العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية

العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية وأهم استراتيجياته

نشر
هدي السيد

العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية من أفضل تقنيات العلاج النفسي، إذ تعد الوساوس الدينية واحدة من أشكال اضطراب الوسواس القهري، بحيث تتسبب في تشكيك الإنسان بعقيدته واهتزاز إيمانه بربه، وهنا يأتي دور المركز النفسي الخاص بنا الذي يستعين بالعلاج السلوكي المعرفي من قبل أفضل المعالجين النفسيين؛ لمساعدة كل من يعاني من الوساوس الدينية والتخلص منها نهائيًّا.

احجز الان

العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية

الكثير من الأشخاص يبحثوا عن إجابة محددة لسؤال ما هو العلاج السلوكي المعرفي للوسواس؟ وفي الواقع يمكن تعريفه بأنه أحد أشهر العلاجات النفسية بالكلام، إذ يتعامل المصاب مع معالج نفسي مختص بأسلوب منظم من خلال حضور جلسات علاج الوسواس القهري الديني، إلى أن يدرك المصاب سلبية سلوكياته وأفكاره وبالتالي التعامل بصورة سليمة بعيدة عن التطرف.

يذكر أن العلاج السلوكي المعرفي أسلوب علاجي فعال لدعم كل إنسان، لإدراك كيفية إدارة حياته بصورة أفضل.

مبادئ العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية

يعتمد العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية على عدة مبادئ أساسية والتي تتمثل في النقاط التالية:

  • ينشأ الاضطراب النفسي من المعرفة الخاطئة، أو الاعتقاد الغير صائب عن المجتمع وظروف الإنسان، وذلك بسبب انخفاض الخبرة المعرفية لديه أو المعرفة المشوهة نتيجة معالجة المعلومات بصورة خاطئة وغير دقيقة.
  • يتفاعل الفرد مع المجتمع عن طريق تمثيله العقلي له، لذا عندما تكون التمثيلات الذهنية خاطئة وغير دقيقة وأسلوب التفكير غير منطقي وكافي، حينئذ تنشأ المشاعر المضطربة وبالتالي تنعكس على السلوكيات الفردية.
  • يجمع العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية ما بين النظريات المعرفية والسلوكية، حتى يمكن للمعالج استنتاج طريقة نظر الفرد للمواقف التي يعيشها، والتي تتسبب في تحديد استجابته لها مقارنة بالواقع الفعل.
  • عندما يكتشف المصاب أن معتقداته وأفكاره وسلوكياته غير مفيدة وخاطئة، فإنه يبدأ في تغييرها.

قد يهمك :- أعراض الاكتئاب المتوسط والخفيف وأسبابه وعلاجه

مبادئ العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية

استخدامات كورس علاج سلوكي معرفي

لا يستخدم كورس العلاج السلوكي المعرفي فقط لعلاج الوساوس الدينية، بل يستخدم لمعالجة نطاق واسع للاضطرابات النفسية، والتي تتمثل في النقاط الآتية:

  • متلازمة الاكتئاب.
  • الاضطرابات الجنسية.
  • الفوبيا.
  • اضطرابات النوم.
  • فصام الشخصية.
  • اضطرابات القلق.
  • الوسواس القهري.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.
  • الإدمان.
  • اضطراب الشهية.
  • مرض ثنائي القطب.
  • اضطرابات النوم.

أهداف العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية

في الواقع يهدف العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية إلى تعليم المصاب بعض المهارات المهمة، والتي تكون كما يلي:

  • التحكم في أعراض الاضطراب العقلي.
  • الوقاية من تفاقم علامات الاضطراب العقلي.
  • علاج الاضطراب النفسي عند عدم فعالية العلاج الدوائي.
  • تعلم استراتيجيات التأقلم مع المواقف والأحداث المؤلمة.
  • تحديد أساليب فعالة لإدارة العواطف.
  • حل الخلافات في العلاقات، بجانب تعلم طرق التواصل الفعال.
  • تعلم كيفية التعامل الصحيح مع الخسارة أو مشاعر الحزن.
  • التأقلم مع الاضطراب الصحي.
  • تجاوز الصدمات النفسية المتعلقة بالعنف أو الاعتداء اللفظي.
  • السيطرة على العلامات الجسدية الحادة.

اقرا المزيد :- علاج الاكتئاب في المنزل بأحدث الطرق الفعالة وبدون أدوية

استراتيجيات العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية

يتمتع العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية بمجموعة من الاستراتيجيات الفعالة للعلاج، والآتي بيان تفصيلي بكل واحدة منهم على حدة:

التقييم

يعلم المعالج النفسي المصاب طريقة معرفة وجود اعتقاد مشوه وخاطئ لديه، عن طريق إجراء عملية التقييم، على سبيل المثال: قد يكشف المعالج النفسي عن أساليب التفكير المشوهة والخاطئة عند المصاب من خلال بناء الاستنتاجات بغض النظر عن الموقف الذي يضع المصاب به.

حديث المصاب مع ذاته

عن طريق ملاحظة المعالج النفسي للمصاب وأفكاره الشخصية، وتحفيزه للتحدث عنها معه، ثم البدء في تغييرها واستبدالها بأخرى إيجابية ومفيدة له.

الأسئلة الموجهة

في الغالب يرتبط أسلوب العلاج السلوكي المعرفي بوضع المصاب الحاضر، ولذلك سيتعين على المعالج النفسي سؤال المصاب عما يخطر بعقله خلال لحظة معينة، حتى يتمكن من تحديد أفكاره وعواطفه المؤلمة.

تسجيل الأفكار

يبدأ المصاب في تسجيل الأفكار الخاطئة والسلبية، ويدون أمامها دليل سلبية وعدم فاعلية تلك الأفكار.

أداء أنشطة إيجابية

على سبيل المثال: مكافأة المصاب لذاته عن طريق منح نفسه شيء يرغب به بشدة أو الذهاب في جولة للتنزه.

قد يهمك :- تريبوفوبيا ماذا تعني؟ وكيفية الشفاء نهائياً منها؟

تمارين العلاج المعرفي السلوكي

يلجأ الطبيب النفسي إلى استعمال بعض من تمارين العلاج المعرفي السلوكي؛ لعلاج الوساوس الدينية وتغيير أفكار المصاب، والتي تتمثل في النقاط التالية:

الاكتشاف الموجه

يساعد المعالج النفسي المصاب لاكتشاف وجهة نظره ثم يبدأ في طرح عدة أسئلة عليه؛ لتحدي أفكاره ومعتقداته، بحيث تنطوي على أسلوب موجه نحو الغرض من العلاج، الذي يتمثل في زيادة مدارك ونطاق التفكير لدى المصاب وتعلم رؤية الأمور بوجهات نظر مختلفة.

العلاج بالصدمة

يلجأ ذلك التمرين إلى تعريض المصاب للأمور المحفزة للوساوس لديه بصورة بطيئة، ثم يبدأ المعالج في تقديم نصائح حيال طريقة التعامل السليم معها، وبمرور الوقت يصبح المصاب قادرًا على التكييف بصورة أكبر.

إعادة الهيكلة

يعتمد ذلك التمرين على رؤية أشكال التفكير السلبي بصورة كلية وشاملة لدى المصاب، وذلك من خلال استجواب المعالج النفسي له حيال طريقة تصرفه ورد فعله في مواقف محددة، وبالتالي يتمكن من تحديد المعتقدات السلبية لديه، ثم يبدأ بتعليمه أسلوب لإعادة صياغة تلك المعتقدات لتصبح أكثر فائدة وإيجابية له.

تمرين الاسترخاء

يساهم تمرين الاسترخاء في تقليل نوبات التوتر المصاحبة للوساوس الدينية، وتكون كما يلي:

  • استرخاء العضلات.
  • تمرين التخيل.
  • تمارين التنفس المعروفة باسم التنفس البطني.

تمارين تقمص الأدوار

قد تكون تمارين تقمص الأدوار مفيدة في خفض حدة الخوف لدى المصاب، حيث يساعد ذلك التمرين على ما يلي:

  • تعزيز قدرات حل المشاكل.
  • اكتساب المحبة والثقة في بضع مواقف محددة.
  • التمرن على الإصرار.
  • ممارسة القدرات الاجتماعية.
  • تعزيز مهارات التواصل.

تمرين الكتابة

تعتبر الكتابة الطريقة الأفضل عند الرغبة في التواصل مع المعتقدات والأفكار، حيث ينطوي تمرين الكتابة على تدوين كافة الأفكار السلبية والخاطئة التي راودت بال المصاب طيلة الجلسات، والبدء في تدوين أفكار إيجابية أخرى بحيث تكون مقابلها، وتدوين كافة الأفكار والسلوكيات الجديدة الموضوعة ضمن الخطة العلاجية لتنفيذها.

تدريب التقريب المتتالي

يعتمد ذلك التمرين على تسهيل أداء الأنشطة المركبة، من خلال تقسيمها إلى عدة خطوات أسهل، بحيث تعتمد كافة الخطوات على بعضها البعض، وذلك لإكساب المصاب الثقة بجانب التقدم التدريجي.

قد يهمك :- الاضطرابات السلوكية والانفعالية أسبابها وعلاجها نهائياً

كيف أطبق العلاج المعرفي السلوكي؟

يتم تطبيق العلاج المعرفي السلوكي من خلال اتباع مجموعة من الخطوات، وتكون كالتالي:

  • تحديد المواقف القاسية في حياة الفرد والأهداف المراد تحقيقها، من خلال اجتماع كلًا من المعالج النفسي والمصاب.
  • إدراك الأفكار والمشاعر والمعتقدات حيال مشاكل الفرد وتدوينها في مفكرة والبوح عنها للمعالج النفسي.
  • تحديد الأفكار الخاطئة والسلبية، لمعرفة طريقة تفكير الفرد والسلوكيات المتسببة في حدوث المشكلة.
  • البدء في تعديل وإصلاح المعتقدات الخاطئة والسلبية، واستبدالها بسلوكيات وأنماط تفكير إيجابية وأكثر فائدة للمصاب.

كيف اطبق العلاج المعرفي السلوكي؟

هل العلاج المعرفي السلوكي مفيد؟

نعم بالطبع العلاج المعرفي السلوكي مفيد، فهو يهدف إلى دعم الأفراد ومساندتهم لإدراك المعتقدات الخاطئة والسلبية لديهم، والمتسببة في تعزيز التفكير الخاطئ والسلوك المشوه، والعمل على علاجها، من خلال تطوير أساليب بديلة للتفكير والسلوكيات وبالتالي التخلص من الاضطراب النفسي، والحصول على حياة خالية من الآلام وأكثر سلامة وطمأنينة.

يعتبر العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية أحد أنماط العلاج النفسي قصير المدى والفعالة، إذ يعتمد على معرفة أفكار الفرد التي غالبًا ما تؤثر على سلوكياته، بحيث يلجأ إلى تحديدها ثم حل الاضطرابات التي يعاني منها المصاب عن طريق تغيير أفكاره، الأمر الذي ينعكس على سلوكياته وبالتالي العودة للوضع الطبيعي بعيدًا عن الوساوس والتطرف.

المصادر :- 

ncbi

pubmed

اخر مقالات

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية
دكتور نفسي
الصحة النفسية
دكتور نفسي | خطط علاجية متكاملة لجميع الامراض النفسية
أعراض الاكتئاب الجسدية
الصحة النفسية
كيف تتخلص من أعراض الاكتئاب الجسدية في 6 خطوات؟

مقالات ذات صلة

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية