دواء إستيكان| أهم الإستخدامات وأبرز أعراضه الجانبية

دواء إستيكان| أهم الإستخدامات وأبرز أعراضه الجانبية

نشر

يشعر العديد من الناس فى فترات معينة نتيجة للضغوط الحياتية واليومية التى يمرون بها ببعض مشاعر القلق والتوتر بشكل مؤقت وهذا يعتبر أمراً طبيعياً، إلا أن البعض قد يتحول لديهم تلك المشاعر إلى نوبات مرضية مزمنة وعلى مرور الوقت قد يلجأون إلى الذها إلى الطبيب النفسى أو حتى البحث عبر شبكة الإنترنت عن أفضل دكتور نفسى أونلاين الذى قد يصف لهم دواء إستيكان.

ويتم وصف هذا الدواء نظراً لفعاليته الكبيرة فى التخلص من تلك النوبات المرضية كما أنه يساعد على العلاج والوقاية من نوبات الإكتئاب التى قد يقع المريض ضحية لها، كما يمكن أن يبحث الكثيرون عن معلومات عن دواء إستيكان لنوضح ذلك فى خلال السطور القادمة.

ما هو عقار إستيكان الدوائى؟

يمكن تعريف إستيكان بأنه عبارة عن دواء ينتمى إلى مجموعة مثبطات إسترداد هرمون السيروتونين الإنتقائية، والتى تعمل على زيادة نسبة الهرمون فى الجهاز العصبى، مما يؤدى إلى التأثير على الحالة المزاجية وتحسينه وإزالة أعراض الإكتئاب، ولكن قد تظهر له بعض الأعراض الجانبية الغير مرغوب بها إلا أنها تكون قليلة على عكس مضادات الإكتئاب الأخرى.

كما أن هذا الدواء يلعب دور فى تحسين شهية المريض تجاه الطعام، ويستخدم فى علاج نوبات الهلع وإضطرابات التوتر والقلق العامة التى تصيب المرضى.

دواء إستيكان| أهم الإستخدامات وأبرز أعراضه الجانبية

آلية عمل دواء إستيكان

تتشكل آلية عمل إستيكان عن طريق فعاليته فى زيادة إنتاج وإفراز النواقل العصبية أو الهرمونات فى الدماغ، كهرمون السيروتونين، ليعطى بذلك إشارة للمخ فى القيام بتحسين الحالة المزاجية وشعور الشخص بالإسترخاء والسعادة، حيث يقلل من نسب الشعور بالخوف والإكتئاب.

ومن المهم معرفة أنه يتم إستعمال إستيكان فى الخطة العلاجية الشاملة التى يصفها الطبيب المعالج، ولا يتم وصفه بشكل منفرد كعلاج وحيد، كما أنه يدخل فى العلاج المرحلى لنوبات الهلع بمختلف درجات شدتها.

إقرأ أيضاً:

ما هى أهم إستخدامات دواء إستيكان؟

يشكل إستيكان أحد أهم الأدوية التى يتم وصفها من قبل أطباء الأمراض النفسية والعصبية فى التخلص من الإضطرابات التى تؤثر بشكل كبير على حياة الفرد اليومية، ويتم إستخدام هذا الدواء فى الآتى:

  • التخلص من إضطرابات ونوبات الهلع.
  • التخفيف من نسب حدوث الإصابة بإضطراب القلق الإجتماعى.
  • التعافى من إضطراب القلق العام.
  • علاج نوبات الإكتئاب بمختلف أنواعها.
  • التقليل من إضطرابات الحالة المزاجية والتى يظهر آثارها بشكل واضح قبل فترات الطمث لدى النساء.
  • علاج إضطراب ما بعد الصدمة.
  • التقليل من ظهور أعراض إضطراب الوسواس القهرى.

وكما ذكرنا سابقاً فإن دواء إستيكان لا يتم وصفه بشكل منفرد، إلا أنه يدخل ضمن خطة علاجية للتعافى من أمراض أخرى قد تكون جسدية وليست نفسية، ونذكر منها مثلاً على سبيل المثال:

  • علاج المشاكل والأمراض الجنسية التى يعانى منها بعض الرجال، مثل إضطراب سرعة القذف.
  • يتم إستعمال دواء إستيكان لدى الأشخاص المصابون بمرض السكرى، حيث يعمل على التخفيف من وخز وآلام القدمين الذى يحدث كنتيجة للمرض.
  • يعالج إستيكان أمراض نفسية إلى جانب أدوية أخرى مثل إضطراب ثنائى القطب.
  • التقليل من حدة الآلام الذى يحدث فى منطقة الرأس نتيجة إصابة المريض بأمراض الصداع النصفى أو الصداع المزمن.

ويجب التنبيه هنا أنه من الضرورى عدم تناول عقار إستيكان إلا تحت الإشراف الطبى والصيدلى الكامل، حتى لا تحدث أعراض إدمانية له نتيجة لمفعوله القوى والشديد على الجسم، كما أنه يمكن أن تظهر أعراض إنسحابية عند التوقف المفاجىء عن إستخدامه.

ويتم تحديد الجرعات المناسبة من إستيكان بعد التشخيص والكشف الطبى الدقيق على المريض، ومعرفة أوقات ونسب حدوث نوبات الإكتئاب التى يعانى منها، أو أياً من الإضطرابات الجسدية والنفسية الأخرى التى قد يكون الشخص مصاباً بها، حيث يتم تحديد هيئة وشكل الدواء إذا ما كان كبسولات تؤخذ عن طريق الفم، أو شراباً.

ويمكن أن يحدد الطبيب كبسولتين بشكل يومى من هذا الدواء للتخلص من نوبات الإكتئاب الخفيفة إلى جانب ضرورة تناولهم أثناء الطعام لمنع حدوث مشاكل وإضطرابات فى المعدة والجهاز الهضمى، وقد يتم تغير الجرعات الدوائية إذا كان يتم إستعمال إستيكان فى علاج الأمراض النفسية والجسدية الأخرى.

وبالنسبة لنوبات الإكتئاب الحادة فإن الطبيب قد يقوم بزيادة الجرعات للمريض بنسبة معينة حتى لا تظهر أية مشكلات مرضية نتيجة الإستعمال المفرط للدواء.

ولا يتم تناول الدواء إلا مرة واحدة بشكل يومى للتخلص من إضطرابات الهلع والخوف، أو إضطراب الوسواس القهرى، وقد تختلف نسب تلك الجرعات من شخص لآخر حسب الحالة المرضية التى وصل لها المريض، والسن، لذا فإنه من المهم إتباع الروشتة الطبية عند إستخدام دواء إستيكان.

أهم الآثار الجانبية لعقار إستيكان

نستعرض فى خلال السطور التالية بعض أهم الآثار الجانبية لدواء إستيكان والتى يُحتمل أن تظهر نتيجة إستخدامه، ويمكن أن تكون على النحو الآتى:

  • الرغبة فى القىء والغثيان.
  • تعرق شديد.
  • فقدان فى التوازن، ودوخة ودوار.
  • ظهور علامات الرغبة فى النوم والنعاس.
  • الإحساس بالإرتباك والقلق.
  • جفاف فى منطقة الفم والحلق.
  • إنسداد واضح فى الشهية.
  • إنخفاض الرغبة الجنسية أياً كان جنس المريض.
  • ظهور علامات التأخير فى القذف والضعف الجنسى لدى الرجال.

وفى أحيان أخرى قد تقل نسب حدوث تلك الأعراض الجانبية فى مدة لا تزيد عن 14 يوم، ولكن فى حالة إستمرارها وزيادة حدتها إلى أعراض أخرى أخطر فإنه ينبغى الرجوع للإستشارة الطبية الفورية حتى لا تحدث مضاعفات مرضية.

وقد تكون تلك الأعراض على شكل:

  • أفكار متضاربة وتشوش فى الذهن.
  • صداع حاد وغير محتمل.
  • الإحساس بالسعادة المفرطة والتهيج والطاقة.
  • ظهور علامات الأرق وإضطراب فى النوم.
  • الشعور بالعصبية المفرطة والعدوانية الشديدة.
  • ضعف فى الذكرة وقلة التركيز.
  • الإصابة بحالة من الإرتباك الشديد وعدم الإستقرار النفسى والذى يكون واضحاً للغاية على المريض.

تابع معنا أيضاً:

الاهمال العاطفي فى الطفولة وفي الزواج وتأثيراته النفسية والجسدية

ما هى المضاعفات المرضية لدواء إستيكان؟

نتيجة لظهور الأعراض الجانبية الحادة على المريض فإنه يمكن أن تحدث مضاعفات أكثر خطورة على الصحة العامة له، مما ينبغى الإسراع فى طلب الرعاية الطبية، وقد تكون تلك المضاعفات مثل:

  • صعوبات فى التنفس بشكل طبيعى.
  • إحمرار وتورم فى العينين.
  • آلام حادة فى العيون.
  • تورم الوجه واللسان والفم.
  • تشوش وتغير فى الرؤية البصرية.
  • إرتفاع درجة حرارة الجسم والذى يصل إلى الحُمى.
  • الدخول فى نوبات قلق مستمرة وذعر شديد.
  • تصلب وتيبس فى عضلات الجسم.
  • ظهور علامات الطفح الجلدى والبثور على جسم المريض.
  • التفكير فى إيذاء النفس والإنتحار.

دواء إستيكان| أهم الإستخدامات وأبرز أعراضه الجانبية

العلاقة بين دواء إستيكان والحمل

يؤدى إستيكان فى ظهور العديد من المشكلات بالنسبة للسيدات الحوامل نتيجة تأثيره السلبى على الجنين، خصوصاً فى مراحل وفترات الحمل الأولى، وقد يحدث أن يتسبب فى حالات إجهاض، لذا فإنه ينصح بعدم تناوله فى فترة الحمل.

كما قد يتسبب هذا الدواء فى ظهور مشاكل أثناء فترة الرضاعة بعد الولادة، حيث تنتقل المادة الفعالة فى الدواء من الأم إلى الطفل عن طريق لبن الأم، مما قد يؤدى إلى التأثير بشكل سلبى على الصحة العامة للرضيع.

هل تظهر أعراض إنسحابية لدواء إستيكان؟

يتسبب التوقف المفاجىء فى تناول عقار إستيكان من دون الرجوع إلى الإستشارة الطبية فى ظهور العديد من الأعراض الإنسحابية على المريض، مما يؤثر سلبياً على صحته، حيث يمكن أن تكون تلك الأعراض مثل:

  • الشعور بالخوف والقلق.
  • تغيرات فى الحالة المزاجية بشكل حاد.
  • عدوانية وعصبية مفرطة وتهيج.
  • الإحساس بالأرق وإضطرابات فى النوم بشكل طبيعى.
  • عدم التحسن فى الحالة المزاجية للشخص وإنتكاسة حالته.

المصادر

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/

https://www.biomedcentral.com/

اخر مقالات

تعرف على أهم خطوة في علاج اضطراب الشخصية
اضطرابات الشخصية
تعرف على أهم خطوة في علاج اضطراب الشخصية
فرصتك في علاج القلق والتوتر كبيرة مع منصة نفسي أونلاين
الاضطرابات النفسية
فرصتك في علاج القلق والتوتر كبيرة مع منصة نفسي أونلاين
أسعار جلسات لايف كوتش في منصة نفسي أونلاين مخفضة وهتناسبك
لايف كوتش
أسعار جلسات لايف كوتش في منصة نفسي أونلاين مخفضة وهتناسبك
تمتع بحياة هانئة بالتعاون مع دكتور نفسي بالرياض
العلاج النفسي
تمتع بحياة هانئة بالتعاون مع دكتور نفسي بالرياض
تواصل مع منصتنا لحجز جلسة مع أفضل دكتورة نفسية بجدة
العلاج النفسي
تواصل مع منصتنا لحجز جلسة مع أفضل دكتورة نفسية بجدة

مقالات ذات صلة

تعرف على أهم خطوة في علاج اضطراب الشخصية
اضطرابات الشخصية
تعرف على أهم خطوة في علاج اضطراب الشخصية
فرصتك في علاج القلق والتوتر كبيرة مع منصة نفسي أونلاين
الاضطرابات النفسية
فرصتك في علاج القلق والتوتر كبيرة مع منصة نفسي أونلاين
أسعار جلسات لايف كوتش في منصة نفسي أونلاين مخفضة وهتناسبك
لايف كوتش
أسعار جلسات لايف كوتش في منصة نفسي أونلاين مخفضة وهتناسبك