سن اليأس المبكر

سن اليأس المبكر أبرز الأسباب وأهم طرق العلاج الفعال

نشر
هدي السيد

سن اليأس المبكر هو المشكلة الكبرى التي يمكنها تحطيم الآمال، وتضييع الأحلام الجميلة؛ وأجملها حلم الأمومة، فما هي أسبابه؟ وأعراضه؟ وكيف يكون العلاج؟ الكثير من الأسئلة، والكثير من الإجابات والشرح والتفصيل، تجدينها الآن بين يديكٍ بالسطور القادمة.

سن اليأس المبكر والسن الطبيعي لانقطاع الطمث

يعد سن اليأس من المراحل الطبيعية التي تمر بها المرأة بنهاية الأربعينات وبداية الخمسينات، ويعرف ما قبل ذلك بسن اليأس المبكر، سواءً كان بالعشرينات من العمر أو الثلاثينات، يرجع ذلك للكثير من الأسباب، وله الكثير من الأعراض كذلك، والتي نأمل أن نوفيها ما تستلزم من شرح وتبسيط بالسطور القادمة.

شاهد المزيد :- سن المراهقة والتغيرات النفسية التي تحدث به وكيفية التعامل معها

سن اليأس المبكر في العشرينات وأهم أسبابه

يعد الدخول بسن اليأس أمراً كارثياً لدى الكثير من الفتيات بعمر العشرين، حيث يقطع هذا الأمل بالحمل، ويترك الكثير من الآثار السلبية على الصحة النفسية للمرأة، ولهذا عدة أسباب نوجزها في التالي:

  • العامل الوراثي: والذي يعني وجود تاريخ عائلي مع انقطاع الطمث المبكر، كالأم والخالات والأخوات وغير ذلك.
  • الفشل المبكر للمبيض: والذي يعني عدم إمكانية التبويض نهائياً لعدم قدرة المبيض على ذلك، وهو ما يعني توقف الدورة الشهرية أيضاً، وضياع فرص الحمل (العقم).
  • استئصال المبيض: قد يكون السبب بوصول الأنثى لسن اليأس بوقت باكر مشكلات صحية تستدعي استئصال المبيض مثل الأورام السرطانية، وهو ما يعني استحالة التبويض والحمل.
  • أسباب نفسية: قد تؤدي العواصف والاضطرابات النفسية المستمرة لفقد القدرة على التبويض، والدخول بسن اليأس بوقت باكر.
  • العلاج الإشعاعي والكيميائي: تؤدي هذه الأنواع من العلاج لضرر بالغ بالمبيضين، إن لم تتسبب بتوقفها نهائياً، وفقدان التبويض والطمث والحمل أيضاً.
  • بعض الأمراض: كأمراض المناعة الذاتية التي تعمل على مهاجمة جهاز المناعة وإضعاف دوره في الحماية، مما يسبب الضرر البالغ للمبيض وتدمير وظيفته، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، أو أمراض الغدة الدرقية.
  • أسلوب المعيشة: يتسبب الأسلوب الخاطئ بالمعيشة بالكثير من الأحيان بدخول الأنثى سن اليأس، مثل عدم ممارسة الرياضة، أو عدم التعرض لأشعة الشمس، أو النحافة الشديدة المؤثرة على هرمونات الأستروجين بالجسم.  
  • التدخين: حيث يعمل على تسريع الدخول بسن اليأس لنحو عام إلى عامين عن السن المقرر له.
  • عدم الإنجاب: يساعد الحمل على تأخير الدخول بسن اليأس، وينشط عمل المبايض بشكل طبيعي.

سن اليأس المبكر في العشرينات وأهم أسبابه

سن اليأس المبكر في الثلاثينات 

قد يبدأ سن اليأس لدى الكثير من السيدات بسن الثلاثين أيضاً لنفس الأسباب، تاركاً الكثير من الأعراض المماثلة لأعراض الدخول به بسن العشرين والأربعين، وبالتالي أهم الطرق المقترحة والمتبعة للعلاج.

تابع المزيد :- أعراض سن اليأس الجسدية ما هي وما علاجها؟

ما هو علاج سن اليأس المبكر في الثلاثينات؟

كما أسلفنا؛ قد لا يمكننا إعادة تشغيل المبيض بعد توقفه النهائي، إلا أنه ولأسباب غير معروفة قد يعود للعمل مرةً أخرى تلقائياً، غير أننا نذكر لكِ بالسطور التالية الطرق الطبية وغير الطبية للتعامل مع الدخول بسن اليأس، وهي كالتالي:

العلاج الطبي

يعتمد العلاج الطبي للدخول بسن اليأس على الهرمونات البديلة، كعلاج أساسي لتجنب الوقوع بالمخاطر المتمثلة في هشاشة العظام، والأزمات القلبية، غير أن هذا النوع من العلاج قد لا يناسب البعض من السيدات، إذا كان هناك إصابة بسرطان الثدي، هنا يعد اللجوء للعلاج غير الدوائي أو السلوكي الإدراكي الحل الأمثل للحد من الأعراض المزعجة لسن اليأس.

العلاج غير الطبي

يتضمن هذا النوع من علاج المحافظة على مستويات فيتامين (د) والكالسيوم بالجسم، إضافةً لما يلي:

  • ضبط مستويات ضغط الدم والكوليسترول.
  • الدعم النفسي والانتظام بالمتابعة الطبية بمواعيدها المقررة. 
  • اتباع نظام صحي بالحياة، كالإقلاع عن التدخين وتناول الغذاء المتوازن الغني بالخضراوات والفواكه.
  • ممارسة التمارين الرياضية، وتناول الأعشاب المساعدة على تأخير سن اليأس.

أعراض سن اليأس في الأربعين

يعتبر سن الأربعين السن الطبيعي للبدء في الدخول بسن اليأس، والذي تسبقه الكثير من الأعراض المتمثلة في التالي:

  • جفاف بالمهبل.
  • نزيف غير منتظم.
  • هبات حارة وزيادة بالتعرق خاصةً بساعات الليل.
  • أعراض مشابهة لأعراض متلازمة ما قبل الحيض، مثل آلام الثدي وانتفاخ البطن.
  • حاجة متزايدة وملحة للتبول، والتهابات بالمسالك البولية.
  • جفاف الجلد وترقق الشعر وتساقطه.
  • مشكلات بالنوم وانخفاض بالمستوى الطبيعي للطاقة لدى المرأة.
  • زيادة بالوزن ومشكلات بالتركيز والذاكرة.
  • آلام مستمرة بالرأس تسبب الصداع المستمر.
  • احمرار بالوجه مع شعور بالتعب والإرهاق المستمر.
  • اضطرابات مزاجية تؤدي للعزلة والاكتئاب.
  • ضعف بالرغبة الجنسية.
  • عدم انتظام للدورة الشهرية مؤدٍ لضعف فرص الحمل وصعوبة اجراء عملية التبويض.
  • آلام شديدة بالعظام، لقلة الهرمونات الجنسية المساعدة على ليونة العظام ومرونتها.
  • اضطراب بمستويات الكوليسترول بالدم.

قد يهمك :- هل التوقف عن العادة يعالج أضرارها؟

سن اليأس المبكر والحمل

تتساءل الكثير من السيدات عن إمكانية الحمل بعد بلوغ سن اليأس، وهل يمكن الحمل بشكل طبيعي أم لا؟ والإجابة أنه وكما ذكرنا لا يمكن إعادة عمل المبيض بعد توقفه بسن اليأس، سواءً كان هذا بموعده الطبيعي والذي يبدأ من سن الـ 45 عاماً أو قبل ذلك بكثير.

لكن يمكن ذلك بالفترة السابقة للانقطاع التام، حيث يكون التبويض لا زال موجوداً لكنه غير منتظم، فهذا يعني أن فرص الحمل وإن كانت أقل من فترة الخصوبة إلا أنها لا زالت ممكنة، كما يمكن أن يتوقف الحيض لشهور غير أن التبويض لا زال موجوداً بالفعل.

أما بعد بلوغ سن اليأس المحقق والانقطاع التام للتبويض لعام كامل فلا توجد طريقةً سوى الحمل الصناعي، مثل الحقن المجهري، أو حقن البلازما الغنية بالفائح الدموية، والتي أعادت الأمل ولو بنسبة ضئيلة بالحمل بعد سن اليأس، فهناك حالات شفيت من سن اليأس المبكر بالفعل، حيث أعاد الحقن بالبلازما التبويض والحيض لنحو 11 من أصل 12 ممن أجريت عليهن التجارب، وأصبحت واحدة منهن فقط حامل.

تجربتي مع سن اليأس المبكر

بالرغم من كل ما نصحني به الطبيب من تناول الطعام الصحي المحتوي على الخضراوات، وأن أنتظم القيام بالتمارين الرياضية، وأبتعد عن كل ما من شأنه التسبب بالقلق والتوتر والاكتئاب، إلا أنني عانيت بالفعل بتجربتي مع سن اليأس، فقد كانت لدي ومضات للاضطراب الناتج عن الكثير من التغيرات الهرمونية، كما عانيت أيضاً من التقلبات المزاجية التابعة لها، والتعرق الليلي، مما كان يدفعني لتغيير الفراش قبل الذهاب للنوم كل ليلة.

وقد كنت أحاول أن أنتظم في ممارسة اليوجا، والمحافظة على صحتي النفسية قدر المستطاع، وقد راجعت الطبيب بشأن هذه الأعراض فنصحني بمتابعة حالتي الصحية معه بانتظام لوصف اللازم، كما نصحني بمتابعة ما أعاني منه مع السيدات اللاتي تخطين الخمسين من العمر، اللواتي يتوجب عليهن ما يجب علي من المحافظة على الصحة النفسية والعقلية، والصحة الجسدية أيضاً، وقد استفدت من هذه النصائح بشكل كبير.

تابع المزيد :- ما هى أبرز صفات الأنثى المثلية؟

تجربتي مع سن اليأس المبكر

ما هي مخاطر سن اليأس المبكر؟

يرتبط الدخول بسن اليأس بسن مبكر عن المعتاد بالكثير من المخاطر مثل:

  • حالات الاكتئاب، والتعرض للأزمات القلبية المؤدية للوفاة.
  • هشاشة العظام وتكسرها.
  • الأمراض العصبية وزيادة خطر التعرض للخرف.
  • العجز الجنسي.
  • نزول كميات كبيرة من الدم (النزيف).

بالختام؛ نؤكد على أنه يمكن تجنب الدخول بسن اليأس المبكر بالكثير من الحالات بالمتابعة الصحية المنتظمة، وإتباع الطرق الصحية بالطعام والنوم وأسلوب المعيشة، كذلك بتجنب الضغوط النفسية والتوتر ما أمكن ذلك، فإن كان لا محالة فإنه قدر الله وليس نهاية الحياة، فلربما كان أجمل بداية.

المصادر :- 

clevelandclinic

nhs

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ