علاج السمنه

العقاقير المستخدمة في علاج السمنة

نشر
Muhammad Soliman

العقاقير المستخدمة في علاج السمنة ترتبط البدانة بالعديد من المشاكل الصحية، بما فيها أمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري وحصى في المرارة والتهاب المفاصل.

العوامل التي قد تؤدي إلى تفاقم البدانة : 

  • الاكتئاب 
  • المشاكل النفسية 
  • المشاكل الإجتماعية 
  • بعض الأدوية

 

العلاج الرئيسي لمرضى السمنة : 

  • إتباع نظام غذائي مناسب، يتم شرحة بعناية للفرد
  • مع الدعم والتشجيع المناسب، ويجب أيضا أن تقدم له النصيحة بزيادة النشاط البدني. 
  • قد يكون من المجدي التوقف عن التدخين (مع الحفاظ على وزن الجسم) قبل محاولة فقدن الوزن حيث أن تدخين السجائر قد يكون أكثر ضررا من السمنة. 
  • الحضور في مجموعات (مثل ‘مراقبو الوزن’) يساعد بعض الأفراد.

احجز الان

  • ينبغي أن تدار السمنة في بيئة مناسبه من قبل موظفين تم تدريبهم في إدارة السمنة
  • يجب أن يتلقى الفرد النصيحة بشأن النظام الغذائي وتعديل نمط الحياة ورصد التغيرات في الوزن 
  • وكذلك في ضغط الدم ونسبة الدهون في الدم وغيرها من الحالات المرتبطة بها.

ينبغي النظر في عقار مضاد للبدانة فقط لمن لديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI، وزن الجسم مقسوما على مربع الطول) يصل الى 30 كج/م2 أو أكبر، الذين يفشلون في خفض الوزن بعد 3 أشهر على الأقل من الرعاية التي تشتمل على نظام غذائي يخضع للاشراف وممارسة الرياضة وتعديل السلوك. 

في حالة وجود عوامل خطر (مثل السكري ومرض القلب والشريان التاجي وارتفاع ضغط الدم وتوقف التنفس أثناء النوم)، فإنه قد يكون من المناسب وصف دواء للأفراد ذوي مؤشر كتلة الجسم 27 كج/م2 أو أكثر، شريطة أن يسمح مثل هذا الاستخدام بترخيص بتسويق الدواء. 

لا ينبغي أبدا إستخدام المخدرات بإعتبارها العنصر الوحيد للعلاج. 

ينبغي مراقبة الفرد بإنتظام، وينبغي التوقف عن العلاج بالعقاقير إذا كان الفرد يستعيد الوزن في أي وقت في حين يتلقي العلاج بالدواء.

العلاجات التي تشمل أكثر من دواء لمكافحة السمنة ممنوعه وفقا لتعليمات الشركات المصنعة – ليس هناك أي دليل لدعم مثل هذا العلاج.

هرمونات الغدة الدرقية ليس لها مكان في علاج السمنة إلا في حالة المرضى الذين ثبت أن لديهم قصور في الغذه الدرقية كيميائيا. ليس من المناسب إستخدام مدرات البول أو موجهة للغدد التناسلية المشيمية أو امفيتاماين لخفض الوزن.

العقاقير المستخدمة في علاج السمنة من خلال التأثير في القناة الهضمية

  • أورليستات: 

مثبط الليباز يقلل من امتصاص الدهون الغذائية. يتم إستخدامها جنبا إلى جنب مع إتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية للأفراد ذوي مؤشر كتلة الجسم (BMI) من 30 kg/m2 أو أكثر أو للأفراد ذوي مؤشر كتلة الجسم من 28 kg/m2 في وجود عوامل الخطر الأخرى مثل مرض السكري من النوع 2 أو إرتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكولسترول بالدم.

  • هناك زعم بأن ميثلسلليولوس يقلل كمية الغذاء من خلال إنتاج شعورا بالشبع، ولكن هناك القليل من الأدلة لدعم استخدامه في علاج السمنة.
  • قامعات الشهية التي تعمل مركزيا
  • فنترمين وثنائي إيثيل بروبيون منشطات مركزية، لا ينصح بتناولها لعلاج السمنة. ارتبط فنترمين بخطر إرتفاع ضغط الدم الرئوي.
  • قد تم سحب سيبوترامين وديكسفنفلورامين وفينفلورامين من السوق لأن الفائدة من العلاج لا تفوق خطورة الآثار السلبية.
  • انظر أيضا النشرات الفردية لهذه الادوية. إذا كان لديك أي أسئلة حول الأدوية الخاصة بك، إستشر الطبيب أو الصيدلي.

اقرا ايضـا :- العلاج الاسري

 

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ