التنمر الالكتروني للاطفال

التنمر الالكتروني للاطفال .. كيف تحمي طفلك منه؟

نشر
هدي السيد

التنمر الالكتروني للاطفال مشكلة جديدة تواجه أبنائنا وبناتنا في مراحل الطفولة والشباب، ظهرت مع التطور التكنولوجي الرهيب الذي بات يمتد ويتوسع ويتغلغل في كل مناحي الحياة.

إذا كنت عزيزي القارئ تتعرض لهذا النوع من التنمر أو لديك أبناء صغار تخشى عليهم  من الوقوع ضحية التنمر الإلكتروني للاطفال فتابع ما يقدمه لك موقعنا من معلومات هامة وحيوية حول هذه المشكلة بالغة الخطورة.

التنمر الالكتروني للاطفال وماذا يقصد به؟

التنمر الالكتروني نوع مستجد من التنمر الذي يمارس ضد الأطفال في مراحل عمرية مبكرة، ويمكن تعريفه بأنه استغلال وسائل التواصل التكنولوجي الحديث، بمختلف قنواته في توجيه الإيذاء النفسي المتعمد والعدواني ضد فئة عمرية معينة وهم الأطفال دون الثامنة عشر.

يتم التنمر الالكتروني عن طريق توجيه الإساءة اللفظية والمعنوية عبر نوافذ الاتصال المختلفة، سواء من خلال السخرية أو المقارنة أو توجيه السباب أو الكلمات المحبطة أو غيره مما يترك أثراً بالغ السوء على الطفل.

ويحدث عبر عدة وسائل منها الهواتف الذكية، والحاسوب ومواقع التواصل والمجموعات والمنتديات وغيره.

أشكال التنمر الإلكتروني 

في زمن التواصل السهل والتطور المتسارع في عالم الانترنت والمواقع الاجتماعية أصبح هناك العديد من أشكال التنمر الالكتروني للاطفال، والذي لا يقل تأثيره سوءً عن التنمر المباشر الذي قد يتعرض له الطفل في مجتمع الاقران أو العائلة، وتشمل تلك الأشكال ما يلي:

  • السخرية والتنمر من خلال التعليقات.
  • إرسال الرسائل المسيئة التي تحمل تهديد أو توبيخ أو نحوه.
  • إرسال الصور الساخرة.
  • التجسس على الحسابات الشخصية والرسائل من خلال تطبيقات التجسس واستغلالها في إيذاء وتهديد الآخر.
  • النبذ الالكتروني والاستبعاد من الألعاب الإلكترونية الجماعية.
  • الحظر من مجموعات الفيس بوك.
  • المنشورات المسيئة وترويج الشائعات والهجوم على مواقع التواصل.
  • استخدام الصور الشخصية أو المعلومات الشخصية في الإساءة إلى الشخص أو تهديده.
  • التعرض للقرصنة الإلكترونية والسيطرة على حساب الشخص المستهدف من التنمر.
  • التصوير بدون إذن الشخص أو التقاط تلك الصور في أوضاع محرجة أو مخلة، ونشرها بغرض التشهير.
  • الخداع والمراوغة أو انتحال شخصية غير حقيقية بغرض اقتحام حياته ومعرفة معلومات خاصة عنه، ثم تهديده بها أو نشرها.

قد يهمك :- أهم طرق علاج فرط الحركة وتشتت الإنتباه

أشكال التنمر الإلكتروني 

أسباب التنمر الإلكتروني 

 

أسباب التنمر الالكتروني للاطفال أو التنمر الالكتروني بصفة عامة متعددة وتشمل أسباب أخلاقية واجتماعية وتربوية ويمكن تفصيل تلك الأسباب في النقاط التالية:

  • غياب الوازع الديني عند المتنمر، وعدم الشعور بفداحة ما يقوم به من أذى للغير.
  • الرغبة في لفت الانتباه وجذب المتابعين.
  •  الرغبة في الانتقام من الشخص المستهدف من التنمر.
  • غياب دور الأسرة وتوجيهها واهتمامها مما يدفع المتنمر لتعويض ذلك ولفت الانتباه عن طريق الوسائل الإلكترونية 
  • ضعف الثقة بالنفس وعدم القدرة على المواجهة المباشرة، حيث أن المتنمر لا يحتاج إلى الكثير من الشجاعة.
  • عدم ملاحظة المتنمر لمدى الضرر الذي يوقعه على غيره مما يجعله يتمادى في أفعاله.
  • الشعور بالنقص أو الغيرة من الضحية والرغبة في تشويه صورته.
  • البحث عن مشاعر الانتماء إلى مجموعة معينة، بممارسة التنمر ضد المجموعة المناهضة لها. 
  • تعرض المتنمر لتجربة تنمر سابقة، ومحاولة الانتقام من المجتمع بأسره.
  • الرغبة في التسلية واللعب دون أدنى اعتبار لحقوق الآخرين.
  • إثبات الذات والرغبة في ابتزاز الآخرين والسيطرة عليهم من خلال الضغط والتهديد.
  • سهولة ممارسة التنمر الإلكتروني، حيث يمكن للمتنمر إخفاء هويته والانسحاب في أي لحظة يستشعر فيها الخطر.

تابع المزيد :- ما هى أبرز أعراض العادة السرية عند الأطفال ؟

آثار التنمر الالكتروني على الاطفال

على الرغم من أن آثار التنمر الالكتروني للاطفال أو غيره سيئة على الناحية النفسية والاجتماعية للضحية إلا أنها أقل حدة من آثار التنمر المباشر، ربما لأنه لا يتضمن مواجهة حقيقية بين المتنمر والضحية وربما لأن الضحية يستطيع قطع الطريق على هذا المتنمر ومنعه من مواصلة سلوكه العدواني بمجرد إنهاء العلاقة الالكترونية، مثل قفل الحساب، أو الحظر أو غيره، ولعل أبرز التنمر الالكتروني للاطفال ما يلي:

  • القلق الدائم والشعور بالضيق والانزعاج.
  • الانسحاب الاجتماعي والميل للعزلة والوحدة.
  • الشعور بالاضطهاد والرفض من قبل الآخرين.
  • تراجع ثقة الشخص بنفسه وشعوره بالدونية.
  • الضرر المعنوي الكبير والمتمثل في شعور الضحية بالخجل من الآخرين وعدم القدرة على مواجهتهم، عند تشويه صورته.
  • انعدام الثقة بالآخرين.
  • تدني احترام الشخص لذاته وشعوره بالتهميش وعدم الأهمية.
  • إهمال الضحية لمظهره وملبسه والدخول في حالة اكتئاب.
  • فقدان الشهية ونقص الوزن لدى الأشخاص الذين يتصفون بالحساسية الزائدة ولا يستطيعون تجاوز الموقف.
  • الشعور بالخوف وفقدان الأمان.
  • تراجع التحصيل الدراسي أو الأداء الوظيفي.
  • تغير في الطباع والسمات الشخصية مثل التحول إلى شخصية عصبية والفعالية أو التحول إلى شخصية انطوائية.

اقرا ايضا :- الصراخ على الاطفال تاثيره واضراره وبدائله الصحية

حلول التنمر الالكتروني للاطفال

تتضمن حلول التنمر الالكتروني للاطفال تضافر عدة جهود، ووعي كامل بخطورة المشكلة وآثارها السلبية،ومن ثم فإن الحلول مشتركة ما بين الوالدين والمسؤولين عن الأمن العام وبين الضحية الذي يتعرض للتنمر ويمكن تفصيل ذلك فيما يلي:

دور الوالدين في مواجهة التنمر

سواء  كان الوالدين هما والدي المتنمر أو الضحية فإن عليهما القيام بعدة واجبات لحماية الابن من هذا السلوك العدواني المشين ولعل أهمها:

  • مراقبة الابن باستمرار، وتكوين علاقة من الصداقة والقرب تسمح لهما بالاطلاع على تفاصيل حياته ومواقفه.
  • متابعة الحسابات الشخصية للأبناء
  • التدخل الفوري في حالة لاحظ الوالدان أن ابنهما يمارس التنمر ومنعه بالنصح والإرشاد والتوعية، أو حرمانه من حرية استخدام الهاتف أو نحوه.
  • في حالة اكتشف الوالدان أن الابن يتعرض للتنمر الإلكتروني فعليهما دعمه نفسياً واخباره أنهما معه ولن يتخليا عنه، ليشعر بالاطمئنان والأمان.
  • عدم تعنيف الضحية أو تحميله الذنب.
  • توعية الأبناء باتباع طرق حماية الحسابات والبيانات الشخصية جيداً تجنباً لمحاولات الاختراق والقرصنة.
  • عدم نشر التفاصيل الشخصية أو الصور الشخصية وتركها للعامة.
  • التوعية بالالتزام الخلقي والديني ومراعاة تجنب العلاقات المحرمة، حتى لا يعطي الشخص فرصة للمتنمرين لابتزازه أو الضغط عليه.
  • التوجه ببلاغ لجهات الأمن في حالة زاد الأمر عن الحد المقبول.
  • الشجاعة في التعامل مع الشخص المتنمر والرجوع إلى ولي أمره أو أي شخص مسئول عنه.

دور المتنمر عليه في مواجهة تلك المشكلة

هناك بعض الإجراءات التي يمكن للشخص القيام بها لتجنب هذه المشكلة ابتداء أو تخفيف آثارها حال وقوعها بالفعل ومن ذلك:

  • عدم الانغماس التام في عالم الانترنت والتكنولوجيا، واستخدامه في الأغراض العملية المفيدة فحسب.
  • عدم إعطاء العلاقات الاجتماعية المكونة عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي مساحة أكبر مما تستحق، فهي تفتقر إلى المعرفة الواقعية.
  • عدم عرض كل التفاصيل اليومية والعلاقات والأحداث على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى لا يساء استغلالها.
  • الاحتفاظ بالمعلومات الهامة أو المستندات في صورة ورقية بعيدا عن احتمالات الاختراق او العبث.
  • حماية الايميلات والحسابات بصورة كبيرة.
  • في حال حدوث تجاهل محاولات التنمر  يجب تجاهلها وعدم الخوض في الرد على المتنمرين أو اعطائهم أي قيمة.
  • الردود الحاسمة و المقتضبة على هجمات المتنمرين.
  • الاحتفاظ بجميع الأدلة التي تدل على محاولات التنمر لتقديمها عند الإبلاغ.
  • تهوين الأمر وعدم تهويله، فالجميع معرضون للقيل والقال واختلاق الشائعات وتفويض الأمر لله جل وعلا، مع التزام بأوامره في التعامل والعلاقات وغيره.

قد يهمك :- متلازمة أسبرجر وأشهر أعراضها للصغار والكبار والفرق بينها وبين التوحد

 

حلول التنمر الإلكتروني

عقوبة التنمر الإلكتروني

من الجيد أنه تم سن بعض القوانين الخاصة بممارسة التنمر الالكتروني للاطفال أو غيرهم، والذي يقضي بعقوبة تصل إلى السجن في حال ثبت القيام بالتنمر بالفعل.

وأخيراً نأمل أن نكون قد نجحنا في تعريفكم بمفهوم التنمر الالكتروني للاطفال وخطورته وكيف يمكن مواجهته بحزم وقوة، والاستعانة بالقوانين التي سنت لأجل حماية الأشخاص من هذه الممارسات العدائية.

المصادر :- 

stopbullying

raisingchildren

اخر مقالات

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية
دكتور نفسي
الصحة النفسية
دكتور نفسي | خطط علاجية متكاملة لجميع الامراض النفسية
أعراض الاكتئاب الجسدية
الصحة النفسية
كيف تتخلص من أعراض الاكتئاب الجسدية في 6 خطوات؟

مقالات ذات صلة

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية