التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية

التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية الية عمله وفيما تُستخدم؟

نشر
هدي السيد

التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية أحد أهم المفاهيم المحورية المستخدمة في التحليل النفسي، حيث تعتمد على الدفاع اللا شعوري للتقليل من حدة القلق الصادر عن المخاوف من الأنا أو من المجتمع، وفي المركز النفسي الخاص بنا نلجأ إلى الاختبارات الاسقاطية في علاج العديد من الاضطرابات النفسية، من خلال التنبؤ وتحديد سلوك الأشخاص، وبالتالي تقديم أفضل خطة علاجية لعملائنا للبقاء بصحة نفسية قوية وفعالة.

التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية

في الوقت الحالي انتشر سؤال ما هي الاختبارات الاسقاطية؟ وفي الواقع يمكن تعريفها بكونها إحدى اختبارات الشخصية الفعالة، والتي من الضروري أن تستجيب بها الحالة لمواقف، أو للرسومات أو للكلمات، وهي تختلف تمامًا عن ماهية الاختبارات الموضوعية، حيث يتطلب التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية الإجابة بصورة متنوعة للغاية، أما الاختبارات الموضوعية فتتطلب دقة في الإجابات وعدم تنوعها.

لماذا تستخدم الاختبارات الاسقاطية؟

في الحقيقة يتم اللجوء إلى التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية لمعرفة هيكل وعمل الفرد، بجانب اكتشاف مشاعره وصراعاته الداخلية، وبالتالي تمكن المعالج النفسي من اختيار الخطة العلاجية الفعالة لمساعدة الفرد، بناءً على تحليله النفسي لمشاعره وسلوكه.

آلية عمل التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية

في الحقيقة يتعين على الحالة المشاركة في التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية، الاستجابة لمجموعة من المحفزات الغامضة، على سبيل المثال: الكلمات والرسومات، والصور، من خلال وصف ما يشعر به فور رؤيتها، وفي الغالب تكون إجابات الحالة غير منظمة، بحيث يجب أن تجاوب بأول ما بدر على ذهنها، حيث تعتمد الاختبارات الإسقاطية على مبدأ الغموض، الذي كلما زاد تمكن المعالج من رؤية العالم الداخلي للحالة، فكلما كانت إجابة الحالة منظمة تمكن من التدخل لعقله الواعي وإخفاء ما يشعر به في الحقيقة.

قد يهمك :- مركز تخاطب وتعديل سلوك وتنمية المهارات | نخبة من كبار المتخصصين

آلية عمل التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية

خصائص الاختبارات الإسقاطية

يتمتع التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية بمجموعة من الخصائص الفعالة، والتي تتمثل في النقاط التالية:

  • تكون المواقف المحفزة لاستجابة الحالات ناقصة التحديد، لتقليل التحكم الشعوري لدى الحالة في استجابتها، وبالتالي سهولة اكتشاف شخصيتها.
  • لا يقيس التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية المظاهر السطحية للحالة، ولكن تتعمق في شخصيتها بصورة عشوائية، للوصول إلى التنظيم الرئيس والديناميكيات التي تؤثر في سلوكها الظاهري.
  • عدم إدراك الحالة لطريقة استجابتها، وبالتالي سهولة الكشف عن ذاتها، دون محاولتها لإخفاء شخصيتها أو أبعادها.
  • لا يقيس التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية النواحي الجزئية في شخصية الحالة، بل تسعى لتحديد صورة كلية للشخصية.
  • عدم تقدير استجابات الحالة بكونها صحيحة أو خاطئة، بل تستخدم لتقييم دلالات الشخصية، لكونها إسقاط لعواطفها ورغباتها واضطراباتها.
  • حرية الاستجابة، لكونها تمنح الحالة الحرية الكاملة لمحفزات الاختبار، بحيث لا تتقيد في طبيعة استجاباتها.
  • تكشف الاختبارات الاسقاطية عن السلوك الكلي للحالة.
  • تعكس الاختبارات الاسقاطية تأثير مفاهيم ومصطلحات التحليل النفسي وإدراك الكليات (مدرسة الجشتالت).

تابع المزيد :- الإعاقة الفكرية | أسبابها وكيفية اكتشافها والتعامل معها

سلبيات الاختبارات الإسقاطية

على الرغم من شهرة التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية وكثرة استخدامهما، إلا أنهما يشكلا جدلًا كبيرًا بسبب بعض السلبيات والتي تتمثل في النقاط التالية:

  • قد تلعب البيئة المحيطة بالحالة خلال إجراء الاختبار دورًا في التأثير على استجاباتها وردود أفعالها تجاه الرسومات والأسئلة المطروحة عليها.
  • من الممكن أن تختلف التقييمات باختلاف وجهات نظر المعالج النفسي، وذلك بسبب عدم وجود نتائج تقييمية للاختبار، ما يؤدي إلى ارتفاع احتمالية عدم صحة نتائج التقييم.
  • لا يوجد مرجع أو نتيجة تؤكد قياس تلك الاختبارات للصفة المراد قياسها، بالإضافة إلى أنه لا يتمتع بالصلاحية المحددة التي يمكن من خلالها تحديد الأخطاء عند إجرائه، وبالتالي تكون الاختبارات الاسقاطية وتحليلاتها غير دقيقة.

قد يهمك :- ما هو التوحد ؟ وما هي أسبابه وما طرق علاجه الفعالة؟

من أشهر الاختبارات الاسقاطية؟

هناك العديد من الاختبارات الاسقاطية المشهورة، والآتي بيان تفصيلي بكل اختبار منهم على حدة:

الاختبار الإسقاطي تفهم الموضوع

هو اختبار للكشف عن مزايا وخصائص الشخصية الرئيسة للحالة، بحيث يتكون من عدد 31 بطاقة، تكون واحدة فقط منهم بيضاء اللون ولا تحتوي على أي صورة، والـ 30 بطاقة الأخرى تحتوي على صور غير واضحة باللون الأسود والأبيض، وفي الغالب تمثل صورًا لأفراد بمواقف متنوعة، ويقوم المعالج بتحليل استجابة الحالة لكل بطاقة.

اختبار إكمال الجمل لساكس

يبدأ الاختبار بوجود 40 جملة ناقصة، بحيث يجب أن تكملها الحالة طبقًا لاستجاباتها، وكل استجابة للجملة الواحدة تصحح بمقياس يكون 7 نقاط، بحيث يعتبر مؤشر عام للتأقلم أو سوء التأقلم، إذ يهدف ذلك الاختبار لقياس الاتجاهات الرئيسية لشخصية الحالة في 4 جوانب مختلفة، هم: الجانب الأسري، والجانب الاجتماعي، والجانب الذاتي، والجانب الجنسي، ويستغرق تطبيق الاختبار مدة تتراوح من 20: 40 دقيقة.

اختبار دراسة وفحص خط اليد

يُعرف علم الخط بكونه مهارة الكتابة اليدوية، إذ يستخدم من قبل العديد من المعالجين النفسيين، في فهم وتحليل طبيعة الشخصيات وخصائصهم الفيزيائية، بحيث يتمكن المعالج النفسي من استيعاب الحالة الذهنية للشخص بمجرد أن يبدأ في الكتابة، بالإضافة إلى إمكانية تحليل الصفات الشخصية التي يتمتع بها بسهولة.

الاختبار السلوكي

في ذلك الاختبار الإسقاطي يطلب المعالج النفسي من الحالة إبداء رأيها، واستجابتها نحو مجموعة من الصور والرسومات المعروضة عليها، وإخباره بالشخصيات التي توجد بها بالنسبة لها، وما هي العواطف الموجودة في تلك الشخصيات من وجهة نظرها، ثم يبدأ المعالج النفسي في تحليل تلك الردود والتوصل إلى الاستنتاج مما يساهم في فهم الحالة الذهنية بسهولة.

قد يهمك :- أعراض الأمراض النفسية الجسدية

 

من اشهر الاختبارات الاسقاطية؟

ما هو اختبار رورشاخ؟

قام الطبيب هيرمان رورشاخ السويسري بوضع اختبار رورشاخ باستعمال بقع الحبر، بعد العديد من التجارب المختلفة التي استغرقت قرابة الـ 10 سنوات، ويمكن معرفة الاختبار بالتفصيل من خلال النقاط التالية:

وصف اختبار رورشاخ

يعتمد اختبار رورشاخ على وجود 10 بطاقات مطبوعة ببقع الحبر المتماثلة بالجانبين، إذ تعرض البطاقات أشكال متنوعة ومختلفة لبقع الحبر، بحيث تكون الـ 5 بطاقات الأولى مطبوعة باللونين الأسود والأبيض بجانب ظلال رمادية اللون، والـ 5 بطاقات الأخرى ملونة.

طريقة تطبيق الاختبار

يلجأ المعالج النفسي إلى اتباع الخطوات الآتية لتطبيق الاختبار:

  • يمنح المعالج البطاقة الأولى للحالة، ويسألها عما تراه بها دون أن تلتزم بالدقة فقد إظهار ما يبدو لها، ثم يمنحها البطاقات الأخرى بالترتيب.
  • يقوم المعالج بتسجيل كافة استجابات الحالة، بالإضافة إلى المدة الزمنية المستغرقة لتقديم استجابتها الأولى على كل بطاقة، والزمن الكلي المستغرق في تقديم الاستجابات لكل بطاقة.
  • يلاحظ المعالج وضعية البطاقات عند استجابة الحالة عليها، كانت مقلوبة أم جانبية أم معتدلة.
  • يسجل المعالج علامات الاستغراب والتعليقات العفوية للحالة.
  • بمجرد انتهاء مرحلة التطبيق ينتقل المعالج لمرحلة الاستقصاء، بحيث يقوم بتذكير الحالة بكافة استجاباتها السابقة، ثم يسأل عما بدا لها بكل الاستجابات، بحيث تبدأ الحالة في توضيح استجاباتها للمعالج.
  • يطلب المعالج من الحالة تعيين المناطق التي تغطيها كافة استجاباتها المتنوعة لكل بطاقة.

محددات تصحيح الاختبار

يعتمد أسلوب تصحيح الاختبار على 4 محددات رئيسية، وتكون كما يلي:

  • المكان، والمقصود به المواضع التي استجابت بها الحالة في البطاقة.
  • المضمون، والمقصود به طبيعة الأشياء المرئية من قبل الحالة في البطاقة.
  • المحددات والتي تعكس الجوانب المحفزة لاستجابة الحالة على البطاقة.
  • الأصالة، والمقصود بها تصنيف استجابات الحالة طبقًا لمدى أصالتها أو تكرار ظهورها المتعلقة بمضمون محدد.

بالرغم من كثرة الجدل حول التحليل النفسي والاختبارات الاسقاطية، إلا أنه يشيع الاستعانة بهما في الطب الشرعي والسريري، حيث يعدا التقنية الأكثر استخدامًا في المركز الثالث من قبل أطباء وعلماء النفس، فهما فعالين في الكشف عما يعانيه الفرد وبالتالي التمكن من تحديد أسلوب العلاج المناسب له.

المصادر :-

hogrefe

verywellmind

اخر مقالات

أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الصحة النفسية
أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الشعور بالوحدة
الصحة النفسية
كيف أتغلب علي الشعور بالوحدة؟ 6 طرق للعلاج
ما هي الصحة النفسية
الصحة النفسية
ما هي الصحة النفسية وما أهميتها ؟
اختبار الحاله النفسيه
الصحة النفسية
اختبار الحاله النفسيه | تدهور الحاله النفسيه وكيفيه علاجها ؟
اكتئاب الشتاء
الصحة النفسية
كيفيه التخلص من اكتئاب الشتاء ؟

مقالات ذات صلة

أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الصحة النفسية
أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الشعور بالوحدة
الصحة النفسية
كيف أتغلب علي الشعور بالوحدة؟ 6 طرق للعلاج
ما هي الصحة النفسية
الصحة النفسية
ما هي الصحة النفسية وما أهميتها ؟