التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات

التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات وفاعليتها في مواجهة الاضطرابات

نشر
هدي السيد

التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات تعد من الخطوات الهامة في السيطرة على الاضطرابات النفسية والعصبية المختلفة، والحد من تفاقم الأعراض أو ظهور مضاعفات أكثر خطورة.

لذا يقدم مركزنا النفسي كافة إجراءات التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات، على أيدي فريق من الأخصائيين والمعالجين المدربين على أعلى مستوى، مما يصنع فارقاً حقيقياً وملموساً في تحسن حالات ذوي الاضطرابات.

ما هي التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات؟

يشمل مصطلح التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات أكثر من محور، حيث يمثل التدخل الإرشادي والوقائي محور، ويمثل التدخل العلاجي محوراً آخر له أبعاد مختلفة.

التدخل الإرشادي والوقائي 

يقصد به التدخل الإيجابي الهادف من قبل المرشد أو الأخصائي النفسي في مرحلة ما قبل حدوث الاضطراب، سواء ظهرت بوادر تشير إلى احتمالات حدوثه أو لم تظهر بوادر ويكون الهدف في هذه الحالة إرشادي وتوعوي ووقائي لكن على المدى البعيد.

مثال تدخل الأخصائي النفسي والاجتماعي بدور إرشادي وتوجيه النصائح وزيادة الوعي بطرق إدارة الأزمات والتغلب على الأفكار السلبية وما يصاحبها من مشاعر سلبية، والتدريب على قضاء أوقات الفراغ بطرق نافعة ومؤثرة إيجابياً سواء تم توجيه ذلك الإرشاد إلى أشخاص طبيعيين، أو أشخاص يتميزون بحساسية زائدة تجاه الضغوط أو يتذمرون منها، أو يظهرون توترا عاليا بسببها.

نظراً لما ثبت من التجارب التي تؤكد على فكرة أن الوقاية خير من العلاج، فإن تلقي الإرشاد النفسي والوقائي يعد خطوة جيدة جداً في سبيل توفير عناء السير في رحلة العلاج بمشقاتتها المالية أو المعنوية.

التدخل العلاجي 

يحظى التدخل العلاج للتعامل مع الاضطرابات النفسية أو العقلية باهتمام أكبر، وتقدير أكثر، حيث إنه يصبح ضرورة حتمية ملحة مع ظهور الاضطرابات وتشخيصها والتحقق من وجودها فعلياً، وهو يشمل عدة آليات سلوكية أو نفسية أو دوائية.

قد يهمك :- الاستراتيجيات السلوكية لإدارة الاكتئاب وعلاجه نهائياً

ما هي التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات؟
ما هي التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات؟

مدى أهمية التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات

تمثل التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات أهمية كبيرة جداً لمن هم عرضة للإصابة بالاضطرابات (من يوجد لديهم عوامل الإصابة أو استعداد نفسي أو بيئي أو فسيولوجي لها) أو من يعانون بالفعل من حدوث بعض الاضطرابات، وذلك من جهتين:

التدخلات الإرشادات الوقائية 

  • زيادة الوعي العام والإدراك لطبيعة الاضطرابات وآلية حدوثها وطرق الوقاية منها.
  • الانتباه والوعي باحتمالات حدوث الاضطرابات وبالتالي التوجه الصحيح للتعامل معها قبل حتى إن تحدث.
  • منع حدوث الاضطرابات والوقاية الابتدائية منه.
  • تقى الشخص ويلات الخضوع لبرامج دوائية متنوعة، ومنها ما ينطوي على الكثير من الصعوبات ويتطلب الكثير من النفقات.
  • الارتقاء بجودة الحياة والتمتع بأفضل درجة من درجات الصحة النفسية والسلام النفسي.
  • ينعكس هذا الوعي الوقائي على خبرة الشخص في تعامله مع ما يطرأ عليه من أزمات أو ما يواجهه من ضغوط ومشكلات على مستوى الجانب الشخصي أو المهني أو العلاقات.

التدخلات العلاجية

فتكمن أهميتها في المنفعة العلاجية والتي تتمثل فيما يلي:

  • اتخاذ الإجراءات العلاجية اللازمة والمناسبة لمرحلة الاضطراب.
  • وقف تدهور الحالة أو تعرضها لمضاعفات.
  • تخفيف حدة الأعراض المصاحبة للاضطراب والسيطرة عليها.
  • تعديل سلوكيات المريض وتوعيته بما يجب فعله وما يجب تجنبه لتحقيق التعافي التام.
  • الوصول بالشخص صاحب الاضطراب إلى أفضل حالة ممكنة من التكيف والتعافي.

قد يهمك :- الاضطرابات السلوكية والانفعالية أسبابها وعلاجها نهائياً

أهم آليات التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات

تتم عمليات التدخل الإرشادي والوقائي والعلاجي من خلال آليات وطرق ممنهجة تناسب الغرض منها وتخدم الهدف الذي تتم من أجله، ويمكن استعراض تلك الآليات كما يلي:

التدخلات الإرشادية والوقائية

وتشمل أكثر من طريقة من أهمها:

  • إطلاق البرامج الإرشادية والإعلان عنها عبر منصات التواصل الاجتماعي.
  • حضور الجلسات الإرشادية والتوعوية التي غالباً ما تتم بصورة جماعية.
  • عرض مواد توعوية ونصائح إرشادية.
  • عمل دورات تدريبية مدفوعة أو مجانية.
  • التواصل مع الأخصائيين النفسيين والمعالجين أون لاين أو من خلال الهاتف.

آليات التدخلات العلاجية

تحتاج التدخلات العلاجية التي تصبح ضرورة بعد القيام بتشخيص الاضطرابات إلى آليات أكثر خصوصية ودقة، وغالباً ما يتوجه المريض إلى مراكز الرعاية النفسية لطلب الاستشارة وبدء خطة العلاج والتي تشمل الآليات الآتية:

  • العلاج النفسي والسلوكي من خلال جلسات فردية أو جماعية.
  • العلاج الدوائي باستخدام العقاقير الطبية التي تساعد في تخفيف الأعراض، وتشعر المريض بالتحسن.
  • العلاج بالتخليج الكهربائي وهي تقنية علاجية تناسب بعض الاضطرابات الشديدة مثل اضطراب الضلالات والهلاوس.
  • العلاج بالتنويم الإيحائي والمغناطيسي في بعض الحالات.

اقرأ المزيد :- العلاج بالتقبل والالتزام .. ماهيته وفاعليته والحالات التي يُستخدم معها

الاضطرابات النفسية التي تشملها التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات

يمكن القول أن جميع الاضطرابات النفسية تحتاج في مرحلة ما إلى التدخلات الإرشادية والوقائية، وفي حالة تمكنها وتشخيصها والتأكد من وجودها فعلياً، تصبح التدخلات العلاجية أمراً حتمياً لوقف تطورها، والوصول بالشخص إلى مرحلة التعافي التام منها، ويمكننا استعراض أهم تلك الاضطرابات على الوجه التالي:

وتشمل قائمة طويلة من الاضطرابات المرتبطة بالشخصية نفسها، والتي تختلف في حدتها ودرجتها من شخصية لأخرى، ومن أمثلتها:

  • اضطراب الشخصية الحدية.
  • الشخصية الوسواسية.
  • الشخصية النرجسية.
  • اضطراب الشخصية التجنبية أو الانطوائية.
  • الشخصية الاعتمادية.
  • اضطراب الشخصية العدائية.
  • الشخصية الفصامية.

اضطرابات الهوية الجنسية

وتشمل ظهور أي أعراض غير طبيعية تتعلق بالانحرافات الجنسية أو بالهوية الجنسية أو النزعة أو الميول أو القدرة أو غيرهم ومن أهم أمثلتها ما يلي:

  • اضطراب الاستعراض الجنسية والميل إلى الاستعراء.
  • اضطرابات القذف.
  • الإصابة بمتلازمة مادونا 
  • اضطرابات الهوية الجنسية.
  • المثلية الجنسية.
  • العجز الجنسي أو انخفاض الرغبة.
  • الانتصاب.
  • فرط التهيج الجنسي.
  • آلام الجماع وتشنج المهبل لدى النساء.
  • اضطراب الولوع الجنسي بالأطفال.

الاضطرابات النفسية والعصبية 

وتشمل قائمة الأمراض العصبية والعقلية ذات البعد النفسي والبيولوجي، والتي تعد من الاضطرابات الأكثر صعوبة من حيث التشخيص الدقيق والعلاج ومن أهمها:

  • اضطراب الاكتئاب بأنواعه ودرجاته المختلفة.
  • الوسواس القهري 
  • اضطراب الضلالات.
  • الذهان.
  • اضطراب الفصام.
  • اضطرابات الرهاب الاجتماعي والفوبيا بأنواعها.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.
  • الاضطرابات المتعلقة بالتكيف.

قد يهمك :- أعراض الاكتئاب المتوسط والخفيف وأسبابه وعلاجه

أهم آليات التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات
أهم آليات التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات

أهم فنيات التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات

تتضمن التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات بعض الفتيات والتقنيات التي تتنوع بتنوع أساليب التدخل، حيث تختلف تقنيات التدخل السلوكي والمعرفي عن التدخل العلاجي الدوائي، ولكن نظراً لأن معظم التدخلات التي تهدف إلى عملية الإرشاد النفسي والوقائي تتمحور حول التقنيات السلوكية والمعرفية فيمكن استعراض أهم تقنياتها على الوجه التالي:

  • تقنية اليقظة الذهنية.
  • تقنية التخيل.
  • لعب الأدوار.
  • تشتيت الانتباه.
  • التدريب على تعلم المهارات الجديدة.
  • التدريب على إدارة الضغوط والأزمات.
  • تقنية تعديل الأفكار.
  • مراقبة الأفكار والمشاعر المصاحبة لها، وردود الفعل السلوكية المترتبة عليها.
  • التحرر من الأفكار السلبية واستبدالها بأفكار إيجابية.
  • الاسترخاء والتأمل.
  • تمارين التنفس العميق.
  • تقنية التكليف بالواجبات المنزلية.

وغير ذلك الكثير من التقنيات أو الفنيات السلوكية التي تزيد من الوعي بالاضطرابات، وتزيد الكفاءة في التعامل معها، وإدارة الضغوط والتوتر بما يقي الشخص من الوصول إلى حالة الاضطراب النفسي التي تستلزم العلاج.

وفي حالة حدوث الاضطراب بالفعل تستخدم تقنيات مماثلة وتضاف إليها إجراءات علاجية أكثر تخصصاً وبالطبع ينصح بالتدخلات العلاجية المبكرة قدر الإمكان.

أخيراً نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا حول التدخلات الإرشادية والوقائية والعلاجية للاضطرابات ومدى أهميتها في الوقاية من الكثير من الاضطرابات النفسية والسلوكية، أو علاجها والتغلب على توابعها.

المصادر :-

ncbi

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ