الاضطرابات السلوكية

الاضطرابات السلوكية والانفعالية اسبابها وعلاجها نهائياً

نشر
هدي السيد

الاضطرابات السلوكية مشكلة كبيرة حيث ينتهج المصاب بها السلوك العدواني والعنيف، أو يبدأ بالقيام بمجموعة من السلوكيات المضطربة التي تحتاج إلى علاج فعال وتعديل سريع، لذا في بالمركز النفسي نساعدك على التخلص منها وعلاجها بشكل تام، حيث يحرص القائمين عليه على تحديد المشكلات النفسية المتنوعة لكافة الأعمار، والبحث وراء أسبابها والسعي لحلها وعلاجها بكل احترافية، على يد أطباء أكفاء ذوي خبرة وعلم، لذا لا تتردد، ودعنا نساعدك على إنهاء معاناتك، وأسرع بالتواصل معنا.

ما هي الاضطرابات السلوكية؟

تُعرف هذه الاضطرابات بأنها مجموعة معقدة من المشاكل العاطفية والسلوكية التي يمر بها الكثير، خاصةً الأطفال، وذلك بسنوات نشأتهم الأولى، وسنوات المراهقة، حيث يعاني المصاب بها بالكثير من الصعوبة في الإتباع للقواعد والأسس المتفق عليها عائلياً واجتماعيا وأخلاقياً وربما جنسياً أيضاً.

أبرز خصائص الاضطرابات السلوكية والانفعالية

يحتاج الطفل للكثير من الوقت لتعلم السلوك الصحيح ويعتاد عليه، كما يحتاجون للدعم من العائلة والمدرسين، غير أنهم قد يخالفون هذا بعض مرات، هذا لا يعني وجود الاضطرابات السلوكية عند الطفل، ما دام هذا في الحدود الطبيعية، وما لم تظهر عليه علامات الإصابة بالاضطراب السلوكي، وهي:

  • الاستمرار بالجنوح وعدم الطاعة والعناد والغضب لشهر، مع ظهور العدائية والصفاقة بالتصرفات، كالصراخ المستمر بالوجه، وشد شعر الآخرين.
  • الانتهاك البين للقوانين العائلية والاجتماعية، والتصرف خارج الطبيعي والمقبول.
  • الاستجابة فقط للتعليمات الصارمة، مع عدم إبداء الاهتمام بمشاعر الآخرين.
  • التعرقل الدراسي بلا أسباب جسدية ولا عقلية أو حسية واضحة، مع عدم القدرة على تكوين العلاقات الاجتماعية الدائمة.
  • الظهور بمظهر واحد لوقت طويل، مع ظهور المشاعر والسلوكيات والانفعالات غير المعتادة بالوضع الطبيعي.
  • عدم النضج الاجتماعي، ورفض الأوامر، والعناد الدائم مع الغضب السريع والحساسية المفرطة، والغيرة.
  • إظهار بعض المشكلات والأعراض الجسدية المضطربة كمشكلات النطق، إضافةً للمخاوف من الدراسة أو الأمور والمشكلات الشخصية.
  • التظاهر بالمرض للهروب من التجمعات العائلية، أو المظاهر الاجتماعية المتنوعة، أو اللامبالاة وشدة الضحك ببعض الأحيان.

قد يهمك :- تريبوفوبيا ماذا تعني؟ وكيفية الشفاء نهائياً منها؟

أبرز خصائص الاضطرابات السلوكية والانفعالية

ما هو سبب الاضطرابات السلوكية عند الأطفال؟

لاختلال واضطراب سلوكيات الطفل الكثير من الأسباب البيولوجية والاجتماعية والنفسية، وبالتالي تفصيل ذلك.

الأسباب البيولوجية

  • يظهر الاضطراب السلوكي عند الأطفال غالباً لأسباب وراثية.
  • شذوذ الكرموسومات الوراثية.
  • الاضطرابات بوظيفة الدماغ.
  • أسباب بيولوجية أخرى تتمثل في:
  1. البنية الجسمية العضلية.
  2. التعرض للتسمم أثناء الحمل.
  3. عدم اكتمال شهور الحمل “الأطفال المبتسرين”.

يساعد على ظهور الاضطراب مع هذه الحالات تعرض الطفل للإهمال، أو العدوانية، أو التعرض للحوادث والصدمات، أو تعاطي المواد المخدرة، أو الإصابة بأمراض وإعاقات تحد من حركته، مما يرفع من العدوانية لديه ويحد من ضبطه من قبل الوالدين، هنا يبدأ الاضطراب السلوكي في الظهور.

العوامل النفسية

  • الاضطراب بالعلاقة بين الأم والطفل، إذ تعد العلاقة الأساسية في نمو الضمير وتعلم القيم.
  • الحاجة اللاشعورية للعقاب، مع ملازمة الشعور بالذنب.
  • الشعور بالكثير من المشاعر السلبية المعيقة والمحبطة، والمعبرة عن الرفض الداخلي.
  • نقص ملحوظ بمستوى الذكاء عن الإخوة والأقران، كما قد ينشأ الاضطراب السلوكي من الذكاء المرتفع أيضاً، خاصةً عند التغاضي عن الأخطاء لذكائه.
  • غياب الأب، أو السيطرة الكاملة من الأم بالتربية، خاصةً لدى الطبقات الاجتماعية المرتفعة، حيث تقوم الأم بدور التربية والحب والرعاية معاً.
  • الرغبة بإثبات الذكورة بمخالفة السلوك الحسن الذي يراه لا شعورياً مرتبط بأنوثة بالأم القائمة على التربية والتهذيب في حال غياب الأب.

العوامل الاجتماعية

  • غياب القدوة، وعدم وجود من يرتبط به الطفل نفسياً من البالغين، أو وجوده مع عدم دفء العلاقة بينهما.
  • اضطراب الناتج عن الانفصال بين الوالدين، أو الهجران، أو الإصابة بالإدمان، أو إصابتهما أو أحدهما بأمراض نفسية.
  • الاضطراب بالأجواء العاطفية داخل الأسرة بالسنوات الأربع الأولى بنشأة الطفل، وتكرار الشجار الذي ينطبع بذهن الطفل كطريقة طبيعية بالتعامل.
  • التشجيع الأسري لاختراق القوانين المجتمعية، والعائلية، عندما يكون الوالدين أو أحدهما من أعداء المجتمع المخالفين للقانون.
  • القسوة من الوالدين بالعقاب، وعدم التخطيط للمستقبل، مع نقص الإشراف منهما للانشغال الدائم.
  • الإيذاء النفسي والجسدي والعنف في التعامل مع الطفل، والذي ينمي نفسه بشكل كبير ليجعل الطفل مستفزاً طوال الوقت مضطرب السلوك ليعاقب.
  • الهروب من المنزل والتغيب عن المدرسة تحت سن الثالثة عشر، والتنمر.
  • الالتحاق بمدارس ذات معدل عالٍ بالجنوح عن القيم، أو السكن بالمناطق المتسمة بنفس الصفة كالأحياء المشتهر بها الجرائم والمخدرات.
  • عدم التشجيع وملاحظة الجوانب الإيجابية بسلوكيات الأطفال، والالتفات فقط للأخطاء، مما يشجع الطفل على ارتكاب المزيد ليلفت الانتباه.
  • قد يكون السلوك المضطرب والعدواني ببعض الأوقات صرخة للالتفات لما يعاني منه الطفل من مشكلات نفسية لم يستطع الإفصاح عنها.

قد يهمك :- فوبيا الاماكن الضيقة هل يمكن علاجها نهائياً؟

الاضطرابات السلوكية عند البالغين

لا تختلف الاضطرابات السلوكية عند البالغين عنها عند الأطفال، إلا أنها تزداد حدة وشدة، إذ هم قادرون على التسبب في الكثير من المشكلات والتعدي التي لا يستطيع الأطفال القيام بها بالعادة، كما أن هذا الاضطراب يظهر بالعادة في سن الطفولة أو المراهقة، ثم يستمر إلى أن يتم العلاج، مما يزيد من قوته بالحالات غير المعالجة، فيمكنهم مثلاً  القيام بما يلي:

  • تدمير ممتلكات الآخرين، بإشعال الحرائق، والتدمير للمنشآت المتنوعة.
  • التحايل والخداع والاحتراف بالكذب والسرقة، وإجبار الآخرين على أداء الأفعال الجنسية بالتهديد والتعدي.
  • استخدام السلاح، والعنف الجسدي تجاه الآخرين، أو الحيوانات.

شاهد المزيد :- أعراض المرارة النفسية وعلاجها الجسدي والنفسي

الاضطرابات السلوكية عند البالغين

كيف يتم تشخيص الاضطرابات النفسية والسلوكية؟

غالباً ما يتم تشخيص الاضطراب السلوكي بالسن المتراوح بين ثمان سنوات إلى 16 سنة، وغالباً ما تظهر هذه الاضطرابات بشكل أكبر لدى الذكور بالمقارنة بالفتيات بنفس الأعمار، كما يتم الجزم بالإصابة عند ظهور ثلاث من السلوكيات المذكور أعلاه على الأقل بالعام السابق للتشخيص، على أن تتواجد أحد هذه الأعراض على الأقل على مدار الست شهور الأخيرة، ويتم التشخيص بناءً على أشهر هذه الأعراض الثلاث، كما يتم تحديد الدرجة للإصابة، ومدى ما لحق بالمريض من أضرار، وما إن كان الاضطراب بالسلوك خفيفاً أو غير ذلك، كل هذا وأكثر تجده معنا بكل سهولة، كبداية أساسية لرحلة العلاج الناجح والشفاء التام.

قد يهمك :- فوبيا الاماكن الضيقة هل يمكن علاجها نهائياً؟

أهم طرق علاج الاضطرابات السلوكية

التعرف على الاضطرابات السلوكية وعلاجها هو بداية علاج فعال ناجح، هذا ما نقوم به بالمركز النفسي بشكل أكيد، والذي غالباً ما يكون على شكل علاج وجلسات نفسية، تساعد على إدارة هذه السلوكيات والحد منها، مع مراعاة أنه كلما كان العلاج بوقت أبكر، كلما كان أنجح وأنفع، كما يعد الاستخدام الدوائي خياراً مطروحاً ببعض الحالات، إضافةً لتدريب الأهل وأفراد العائلة على طرق التعامل السليم مع مظاهر الاضطراب بالمتابعة المستمرة، والكثير من النصائح، مثل:

  • تحديد نوع الاضطراب وشدته والطريقة الصحيحة للعلاج حسب الحالة، ووضع الخطة العلاجية اللازمة باللجوء إلينا بالمركز النفسي بأي وقت.
  • الحرص على الحوار الدائم، مع الصبر الطويل والتأني والمشاركة، فكلها أمور بغاية الأهمية في تدبير الاضطراب السلوكي بمختلف الأعمار.
  • التوعية المستمرة والتعليم لطرق التعامل الإيجابية السليمة مع الآخرين.
  • التجنب التام لأساليب العنف بالتعليم، مع تجنب مشاهدة العنف المنزلي والنزاعات الأسرية للأطفال.
  • مراعاة الفرق في طرق العلاج السلوكي المعرفي بين الفتيان والفتيات.
  • المواظبة والالتزام بمواعيد المعالجين النفسيين، والسلوكيين، دون ملل ولا يأس، فقد يحتاج العلاج لبعض الوقت حتى يؤتي ثماره اليانعة.

كانت هذه جولة سريعة عن أحد المشكلات التي يعالجها المركز النفسي بنجاح كبير، وهي الاضطرابات السلوكية، ذكرنا لكم بهذا المقال أشهر أسبابها وخصائص المصابين بها وطرق العلاج، وفي انتظار تواصلكم لمد يد العون والمساعدة لتخطي ما تجدونه من معاناة من هذه السلوكيات، وذلك بالعلاج الفعال الناجح.

المصادر :-

psychguides

childrensnational

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
الصحة النفسية
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
الصحة النفسية
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ