُقصد من هذه المعلومات أن تحل محل الطبيب الشخصي، الذي يجب استشارته دائمًا قبل اتخاذ أي علاج لضيق التنفس النفسي المستمر أو أي إجراء.

المصادر:

اخر مقالات

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية
دكتور نفسي
الصحة النفسية
دكتور نفسي | خطط علاجية متكاملة لجميع الامراض النفسية
أعراض الاكتئاب الجسدية
الصحة النفسية
كيف تتخلص من أعراض الاكتئاب الجسدية في 6 خطوات؟

مقالات ذات صلة

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية