WhatsApp-Image-2020-04-29-at-05.12.20

الاجروفوبيا أو رهاب الخلاء| كيفية التشخيص والعلاج

نشر
Muhammad Soliman

رهاب الخلاء أو ما يعرف بالاجروفوبيا هو نوع من القلق الذي تسببه مواقف معينة. تشمل المخاوف الشائعة في رهاب الخلاء التواجد في الزحام، والأماكن المغلقة مثل المصاعد، والمساحات المفتوحة مثل الجسور أو مواقف السيارات، ووسائل النقل العام. يخشى الأشخاص المصابون برهاب الخلاء من حدوث شيء سيء في إحدى تلك المواقف ولن يتمكنوا من الهروب أو الحصول على المساعدة. في كثير من الأحيان، يخافون من التعرض لنوبة هلع وقد يتجنبون المواقف التي عانوا منها سابقًا.

قد لا يتمكن الأطفال المصابون بالاجروفوبيا من شرح سبب شعورهم بالخوف. قد تكون العلامة الأولى سلوكًا محيرًا، مثل الإصرار على عدم قدرتهم على السفر عبر الجسور. عندما يكونون في موقف يخيفهم، قد يظهر الأطفال المصابون برهاب الخلاء علامات الذعر مثل تسارع ضربات القلب أو التعرق. غالبا ما يتوسلون للعودة إلى ديارهم. قد يبدأون أيضًا في تجنب الأماكن التي أصيبوا فيها بنوبة هلع من قبل.

نظرًا لأن الأطفال المصابين برهاب الخلاء قد يرفضون مغادرة المنزل، فمن السهل الخلط بينه وبين أنواع القلق الأخرى، مثل القلق الاجتماعي أو قلق الانفصال. لهذا السبب من المهم الحصول على تقييم من أخصائي الصحة العقلية إذا كنت تعتقد أن طفلك قد يكون مصابًا برهاب الخلاء. يعاني بعض الأطفال المصابين برهاب الخلاء أيضًا من اضطراب قلق آخر.

في علاج الاجروفوبيا، يقوم المعالج بتعريض الطفل ببطء للموقف الذي يخاف منه. بمساعدة المعالج، يمكن للطفل أن يعتاد على الموقف المخيف بطريقة آمنة ومنضبطة. يمكن للمعالجين أيضًا تعليم الأطفال الذين يعانون من نوبات الهلع طرقًا للاسترخاء، مثل تمارين التنفس العميق أو التخيل. يمكن أن يكون الدواء مفيدًا أيضًا للأطفال الذين يعانون من الاجروفوبيا الأكثر شدة.

ما هو الاجروفوبيا؟

ما هو الاجروفوبيا؟

الاجروفوبيا هو نوع خطير من اضطراب القلق يتميز بخوف غير عقلاني وشديد من الوقوع أو عدم القدرة على الهروب من مكان معين. يمكن لهذا الخوف أن يقوم برحلة إلى البنك أو محل بقالة أو دار سينما مليئة بالقلق الشديد بحيث يصبح احتمال تحمله أمرًا لا يطاق تقريبًا.

بالإضافة إلى المخاوف بشأن مواقع محددة، يمكن أن يولد الخوف من الأماكن المغلقة أيضًا قلقًا بشأن مواجهة مواقف معينة، مثل عبور جسر أو التواجد في حشد كبير. في حين أن هذه المواقف قد تجعل شخصًا ما غير مرتاح إلى حد ما، بالنسبة لشخص مصاب برهاب الخلاء، يمكن أن تؤدي هذه السيناريوهات إلى رد فعل خوف غير متناسب يجعل الفرد يشعر وكأنه يواجه موقفًا يهدد حياته.

يمكن أن تصبح استجابة الخوف هذه شديدة لدرجة أن الأفراد المصابين قد يصبحون غير مستعدين لمغادرة منازلهم الآمنة دون مساعدة صديق موثوق به أو أحد أفراد الأسرة.

في الحالات القصوى، يمكن أن تصبح الاستجابة العاطفية شديدة لدرجة أن الأفراد غير قادرين على الخروج على الإطلاق، وبدلاً من ذلك يختارون البقاء في منازلهم.

أعراض الاجروفوبيا

هناك العديد من الأعراض الجسدية المرتبطة برهاب الخلاء، والتي يمكن أن تشمل:

  • ارتفاع معدل ضربات القلب
  • التعرق المفرط
  • صعوبة في التنفس
  • ألم في صدر
  • قشعريرة
  • معدة مضطربة
  • غثيان
  • ضيق في التنفس
  • يرتجف
  • شعور ساحق بالخوف أو الرهبة أو الرعب
  • نحث على الفرار من الوضع الحالي
  • دوار
  • صعوبة في البلع
  • شعور بالإغماء
  • الخوف من الموت

في بعض الحالات، قد يعاني الأفراد المصابون برهاب الخلاء من نوبة هلع عندما يواجهون هذه السيناريوهات؛ ومع ذلك، فإن نوبات الهلع ليست شرطًا أساسيًا للتشخيص.

ما الذي يسبب الاجروفوبيا؟

كما هو الحال مع جميع اضطرابات القلق والتوتر، غالبًا ما يكون اكتشاف السبب الجذري صعبًا، وفي بعض الحالات، قد يكون مستحيلًا.

ومع ذلك، سيوجد رهاب الخلاء أحيانًا جنبًا إلى جنب مع اضطراب الهلع، وفي بعض الحالات، تكون نوبات الهلع أحد الأسباب الرئيسية لرهاب الخلاء. يصبح الفرد مهتمًا جدًا بفكرة المعاناة من نوبة هلع أثناء التواجد في الأماكن العامة، لدرجة أنهم اختاروا بدلاً من ذلك تجنب الخروج تمامًا.

تتضمن عوامل الخطر للإصابة برهاب الخلاء ما يلي:

  • بعد تعرضه لنوبة هلع
  • وجود مزاج قلق / عصبي
  • تاريخ عائلي للإصابة برهاب الخلاء أو اضطراب الهلع
  • أحداث الحياة المجهدة مثل الإساءة أو وفاة أحد الوالدين أو التعرض للاعتداء أو التنمر على طفل
  • النكافحة مع أنواع الرهاب الأخرى

من يتأثر برهاب الخلاء؟

من يتأثر برهاب الخلاء؟

يؤثر الاجروفوبيا على حوالي 0.9٪ من البالغين في الولايات المتحدة وحوالي 2.4٪ من جميع المراهقين. بالنسبة للبالغين، فإن انتشار الاجروفوبيا بين الذكور والإناث متماثل نسبيًا (0.8٪ مقابل 0.9٪)؛ ومع ذلك، فإن الفجوة تتسع بين المراهقين.

في الواقع، تميل المراهقات إلى التعرض لمعدلات أعلى من الاجروفوبيا مقارنة بالذكور (3.4٪ مقابل 1.4٪) ، ومع ذلك ، فإن أسباب هذا التناقض ليست واضحة تمامًا. بالإضافة إلى ذلك، يميل الاجروفوبيا إلى التطور في أواخر المراهقة أو بداية البلوغ؛ ومع ذلك، فإن الاجروفوبيا، مثل أي اضطراب قلق، يمكن أن يتطور بالتأكيد في أي عمر.

يفيدك أيضًا الإطلاع على:

الاجروفوبيا والشعور بالذعر

ما يجعل الأمر محيرًا بعض الشيء هو أن الشيء الذي يخاف منه الناس غالبًا هو التعرض لنوبة هلع. يعاني الشخص المصاب بنوبة هلع من اندفاع مفاجئ في الأحاسيس الجسدية المزعجة، مثل تسارع ضربات القلب والتعرق والارتعاش والدوخة وضيق التنفس والغثيان. تصاحب هذه الأحاسيس مخاوف شديدة من تعرضهم لنوبة قلبية أو الموت أو “الجنون” وحاجة ماسة للهروب.

على الرغم من أن الشخص المصاب بنوبة الهلع لا يعاني في الواقع من أزمة طبية، إلا أنه يشعر وكأنه يعاني، مما يجعل نوبات الهلع مخيفة للغاية. قد يبدأ الناس في تجنب المواقع التي سبق أن تعرضوا فيها لنوبات هلع لتجنب التعرض لنوبات أخرى. هذا يمكن أن يؤدي إلى الاجروفوبيا.

في حين أن نوبات الهلع ترتبط ارتباطًا وثيقًا برهاب الخلاء لهذا السبب، لا يعاني كل شخص مصاب برهاب الخلاء من نوبات الهلع. قد يخشى الآخرون مجموعة متنوعة من الأشياء التي تسبب العجز أو الإحراج والتي لن يتمكنوا من الهروب منها أو الحصول على المساعدة من أجلها، مثل السقوط أو القيء. يميل الأطفال الأصغر سنًا إلى الخوف من التواجد خارج المنزل بمفردهم، دون مقدم رعاية، أو الشعور بالارتباك والضياع.

كيفية تشخيص الاجروفوبيا

وفقًا للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، الإصدار الخامس (DSM-5) ، لتلبية معايير الاجروفوبيا، يجب أن يعاني الفرد من استجابة خوف شديدة لما لا يقل عن 2 من المواقف التالية:

  • التواجد في حشد من الناس أو الوقوف في طابور
  • استخدام المواصلات العامة
  • التواجد في الأماكن المفتوحة
  • التواجد في أماكن مغلقة مثل المسرح
  • أن تكون خارج المنزل بمفردك

من المهم أن نلاحظ هنا التغييرات الأخيرة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية والتي تتعلق بكيفية تشخيص الاجروفوبيا.

في الإصدار السابق من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-4)، كان على الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا تجربة الاضطراب لمدة 6 أشهر على الأقل قبل تلقي التشخيص؛ ومع ذلك، فإن فترة الستة أشهر هذه تخص الآن جميع الأفراد.

تم إجراء هذا التغيير للمساعدة في تقليل مشكلة التشخيص الزائد، خاصة بين الأفراد الذين لم تدم مخاوفهم طويلاً ولا تعتبر مزمنة.

بالإضافة إلى ذلك، جمع DSM-4 اضطرابات الهلع ورهاب الخلاء في تشخيص واحد، وهو ما لم يعد هو الحال في DSM-5. في حين أن هناك بالتأكيد بعض التداخل عندما يتعلق الأمر باضطرابات الهلع والاجروفوبيا، فإن عددًا كبيرًا من الأفراد المصابين الذين يعانون من الاجروفوبيا لا يعانون من أي أعراض مرتبطة باضطرابات الهلع، مما يستلزم أيضًا الحاجة إلى تشخيصين منفصلين. أخيرًا، لم يعد الأفراد المصابون برهاب الخلاء بحاجة إلى ذكر الإفراط في قلقهم من أجل تشخيصهم.

علاج الاجروفوبيا

علاج الاجروفوبيا

يشمل علاج الاجروفوبيا عادةً مجموعة من الأدوية والعلاج السلوكي المعرفي.

ومع ذلك، في حين ثبت أن كلا من بروتوكولي العلاج هذين فعالين، فمن المهم أن يتلقى الأفراد المصابون المساعدة في أسرع وقت ممكن حتى لا تصبح استجابة الخوف متأصلة في شخصية الفرد وتكون مزمنة. كلما طالت مدة معاناة الشخص من الاضطراب، زادت صعوبة علاجه.

أدوية الاجروفوبيا

الأدوية الأكثر شيوعًا التي يتم وصفها لعلاج الاجروفوبيا هي مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للقلق. بشكل عام، ثبت أن مضادات الاكتئاب أكثر فعالية من الأدوية المضادة للقلق في علاج الاجروفوبيا. ومع ذلك، هناك بعض الآثار الجانبية غير المرغوب فيها التي يجب على المصابين أن يكونوا على دراية بها قبل البدء في هذا النوع من العلاج.

  • على سبيل المثال، تم ربط الأدوية المضادة للاكتئاب مثل Zoloft و Prozac بعدد من الآثار الجانبية غير المرغوب فيها، بعضها مدرج أدناه:
  • غثيان
  • زيادة الوزن
  • إعياء
  • النعاس
  • أرق
  • دوار
  • التهيج
  • قلق
  • انخفاض الدافع الجنسي لدى البالغين

أحد الآثار الجانبية التي قد تلفت انتباهك هو القلق، وفي الواقع، يمكن لمضادات الاكتئاب أن تسبب أعراضًا شبيهة بنوبات الهلع لدى بعض المرضى، وهذا هو السبب في أن الأطباء قد يبدأون في إصابة الأفراد بجرعة منخفضة قبل زيادة الكمية الموصوفة تدريجيًا. .

العلاج السلوكي المعرفي

كبديل للأدوية، ثبت أن العلاج السلوكي المعرفي (CBT) فعال لبعض الأفراد الذين يعانون من الاجروفوبيا.

من خلال العلاج المعرفي السلوكي، يمكن للأفراد المصابين أن يتعلموا تطوير مهارات مهمة تساعدهم على إدارة الأعراض المرتبطة بالقلق والتعامل معها بشكل أفضل.

على سبيل المثال، من خلال تدريب الفرد المصاب على التعرف على علامات التحذير من نوبة هلع قادمة، يمكنه تعلم استراتيجيات عقلية باستخدام تقنيات التنفس لمنع أذهانهم من أن يصبحوا قلقين بشكل مفرط بشأن تهديد الهجمات المستقبلية.

يتمثل أحد المكونات الرئيسية في العلاج السلوكي المعرفي في القدرة على التفكير المنطقي في المخاطر المرتبطة بأنشطة معينة وتحدي الأفكار غير القادرة على التكيف التي لا تستند إلى الواقع. على سبيل المثال، قد يجد الأفراد الذين يعانون من الاجروفوبيا احتمال عبور الجسر مرعبًا للغاية لأن الجسر في أذهانهم مجرد حادث ينتظر حدوثه. ومع ذلك، من خلال التفكير المنطقي في هذا الخوف، يمكن أن يدركوا أن الانهيار الكامل للجسر، حتى أثناء الزلزال القوي، هو حدث نادر للغاية بفضل الهندسة الحديثة.

أخيرًا، قد يشمل العلاج المعرفي السلوكي أيضًا تعريض الفرد فعليًا للمواقع والمواقف التي يخشونها أكثر من غيرهم. يُطلق عليه “علاج التعرض”، الأفراد الذين يتعرضون بعناية وبشكل متكرر للأشياء التي يخشونها أكثر من غيرهم سيصبحون في نهاية المطاف غير حساسين تجاه تلك الأشياء ويصبحون قادرين على مواجهتها بثقة أكبر.

المصادر:

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
الصحة النفسية
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
الصحة النفسية
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ