الارشاد الاسري

ما هو الارشاد الاسري؟ وما هو دور المرشد الأسري في المجتمع؟

نشر

الارشاد الاسري أحد العلوم المهمة لمساعدة الأسر والعائلات في التغلب على مشاكلهم وحلها، من خلال تفهم ظروف كل فرد بالعائلة ومعرفة عيوبه ومميزاته، وبالتالي القدرة على تحقيق التوافق فيما بينهم، ولأن العائلة تأتي دائمًا قبل أي شيء، يقدم المركز النفسي الخاص بنا العديد من التقنيات والاستراتيجيات المثالية لتحقيق التوافق ما بين أفراد الأسر المختلفة والوصول للاستقرار الأسري.

الارشاد الاسري

في الوقت الحالي أصبح دائمًا ما يتردد سؤال ما هو الإرشاد النفسي والأسري؟ على لسان العديد من الأفراد، وفي الواقع يمكن تعريف الارشاد الاسري بكونه عملية مساعدة لكافة أفراد الأسرة سواء بشكل فردي أم جماعي، لفهم معنى الحياة الأسرية، والمسؤوليات المطلوب توافرها بكل فرد في الأسرة للوصول للاستقرار وتحقيق التوافق فيما بينهم.

ما هي نظريات الارشاد الاسري؟

في الحقيقة يمكن حصر نظريات الإرشاد الأسري في 6 اتجاهات رئيسية والتي تتمثل في النقاط التالية:

  • الاتجاه السلوكي.
  • العلاج الوظيفي.
  • الاتجاه النسقي.
  • العلاج السيكو دينامي.
  • الاتجاه البنائي.
  • العلاج المعرفي.

احجز الان

أنواع الارشاد الاسري

يتمتع الارشاد الأسري بأكثر من نوع مختلف، والآتي بيان تفصيلي بكل نوع منهم على حدة:

الإرشاد الفردي

يتم الاستعانة بذلك النوع في حالة وجود اضطرابات خاصة يعاني منها فرد واحد في العائلة، ولا يريد إطلاع أفراد الأسرة الآخرين عليها، ويعتمد الإرشادي الأسري الفردي على نشوء تواصل ما بين المرشد والفرد بصورة مباشرة ووجاهية.

الإرشاد الهيكلي

يعتمد الإرشاد الأسري الهيكلي على علاج الاضطرابات التي تواجه كافة أفراد الأسرة معًا، بهدف تقوية العلاقات فيما بينهم وتعديل النظام الأسري، ويتم الاستعانة بذلك النوع لضمان وجود حدود مناسبة ما بين الوالدين والأبناء، والتأكد من فرض سيطرتهم بصورة سليمة عليهم، ما يساهم في تقوية علاقات الأسرة ببعضهم البعض.

الإرشاد النظامي

يعتمد ذلك النوع على أداء المرشد دور المعلم والموجه المحايد لأفراد العائلة، بحيث يركز على كافة المعاني والفكر اللاواعي الناتجة عن سلوكيات أفراد الأسرة، الأمر الذي يساعد على تعمق أفراد الأسرة في مشاكلهم وسلوكياتهم كأسرة واحدة.

الإرشاد الاستراتيجي

يعتمد ذلك النوع على دعم أفراد الأسرة للنمو المعرفي الصحي، بحيث يتمكنوا من معرفة أهمية الترابط فيما بينهم، وتحسين قدراتهم للتمكن من اتخاذ القرارات السليمة وحل المشكلات التي سوف تواجههم في المستقبل، وذلك عن طريق تخصيص واجبات منزلية محددة لأفراد الأسرة، بحيث تعمل على تغيير طريقتهم في التواصل مع بعضهم البعض وبالتالي تعزيز طريقة تفاعلهم معًا كأسرة واحدة.

وظائف الإرشاد الأسري

تتمثل وظائف الإرشاد الأسري في النقاط التالية:

  • تعليم أفراد الأسرة أصول التنشئة الصحية الاجتماعية.
  • تحقيق السعادة والتوافق ما بين أفراد الأسرة.
  • نشر المفاهيم الأسرية الصحيحة.
  • التقليل من معدلات الطلاق أو تحقيقه بصورة أمنه ما يضمن لكل فرد من أفراد الأسرة حقوقه.

أهمية الإرشاد الأسري

يهدف الارشاد الأسري إلى بلوغ الكثير من الأهداف، والتي تتمثل في النقاط التالية:

  • دعم الاستقرار الداخلي والنفسي لكافة أفراد الأسرة.
  • توجيه أفراد الأسرة إلى أفضل الأساليب لحل الخلافات الأسرية، وزيادة درجة الوعي لدى كل فرد في الأسرة، وبالتالي القدرة على اتخاذ القرارات الصائبة مستقبليًّا.
  • التواصل المستمر والتفاعل الدائم ما بين أفراد الأسرة.
  • التأثير بصورة إيجابية على وعي وإدراك أفراد الأسرة، الأمر الذي يؤثر إيجابيًّا على معتقداتهم، وتصرفاتهم، وأفكارهم.
  • تعديل نظرة أفراد الأسرة وتحسينها تجاه أنفسهم، والبدء في تكوين صور إيجابية بشأن علاقتهم الأسرية.

متطلبات المرشد الأسري

في الواقع يوجد الكثير من المتطلبات المهمة والتي يجب توافرها في المرشد الأسري؛ حتى يتمكن من أداء مهامه بصورة مهنية سليمة وفعالة، وتتمثل متطلبات المرشد الأسري في النقاط التالية:

متطلبات أخلاقية

بحيث يجب أن ينجح المرشد النفسي في الحصول على إذن لمزاولة مهنة الارشاد النفسي؛ نظرًا لمدى أهمية تلك المهنة وحساسيتها، فهي تعتمد على الكثير من الشروط والأسس التي يجب عدم تجاوزها مطلقًا من قبل مزاوليها.

متطلبات شخصية

إذ من الضروري أن يسعى المرشد الأسري بصفة مستمرة للتعلم، والتطور سواء مهنيًّا أم وظيفيًّا أم أكاديميًّا، لكون ذلك المجال المهني سريع التغيير.

متطلبات معرفية

بحيث من المهم اجتياز جميع متطلبات الوظيفة التي تساهم في الحصول على لقب مرشد أسري معتمد، على سبيل المثال: التأهيل المهني، وحضور الدورات التدريبة المتعلقة بالإرشاد الأسري، والكفاية المعرفية.

احجز الان

ما هو دور المرشد الاسري؟

للمرشد الأسري أهمية كبيرة في عملية الارشاد الاسري، والآتي بيان تفصيلي بدور المرشد الأسري:

تعيين نمط شخصية المسترشد

من الضروري أن يتمكن المرشد من تحديد أنماط شخصيات أفراد الأسرة الذين هم بحاجة للمساعدة، وذلك من خلال امتلاك خبرة واسعة وكبيرة في الكشف عن طبيعة الشخصيات التي يتعامل معها، وبالتالي القدرة على مساعدتهم في حل المشاكل وتخطي العقبات الموجودة في حياتهم.

كشف الناحية الذاتية للمسترشد

يجب على المرشد الأسري الحرص على إدراك الناحية الذاتية النفسية لأفراد الأسرة ككل، إذ إن أغلب المشاكل الاجتماعية لأفراد الأسرة الواحدة تنشأ بسبب التصرفات الغير مبررة الصادرة منهم والذين لا يرغبون في التحدث عنها، لذا من الضروري أن يتمتع المرشد الأسري بقدر عالٍ من الدهاء وسرعة البديهة، لاكتشاف الأسباب الكامنة وراء تصرفات أفراد الأسرة الغريبة، وبالتالي القدرة على تقديم يد العون والمساعدة لهم.

تعين نمط السلوك الاجتماعي عند المسترشد

يجب على المرشد الأسري السعي وراء إدراك طبيعة التصرفات الاجتماعية، الصادرة من قبل أفراد الأسرة عند حدوث الخلافات المختلفة في حياتهم اليومية، وبالتالي القدرة على تحديد الأسلوب العلاجي الصحيح ومساعدة أفراد الأسرة بصورة أفضل.

ما مبادئ الإرشاد الأسري والزواجي؟

يتسم الارشاد الاسري والزواجي بمجموعة من المبادئ المهمة، والتي تتمثل في النقاط التالية:

التقبل

هو الحجر الرئيس الذي يرتكز عليه الارشاد الاسري، ويقصد به تقبل المرشد لأفراد العائلة كما هم، بحيث يجب على المرشد تجنب إطلاق الأحكام المسبقة عليهم، أو تأثير أجناسهم أو أعمارهم أو طبقتهم الاجتماعية على علاقته بهم، إذ يجب تحقيق مبدأ التقبل ما بين الطرفين لتحقيق هدف الارشاد الاسري.

السرية

الغرض الأساسي من مبدأ السرية هو حفظ المرشد لأسرار أفراد الأسرة، وإشعارهم بالأمان عبر التأكيد على أهمية سرية معلوماتهم.

التعبير الصحيح عن المشاعر

يساهم التعبير الصحيح عن المشاعر في نجاح عملية الإرشاد الأسري، لذا من المهم أن يسعى المرشد لتحقيق ذلك المبدأ بنجاح مع أفراد الأسرة، حتى يتمكن من توجيهم بصورة صحيحة وبالتالي الوصول إلى الاستقرار الأسري.

التفريد

من المهم التفريق ما بين الأفراد الذي يحتاجون للإرشاد الأسري ومن يحتاجون للإرشاد النفسي، لذا من المهم أن يراعي المرشد تلك الفروق.

المساعدة الذاتية

إن الهدف الرئيس من وراء عملية الارشاد الأسري هو مساعدة أفراد الأسرة، للاعتماد على أنفسهم وحل خلافاتهم بنفسهم دون تدخل من أحد، وذلك عبر توجيه المرشد لهم وبيان نقاط ضعفهم وتعديلها والاعتماد على القدرات الشخصية لديهم، وبالتالي القدرة على مساعدة أنفسهم مستقبليًّا.

التفاعل الداخلي

لنجاح عملية التواصل من الضروري أن يمتلك المرشد قدرات تؤهله لتفسير المواقف وتوضيحها.

القدرة على اتخاذ القرار

يعتبر أكثر مبادئ عملية الإرشاد الأسري أهمية، إذ يجب على المرشد الاهتمام بإعطاء الفرصة الكاملة، لأفراد الأسرة للتعبير عن أنفسهم، ودعمهم في اتخاذ قراراتهم.

تحتاج كل الأسر إلى التعرف على الارشاد الاسري والبدء بمعرفة متطلبات الحياة العائلية الصحية، حتى يمكنهم العيش بسلام بعيدًا عن الاضطرابات والمشاكل، وبالتالي القدرة على تنشئة جيل قوي وسوي، يخلو من الاضطرابات النفسية، ويدرك معنى العائلة وكيف يمكن الحفاظ عليها، مما يؤدي إلى اختفاء العديد من الاضطرابات النفسية الناشئة عن التفكك الأسري في المستقبل.

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
اضطرابات
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
اضطرابات
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ