6456331-1699993565

القلق النفسى| متى يجب رؤية الطبيب؟

نشر

الشعور بالقلق في بعض الأحيان هو جزء طبيعي من الحياة، مثل الشعور بالحزن أو التوتر. ومع ذلك، فإن القلق النفسى هو أكثر من مجرد الشعور بالقلق من حين لآخر. يعاني الأشخاص المصابون باضطرابات القلق من شعور ساحق وغالبًا ما يكون مقيدًا بالقلق والخوف. يمكن أن تتداخل هذه المشاعر مع الأنشطة والمسؤوليات اليومية، وتستمر لعدة أشهر أو سنوات.

ما هو القلق النفسى؟

القلق النفسى هو استجابة الجسم الجسدية لتهديد محتمل. يتسبب في خفقان القلب وسرعة التنفس وتوتر في المعدة واندفاع للطاقة بالإضافة إلى الاستجابات العقلية مثل المخاوف المفرطة أو القلق أو التفكير الوسواسي.

كل شخص يعاني من القلق النفسى من وقت لآخر. يساعدنا على تجنب الخطر من خلال منحنا الطاقة واليقظة للهروب. لكن بالنسبة لبعض الناس، لا تختفي مشاعر القلق. يمكنهم رؤية المواقف أسوأ بكثير مما هي عليه بالفعل، ويؤثر قلقهم على قدرتهم على التركيز والنوم وتنفيذ المهام العادية. يمكن أن تكون هذه المشاعر ناتجة عن اضطرابات القلق.

اضطرابات القلق هي المجموعة الأكثر شيوعًا من حالات الصحة العقلية في أستراليا وتؤثر على 1 من كل 4 أستراليين في مرحلة ما من حياتهم.

أنواع القلق النفسى

الأنواع الشائعة لاضطرابات القلق النفسى هي:

  • اضطراب القلق المعمم: قلق مفرط لا يمكن السيطرة عليه بشأن مجموعة من القضايا العادية مثل الصحة أو العمل أو الشؤون المالية.
  • الرهاب الاجتماعي أو اضطراب القلق الاجتماعي: اضطراب يدفع الناس إلى تجنب المواقف الاجتماعية أو الأداء خوفًا من الإحراج أو الرفض.
  • اضطراب الهلع: نوبات الهلع المنتظمة، وهي نوبات شديدة مفاجئة من الخوف غير العقلاني وضيق التنفس والدوخة وأعراض جسدية أخرى.
  • الخوف من الأماكن المكشوفة: تجنب مواقف معينة بسبب الخوف من الإصابة بنوبة هلع (غالبًا ما يرتبط رهاب الخلاء باضطراب الهلع).
  • الرهاب المحدد: مخاوف غير عقلانية تنطبق فقط على حالة معينة، مثل الخوف من الحيوانات أو الحشرات أو الأماكن أو الأشخاص. على سبيل المثال، الخوف من الأماكن المغلقة هو الخوف المحدد من الأماكن المغلقة أو الضيقة.
  • اضطراب الوسواس القهري (OCD): الأفكار والدوافع غير المرغوب فيها (الوساوس)، والتي تسبب سلوكيات روتينية متكررة (الإكراهات) كطريقة للتعامل مع القلق.
  • اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD): عندما لا تتلاشى مشاعر الخوف أو التجنب بعد تجربة أو مشاهدة حدث مؤلم في الحياة. إنه ينطوي على إزعاج الذكريات وذكريات الماضي والكوابيس وصعوبات النوم.

ما هي أعراض وعلامات اضطراب القلق النفسى؟

قد تكون مصابًا باضطراب القلق النفسى إذا كنت غالبًا ما تشعر بالخوف أو القلق أو التوتر، أو إذا كنت قلقًا دائمًا من حدوث شيء سيء. يمكن أن يؤثر القلق النفسى على قدرة الشخص على التركيز والنوم والقيام بالمهام العادية في العمل أو المنزل أو المدرسة. غالبًا ما يشعر الأشخاص المصابون باضطرابات القلق النفسى بضرورة تجنب المواقف العصيبة، وفي الحالات القصوى، تجنب الخروج تمامًا. الأعراض الجسدية شائعة وتشمل ضيق التنفس وخفقان القلب واليدين المرتجفة.

هناك العديد من الجوانب المعرفية والعاطفية المختلفة والأعراض الجسدية لاضطراب القلق النفسى. قد يعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة بانتظام من أي من أعراض القلق التالية:

  • مشاعر القلق أو الرهبة
  • التعب أو التناقض
  • التهيج أو نفاد الصبر
  • تنفس ضحل أو ضيق في التنفس
  • الأرق أو صعوبة الاسترخاء
  • ضربات قلب سريعة
  • الغثيان أو القيء
  • الدوخة والدوار والشعور بالإغماء
  • عضلات مشدودة ومتوترة
  • ضغط أو ألم في الصدر
  • اهتزاز أو ارتجاف
  • خدر أو وخز في اليدين أو القدمين
  • الخوف من فقدان الوعي
  • الخوف من الجنون أو فقدان السيطرة
  • الخوف من نوبة قلبية أو سكتة دماغية
  • أفكار مهووسة أو تطفلية
  • الشعور بخطر أو كارثة وشيكة
  • صعوبة في التركيز
  • التعرق وخاصة الراحتين
  • فم جاف
  • احمرار الوجه
  • صعوبة النوم
  • الإحساس بالاختناق
  • كثرة التبول
  • إسهال
  • إمساك
  • سلوكيات معتادة مثل قضم الأظافر

قد تختلف علامات اضطراب القلق النفسى من شخص لآخر – ولكن يمكن لأي شخص يعاني من اضطراب القلق النفسى التغلب على هذه الحالة بالعلاج المناسب.

يفيدك أيضًا الإطلاع على:

ما الذي يسبب القلق النفسى؟

أسباب القلق أو سبب القلق يؤثر على بعض الناس لدرجة أنه يتعارض مع حياتهم غير مفهومة تمامًا.

يُعتقد أن مجموعة من العوامل تساهم في ظهور أعراض القلق النفسى، والتي يمكن أن تتحول بعد ذلك إلى اضطرابات. من المحتمل أن يكون لدى معظم الأشخاص القلقين جينات تجعلهم أكثر عرضة للإصابة باضطراب القلق النفسى. النساء أكثر عرضة للإصابة بالقلق من الرجال، ولكن ليس من الواضح سبب ذلك.

تشمل عوامل خطر القلق ما يلي:

  • التاريخ العائلي – من المرجح أن تصاب بالقلق النفسى إذا كان لديك تاريخ عائلي من القلق النفسى أو مشاكل الصحة العقلية الأخرى (على الرغم من أن هذا لا يعني ما إذا كانت هناك مشاكل صحية عقلية في عائلتك ستصاب بالقلق)
  • وجود مشكلة أخرى تتعلق بالصحة العقلية
  • المواقف العصيبة المستمرة، مثل مشاكل أو تغييرات الوظيفة، والإقامة غير المستقرة، وانهيار الأسرة أو العلاقة والحزن
  • أي نوع من الإساءة (مثل الإساءة الجسدية أو الجنسية أو اللفظية أو المنزلية)
  • الأحداث التي تهدد الحياة
  • الحمل والولادة
  • مشاكل الصحة الجسدية مثل الربو والسكري وأمراض القلب أو المشاكل الهرمونية، مثل مشاكل الغدة الدرقية
  • تعاطي المخدرات – وخاصة القنب والأمفيتامينات والكحول والمهدئات – أو الانسحاب من المخدرات والكحول
  • تناول الكافيين، وكذلك بعض الأدوية غير الموصوفة والأدوية العشبية
  • أن يكون لديك نوع معين من الشخصية، مثل السعي للكمال أو تدني احترام الذات أو الحاجة إلى التحكم

كل شخص مختلف وغالبًا ما تساهم مجموعة من العوامل في الإصابة باضطراب القلق النفسى.

متى يجب رؤية الطبيب؟

إذا كان القلق يؤثر على حياتك اليومية، فإن التحدث إلى الطبيب أو أخصائي الرعاية الصحية العقلية هو الخطوة الأولى للحصول على الدعم المناسب وفهم خيارات العلاج.

قد يكون من المفيد كتابة الأعراض التي تعاني منها لبعض الوقت قبل موعدك، لذلك من الأسهل أن تشرح للطبيب أو أخصائي الصحة العقلية ما تمر به. سيساعدهم ذلك على إجراء تشخيص شامل لاضطراب القلق النفسى.

كيف يتم تشخيص القلق النفسى؟

سيسألك طبيبك عن أعراضك. غالبًا ما يستخدمون استبيانًا مفصلاً للقيام بذلك. كلما زادت الإجابات التفصيلية التي يمكنك تقديمها حول ما تواجهه، كان ذلك أفضل. قد يتم تشخيصك باضطراب القلق النفسى إذا كانت الأعراض تؤثر على قدرتك على العمل بطريقة ما، سواء في العمل أو المدرسة أو اجتماعيًا. قد يظهر الاستبيان أيضًا إذا كنت مصابًا بالاكتئاب ومدى خطورة المشكلة.

سيشخص طبيبك نوع اضطراب القلق النفسى الذي تعاني منه بناءً على معايير معترف بها مثل تلك المدرجة في DSM-5 (الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية – كتيب يستخدمه اختصاصيو الصحة للمساعدة في تحديد وتشخيص الأمراض العقلية).

كيف يتم علاج القلق النفسى؟

تعتمد علاجات القلق النفسى التي تناسبك على حالتك ونوع اضطراب القلق الذي تعاني منه ومدى شدته. يمكن التخفيف من القلق الخفيف عن طريق إجراء تغييرات في نمط الحياة مثل التمارين البدنية المنتظمة، في حين أن الحالات الأكثر خطورة قد تتطلب الأدوية.

قد يشمل الأشخاص المشتركون في رعايتك طبيبك أو الطبيب النفسي أو الأخصائي النفسي أو ممرضة الصحة العقلية أو أي نوع آخر من المستشارين. التعافي ممكن بالرعاية المناسبة. تشمل العلاجات وطرق إدارة القلق النفسى الشائعة ما يلي:

العلاج النفسي

يمكن معالجة القلق باستخدام علاجات مختلفة، بما في ذلك العلاج السلوكي المعرفي (CBT) – المصمم لتغيير أنماط التفكير الإشكالية التي تسبب القلق – أو العلاج السلوكي. هذا أحد مكونات العلاج السلوكي المعرفي الذي يتضمن “إزالة التحسس” ، وهي طريقة لتعريضك ببطء وأمان للمواقف المخيفة لتقليل القلق الذي يصاحبها.

قد تشمل الأنواع الأخرى من علاج القلق العلاج الشخصي (الذي يركز على العلاقات)، والعلاج بالقبول والالتزام (مثل اليقظة) والعلاج السردي (فهم القصص التي تستخدمها لوصف حياتك).

العلاج الطبي

قد تكون الأدوية مثل مضادات الاكتئاب ضرورية إذا لم تكن العلاجات الأخرى كافية. يوصى عادةً باستخدام الدواء مع الاستراتيجيات الموضحة أعلاه. قد يستغرق علاج القلق النفسى وقتًا، كما أن وجود شبكة دعم جيدة تجعل العملية أسهل. لكن الكثير من الناس قادرون على التخلص من القلق والتعافي.

أدوات الدعم عبر الإنترنت

قد تكون الأدوات المتوفرة عبر الإنترنت مناسبة إذا كان لديك قلق خفيف إلى متوسط. هناك مجموعة من البرامج المختلفة، معظمها مدعوم عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية أو عبر الدردشة عبر الويب من أخصائي الصحة العقلية. يمكن أن تكون هذه العلاجات عبر الإنترنت مفيدة بشكل خاص إذا كنت تعيش في منطقة ريفية ونائية حيث قد يكون الوصول إلى المهنيين الصحيين أكثر صعوبة.

هل يمكن منع القلق النفسى؟

هناك أشياء يمكنك تعلم القيام بها للمساعدة في إدارة قلقك. تعمل الاستراتيجيات المختلفة لأناس مختلفين.

  • تأكد من ممارسة الرياضة بانتظام. حتى المشي لمدة 10 دقائق يمكن أن يساعد في تحسين شعورك ويجعلك تشعر بتعب أقل. تساعد التمارين الرياضية على تعزيز مستويات هرمون السيروتونين – هرمونات “الشعور بالراحة”. إذا لم تكن قد مارست الرياضة لفترة طويلة، فاستشر طبيبك للتأكد من أنها آمنة بالنسبة لك. إذا كنت لا تشعر بالاستعداد لممارسة التمارين الشاقة، فقم فقط بالمشي السريع كل يوم.
  • خذ وقتك لنفسك. حاول الانخراط في الأنشطة والتسلية التي استمتعت بها سابقًا – حتى لو كنت لا تشعر بالرغبة في ذلك.
  • استخدم تقنيات الاسترخاء، مثل اليقظة والتأمل.
  • قلل من الكافيين، حيث يمكن أن يزيد القلق ويغير أنماط النوم لدى بعض الناس. تجنب الشاي والقهوة والكولا ومشروبات الطاقة والشوكولاتة، خاصة بعد الساعة 6 مساءً.
  • قلل من كمية الكحول والسجائر والمخدرات التي تستخدمها.
  • استخدم تقنيات الإلهاء، مثل العد التنازلي من 10، لمساعدتك على البقاء في الوقت الحاضر بدلاً من التفكير في الأشياء الفظيعة التي قد تحدث في المستقبل.
  • يمكن أن يساعد التنفس في الأعراض الجسدية، ويمكن أن تقلل تمارين التنفس المتحكم فيها من خطر تفاقم الأعراض إلى نوبة هلع.
  • تعرف على كيفية تغيير “حديثك الذاتي” أو أنماط تفكيرك الداخلية (يمكن أن يساعدك أخصائي الصحة العقلية على القيام بذلك)
  • تعامل مع المهام الصغيرة التي ربما كنت تتجنبها لمساعدتك على الشعور بتحسن تجاه نفسك.

المصادر:

اخر مقالات

تخلص من المشاكل الأسرية بتعاملك مع أفضل مركز نفسي متخصص
الطب النفسي
تخلص من المشاكل الأسرية بتعاملك مع أفضل مركز نفسي متخصص
تخلص من آثار التنمر المدرسي مع أفضل مركز نفسي معتمد
الطب النفسي للاطفال
تخلص من آثار التنمر المدرسي مع أفضل مركز نفسي معتمد
احصل على علاج الاكتئاب والقلق بأعلى كفاءة بمركز نفسي أونلاين
الاكتئاب
احصل على علاج الاكتئاب والقلق بأعلى كفاءة بمركز نفسي أونلاين
اختاري أفضل دكتورة نفسية بجدة من مركز نفسي أونلاين
غير مصنف
اختاري أفضل دكتورة نفسية بجدة من مركز نفسي أونلاين
تواصل مع أفضل طبيب نفسي بجدة الآن وحسن جودة حياتك
الطب النفسي
تواصل مع أفضل طبيب نفسي بجدة الآن وحسن جودة حياتك

مقالات ذات صلة

تخلص من المشاكل الأسرية بتعاملك مع أفضل مركز نفسي متخصص
الطب النفسي
تخلص من المشاكل الأسرية بتعاملك مع أفضل مركز نفسي متخصص
تخلص من آثار التنمر المدرسي مع أفضل مركز نفسي معتمد
الطب النفسي للاطفال
تخلص من آثار التنمر المدرسي مع أفضل مركز نفسي معتمد
احصل على علاج الاكتئاب والقلق بأعلى كفاءة بمركز نفسي أونلاين
الاكتئاب
احصل على علاج الاكتئاب والقلق بأعلى كفاءة بمركز نفسي أونلاين