التربية الخاصة

التربية الخاصة وظائفها واهدافها ودورها في تنمية المجتمع

نشر
هدي السيد

التربية الخاصة مصطلح عرف حديثا مع تطوير التعليم وإعطاء الأولوية والاهتمام اللازمين للتعامل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وقد كان لها أثراً كبيراً على الارتقاء بنوعية التعليم التي تتلقاها هذه الفئة من المجتمع.

ونظراً لتقديرنا لأهمية التربية الخاصة ودورها الحيوي في توفير مستوى جيد من الحياة لفئة مهمة من المجتمع، فإن مركزنا يقدم البرامج التوعوية التي تفيد الوالدين والقائمين على تعليم الأطفال ذوي القدرات الخاصة، وتقدم دعماً حقيقياً لهم.

ما هو مفهوم التربية الخاصة؟

يقصد بمفهوم التربية الخاصة ذلك النمط من التربية والتعليم الذي يهدف إلى ملاءمة الأشخاص الذين لا يتمكنون من مهارات الدراسة في البرامج التعليمية العامة أو العادية، ومن ثم تراعي وضع تعديلات على مستوى المنهج الدراسي والمحتوى المقدم أو وسائل التعليم وطرق توصيل المعلومات، بما يتناسب مع ظروفهم الخاصة.

كما يمكن تعريها بأنها مجموعة من الخدمات التربوية والتعليمية الممنهجة التي تهدف إلى تقديم الدعم إلى الأطفال غير العاديين ومن ثم توفر لهم فرصاً مناسبة وظروفاً أكثر ملائمة لكي ينشأون بصورة سليمة ويتمتعون بحقوقهم الأدبية والمادية في تحقيق ذواتهم والعيش في مستوى حياة مرضي على كافة الأصعدة. 

قد يهمك :- العلاج السلوكي لاضطراب السمنة مع ضمان عدم العودة نهائياً

ما هي تخصصات التربية الخاصة؟

تشمل التخصصات كافة مجالات التعليم والأسس التربوية التي يتطلبها تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة، على اختلاف تصنيفاتهم وطبيعة تلك الاحتياجات ودرجاتها ولعل أبرز تلك التخصصات ما يلي:

  • دراسة الإعاقات الصحية والحركية.
  • مجال الحاسوب التربوي.
  • مناهج وطرق التدريس.
  • المناهج التربوية المقررة.
  • التقنيات التعليمية.
  • موضوع التربية المبكرة لذوي الاحتياجات الخاصة
  •  تصميم البرامج في التربية الخاصة.
  • دراسة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
  • التدريب الميداني
  • تخصص الإرشاد النفسي
  • مادة علم النفس التربوي
  • تخصص الصحة النفسية.
  • مجموعة تخصصات الإعاقة وتشمل كل من الإعاقة السمعية والبصرية والعقلية
  •  التوحد
  • تخصص متعلق بالموهبة والتفوق
  • موضوع صعوبات التعلم
  • دراسة اضطرابات النطق واللغة
  • دراسة اضطرابات السلوك.

ما هي تخصصات التربية الخاصة؟

الفئات التي تشملها التربية الخاصة

يمكن القول أنها تشمل كافة الفئات التي لها احتياج خاص ومختلف عن الأطفال العاديين، أياً كان طبيعة هذا الاحتياج، ويمكن تفصيل تلك الفئات على الوجه التالي:

  • ذوي الإعاقات العقلية.
  • ذوي الإعاقات الحركية أو الحسية. الأشخاص المصابين بأنواع المتلازمات المختلفة.
  • أطفال التوحد.
  • الأشخاص الذين يعانون من صعوبات التعلم.
  • أصحاب الموهبة والتفوق.
  • الأطفال المصابون بفرط الحركة
  • من يعانون اضطرابات النطق واللغة بأنواعها.

اقرأ المزيد :- ما هو الإرشاد الأسري؟ وما هو دور المرشد الأسري في المجتمع؟

أهداف التربية الخاصة

تهدف بمحاورها المتنوعة والشاملة إلى تمكين الشخص الذي يعاني من وجود أي قصور في القدرة على التعلم أو التعامل مع المحيط الخارجي بصورة سوية، على تحسين قدراته والارتقاء بمهارته مما يكفل له القدرة على التواصل المطلوب للتمتع بحياة طبيعية على المستوى الشخصي والاجتماعي والمهني بقدر الإمكان، ويمكن صياغة أهداف التربية والتعليم الخاصة في النقاط التالية:

تمكين الفرد من الاندماج الاجتماعي

معظم الإعاقات تحول بين  الطفل وبين القدرة على التواصل الاجتماعي أو الاندماج بصورة طبيعية مع الآخرين، حيث يجد صعوبة في التعبير عن نفسه أو التجاوب مع الآخرين، فيؤثرون العزلة والابتعاد عن الناس، مما يعرضهم لمزيد من الإعاقات والاضطرابات، لتلعب التربية الخاصة دوراً غاية في الأهمية في تمكينهم من الوصول إلى تحقيق الحد المقبول من التواصل.

تدريب الخريجين على التعامل مع الحالات الفردية

من أهم المهارات التي يتدرب عليها خريجو التربية الخاصة مهارة تصميم المناهج التعليمية والبرامج التربوية التي تلائم كل حالة من حالات الاحتياجات الخاصة.

تعليم الخريجين مهارات التواصل مع طلاب التربية الخاصة

من أهم واجبات خريجي التربية الخاصة التي يجب إتقانها، القدرة على التواصل مع مختلف حالاتها، حتى يستطيعون توصيل المعلومات إليهم ومعرفة ما يرغبون في التعبير عنه.

تشخيص حالات التربية الخاصة الفردية 

من المهم أن يمتلك خريج التربية القدرة على فهم احتياجات الحالات الفردية وتقدير ظروفها، ومعرفة الطرق الملائمة للتعامل معها، وهذا أحد أهم أهداف التربية الخاصة.

تقديم الدعم المعرفي والسلوكي الفئة المستهدفة

تركز كلية التربية الخاصة على تقديم الدعم المعرفي وتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة السلوكيات الصحيحة التي تمكنهم من الاعتماد على أنفسهم، وإنجاز مهامهم بصورة طبيعية، والدفاع عن حقوقهم الأدبية والمالية.

تابع المزيد :- التلعثم أسبابه واعراضه وعلاجه عند الاطفال والكبار

ما هي وظائف التربية الخاصة؟

نظراً لازدياد حالات الاحتياجات الخاصة بمختلف أنواعها، والتوجه الحديث للأهالي والمؤسسات المجتمعية والأهلية  والتي باتت تولى عناية خاصة لهذه الفئات، إيماناً منهم أنهم جزء لا يتجزأ من التنمية الاجتماعية والاقتصادية العامة، فقد استجدت كثير من الوظائف والأعمال التي يمكن لخريجيها ممارستها ومن أهمها ما يلي:

تدريب ذوي الاحتياجات الخاصة

أحد أهم الوظائف التي يمكن لخريجي التربية الخاصة القيام بها، سواء بصورة فردية أو جماعية أو التدريب أون لان أو غيره.

تابع ايضا :- علاج التأتأة دوائياً ونفسياً واسبابها

ما هي وظائف التربية الخاصة؟

العمل لدى المنظمات الدولية

تطلب المنظمات الدولية والحقوقية التي تولي جانباً من اهتمامها لذوي الاحتياجات الخاصة خربجي التربية الخاصة بقوة، للعمل في تخصصات ومجالات متنوعة تتعلق بهذه الفئة.

التدريس 

مع إنشاء المدارس الفكرية والتربوية الخاصة التي تخدم فئات التربية الخاصة، فبوجد احتياج كبير لخريجين متخصصين.

العمل في تنسيق وتصميم برامج تعليمية وتربوية تفيد فئة الاحتياجات الخاصة

تصميم وتنسيق وابتكار أفضل البرامج الجديدة يساعد في الارتقاء بمستوى استجابة ذوي الاحتياجات الخاصة، أو تعاملهم بشكل أفضل مع الإعاقات بمختلف أنواعها يعد فرصة رائعة للإبداع والابتكار البناء الذي يمكن أن يجد فيه خريجي الكليات الخاصة متسعا للانطلاق والتميز.

العمل في مؤسسات الرعاية الاجتماعية

المؤسسات المدنية والجمعيات الخيرية التي تخدم تلك الفئة من الأشخاص تطلب الاستعانة بمتخصصي التربية الخاصة، بفضل دراستهم وخبراتهم العملية في التعامل مع المعاقين أو الموهوبين، مما يوفر مجال عمل خصب لهم.

العمل في المجال الأكاديمي

يمكن لطالب التربية الخاصة مواصلة دراسته الأكاديمية والعمل بمجال التدريس في الجامعة.

العمل في مجال البحث العلمي

يقدم الباحث العلمي خدمات معرفية تثري مجال التربية النفسية، وتساعد في تحقيق أهدافها والارتقاء بتقمياتها بصورة كبيرة، ومن ثم فيمكن لخريجي التربية النفسية العمل في هذا المجال الحيوي.

التدريس المنزلي

يمكن لخريجي التربية الخاصة في حال عدم توفر فرصة عمل حكومية أو خاصة أن يزاول مهام تخصصه عن طريق تدريس الأطفال أو حتى الكبار من ذوي الاحتياجات الخاصة على مستوى المنزل وبشكل فردي.

متى ظهرت التربية الخاصة؟

يتساءل الكثير من الناس عن تاريخها وبدء انطلاقها، وفي الواقع فإن إنشاء إدارة التربية الخاصة يعود إلى سنوات بعيدة، حيث تقرر إنشاء مدارس خاصة لتدريس فئات المكفوفين والصم والبكم وذوي الإعاقات منذ عام ١٩٦٢م، ولكن مع تطور الاهتمام بتلك الفئات وظهور فئات أخرى من أطفال التوحد وأمثالهم، أصبحت تلقه اهتماماً أكبر وتطويراً أوسع على مستوى المناهج والوسائل التعليمية وطرق التدريس بما يلائم تلك الاحتياجات وتعددها.

وأخيراً نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا حول التربية الخاصة وتعرفنا عليها باعتبارها قسماً خاصاً في التربية والتعليم بهدف إلى خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة ودعمهم ومساعدتهم على التمتع بممارسة الحياة بأعلى درجة من الكفاءة.

المصادر :- 

nidirect

edweek

اخر مقالات

اختبار لكشف الحالة النفسية
الصحة النفسية
اختبار لكشف الحالة النفسية للكبار والصغار
اضطراب ثنائي القطب
الصحة النفسية
اضطراب ثنائي القطب | تعريفه واعراضه وأسبابه وهل يمكن الشفاء منه؟
جلسات الدكتور النفسي
الصحة النفسية
أسعار جلسات الدكتور النفسي وتكلفة العلاج النفسي
الخجل الاجتماعي
الصحة النفسية
الخجل الاجتماعي | أسبابه وعلاجه والفرق بينه وبين الرهاب الاجتماعي
مصحة نفسية لعلاج الاكتئاب
الصحة النفسية
مصحة نفسية لعلاج الاكتئاب وجميع الإضطرابات النفسية

مقالات ذات صلة

اختبار لكشف الحالة النفسية
الصحة النفسية
اختبار لكشف الحالة النفسية للكبار والصغار
اضطراب ثنائي القطب
الصحة النفسية
اضطراب ثنائي القطب | تعريفه واعراضه وأسبابه وهل يمكن الشفاء منه؟
جلسات الدكتور النفسي
الصحة النفسية
أسعار جلسات الدكتور النفسي وتكلفة العلاج النفسي