الذكاءات المتعددة

الذكاءات المتعددة وتطبيقاتها التربوية .. تعرف عليها بالتفصيل

نشر
هدي السيد

الذكاءات المتعددة نظرية حديثة نسبياً تهدف إلى تغيير التصور السائد عن حصر الذكاء في نوعين، والتعرف على جوهر الذكاءات بصورة أكثر دقة وعمقاً.

وهنا يعرض لكم موقعنا كل ما تودون معرفته عن نظرية الذكاءات المتعددة وأهميتها في عملية التعليم، وغيره من المعلومات الحيوية، فتابعوا مقالنا حتى نهايته.

نظرية الذكاءات المتعددة مفهومها ونشأتها

بينما ساد معتقد قديم يحصر الذكاء في نوعين أو نمطين وهو القدرة على التفكير المنطقي والقدرة على التعبير، واتخاذهما مقياساً أساسياً للحكم على مستوى ذكاء الفرد، ظهر توجه جديد تقوده نظرية علمية مختلفة عام ١٩٨٣م.

ترتكز تلك النظرية على فكرة تأكيد وجود عدة أنواع من الذكاء وليس نوعين فقط، ومن ثم فإن تباين أنواع الذكاء ينطوي على تباين أساليب التعلم التي تلائم شخصا ما دون آخر.

وتؤكد نظرية الذكاءات المتعددة مبدأ تطور الذكاء وإمكانية الارتقاء به وتعزيزه، في حال عرفت الأساليب العلمية أو التربوية التي تحفزه وتلائمه.

قد يهمك :- الذكاء الوجداني | المكونات الخمسة وأهمية الذكاء الوجداني

من هو صاحب نظرية الذكاءات المتعددة؟

صاحب نظرية الذكاءات المتعددة هو عالم النفس الأمريكي هوارد جاردنر، من مواليد  ولاية بنسلفانيا عام ١٩٤٣م، عمل في عدة مناصب أكاديمية فكان أستاذاً في الإدراك والتعليم في جامعة هارفارد قسم الدراسات العليا.

له العديد من الإنجازات البحثية والعلمية التي حصل بمقتضاها على عدة جوائز على رأسها جائزة ماك آرثر  لعامي ٢٩٨١م و ١٩٩٠م، وجائزة جامعة لويزفيل.

أشهر نظرياته العلمية هي نظرية الذكاءات المتعددة والتي أحدثت نقلة نوعية في مجال أساليب التعلم، وطرق التدريس، والتي نحن بصدد الحديث عنها.

ما أهمية الذكاءات المتعددة؟

تعد نظرية الذكاءات المتعددة من أهم نظريات العلم الحديث، والتي فتحت آفاقاً جديدة نحو مفاهيم أكثر عمقاً وتوسعاً عن آليات التعليم والتعلم.

تكمن أهمية تلك النظرية فيما أحدثته من تغيير عن مفهوم الذكاء وأنواعه، حيث أوضحت أن كل شخص يمتلك نوعاً ما من الذكاءات،  أو أكثر من نوع، وأن لكل شخص الأسلوب الملائم في التعليم والآلية التي تناسب نوعية ذكاءه والتي تمثل وسيلة الاستيعاب المثلى له.

أحدثت نظرية الذكاءات المتعددة تغييراً جذرياً في نظرة المعلم للطالب الضعيف دراسياً وتصنيفه له، ليخرج الطالب من دائرة وصفه بالغباء أو الفشل الدراسي إلى دائرة أخرى تستدعي القيام بمحاولة الكشف عن نوع الذكاء الذي يتمتع به. 

كما وضعت المعلم أمام تحدي جديد يتطلب إتقان أساليب متعددة، وابتكار طرق متنوعة وغير تقليدية لتوصيل المعلومة لعدد من التلاميذ المتفاوتين في نوعية ودرجة قدراتهم الاستيعابية.

فرضت النظرية أيضاً نوعاً جديداً من التحدي للطرق التقليدية في قياس مستويات الذكاء عند الطالب.

وفقاً لنظرية الذكاءات المتعددة فإنه لا يوجد شخص غبي أو ملتقى لجميع أنواع الذكاءات، بل لا بد من تميزه بنوع معين من الذكاء حتى وإن لم يتم اكتشافه أو التعرف عليه.

شاهد أيضا :- الذكاء الاجتماعي | السمات المميزة وكيفية تنمية الذكاء الاجتماعي

من هو صاحب نظرية الذكاءات المتعددة؟

متطلبات تطبيق نظرية الذكاءات المتعددة في العملية التعليمية

  • يتطلب تطبيق نظرية الذكاءات المتعددة في مجال ميدان العملية التعليمية بعض الآليات المتكاملة للارتقاء بجوهر التعلم، ولعل أهم تلك الآليات أو المقومات ما يلي:
  • مناهج حديثة ومتطورة.
  • تبني مبدأ التنوع في مصادر التعليم  وطرقه.
  • المرونة في المحتوى المقدم وطرق تقديمه.
  • مهارة المعلم في التعرف على نقاط القوة والضعف لدى الطالب ونوع الذكاء الذي يتمتع به.
  • اتباع المعلم لأساليب متنوعة.

اقرا المزيد :- الشخصية السيكوباتية ماهي وكيفية التعامل معها؟

ما هي أنواع الذكاء الثمانية؟

يقال إن أنواع الذكاءات سبعة  وتحد البعض يتساءل: ما هي أنواع الذكاء السبعة؟

وفي الواقع فإنه طبقا لنظرية الذكاءات المتعددة فإن أنواع الذكاء ثمانية وليست سبعة، وهي قابلة للزيادة فحين أعلن العالم النفسي جاردنر نظريته صرح أن هذه الذكاءات هي التي توصل إليها وأنه يتوقع أن يكتشف العالم مزيداً من الذكاءات.

وتشمل الذكاءات الثمانية التي ذكرها جاردنر ما يلي:

الذكاء اللغوي واللفظي

وهو من أبرز أنواع الذكاءات والتي يمكن اكتشافها بسهولة، حيث يتميز أصحاب هذا النوع من الذكاء بقدرتهم الكبيرة على التواصل الناجح مع الآخرين والتعبير الدقيق عن أفكارهم.

يتوقع لأصحاب الذكاء اللفظي النجاح في مجالات الكتابة والصحافة والترجمة وتعلم اللغات.

الذكاء البصري والمكاني

هو نوع من الذكاء يظهر في القدرة على التفكير والتخيل ثلاثي الأبعاد، والتفكير في الأماكن ومتابعة المتاهات، والتنسيق بين حركة العين واليد وفهم الأبعاد والاتجاهات.

يتوقع لأصحاب هذا النوع من الذكاء تحقيق النجاح والتميز في التصميم الجرافيكي أو أعمال النحت والتصوير الفني والديكور، كما أنه جزء من ذكاء قائدي الطائرات والسفن وغيرهم.

الذكاء الرياضي (المنطقي)

يظهر هذا الذكاء جلياً في القدرة على فهم العلاقات الحسابية واستنتاج المعلومات وتحليلها، والقدرة على التفكير المنطقي المتسلسل.

يتمتع بهذا الذكاء المحاسبين ومبرمجي الحاسب الآلي والعاملين في مجال جمع البيانات وتحليلها.

ويمكن تنميته من خلال حل المعادلات الرياضية ودراسة النظريات الهندسية والمسائية المختلفة.

الذكاء الإيقاعي (الموسيقي)

يتميز أصحابه بقدرة كبيرة على تمييز النغمات والإبداعات والنبرات المختلفة ومحاكاتها، ويتمتعون بحس موسيقي مرهف وإحساس عالي الأصوات والأنغام وصداها.

معظم من يمتهنون الغناء أو العزف الموسيقي أو ما شابه ذلك يتمتعون بهذا النوع من الذكاء.

الذكاء الحركي (الذكاء العضلي)

هو نوع من الذكاءات المتعددة يتمتع صاحبة بمرونة حركية كبيرة وقدرة على استيعاب حركات الجسم والألعاب الرياضية، ويتمتع به الجراحين والرياضيين ومن يمتلكون قدرة كبيرة على إنجاز المهام الحركية بسهولة ويسر.

الذكاء الاجتماعي (الذكاء بين الأفراد)

هو ذلك النوع من الذكاءات الذي ينعكس على قدرة الفرد على التواصل الاجتماعي الناجح وتكوين العلاقات، وفهم الاحتياجات النفسية للآخرين والتعامل معها بمرونة وحنكة.

الأشخاص الذين يتمتعون بهذا النوع من الذكاء غالباً ما يبرعون في تولي المناصب القيادية وأعمال التدريس والعمل الميداني والمبيعات حيث يمتازون بقدرة كبيرة على الإقناع  وكسب التعاطف.

ومما يعزز الذكاء بين الأفراد الاندماج في المجتمع ووسائل التواصل الاجتماعي وتكوين المزيد من العلاقات الإنسانية المتعددة.

الذكاء النفسي الذاتي

من أهم أنواع الذكاء التي يمتلكها القليل من الناس والتي تنعكس في صورة فهم عميق للذات وإدراك متكامل لاحتياجاتها وقناعتها وتوجهاتها، ونقاط الضعف والقوة فيها.

والذي يظهر في صورة قدرة الشخص على تقييم ذاته بموضوعية ومن ثم  تطويرها والارتقاء بها.

الذكاء الطبيعي

هذا الذكاء يتمتع أصحابه بالميل للطبيعة والتعلق بها وتكوين علاقات قوية بالحيوانات الأليفة، والارتباط بالنباتات والأرض وكل ما هو طبيعي.

كما يمتلكون حساسية خاصة وقدرة على تذوق جمال الطبيعة وسحرها أكثر من غيرهم بكثير.

تابع أيضا :- متلازمة أسبرجر وأشهر أعراضها للصغار والكبار والفرق بينها وبين التوحد

ما هي أنواع الذكاء الثمانية؟

الذكاءات المتعددة عند الأطفال

على الرغم من أن نظرية الذكاءات المتعددة تنسف فكرة ثبات الذكاء وعدم قابليته للزيادة مع تقدم العمر، إلا أنها تفترض أن نوعية الذكاءات التي يمتلكها كل فرد تظهر منذ الطفولة.

ويمكن للمعلم أن يكتشف ذكاءات الأطفال وبالتالي يتم تحديد الأساليب المناسبة لتعليمهم وتنمية استيعابهم.

وأخيراً نتمنى أن نكون  قد نجحنا في طرح نظرية الذكاءات المتعددة والإلمام بأهم جوانبها بشيء من الإيجاز، مع ضرورة فهم أهميتها في عملية التعليم، وكيف يمكن أن يؤدي التطبيق الواعي لها إلى طفرة حقيقية في جودة التعليم.

المصادر :- 

institute4learning

vikaspedia

اخر مقالات

تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية
دكتور نفسي
الصحة النفسية
دكتور نفسي | خطط علاجية متكاملة لجميع الامراض النفسية
أعراض الاكتئاب الجسدية
الصحة النفسية
كيف تتخلص من أعراض الاكتئاب الجسدية في 6 خطوات؟
اختبار لكشف الحالة النفسية
الصحة النفسية
اختبار لكشف الحالة النفسية للكبار والصغار

مقالات ذات صلة

تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية
دكتور نفسي
الصحة النفسية
دكتور نفسي | خطط علاجية متكاملة لجميع الامراض النفسية