أهداف وأنواع العلاج المعرفي السلوكي (7 أنواع)

أهداف وأنواع العلاج المعرفي السلوكي (7 أنواع)

نشر
aya mahmoud

العلاج المعرفي السلوكي (CBT) هو شكل من أشكال العلاج النفسي الذي يؤكد على أهمية كيفية تأثير أفكارنا وعواطفنا على سلوكنا. أثناء العلاج المعرفي السلوكي، يُطلب من الأشخاص التركيز على أفكارهم ومعتقداتهم ومواقفهم وفهم كيفية ارتباطها بالسلوكيات الإشكالية. من خلال العمل من خلال هذه العملية، يمكن لأي شخص تعلم طرق صحية للتعامل مع المشاعر الصعبة ومواقف الحياة الصعبة. يمكن أن يساعد العلاج المعرفي السلوكي الشخص على أن يعيش حياة سعيدة ومرضية من خلال تغيير طريقة تفكيره وتصرفه.

ما هو العلاج المعرفي السلوكي؟

ما هو العلاج السلوكي المعرفي؟

على عكس الاستراتيجيات العلاجية الأخرى، يركز العلاج السلوكي المعرفي على حالة الشخص الحالية، وليس الماضي. يسلط العلاج السلوكي المعرفي الضوء على أن الأفراد يمكن أن يتعلموا أن يكونوا المعالجين الخاصين بهم من خلال تطوير مهارات التأقلم للعمل من خلال الأفكار والعواطف الصعبة.

العلاج السلوكي المعرفي مفيد لمجموعة من حالات الصحة العقلية واضطرابات تعاطي المخدرات، بما في ذلك (على سبيل المثال لا الحصر):

  • كآبة
  • اضطرابات القلق
  • اضطراب معاقرة الكحوليات
  • إدمان الميثامفيتامين
  • اضطرابات الأكل

منذ الستينيات، أصبح العلاج المعرفي السلوكي أحد أكثر النماذج العلاجية شيوعًا وفائدة في علاج حالات الصحة العقلية واضطرابات تعاطي المخدرات. تشير الدراسات البحثية إلى أن العلاج المعرفي السلوكي يؤدي إلى تحسينات كبيرة في السلوك ونوعية الحياة.

أصول وتاريخ العلاج المعرفي السلوكي

كان الدكتور آرون بيك، الطبيب النفسي بجامعة بنسلفانيا والمتخصص في دراسة وعلاج الاكتئاب، أول من طور مبادئ العلاج المعرفي السلوكي.

في الستينيات من القرن الماضي، سيطرت نظريات التحليل النفسي على مجال الصحة العقلية، والتي اعتبرت أن الأفكار والسلوكيات والمشاعر تنشأ من الحاجات والحثات المدفونة في أعماق العقل الباطن. لتصحيح السلوكيات المختلة، يستخدم المحلل النفسي عملية علاجية مكثفة للتعمق في ذكريات المريض والتجارب السابقة.

أثناء دراسة فعالية التحليل النفسي، وجد بيك أنه في معظم الحالات، نشأ الاكتئاب من أنماط التفكير المختلة لدى المريض، وليس من صراعات اللاوعي. من خلال مساعدة المرضى على تعلم التعرف على تلك الأفكار واستبدالها بمعتقدات بناءة أكثر، وجد بيك أنه كان قادرًا على مساعدتهم على الشعور بتحسن، والعمل بشكل أكثر فاعلية، والنظر إلى العالم من منظور أكثر إيجابية.

أنواع العلاج المعرفي السلوكي

يعتبر العلاج المعرفي السلوكي مجموعة من التدخلات. على مر السنين، تم تطوير أنواع مختلفة من البروتوكولات السلوكية المعرفية لمعالجة مجموعة متنوعة من الاضطرابات بشكل أفضل، بما في ذلك اضطراب ما بعد الصدمة واضطراب الوسواس القهري واضطراب القلق الاجتماعي.

يستخدم كل بروتوكول تقنيات علاجية مختلفة، على الرغم من أنها تشترك في الميزات الأساسية. السمة الرئيسية المشتركة هي الاعتقاد بأن الأفكار الضارة يمكن أن تؤدي إلى الضيق العاطفي. يؤدي تغيير الأفكار غير الصحية إلى تقليل الألم النفسي والسلوكيات الهدَّامة.

تشمل أنواع العلاج المعرفي السلوكي ما يلي:

  1. علاج القبول والالتزام (ACT): يستخدم مجموعة من التقنيات لاكتساب الوعي وقبول المشاعر والأفكار السلبية بدلاً من محاولة تغييرها
  2. العلاج المعرفي: يركز على التعرف على أنماط التفكير الإشكالية والاستجابات والسلوكيات العاطفية وتغييرها
  3. العلاج السلوكي الجدلي (DBT): يسلط الضوء على أنه يمكن للمرضى تحسين استجابتهم للمحفزات العاطفية من خلال قبول تحديات حياتهم؛ تشجع التمارين على تطوير المهارات التي تساعد المريض على ملاحظة ووصف أفكاره دون إصدار أحكام
  4. العلاج المعرفي القائم على اليقظة (MCBT): يركز على التركيز على اللحظة الحالية وزيادة الوعي بكيفية تؤدي ردود الفعل التلقائية إلى الضيق العاطفي؛ يتم تشجيع المرضى على التعرف على أفكارهم ومشاعرهم بلطف وقبولها بعقل متفتح
  5. العلاج متعدد الوسائط: يركز على علاج سبعة جوانب مختلفة من شخصية الشخص، بما في ذلك السلوك والعاطفة والإحساس والتخيل والإدراك والعلاقات الشخصية والعقاقير أو علم الأحياء
  6. العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني (REBT): يركز على تغيير الآراء غير العقلانية إلى وجهات نظر متوازنة لتحويل المشاعر والسلوكيات المختلة إلى وظيفية
  7. العلاج السلوكي المعرفي الذي يركز على الصدمات (TF-CBT): برنامج منظم يركز على علاج الصدمات الفردية أو المتعددة وما يترتب عليها من مشاعر وسلوكيات سلبية لاحقة

كيف يعمل العلاج المعرفي السلوكي؟

كيف يعمل العلاج المعرفي السلوكي؟

تنص مبادئ العلاج السلوكي المعرفي على أن عمليات التفكير الانسدادي والأنماط المكتسبة من السلوك غير المفيد تساهم في حدوث مشكلات نفسية. يمتلك الفرد القدرة على إجراء تغييرات إيجابية في حياته من خلال العمل بنشاط لفهم وتعديل هذه الأفكار والسلوكيات المدمرة.

أثناء العلاج السلوكي المعرفي، يعمل المريض والمعالج معًا لفهم صعوبات المريض ووضع خطة علاج تهدف إلى تغيير الأفكار أو المشاعر أو السلوكيات الإشكالية.

تتضمن خطط تعديل الأنماط المعرفية الحالية ما يلي:

  • تعلم التعرف على الأفكار والعواطف الضارة وتقبلها
  • فهم حوافز الآخرين
  • اكتساب الثقة بالنفس
  • تعلم كيفية التعامل مع المواقف العصيبة بشكل صحيح

تشمل استراتيجيات تعديل السلوكيات الإشكالية ما يلي:

  • تعلم كيفية مواجهة المخاوف
  • التدرب على كيفية التزام الهدوء في المواقف الصعبة
  • تقنيات العلاج السلوكي المعرفي

تشمل مجموعة التقنيات المستخدمة أثناء العلاج السلوكي المعرفي ما يلي:

  • إعادة الهيكلة المعرفية: عملية التعرف على الأفكار والمعتقدات السلبية وتحديها
  • اليقظة: التركيز على اللحظة الحالية مع تقبل المشاعر والأفكار بلطف
  • الاسترخاء: التخيل وتقنيات التنفس والتدليك والأدوية (إذا لزم الأمر)
  • حل المشكلات: تعلم كيفية التعامل مع مشاكل الحياة اليومية بطريقة بناءة
  • علاج التعرض: التعرض التدريجي للمواقف المخيفة في بيئة آمنة
  • لعب الأدوار: تمثيل المواقف التي تسبب الضيق أثناء مناقشة الأفكار والمشاعر الضارة المصاحبة مع المعالج
  • الواجب المنزلي: قراءة أو كتابة مهام تعزز موضوع كل جلسة علاجية
  • التدريب على المهارات: تعلم مهارات اجتماعية وتواصلية وحازمة معينة يمكن أن تساعد شخصًا ما على التأقلم بنجاح مع مواقف الحياة الصعبة

ماذا تتوقع خلال جلسة العلاج المعرفي السلوكي؟

العلاج السلوكي المعرفي قصير الأمد مقارنة ببعض أشكال العلاج الأخرى. عادةً ما يخصص المعالج السلوكي المعرفي الجلسات القليلة الأولى لتقييم المخاوف أو المشكلات التي تسبب ضائقة العميل. سيضع العميل والمعالج بعد ذلك خطة علاجية وقائمة بأهداف الجلسات.

سيختلف عدد الجلسات، ولكن قد تستمر حتى 16 أسبوعًا (بافتراض جلسة واحدة في الأسبوع). تستغرق معظم جلسات العلاج السلوكي المعرفي حوالي 60 دقيقة، اعتمادًا على توصية المعالج. عندما يحضر شخص ما جلسة علاج سلوكي معرفي، غالبًا ما يكون هناك جدول أعمال بهيكل. على سبيل المثال، قد يرغب المعالج في التركيز على تقنيات أو مهارات محددة للتخلص من العادات المدمرة والتوصل إلى بدائل صحية. يمكن أن تكون جلسات العلاج السلوكي المعرفي فردية أو جماعية مع مرضى آخرين أو أفراد الأسرة.

سيقضي الشخص وقتًا في تحديد وتحليل الأفكار والمشاعر والظروف التي تؤدي إلى أفكار هدامة. قد يحدد هذا التحليل الوظيفي أثناء العلاج السلوكي المعرفي المجالات التي لا تزال توجد فيها حواجز أو مشكلات في التأقلم.

بدون تحديد هذه المشكلات ومعالجتها، قد يواجه الشخص مخاطر أكبر للمشاكل المستقبلية. يمكن أيضًا استخدام التعرض التدريجي للمواقف المخيفة أثناء جلسات العلاج السلوكي المعرفي لمساعدة العميل على إتقان مثل هذه المواقف ببطء دون التعرض لأفكار أو عواطف سلبية. تُستخدم مهام الواجبات المنزلية، والتي يمكن أن تشمل مهام القراءة أو كتابة المشاريع أو المهام جنبًا إلى جنب مع جلسات العلاج لتعزيز التركيز في كل أسبوع والبناء عليه.

يفيدك أيضًا الإطلاع على:

أهداف وفوائد العلاج المعرفي السلوكي

سيساعد العلاج السلوكي المعرفي الأفراد على تطوير مهارات التأقلم التي يمكن استخدامها على الفور وفي المستقبل للتعامل مع الأفكار والعواطف والسلوكيات المدمرة. قد تحتوي كل جلسة علاج على أهداف قصيرة وطويلة المدى مصممة خصيصًا لتحديات الفرد الفريدة.

بحلول نهاية الدورة العلاجية، سيكون الأفراد قادرين على التحكم بشكل أكبر في سلوكياتهم، باستخدام طريقة تفكيرهم الجديدة للتعامل مع الأفكار والمشاعر الصعبة. الهدف من العلاج السلوكي المعرفي هو حل الأفكار والسلوك الإشكالي وتحسين الأداء وتحقيق الهدوء.

بعد العلاج السلوكي المعرفي، يمكن للفرد أن يتوقع انخفاضًا في أعراضه. يمكن لمهارات التأقلم المكتسبة من خلال العلاج السلوكي المعرفي أن تمنع أيضًا نوبات الاضطراب العاطفي في المستقبل. نظرًا لأن العلاج السلوكي المعرفي يركز على اكتساب مهارات التأقلم العملية، يرى الكثير من الناس نتائج إيجابية بسرعة.

بالنسبة للأفراد الذين فقدوا القدرة على رعاية أنفسهم أو الاحتفاظ بوظيفة أو إدارة شؤونهم المالية، يمكن أن يوفر العلاج السلوكي المعرفي أدوات قيمة لإعادة بناء حياتهم.

فعالية العلاج السلوكي المعرفي

فعالية العلاج السلوكي المعرفي

أظهرت الأبحاث أن العلاج السلوكي المعرفي يحسن نجاح العلاج لمجموعة متنوعة من اضطرابات الصحة العقلية عبر مجموعة واسعة من الأشخاص.

في بعض الحالات، يكون العلاج السلوكي المعرفي أكثر فعالية من طرق العلاج النفسي الأخرى. ينجح العلاج السلوكي المعرفي أيضًا عند استخدامه مع الأدوية الضرورية، مما يساعد المرضى على تحقيق انخفاض كبير في الأعراض.

ينمو استخدام العلاج السلوكي المعرفي في علاج اضطرابات تعاطي المخدرات منذ أكثر من 30 عامًا وهو الآن أحد أكثر التدخلات النفسية والاجتماعية التي تمت دراستها على نطاق واسع لعلاج الإدمان.

أظهرت الدراسات السريرية باستمرار أن استراتيجيات التأقلم للعلاج السلوكي المعرفي يمكن أن تزيد من فرص المريض في تحقيق الشفاء على المدى الطويل. أشار تحليل مقارن لـ 53 دراسة سريرية إلى أن العلاج السلوكي المعرفي كان فعالاً في علاج مجموعة واسعة من اضطرابات الإدمان، بما في ذلك إدمان الكحول وتعاطي المخدرات وإدمان النيكوتين والعديد من الحالات الأخرى.

يوصي كل من المعهد الوطني لتعاطي المخدرات والرابطة الوطنية للمعالجين السلوكيين الإدراكيين بالعلاج السلوكي المعرفي كعلاج للتعافي من الإدمان. عندما يخضع المرضى للعلاج السلوكي المعرفي، فإنهم يتعلمون التعرف على المواقف التي من المرجح أن يتعاطوا فيها الأدوية مرة أخرى وصياغة آليات التأقلم المناسبة لمجموعة واسعة من المشاكل والعواطف.

العلاج المعرفي السلوكي في الإدمان وعلاج الصحة العقلية

أظهرت الدراسات التي أجريت على نجاح العلاج السلوكي المعرفي أن العلاج السلوكي المعرفي فعال في علاج حالات الصحة العقلية. يستخدم العلاج السلوكي المعرفي لعلاج العديد من حالات الصحة العقلية، بما في ذلك:

  • كآبة
  • اضطرابات القلق
  • الفصام والاضطرابات الذهانية الأخرى
  • الشره المرضي واضطرابات الأكل الأخرى
  • تقلبات الشخصية
  • اضطراب ثنائي القطب
  • اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)
  • اضطراب الوسواس القهري
  • اضطرابات استخدام المواد المخدرة
  • الاضطرابات المرتبطة بالحمل
  • اضطرابات إدارة الغضب
  • الرهاب
  • الأرق
  • اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD)

يمكن أيضًا استخدام العلاج السلوكي المعرفي لعلاج الإدمان من أجل:

  • القنب هندي
  • الكحول
  • الكوكايين
  • الأمفيتامينات
  • الأفيون
  • مواد أخرى

في جلسات الاستشارة الفردية، يمكن للمعالج استخدام العلاج السلوكي المعرفي لمساعدة الشخص على تحديد الأفكار التلقائية التي تبقيهم عالقين في دائرة من السلوك الإدماني أو التي تساهم في اضطراب صحتهم العقلية.

في الاستشارة الجماعية، يمكن للأفراد ممارسة مهاراتهم الشخصية واستراتيجيات التكيف بنشاط مع أقرانهم. في التدريب على الوقاية من الانتكاس، يمكنهم تعلم كيفية تحديد محفزات تعاطي المخدرات والتعرف على علامات الإنذار المبكر لانتكاسة محتملة.

تقدم المهارات المكتسبة في العلاج السلوكي المعرفي طريقة عملية لاستبدال الأفكار الهدامة بالمعتقدات الإيجابية المؤكدة للذات. بالنسبة للأشخاص المتعافين أو أولئك الذين يعانون من حالات صحية عقلية فقدوا إحساسهم بالسيطرة على حياتهم، يوفر العلاج السلوكي المعرفي الأمل في التحرر من دورة السلوك المدمر.

في علاج تعاطي المخدرات واضطراب الصحة العقلية، يُمكّن العلاج السلوكي المعرفي المرضى من خلال:

  • منحهم أدوات بسيطة وعملية لتغيير المعتقدات السلبية
  • تعزيز ثقتهم وإحساسهم بتقرير المصير
  • مساعدتهم على تصور المستقبل بطريقة إيجابية
  • مساعدتهم على تطوير علاقات أقوى وأكثر ثقة
  • تعليمهم طرق عملية لمنع الانتكاس
  • مساعدتهم على تنمية الأنشطة الرصينة لتحل محل استخدام المواد المخدرة

على الرغم من أن العلاج المعرفي السلوكي هو عنصر أساسي في برامج علاج اضطرابات الصحة العقلية وتعاطي المخدرات، إلا أن العلاج وحده قد لا يكون كافيًا لمساعدة الجميع على تحقيق أهداف التعافي. يمكن أن يؤدي الجمع بين العلاج المعرفي السلوكي والعلاجات الأخرى إلى نتائج أفضل من العلاج وحده.

وجدت دراسة نُشرت في Journal of Consulting and Clinical Psychology، على سبيل المثال، أن التدريب على الوقاية من الانتكاس المستند إلى مبادئ العلاج المعرفي السلوكي كان أكثر فاعلية عندما يقترن بطرق أخرى، مثل الأدوية.

المصادر:

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
الصحة النفسية
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
الصحة النفسية
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ