الارشاد النفسي الاسري

الارشاد النفسي الاسري | أهميته ونظرياته وكيفية ممارسته

نشر
هدي السيد

الارشاد النفسي الاسري يعد من أهم أقسام التنمية البشرية التي نالت على اهتمام بالغ في الآونة الأخيرة؛ ولاسيمّا في ظل انتشار العنف والجريمة والعديد من المشكلات المجتمعية النابعة من التفكك الأسري وارتفاع نسب الطلاق في المقام الأول، وسوء التنشئة الاجتماعية، وتعاطي المخدرات، وغيرها من الأمور الأخرى، وهُنّا برز دور مركزنا النفسي الذي تصدى بقوة لتلك المشكلات وتقديم حلول جذرية من خلال ما لدينا من طاقم كفء من أمهر الكوادر البشرية المتخصصة في الصحة النفسية والتنمية السلوكية.

احجز الان

الارشاد النفسي الاسري

صدق من قال إن ” الأسرة هي النواة الأولى في بناء المجتمع، فإذا صلحت صلح البناء” وعلى إثر تلك النظرية قام علم الارشاد النفسي الاسري فهو يعد من العلوم الاجتماعية والتطبيقية المنشقة من علم التنمية البشرية والتي تم تأسيسها من أجل تقويم سلوك الفرد داخل المجتمع.

وقد عرف ولمان الارشاد الأسري بأنه نوع من الإرشاد العلاجي القائم على تدعيم السلوكيات الإيجابية والحد من السلبيات داخل الأسرة، ولا يتم فيه التعامل مع الشخص المخطئ على حدى؛ بل يتعامل مع الأسرة كوحدة متكاملة، حيث يقوم المرشد النفسي بدراسة الدوافع المسببة للخلل والتفكك الأسري، ولهذا يتم مناقشة كل فرد في الأسرة من أجل التعرف على شكل العلاقات والجو السائد بشكل عام وبالتالي يتم الوصول إلى حل سريع وجذري للمشكلة الناشبة وتحسين العلاقات الزوجية.

قد يهمك :- ما هو التوحد ؟ وما هي أسبابه وما طرق علاجه الفعالة؟

دور الإرشاد الأسري في معالجة المشاكل الأسرية

يلعب الارشاد النفسي الاسري دور فعال في الحد من المشاكل والصراعات الأسرية وذلك من خلال اعتماده على مجموعة من الأهداف يسعى دائمًا المرشد النفسي لتحقيقها، وتتمثل فيما يلي:

  • خلق حالة من التواصل بين أفراد الأسرة كي يتمكن كل فرد من التعبير عن آرائه بحرية تامة وبشكل مقبول، وهُنا يتم التعرف على نقطة الخلاف التي كانت سبب رئيسي في خلق فجوة تتسع يومًا تلو الآخر وتعكر صفو العلاقات والتوصل لحل يقرب وجهات النظر.
  • بث روح التعاون بين أفراد أسرة والتوعية بمدى أهمية ترابط أعضاء الأسرة لأنها وحدة اجتماعية متكاملة.
  • دراسة سلوك كل فرد ومدى تأثيره على الأسرة ككل، وبهذا يتم التطرق إلى الإيجابيات وتعزيزها والتعرف على السلبيات ومحاولة الحد منها.
  • العمل على تعليم الأفراد داخل الأسرة التحكم في الانفعالات السلبية، وكذلك التوعية بالمهمات الاجتماعية المسندة لكل شخص ومساعدته على تأدية دوره على الوجه الأمثل.
  • تدعيم أسس التنشئة السليمة وذلك لتكون بمثابة حصن منيع يحافظ على الأسرة من الانهيار.

قد يهمك :- العلاج النفسي لاضطرابات الانشقاق بأكثر الاساليب العلمية فاعلية

برنامج الإرشاد الأسري

يوجد مجموعة من البرامج المساعدة التي يعتمد عليها المرشد النفسي الأسري وذلك للتمكن من الوصول إلى هدفه والتخلص من الخلافات الأسرية وتوطيد العلاقات بين الزوجين، ومنها ما يلي:

 البرنامج السلوكي

يعتمد البرنامج السلوكي اعتماد تام على دراسة سلوك كل عضو من أعضاء الأسرة والعمل على تدعيم السلوك الإيجابي والتخلص من السلوكيات السلبية بشكل تدريجي، بالإضافة إلى غرس مجموعة من القيم والسلوكيات المساعدة والتي تعزز سبل الترابط بين الزوجين، وكذلك تسهم في تحسين علاقة الوالدين بالأبناء وتساعدهم في التعرف على الطريقة السليمة التي يتم من خلالها مواجهة أي مشكلة وطريقة علاجها.

برنامج تعزيز العلاقات الأسرية

من البرامج العلاجية الهامة جدًا وذلك لأن معظم الخلافات الأسرية تنتج بسبب وجود فجوة وعدم تفاهم بين أعضاء الأسرة، فمن خلال التخلص من تلك الفجوة وتوطيد العلاقات والترابط يفهم كل طرف الآخر ويتم السيطرة على المشاكل وحلها بسهولة.

 برامج الإرشاد الموجه نحو المسترشد

تستهدف تلك البرامج كل عضو داخل الأسرة ومن ثم يتم تحديد أهدافه ووضع خطة ممنهجة كي يتمكن من خلالها من الوصول إليها، وبالتالي تزداد ثقته بنفسه ويتمكن من ضبط انفعالاته والتصرف بشكل سليم.

 برنامج الأب النشيط

يستهدف هذا البرنامج فئة بعينها من الآباء وخاصة من لديهم أبناء في سن المراهقة وتنشب بينهم خلافات عدة بسبب عدم وعي الأب التام بمتطلبات تلك المرحلة العمرية، حيث يعزز ملكه الإنصات والتوجيه النشط للابن من دون الاعتماد على اللوم المستمر والذي يعد سبب رئيسي في تشويه علاقة كثير من الآباء بأبنائهم.

 برامج اختبار أثر التعليم

يتم الاعتماد على تلك البرامج في المراحل النهائية من العلاج وذلك للتأكد من أن الأعضاء داخل الأسرة لديهم القدرة على حل ما يواجههم من مشاكل وخلافات ليس على النطاق العائلي فحسب بل بشكل أوسع، بالإضافة إلى اختبار المتعلم والتعرف على مدى تمكنه من مساعدة غيره من الأسر داخل المجتمع.

الارشاد النفسي الاسري

قد يهمك :- الاضطرابات السلوكية والانفعالية أسبابها وعلاجها نهائياً

أهمية الإرشاد الأسري

يلعب الارشاد النفسي الاسري دور فعال في بناء المجتمع والتخلص من بعض الآفات التي انتشرت بفترة في الفترة الحالية ومنها ارتفاع نسب الطلاق والجريمة وزيادة معدلات العنوسة وغيرها من الأمور الأخرى، وتتمثل أهمية الإرشاد الأسري فيما يلي:

  • الحد من المشاكل بين الأزواج حيث ظهرت في الفترة الحالية العديد من الجرائم البشعة التي نتجت بسبب خلافات بين الزوجين.
  • تعليم الآباء والأمهات طرق التعامل السليم مع أبنائهم داخل الأسرة والحد من اللجوء للعنف والعدوان واتباع سبل التنشئة السليمة.
  • توعية كل فرد داخل الأسرة بدوره الفعال في تحسين العلاقات بينه وبين غيره وبهذا يصبح المناخ الأسري صالح لخلق جو من التفاهم والتخلص من الخلافات.

نظريات الإرشاد الأسري

يقوم علم الارشاد النفسي الاسري على مجموعة من النظريات التي تعمل على ضبط التعاملات داخل الأسرة، ومن أهمها ما يلي:

نظرية الإرشاد الأسري البنائي(النظرية البنائية)

تتبلور فكرة تلك النظرية حول الخلافات الأسرية وأنها نشبت نتاج خلل في النسق الأسري، وعلى إثرها لا يمكن حل أي مشكلة أسرية من دون التعمق في طريقة التعامل بين أفراد الأسرة والتعرف على شكل العلاقات والتفاعلات بينهم كي يتمكن المرشد من إحداث تغيير إيجابي وتحسين العلاقات بين أفراد الأسرة.

تابع المزيد :-متلازمة ستوكهولم | الأسباب والأعراض والعلاج وتاريخ الظهور

أسئلة طرحها الآخرون

كثيرًا ما يراود أذهان الكثيرين العديد من التساؤلات الشائعة حول الإرشاد الأسري، والآن نحن بصدد تقديم إجابات شاملة ووافية لتلك الأسئلة، ومن أبرزها ما يلي:

1- ما هو الإرشاد النفسي والأسري؟

يندرج الارشاد النفسي الاسري ضمن قائمة العلوم الاجتماعية التطبيقية التي تضع نصب أعينها المشكلات الأسرية وتعمل على الحد منها وحلها، وتوطيد علاقة الفرد بأسرته، ولهذا فهي تتعامل مع الأسرة ككيان متكامل وليس بصورة فردية.

2- ما هي مبادئ الإرشاد الأسري والزواجي؟

يتبنى علم الارشاد الاسري والزواجي مجموعة من المبادئ الهامة ألا وهي تقريب وجهات النظر بين الزوجين وذلك لتقليل المشكلات الناشبة، ومساعدة الزوجين في ضبط الذات والتحكم في الانفعالات والتوصل لحلول ترضي جميع الأطراف وتوطد العلاقة بينهم.

3- من العناصر الرئيسية لممارسة الإرشاد الأسري؟

يحرص المرشد الأسري على توافر مجموعة من العناصر الرئيسية من أجل التمكن من ممارسة الارشاد النفسي الاسري بنجاح ومن ضمن تلك العناصر التمكن من التعامل مع آليات التحويل والتحول المضاد، بالإضافة إلى توفر عناصر العلاقة الفعالة ومنها الصدق والتعاطف وغيرها.

ختامًا، تعرفنا متابعينا على كل ما يخص الارشاد النفسي الاسري وتطرقنا إلى مدى أهميته للحد من المشاكل الأسرية والتوصل إلى طرق العلاج السليمة لأي مشكلة تطرأ وبالطبع تؤثر بالسلب سواء على الزوجين أو الأبناء، لذا لا تترددوا أبدًا في التواصل مع المركز النفسي في حال الرغبة في الحصول على أي استشارة أسرية أو تقويمية للحد من السلوكيات الخاطئة وبناء بيئة أسرية سليمة.

المصادر :-

medicalnewstoday

ncbi

اخر مقالات

أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الصحة النفسية
أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الشعور بالوحدة
الصحة النفسية
كيف أتغلب علي الشعور بالوحدة؟ 6 طرق للعلاج
ما هي الصحة النفسية
الصحة النفسية
ما هي الصحة النفسية وما أهميتها ؟
اختبار الحاله النفسيه
الصحة النفسية
اختبار الحاله النفسيه | تدهور الحاله النفسيه وكيفيه علاجها ؟
اكتئاب الشتاء
الصحة النفسية
كيفيه التخلص من اكتئاب الشتاء ؟

مقالات ذات صلة

أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الصحة النفسية
أفضل 5 طرق لـ علاج الفوبيا
الشعور بالوحدة
الصحة النفسية
كيف أتغلب علي الشعور بالوحدة؟ 6 طرق للعلاج
ما هي الصحة النفسية
الصحة النفسية
ما هي الصحة النفسية وما أهميتها ؟