الدعم النفسي الاجتماعي

الدعم النفسي الاجتماعي ماهيته ومدى أهميته وكيفية تقديمه

نشر
هدي السيد

الدعم النفسي الاجتماعي هو احتياج أساسي لمختلف الطبقات الاجتماعية، ويصبح أكثر أهمية وحيوية لدى الطبقات التي تعاني من أوضاع استثنائية على مستوى المادة أو الصحة أو الحالة الاجتماعية أو الظروف البيئة أو غيره.

ونظراً لإيماننا العميق بأهمية حصول الفرد أو المجتمع بأسره على الدعم النفسي الاجتماعي، فإننا نقدم توعية شاملة لمفهوم هذا الدعم وآلياته ومدى أهميته من خلال مركزنا المتخصص في قضايا الرعاية الصحية النفسية على يد طائفة من الخبراء والمحترفين.

احجز الان

ما معنى الدعم النفسي الاجتماعي؟

يقصد بلفظ الدعم المساعدة والمساندة التي تعين الفرد على الوقوف مستقيماً، بينما يحصر استخدام لفظ ( النفسي) هذا الدعم في الإطار المعنوي والانفعالي والشعوري الذي قد يكون بعيداً كل البعد عن الدعم المادي.

أما عن مفهوم الدعم النفسي الاجتماعي علمياً واصطلاحياً فإنه واسع ويشمل عدة تعريفات أبرزها ما يلي:

الدعم النفسي الاجتماعي هو كافة أشكال المساعدة النفسية، والمشاركة العاطفية والانفعالية التي يبديها شخص ما أو مجموعة من الأشخاص تجاه فرد أو مجموعة من الأفراد، بهدف إعانته على استعادة قوته والتعافي من الأوضاع السيئة أو الأزمات التي تمر به.

كذلك يمكن تعريفه بأنه سلسلة من الرعاية التي يتلقاها الفرد من المحيطين به والتي تمكنه من تجاوز محنة والخروج منها بأقل الخسائر الممكنة.

أو هو إكساب الشخص عدد من المهارات والخبرات التي تمكنه من إدارة ما يمر به من مشكلات، أياً كان نوعها تعينه على اتخاذ أفضل القرارات الملائمة لتلك المرحلة.

وغير ذلك من التعريفات الكثيرة التي اجتهد الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين في صياغتها.

اقرأ المزيد :- العلاج المعرفي السلوكي للوساوس الدينية وأهم استراتيجياته

ما معنى الدعم النفسي الاجتماعي؟

أهمية الدعم النفسي الاجتماعي

تتمثل أهمية الدعم النفسي الاجتماعي فيما يترتب عليه من نتائج إيجابية ومؤثرة على مسار حياة الفرد على مستوى الجانب الصحي والنفسي والانفعالي والعملي وغيره، ويمكن استعراض بعض فوائد الدعم النفسي الاجتماعي في النقاط التالية :

  • تعزيز المشاعر الإيجابية والنظرة الإيجابية للحياة النابعة من الثقة في وجود مهتمين وداعمين للشخص.
  • التخفيف من الشعور بالضغوط النفسية.
  • يقلل الشعور بالدعم الحقيقي من مخاطر الإصابة بالاضطرابات النفسية والعقلية الخطيرة أو تفاقمها.
  • تحقيق التكيف الانفعالي والتوافق النفسي مع البيئة المحيطة.
  • إشباع الاحتياج الملح للأمن النفسي
  • التخفيف من الآثار السلبية للمعاناة التي يمر بها الفرد.
  • يزيد من احترام الشخص لذاته وتقديره لها والشعور بقيمتها وفاعليتها، مما يعني الاهتمام بها وتطويرها باستمرار.
  • يرفع من شعور الإنسان بالسعادة والامتنان واستشعار الجوانب المشرقة في حياته.
  • يساعد الإنسان على تجاوز المحن والأزمات بسرعة.
  • يمنح الشخص قوة وطاقة كبيرة للاستمرار في مواجهة التحديات وعدم اللجوء إلى الحيل النفسية أو السلوكية غير المنضبطة.

متى يقدم الدعم النفسي الاجتماعي؟

يمكننا القول أن الإنسان في جميع حالاته هو بحاجة إلى دعم نفسي اجتماعي مستمر، من الأهل والأقران ورفاق الحياة، ففي حالات النجاح وتحقيق الإنجازات والرضا عن الذات، يلعب الدعم النفسي الاجتماعي دورا تشجيعياً وتحفيزياً رائعاً يدفع الشخص إلى مزيد من الاجتهاد والصبر والمثابرة لتحقيق مزيد من النجاح والتقدم.

وفي حالات الانتكاسات النفسية من لحظات وجع أو إخفاق أو فقدان أو خذلان أو غيره مما يتسبب في وهن الإنسان وضعفه وانكساره يكون في أمس الحاجة إلى الحصول على الدعم النفسي، والمشاركة والتعاطف وإبداء الاهتمام  ومظاهر الحب التي تمكنه من تخطي فترة الألم وتجاوزها، وتعينه على ترميم ما تصدع من ذاته واستعادة لياقته النفسية.

بل إن الدعم النفسي أحياناً يحول المحنة المؤلمة إلى منحة ومصدر للقوة، حيث يكشف للشخص وجهاً من أوجه الحياة محملاً بالخير والمحبة مما يجعله قادراً على اكتشاف قدراته وإمكاناته والعمل على خلق فرص رائعة.

قد يهمك :- الاضطرابات السلوكية والانفعالية أسبابها وعلاجها نهائياً

ما هي مصادر الدعم النفسي الاجتماعي؟

تتعدد مصادر الدعم النفسي الاجتماعي لتشمل أكثر من مصدر أبرزها وأكثرها فاعلية المصادر الآتية:

  • الأهل والأسرة: وتمثل الداعم الأول للفرد حيث قرب المكان والمكانة، والالتحام المادي والمعنوي مما يجعل تأثيرهم كبيراً جداً على الفرد.
  • دعم الأقران والأصدقاء: أحياناً تقارب السن والاشتراك في الدراسة يعزز تأثير الأصدقاء ورفاق العمل ويجعل دعمهم فعالاً ومواقفهم فارقة في حياة الإنسان
  • الجهات والمؤسسات المعنية: والتي تشمل العيادات النفسية ودور الرعاية وبعض المؤسسات الأهلية المعنية بالقضايا الحقوقية والتنموية.

ما أهداف الدعم النفسي الاجتماعي؟

تشمل أهداف الدعم النفسي تحقيق عدة منافع والتغلب على كثير من الصعوبات التي تواجه الفرد، ويمكن تفصيل أهم الأهداف في النقاط التالية:

  • تخفيف وطأة المعاناة النفسية والجسدية التي يتعرض لها الإنسان وحمايته من تفاقم توابعها.
  • تحسين جودة الحياة وتعديل السمات الحية للأفراد.
  • الوقاية من تطور المشكلات ومضاعفات الأزمات أو تصعيدها.
  • الوقاية من الآثار السلبية التي تظهر على المدى البعيد على الصحة الجسدية أو النفسية أو الناحية العلاقاتية.
  • تقليل الشعور بالتوتر بصورة فعالة.
  • يساعد الأفراد على ضبط ردود الأفعال حتى لا تتطور إلى ردود أفعال متهورة وضارة للفرد نفسه أو لغيره.
  • مساعدة الأشخاص على التكيف وتعزيز المرونة في مواجهة المواقف الطارئة والظروف القاسية.

قد يهمك :- الاستراتيجيات السلوكية لإدارة الاكتئاب وعلاجه نهائياً

ما هي أنواع وأساليب الدعم النفسي الاجتماعي؟

توجد أنواع متعددة وأساليب كثيرة للدعم النفسي الاجتماعي، تختلف باختلاف مصدر هذا الدعم ولعل أبرزها ما يلي:

الدعم العاطفي 

ويتمثل في إظهار مشاعر الحب والاهتمام، ومشاركة الداعم للفرد في معاناته وفي تفاصيلها، وهذا الدعم بسعر الشخص بالأنس والثقة والأمان الكامن في الانتماء إلى جماعة من الأوفياء والمحبين.

الدعم المعنوي

هو ذلك الدعم المتمثل في الكلام، والذي قد يتضمن مواساة في الأزمات أو مباركة وتهنئة في الأفراح والإنجازات ، أو التشجيع والدفع إلى الأمام في مسيرة العمل أو التعلم أو غيره من التحديات، وهو يصنع فارقاً حقيقياً في حياة الأفراد.

الدعم السلوكي

الدعم السلوكي هو أعم وأشمل من الأنواع السابقة حيث يقدم فيه الداعم إجراءات حقيقية وتحركات فعلية في حل الأزمة ومساعدة الشخص الذي يعاني.

الدعم بتقديم المعلومات

ويعد نوعاً من الدعم العملي الذي لا يكتفى فيه بكلمات الإنشاء والتعبير عن المشاعر، بل يتعدى كل ذلك ليشمل توجيه النصائح العملية وإرشاد الشخص إلى الحلول والمعلومات التي يمكن أن تساعده في محنته.

الدعم المادي الملموس

ويشمل تسهيل الخدمات أو تقديم المساعدات العينية أو المالية في المواقف الحرجة، والذي يمثل إنقاذا فعلياً للأشخاص من مشاكلهم.

ما هي أنشطة الدعم النفسي الاجتماعي؟

يمكن تقديم الدعم النفسي الاجتماعي من خلال مجموعة أنشطة أهمها ما يلي:

  • الأنشطة الخاصة بتنمية مهارات العمل وكسب العيش.
  • المشاركة في الحياة العامة والنشاطات من الاجتماعية.
  • تدريب النساء على بعض الحرف اليدوية.
  • التدريب على التعامل مع التكنولوجيا أو تعلم لغة أو نحوه، مما يسهل فرصة الحصول على عمل.

قد يهمك :- أخطر أنواع الأمراض النفسية (أخطر 18)

ما هي أنشطة الدعم النفسي الاجتماعي؟

كيف أقدم الدعم النفسي لنفسي؟

من أهم الأسئلة المتعلقة بموضوع الدعم النفسي الاجتماعي عن كيفية تقديم الدعم النفسي للذات، ولعل أهمية هذا السؤال تكمن في صعوبة الحصول على الدعم النفسي من الآخرين، حيث ضغوط الحياة وملهياتها وإيقاعها المتسارع جعل معظم الناس منشغلين عن غيرهم ولا يستطيعون تقديم أي نوع من الدعم، ومن ثم يجب على الإنسان أن يكون قادراً على دعم نفسه وإدارة عواطفه وانفعالاته بما يجعل حياته أكثر إيجابية وتقدماً، ومن طرق دعم الذات نفسياً ما يلي:

  • تعلم واكتساب مهارات إدارة الضغوط.
  • التحرر من الأفكار السلبية والمعتقدات المعيقة.
  • تعلم التغلب على الأفكار التشاؤمية وتوقع الأمور السيئة.
  • السعي إلى تنمية الذات وتعزيز الثقة بالنفس.
  • تعلم أساليب التكيف مع الأزمات وتعزيز المشكلات إلى أقل حد ممكن.
  • تشتيت الانتباه عن الأزمات والتركيز على الأمور الإيجابية.
  • تقبل الذات واحترامها والتصالح مع العيوب وتحسين نقاط الضعف.
  • اللجوء إلى المختصين لطلب الاستشارات النفسية والدعم عند مواجهة مشكلات يقف الشخص عاجزاً أمامها.
  • الاهتمام بتقدير الذات ومكافئتها وتعزيز نقاط قوتها.
  • الاندماج مع أشخاص إيجابيين والبعد عن السلبيين.

وأخيراً نكون قد انتهينا من الحديث عن الدعم النفسي الاجتماعي وتعرفنا على دوره في حياة الفرد، وكيف يساعد في تحسينها بصورة جوهرية ملموسة.

المصادر :-

papyrus

openwho

اخر مقالات

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية
دكتور نفسي
الصحة النفسية
دكتور نفسي | خطط علاجية متكاملة لجميع الامراض النفسية
أعراض الاكتئاب الجسدية
الصحة النفسية
كيف تتخلص من أعراض الاكتئاب الجسدية في 6 خطوات؟

مقالات ذات صلة

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية