العلاج بالتنشيط السلوكي للاكتئاب

العلاج بالتنشيط السلوكي للاكتئاب ماهيته ومدي فاعليته فى التخلص من الاكتئاب

نشر
هدي السيد

العلاج بالتنشيط السلوكي للاكتئاب بات واحداً من الخيارات المطروحة بقوة في التعامل مع اضطراب الاكتئاب، وذلك لما يتمتع به من مزايا وفاعلية كبيرة.

يقدم مركزنا كافة طرق علاج هذا الاضطراب النفسي المزعج وعلى رأسها العلاج بالتنشيط السلوكي للاكتئاب، بأعلى درجات الكفاءة والجودة على أيدي فريق من الأخصائيين المحترفين والمدربين على أعلى مستوى.

ما هو العلاج بالتنشيط السلوكي للاكتئاب؟

يعرف الاكتئاب بأنه اضطراب نفسي وعصبي ينشأ عن عوامل بيولوجية وكيميائية وبيئية مختلفة، حيث يعاني صاحبه من سيطرة المشاعر السلبية بصورة حادة ودائمة، وعدم القدرة على دفعها مما يؤثر على أدائه على مستوى المهام اليومية أو الدراسية أو الوظيفية، بالإضافة إلى خلل كبير على المستوي العلاقاتي.

أما المقصود بالعلاج بالتنشيط السلوكي للاكتئاب فهو نمط من أنماط العلاج التي لاقت رواجاً كبيراً في الآونة الأخيرة لدى معالجي الاكتئاب وهو يعتمد على العلاج بالتوعية وتعديل السلوك عن طريق الكلام والمناقشة وتوعية المريض بالدوافع الكامنة وراء سلوكياته ومن ثم رصدها ومراقبتها، والسعي إلى تعديلها بما يحسن حالته ويساعده في السيطرة على ما يشعر به من أعراض الاكتئاب كبديل عن الاستسلام لها والانخراط فيها وفي مضاعفاتها. 

اقرأ المزيد :- علاج الاكتئاب في المنزل بأحدث الطرق الفعالة وبدون أدوية

ما هي الجلسات السلوكية؟

يتضمن العلاج بالتنشيط السلوكي للاكتئاب حضور الجلسات السلوكية والتي تنطوي على جلسات حوارية بين المعالج والمريض، يهدف من خلالها المعالج إلى تحديد المشكلة وإحاطة المريض بها، ورفع وعي المريض وإدراكه لما يصدر عنه من سلوكيات، ثم مساعدته على تحليلها وفهم دوافعها وعدم جدواها أو منطقيتها، كما يركز على توعيته بأضرارها، وكيف أنها تعزز الإصابة بالمرض وتزيد مضاعفاته.

كما تتطرق جلسات العلاج السلوكي إلى تقنيات وآليات معينة يتم من خلالها تنفيذ العلاج ومتابعته، وسنتعرف على أهم فنيات العلاج السلوكي من خلال الفقرة التالية.

تابع المزيد :- جلسات تخاطب للكبار ومدى فاعليتها في علاج مشاكل التواصل والتخاطب

ما هي الجلسات السلوكيه؟

ما هي فنيات العلاج السلوكي؟

 في معرض الحديث عن العلاج بالتنشيط السلوكي للاكتئاب يتكرر تساؤل ملح حول فنيات العلاج السلوكي، والمقصود بها أساليب العلاج المعرفي السلوكي للاكتئاب أو تقنيات العلاج السلوكي، وفي الواقع فهي كثيرة ومتعددة ويحدد المعالج التقنية الأكثر ملائمة للحالة التي يعالجها، ومن أهم تلك التقنيات ما يلي:

فنية التدريب على الاسترخاء

والتي يتم اعتمادها انطلاقاً من علاقة التلازم بين الشد العضلي والتوتر الجسدي والتوتر النفسي، حيث يهدف المعالج من خلال تدريب المريض على الاسترخاء إلى التخلص من الضغوط والتوتر العضلي،  والتمتع بحالة من السلام النفسي التي تنعكس بالضرورة على حالة الشخص الجسدية.

تقنية التدريب على حل المشكلات

والتي تنطوي على عدة مراحل تبدأ بمحاولات المعالج مع المريض لتحديد المشكلة والتفكير في الحلول والبدائل واستعراض النتائج ثم دراسة آلية تنفذ تلك الحلول واختبارها.

فنية لعب الأدوار 

وفيها يتاح للمريض لعب أدوار افتراضية كوسيلة للتنفيس عن المشاعر الداخلية، وطرح الحلول الجديدة وتبني النظريات الفاعلة في التغلب على المشكلات النفسية، وهي من آليات تعزيز الثقة بالذات القوية.

فنية رصد أنماط التفكير الخاطئ

وتعتمد على توعية المريض بأنماط تفكيره التي تحرك بداخله سلوكيات ضارة مثل المبالغة والتعميم والتطرف في الأحكام والاستنتاجات الخاطئة، وجميعها تعزز تفاقم الاضطراب.

فنية المراقبة الذاتية

والتي يطلب فيها من المريض تسجيل كل ما يقوم به ومراقبة سلوكياته وأفكاره، وتسجيل المواقف التي يمر بها وتاريخها وغير ذلك من الملاحظات التي يتم مناقشتها مع المعالج.

فنية التعريض 

وفيها يقوم المعالج بتعريض المريض بصورة تدريجية وخفيفة للمثيرات التي تحرك مخاوفه أو تسبب له التوتر والقلق أو غيره، في محاولة لتحسين استجابته وكسر الحواجز النفسية والتغلب على الشعور بالضغط تجاهها.

فنية الواجبات المنزلية

وهي من أهم الفنيات التي تهدف إلى تحسين الأفكار التلقائية وبالتالي السلوكيات الانفعالية المترتبة عليها، حيث يطلب من المريض القيام بمهام معينة مثل تسجيل الأفكار الآلية أو القيام بتجارب سلوكية معينة تخدم خطة العلاج، ونظراً لأهمية تلك التقنية فإن المعالج يبدأ بها العلاج وينهيه بها أيضًا.

فنية التخيل

تعتمد فنية التخيل على العلاقة بين الأفكار والمشاعر المصاحبة لها، حيث يطلب المعالج من المريض تخيل موقف سلبي أو مؤلم، ثم يراقب سلوكياته ومشاعره تجاه هذا الموقف، ثم يطلب منه تخيل موقف إيجابي وسار ويراقب ردود فعله السلوكية تجاه الموقف وتغير مشاعره، ومن ثم يترسخ لدى المريض قناعة أنه يستطيع التحرر من الكثير من المشاعر السلبية والانفعالات الاضطرابية المزعجة إذا تمكن من التحرر من الأفكار السلبية التي تسيطر على عقله.

فنية صرف أو تشتيت الانتباه

وهي فنية حيوية غير أنها قصيرة المدى، وفيها يطلب من المريض تشتيت انتباهه عن الأفكار السلبية والضغوط التي يشعر بها عن طريق آلية التمرينات العقلية أو الوعي الحسي أو استجماع التركيز حول نقطة أو شيء معين.

اقرا المزيد :- الاكتئاب النفسي للمسنین | اعراضه واسبابه وعلاجه بشكل نهائي

خصائص العلاج السلوكي

يتميز العلاج بالتنشيط السلوكي للاكتئاب ببعض الخصائص والمزايا التي تجعله من خيارات العلاج المهمة وهي كالتالي:

  • القدرة على علاج أسباب الاضطراب وعلاج المشكلة من جذورها على خلاف العلاج الدوائي.
  • يظهر فاعلية ملحوظة في مدى زمني قصير.
  • أحياناً لا يكون كافياً وحده.
  • هو علاج موجه يستهدف تعديل الأفكار وما ينجم عنها من سلوكيات.
  • يعالج الماضي وتاريخ الأفكار السابق عن طريق إدراك الموقف المتسبب في أحداث الاضطراب والتحرر منه.
  • يساعد على التفكير الموضوعي وتجربة الأفكار البديلة والتعامل المرن معها.يركز العلاج السلوكي على الوقاية من الانتكاس، وتنمية الذات.

خصائص العلاج السلوكي

هل العلاج بالتنشيط السلوكي للاكتئاب فعال؟

أثبتت التجارب العلاجية التي اعتمدت تقنية التنشيط السلوكي لعلاج الاكتئاب أنها  حققت فعالية كبيرة، وأن هذا النمط العلاجي قد يكون كافياً ويغني عن الأنماط الأخرى في حالات الاضطرابات الخفيفة والمتوسطة.

وبصفة عامة فإن ما يقرب من ٧٥% ممن تعرضوا للعلاج السلوكي والمعرفي تمتعوا بتحسن كبير في الأعراض فهو يساعد كثيراً في علاج الضغوط العامة والأعراض الجسدية المصاحبة لها وتقليل الشعور بالكآبة.

قد يهمك :- كيف أتغلب على الوحدة والعزلة والاكتئاب بخطوات محددة وبسيطة ؟

إيجابيات وسلبيات العلاج بالتنشيط السلوكي للاكتئاب

كغيره من أنماط العلاج  فإن العلاج السلوكي يوجد له بعض الإيجابيات وبعض السلبيات والتي يمكن استعراضها كالتالي:

الإيجابيات

 وتشمل المزايا النسبية التي تجعل المؤيدين له يميلون إلى تفضيله عن العلاجات الأخرى، والتي من أهمها ما يلي:

  • فاعليته الكبيرة التي تجعله كافياً وحده في بعض الحالات.
  • يعد المدى الزمني للعلاج السلوكي قصير نسبياً إذا ما قورن بالعلاقات الأخرى.
  • كون العلاج متاح بتنسيقات كثيرة ومتنوعة.
  • ينطوي العلاج السلوكي على استراتيجيات عملية مفيدة بشكل عام تعزز قدرة الشخص على التعامل مع الضغوط وتقليل آثارها السلبية عليه. 

 أما السلبيات

 فتشمل بعض المآخذ والانتقادات التي يطلقها المنتقدون حول هذا التوجه العلاجي وعلى رأسها ما يلي:

  • تتطلب الجلسات العلاجية وتنفيذ المهام أو الواجبات المنزلية الكثير من الوقت.
  • يضع العلاج السلوكي الشخص في مواجهة مع ذكرياته المؤلمة  الأحداث المزعجة مما يشعره بالضيق والتوتر في البداية.
  • لا يناسب الأمراض العقلية الأكثر تعقيداً.
  • يتوقف نجاحه على إرادة الشخص وقدرته على تغيير نمط سلوكه.
  • لا يعالج الأسباب الخفية وراء حالات الاضطرابات العقلية مثل تاريخ الطفولة التعيسة.

وأخيراً نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا حول العلاج بالتنشيط السلوكي للاكتئاب، والذي تعرضنا فيه لجوانب متعددة تتعلق بجدوى هذا العلاج وآلياته وأهم تقنياته.

المصادر :- 

ncbi

pubmed

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ