الصدمات الطبية| الآثار والعلاجات وكيفية التعامل معها

الصدمات الطبية| الآثار والعلاجات وكيفية التعامل معها

نشر
aya mahmoud

الصدمات الطبية هي شكل من أشكال الصدمات النفسية الناتجة عن التشخيص أو التدخل الطبي. ويمكن أن تشمل الأعراض الناتجة اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) والاكتئاب والقلق والنوم المضطرب. من خلال الاعتراف والقبول – ومع العلاج المناسب من أخصائي الرعاية الصحية العقلية – يمكن لمعظم الناس إدارة أعراضهم وتجربة الشفاء التام من هذا النوع من الصدمات نتحدث فيما يلي عن أنواع الصدمات الطبية وكيف نتخطى الصدمات؟

ما هي الصدمات الطبية؟

تُعرَّف الصدمة الطبية بأنها استجابات نفسية وفسيولوجية للألم، أو الإصابة، أو المرض الخطير، أو الإجراءات الطبية، أو غير ذلك من العلاجات المخيفة. مع الطاقم الطبي أكثر عرضة للإصابة بصدمات طبية. لاحظ أن الصدمات الطبية تؤثر أيضًا على الطاقم الطبي وأي عائلة أو أصدقاء قد يكونون قد شهدوا الصدمة. يمكن أن يكون هذا النوع من الصدمات سائدًا بشكل خاص الآن بسبب الصدمات المرتبطة بالوباء.

فيما يلي ستة أمثلة لتجارب قد تؤدي إلى صدمة طبية:

  • الدخول في سكتة قلبية والحاجة إلى الإنعاش
  • الحاجة إلى تدخل طبي بسبب فقدان الدم بشكل كبير
  • ألم شديد من إصابة
  • بتر أحد الأطراف
  • جراحة قيصرية طارئة
  • تلقي تشخيص يهدد الحياة

عندما تؤدي الصدمة الطبية إلى اضطراب ما بعد الصدمة

تم الإبلاغ عن أعراض اضطراب ما بعد الصدمة بين 5٪ و 63٪ من الناجين من وحدة العناية المركزة. تشمل عوامل الخطر الرئيسية مدة الإقامة في المستشفى ووحدة العناية المركزة، ومدة التهوية، والتاريخ النفسي الموجود مسبقًا، ووجود الذكريات الوهمية. ويقول خبراء الصدمات إن شدة الحادث لا تنبئ بالضرورة بخطورة الأعراض.

تُظهر الدراسات عوامل الخطر التالية لاضطراب ما بعد الصدمة للمرضى في وحدات العناية المركزة: القلق أو الاضطرابات الاكتئابية قبل وحدة العناية المركزة، والتخدير والقيود الجسدية، واستدعاء الكوابيس / التجارب الذهانية داخل وحدة العناية المركزة. في أحد التقارير، يعاني حوالي 1 من كل 5 مرضى في وحدة العناية المركزة من مستوى ما من اضطراب ما بعد الصدمة.

فيما يلي أربع علامات تدل على وجود اضطراب ما بعد الصدمة بعد حدث طبي مؤلم:

  1. الأفكار أو الذكريات المتطفلة المستمرة لجوانب الحدث الطبي (أي إعادة ذكرى الحصول على التشخيص)
  2. ضائقة كبيرة عند مواجهة التذكيرات بالصدمة الطبية، بما في ذلك المواعيد الطبية
  3. اضطرابات في الالتزام بالعلاج بسبب تجنب الصدمة المرتبطة
  4. الإفراط في الاستفادة من الرعاية الصحية المرتبطة بفرط اليقظة

آثار الصدمة الطبية الدائمة على الصحة العقلية

آثار الصدمة الطبية الدائمة على الصحة العقلية

الصدمة الناتجة عن الإجراءات الطبية والأمراض والإقامة في المستشفى يمكن أن يكون لها آثار دائمة مثل القلق والاكتئاب. عندما يتم علاج الحالة الطبية بنجاح، فإن هذا لا يعني بالضرورة أن مشكلات الصحة العقلية المتعلقة بالصدمات ستنتهي أيضًا. أولئك الذين يعانون من صدمة طبية قد يصابون أيضًا بما يلي:

  • اضطراب ما بعد الصدمة
  • قلق
  • كآبة
  • حزن معقد
  • شكاوى جسدية

يمكن مقارنة الأعراض والاستجابات للصدمات الطبية بأنواع أخرى من الصدمات الجسدية مثل التعرض لحادث سيارة أو التعرض للإيذاء الجسدي. تقول جمعية القلق والاكتئاب الأمريكية (ADAA) إن الفرق بين اضطراب ما بعد الصدمة وتجربة الصدمة هو أن الحدث الصادم يعتمد على الوقت، في حين أن اضطراب ما بعد الصدمة هو حالة طويلة المدى حيث يستمر المرء في إعادة تجربة الحدث والحصول على ذكريات الماضي.

يفيدك أيضًا الإطلاع على:

علاج الصدمات الطبية واضطراب ما بعد الصدمة

توصي ADAA بأن يواجه الناجون صدماتهم بدلاً من الفرار منها. يمكن أن تساعد التقنيات المحددة في الحد من الأعراض طويلة المدى وتمنح الناس إحساسًا بالتحكم. يمكن أن تساعد الأنواع المختلفة من العلاج الأشخاص أيضًا على التعامل مع صدماتهم الطبية وإدارة أي قلق وخوف وغضب وصدمة وارتباك قد ينشأ عن ذلك. تقنيات علاج أعراض الصدمات الطبية هي:

  • التواصل المستمر مع الأشخاص المهمين في حياتك ودعمهم
  • الكشف عن الصدمة لأحبائهم
  • تحديد الناجي مقابل الضحية
  • استخدام المشاعر الإيجابية والضحك
  • إيجاد معنى إيجابي في الصدمة
  • مساعدة الآخرين في عملية الشفاء
  • عقد الإيمان بأنه يمكنك إدارة مشاعرك والتعامل معها

فيما يلي ثلاثة أنواع من العلاج تستخدم لعلاج الصدمات الطبية:

  1. إزالة حساسية حركة العين وإعادة معالجتها (EMDR): تم تصميم EMDR لمساعدة الأشخاص على التغلب على الصدمات وما ينتج عنها من الإجهاد والقلق والغضب والاكتئاب. تُستخدم حركات العين لتتبع حركة يد المعالج ذهابًا وإيابًا في مجال رؤية المريض. يمكن استخدام الصوت أيضًا. الهدف هو إزالة أو تغيير المشاعر السلبية القوية المرتبطة بالصدمة، ومساعدة الناس على معالجة الذكريات المؤلمة في بيئة آمنة.
  2. العلاج السلوكي المعرفي (CBT): الهدف من العلاج السلوكي المعرفي هو فهم وتعريف وتغيير أنماط التفكير التي تخلق مشاكل وتثبط قدرة الشخص على العمل. يتم استبدال هذه الأفكار السلبية وإعادة صياغتها لمزيد من السلوك الوظيفي. اقرأ المزيد عن العلاج المعرفي السلوكي لاضطراب ما بعد الصدمة.
  3. العلاج المنهجي لإزالة التحسس: يستخدم نوع العلاج تقنيات التخيل. ومع ذلك، يُطلب من الناس أحيانًا العودة إلى مكان الصدمة التي تعرضوا لها. الهدف من إزالة التحسس المنتظم هو تقسيم الحدث الصادم إلى أجزاء صغيرة حيث يتعلم المريض استبدال الاستجابة المخيفة بأخرى تتعلق بالتحكم والاسترخاء والهدوء.

كيفية الحصول على المساعدة في حالة الصدمة الطبية

كيفية الحصول على المساعدة في حالة الصدمة الطبية

ليس من غير المعتاد قضاء بعض الوقت بعيدًا عن العمل والارتباطات الاجتماعية للتعافي عاطفيًا من صدمة الصدمة الطبية. ومع ذلك، عندما تستمر مشاعر الفقد والحزن، أو إذا استمرت في مراجعة الصدمة عقليًا، فقد ترغب في استكشاف الحصول على المساعدة من أخصائي رعاية صحية نفسية.

يمكن أن تساعدك الاستشارة على التعامل مع المشاعر المزعجة التي تعيق قدرتك على فهم الصدمة الطبية والتعامل معها. إذا كانت لديك علاقة جيدة مع طبيب الرعاية الأولية (PCP)، فاطلب الإحالة إلى معالج. بعد كل شيء، يجب أن يكون لدى مقدم الرعاية الأولية (PCP) الخاص بك بالفعل فهم جيد لتاريخك الطبي. خيار آخر هو العثور على معالج في دليل المعالج عبر الإنترنت. بمجرد العثور على معالج للعمل معه، احصل على أقصى استفادة من العلاج من خلال التحضير لجلساتك العلاجية الأولى.

كيفية الحصول على المساعدة لمن تحب

هناك عدة طرق لتقديم الدعم لأحبائك إذا تعرضوا لصدمة طبية أو اضطراب ما بعد الصدمة الطبي، ولكن الأهم من ذلك، أن تكون مستمعًا جيدًا. قد يستغرق الأمر وقتًا حتى يتحدثوا عن الصدمة أو رد فعلهم عليها، ولكن عندما يكونون مستعدين، حاول الاستماع دون إصدار حكم. شجعهم على التحدث معك متى شعروا بالراحة وأخبرهم أنهم ليسوا وحدهم.

فيما يلي عدة طرق لمساعدة أحد أفراد أسرتك في حالة الصدمة الطبية:

  • تحديد الاحتياجات الملموسة
  • حافظ على روتينهم المعتاد
  • ساعد في تحديد طرق الاسترخاء
  • واجه المواقف والأشخاص والأماكن التي تذكرهم بالحدث الصادم
  • خذ وقتك لحل النزاعات اليومية حتى لا تتراكم وتزيد من ضغوطها
  • تحديد مصادر الدعم بما في ذلك الأسرة والأصدقاء
  • حاول ألا تخصص لحظات الغضب أو الإحباط أو بعد الصدمة العاطفية ؛ بدلا من ذلك، مارس الصبر والتفهم

9 طرق للتعافي من الصدمة الطبية

للتعافي من الصدمة الطبية، من المفيد التعرف على خيارات الرعاية الذاتية والشعور براحة أكبر مع نفسك ومشاعرك وحياتك بعد الصدمة. تساهم العناية بجسمك أيضًا في التعافي النفسي والعافية بشكل عام.

فيما يلي تسع تقنيات للتعافي من الصدمات الطبية:

  1. اليقظة: يمكن أن يساعد إبطاء العقل والجسم في تخفيف التوتر والتفكير المتطفّل. كما أنه يساعد على إبقائك في الوقت الحاضر. تمارين التنفس العميق هي أداة مفيدة في هذا الصدد.
  2. التمرينات البدنية: التمرين طريقة جيدة للتخلص من التوتر والقلق. تأكد من استشارة الطبيب حول أفضل أشكال التمارين وأكثرها أمانًا نظرًا لحالتك الطبية.
  3. التنشئة الاجتماعية: هناك ميل للأشخاص الذين يعانون من الصدمة لعزل أنفسهم. قد يكون الأمر صعبًا في البداية، ولكن الحفاظ على العلاقات المستمرة مع العائلة والأصدقاء الموثوق بهم يمكن أن يساعد في عملية الشفاء.
  4. مجموعات دعم الصدمات: توفر مصادر القوة والمجتمع هذه للناجين من الصدمات الطبية موارد ومعلومات مفيدة. يمكنهم أيضًا مساعدتك على التواصل مع الناجين الآخرين.
  5. العلاج والاستشارة: يمكن أن يساعد حضور العلاج مع أخصائي الصحة العقلية في شفاء العلاقات المتوترة بسبب اضطراب ما بعد الصدمة وتعزيز الأداء الأمثل.
  6. النوم: الحصول على قسط كافٍ من النوم المريح يساعد على استعادة الجسم والعقل. يمكن أن يكون الأرق نتيجة ثانوية لصدمة طبية، لذلك هذا مهم بشكل خاص للأشخاص الذين يحاولون التعافي.
  7. الأدوية: إذا كان هناك اكتئاب أو قلق أو حزن أو غضب مستمر، فاستشر طبيبك أو طبيبك النفسي بشأن الراحة المحتملة مع الأدوية.
  8. الابتعاد عن الكحول والمخدرات: يمكن أن تزيد المخدرات والكحول من الاكتئاب والقلق والبارانويا. يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تفاقم أعراض الصدمة.
  9. تقنيات الاسترخاء: أحد مكونات الصدمة هو الشعور بفقدان السيطرة على جسمك وعقلك وعواطفك. قد تكون تقنيات الاسترخاء مثل اليوجا والتأمل والتنفس العميق البطيء لا تقدر بثمن. تساعد هذه الممارسات الناس على الشعور بمزيد من التماسك والحاضر والسيطرة.

الأفكار النهائية حول التعامل مع الصدمات الطبية واضطراب ما بعد الصدمة

كل شخص يعبر عن الصدمة بطريقته الخاصة، لكن الخطوة الأولى للتعافي هي الاعتراف بالنضال والاعتراف به. الخطوة التالية هي قبول وفهم أن مساعدة إضافية قد تكون مطلوبة. امنح نفسك الإذن لطلب المساعدة من العائلة والأصدقاء وبرامج الدعم والمتخصصين في الرعاية الصحية. سيؤدي القيام بذلك إلى زيادة فرصك في التغلب على أي أعراض صدمة طبية متبقية والتقدم نحو حياة أكثر سعادة.

المصدر:

www.choosingtherapy.com

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ