علاج_مرض_الهستيريا

الهيستيريا| الأسباب والأعراض والعلاج

نشر
Muhammad Soliman

هناك أمراض تحول تظهر أعراضًا عصبية لا يمكن تفسيرها بأمراض عصبية أو حالات طبية. الأعراض حقيقية وتسبب ضائقة كبيرة أو مشاكل في الأداء. تؤثر هذه الاضطرابات عادةً على حركة الشخص أو أحاسيسه، بما في ذلك قدرته على المشي أو البلع أو الرؤية أو السمع. تسمى هذه الأمراض اضطرابات التحويل أو الهستيريا. تم استخدام مصطلح الهستيريا لوصف عدد من الأعراض النفسية مثل العمى وفقدان الإحساس والهلوسة والإيحاء والسلوك العاطفي للغاية. كما أنها تستخدم أحيانًا بالعامية لوصف السلوك العاطفي المفرط.

تاريخ الهيستيريا

يبلغ عمر مصطلح الهيستيريا ألفي عام على الأقل، وقد استخدم لوصف مجموعة متنوعة من الحالات. في معظم تاريخ المصطلح، كانت الهستيريا حالة تُنسب حصريًا إلى النساء. كان يعتقد أنه يحدث نتيجة لمشاكل في الرحم. في اليونان القديمة، ادعت نظرية “الرحم المتجول” أن الرحم المتجول يسبب أعراض هستيرية. في العصر الفيكتوري، كانت الهستيريا تستخدم بشكل شائع للإشارة إلى الخلل الوظيفي الجنسي للإناث، بما في ذلك الرغبة الجنسية العالية والمنخفضة.

الفهم المعاصر للهستيريا

الفهم المعاصر للهستيريا

لم يعد يتم تشخيص الأشخاص بالهستيريا. الأعراض التي تم تصنيفها سابقًا على أنها هستيريا مرتبطة الآن بالأمراض الانفصالية والأمراض الجسدية، وهذه الأمراض ليست خاصة بالجنس. تشمل الأمراض الانفصامية حالات مثل اضطراب الهوية الانفصامي، والشرود الانفصالي، واضطراب تبدد الشخصية. يمكن أن يحدث هذا عندما يشعر الشخص أنه ينفصل عن الواقع. تشمل الأمراض الجسدية أيضًا أعراضًا مرتبطة سابقًا بالهستيريا وتتميز بأمراض جسدية لا يفسرها سبب جسدي بالكامل.

قد يستخدم علماء النفس المعاصرون مصطلح “الهستيريا الجماعية” للإشارة إلى ردود الفعل غير العقلانية من قبل مجموعات كبيرة من الناس.

ما هو اضطراب التحويل أو الهيستيريا؟

قد يصاب الشخص المصاب باضطراب التحويل أو الهيستيريا بأعراض جسدية لا تخضع للسيطرة الطوعية. يمكن أن تؤثر الأعراض على الوظائف الحركية والحواس. قد يعاني الشخص من العمى أو الشلل أو غيرها من أعراض الجهاز العصبي. قد لا يجد الطبيب أي إصابة أو حالة جسدية أخرى لشرح هذه الأعراض.

لم يكتشف الباحثون بعد سبب الهستيريا على الرغم من أن أعراضه يمكن أن تنجم عن أحداث صادمة جسدية أو نفسية أو بسبب الإجهاد. قد يكون الشخص في خطر متزايد لتطور الحالة إذا كان لديه مرض عصبي آخر، أو اضطراب حركي، أو حالة صحية عقلية.

أعراض الهيستيريا

أعراض الهيستيريا

قد تختلف أعراض الهستيريا ويمكن أن تؤثر على حركة الجسم ووظائفه وحواسه. تشمل بعض الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • حركات لا يمكن السيطرة عليها
  • الرؤية النفقية أو العمى
  • فقدان حاسة الشم أو الكلام
  • كلام غير واضح
  • خدر أو شلل
  • صعوبة في البلع أو الشعور بوجود كتلة في الحلق
  • نوبات أو نوبات اهتزاز
  • فقدان الوعي الظاهر
  • نوبات عدم الاستجابة

أسباب الهيستيريا

السبب الدقيق لاضطرابات التحويل غير معروف. بشكل أساسي، قد تتأثر أجزاء الدماغ التي تتحكم في عمل العضلات والحواس، على الرغم من عدم وجود مرض أو شذوذ. قد تظهر الهستيريا فجأة بعد حدث مرهق، أو مصحوبة بصدمة نفسية أو جسدية. قد تشمل البدايات الأخرى تغييرات أو اضطرابات في وظائف المخ.

تشخيص الهيستيريا

تشخيص الهيستيريا

لأن السبب غير معروف، يمكن تشخيص الهستيريا من خلال عملية الاستبعاد. بعد أن يستبعد الطبيب الأسباب الجسدية أو العقلية أو العصبية الأخرى، قد يسأل المريض عما إذا كان قد مر بأي أحداث صادمة مؤخرًا. لكي يشخص الطبيب شخصًا مصابًا باضطراب التحويل، يجب أن تستوفي أعراض الشخص المعايير المحددة. يجب أن تكون الأعراض:

  • تؤثر على الحركة أو الحواس
  • لا يمكن السيطرة عليها
  • لا يمكن تفسيره بأي حالة أو دواء أو سلوك آخر
  • تسبب ضغوطًا في الأوساط الاجتماعية والعمل
  • ألا تكون ناجمة عن مشكلة صحية عقلية أخرى

يفيدك أيضًا الإطلاع على:

من هو المعرض لخطر الهيستيريا؟

على الرغم من عدم وجود أسباب محددة للاضطراب، إلا أن هناك عددًا قليلاً من العوامل التي قد تساهم في تطور اضطراب التحويل. تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر تعرض الشخص لاضطرابات التحويل ما يلي:

  • الإصابة باضطراب عصبي مثل الصرع
  • الصدمة النفسية أو الجسدية أو الإجهاد الأخير
  • الإصابة بحالة صحية عقلية، مثل اضطراب المزاج أو القلق أو اضطراب الفصام أو بعض اضطرابات الشخصية
  • وجود أحد أفراد الأسرة مصابًا باضطراب التحويل
  • أن تكون أنثى، لأن النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بالهستيريا

إحصائيات الهيستيريا

يبلغ معدل انتشار الهستيريا مدى الحياة في عموم سكان الولايات المتحدة حوالي 100 حالة لكل 100000 شخص. بين البالغين، تعاني النساء من الهستيريا ثلاث مرات تقريبًا مثل الرجال. قد يكون الأشخاص الذين لديهم مستويات تعليمية منخفضة وحالة اجتماعية اقتصادية منخفضة أكثر عرضة للإصابة بالهستيريا. بالإضافة إلى ذلك، قد يصل انتشار الهستيريا في البلدان النامية إلى 31 في المائة.

الهيستيريا وتعاطي المخدرات

قد لا يتسبب تعاطي المخدرات في الهستيريا، ولكن تعاطي المخدرات أو الكحول يمكن أن يزيد من خطر إصابة الشخص بالهستيريا. يمكن أن يؤدي استخدام المواد أيضًا إلى تفاقم الأعراض السلبية الحالية للشخص.

علاج الهيستيريا

يعتمد العلاج على الأعراض الخاصة بالشخص. بالنسبة لبعض الناس، قد تكون الأساليب المتعددة ضرورية. لا يوجد دواء محدد لعلاج اضطراب التحويل. ومع ذلك، فإن بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب قد تحسن الأعراض. يمكن استخدام العلاج الطبيعي أو المهني لتحسين الأعراض المتعلقة بالحركة أو الضعف، بينما تشمل العلاجات النفسية الاستشارة أو التنويم المغناطيسي.

العلاج البدني

قد تتسبب الهستيريا في حركات لا يمكن السيطرة عليها وضعفًا وشللًا ورعاشًا وصعوبة في المشي أو التحدث. اعتمادًا على احتياجات كل شخص، قد يشمل العلاج العلاج الطبيعي أو المهني أو علاج النطق أو تقنيات تقليل التوتر.

يمكن أن يحسن العلاج الطبيعي أو المهني الأعراض المرتبطة بالحركة، بما في ذلك ضيق العضلات وضعفها. إذا كان الفرد يعاني من الشلل أو فقدان الحركة، فيمكن أن يساعد العلاج الطبيعي والمهني أيضًا في إعادة الأداء الطبيعي له ببطء.

يمكن أن يساعد علاج النطق المريض الذي يظهر الهستيريا في مشاكل الكلام أو البلع. يمكن لاختصاصي النطق تعليم المريض التقنيات التي تسمح له بإرخاء حلقه، مما يجعل التحدث أو البلع أسهل.

قد تشمل تقنيات الحد من التوتر التأمل واسترخاء العضلات وتمارين التنفس والنشاط البدني والتمارين الرياضية. كما تستخدم تقنيات الإلهاء، مثل الاستماع إلى الموسيقى أو التحدث إلى أحبائهم، لمساعدة المريض على الاسترخاء والتعامل مع الأحداث المجهدة التي قد تؤدي إلى الهستيريا.

تقديم المشورة

على الرغم من أن أعراض الهستيريا ليست خيالية، إلا أن العواطف وعمليات التفكير يمكن أن تؤثر على احتمالية تطور الهستيريا. يمكن أن تساعد الاستشارة المريض على تغيير عمليات تفكيره، والتي بدورها قد تقلل من الأعراض الجسدية للهستيريا.

قد تشمل خيارات العلاج العلاج السلوكي المعرفي للسماح للأشخاص الذين يعانون من الهستيريا بالتفكير بشكل أكثر وضوحًا والاستجابة للأفكار بطريقة صحية. يمكن أن يساعد العلاج السلوكي المعرفي المريض أيضًا على تعلم التكتيكات لإدارة مواقف الحياة المجهدة. قد يكون العلاج الأسري مفيدًا أيضًا في معالجة الديناميات الأسرية التي تولد التوتر وأعراض الهستيريا.

التنويم المغناطيسى

يستخدم التنويم المغناطيسي أحيانًا للتخفيف من أعراض الهيستيريا. قد يتضمن هذا النمط من العلاج التركيز على صورة ممتعة لتشتيت أو توجيه أفكار الشخص بعيدًا عن الأعراض. يجب أن تدار تقنيات التنويم المغناطيسي فقط من قبل محترف متخصص في التنويم المغناطيسي.

الدواء

هناك أدلة محدودة تظهر أن الأدوية يمكن أن تعالج بشكل فعال الهيستيريا. ومع ذلك، فقد ثبت أن مضادات الاكتئاب حققت بعض النجاح. قد تكون مضادات الاكتئاب مفيدة إذا كان المريض يعاني أيضًا من اكتئاب متزامن أو اضطرابات مزاجية أخرى أو ألم أو أرق، حيث يمكن أن تؤدي أعراض هذه الحالات إلى تفاقم الهستيريا.

المصادر:

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ