الإنتحار الإجتماعي

الإنتحار الإجتماعي | اسبابه واعراضه وعلاجه نهائياً

نشر
هدي السيد

الإنتحار الإجتماعي مصطلح جديد ظهر مؤخراً، مع تفشي ظاهرة الانتحار وانتشارها وارتباط ذلك بعوامل اجتماعية مستجدة، مما حدا بالعلماء إلى دراسة تلك الظاهرة من منظور اجتماعي صرف.

الإنتحار الإجتماعي يعد مؤشراً لخلل اجتماعي كبير، ومن ثم فإننا نقوم بعمليات التوعية الجمعية من خلال مركزنا النفسي وأخصائيينا النفسيين من ذوي الخبرة في هذا المجال.

احجز الان

ما المقصود بالإنتحار الإجتماعي؟

بداية يعرف الانتحار بأنه ارتكاب الشخص لأي فعل أو سلوك من شأنه أن يتسبب في إنهاء حياته، بصورة متعمدة.

وعلى الرغم من أن الانتحار أو الإقبال عليه أو التفكير فيه أمور لها أبعاد نفسية تتعلق باضطرابات نفسية وعقلية إلا أن ظاهرة الانتحار مؤخراً والتي باتت تتسم بالتزايد المستمر والانتشار بصورة ملفتة للنظر.

أصبحت تتخذ أبعاداً اجتماعية، مما لفت نظر أخصائيي علم الاجتماع إلى دراستها والسعي حول معرفة أسبابها الاجتماعية وعلاقتها بالظواهر الاجتماعية وأنماط العلاقات والحياة المعاصرة في ظل وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة، والتي لا يمكن إنكار ما أحدثته من تأثيرات رهيبة على كافة المستويات.

ومن ثم يمكن تعريف مفهوم الإنتحار الإجتماعي بأنه الإقبال على الانتحار أو التفكير فيه بناء على خلفيات ومؤثرات اجتماعية، تتعلق بوسائل التواصل الاجتماعي أو الظواهر والممارسات الاجتماعية الأخرى والمستجدات على المجتمعات في ظل إيقاع الحياة الجديدة المتسارع والذي يمثل شعوراً دفيناً بالضغط النفسي لدى غالبية الناس.

شاهد المزيد :- هل يزول الاكتئاب بدون علاج ؟ وما هو دور الأدوية والتغذية في العلاج

الانتحار ووسائل التواصل الاجتماعي

بناء على تصريحات صادرة عن منظمة الصحة العالمية فإن عدد الأشخاص الذين يفقدون حياتهم بسبب الانتحار يصل إلى ٨٠٠ شخص سنوياً، والذين تتعدد أسباب انتحارهم بين أسباب مرضية ونفسية أو مادية، والتي يمكن استعراضها كالتالي:

  • الإصابة بالأمراض والاضطراب النفسية مثل الاكتئاب والوسواس القهري وأمراض الذهان.
  • الصدمات النفسية مثل فقدان الأحباء أو التعرض للخيانة الزوجية أو ما شابه ذلك.
  • التعرض للأزمات المالية والخسائر الفادحة وعدم امتلاك المرونة النفسية لتقبلها والتكيف معها.
  • الإصابة بالأمراض الجسدية المستعصية والمزمنة، وعدم تقبلها.
  • مشكلات العمل أو العلاقات الإنسانية المضطربة.

اقرا ايضا :-إضطراب الشخصية الاعتمادية| الأسباب والأعراض وطرق العلاج

بالإضافة إلى تلك الأسباب توجد قائمة طويلة من الأسباب الاجتماعية أهمها:

  • العزلة والانسحاب الاجتماعي.
  • الاضطهاد الاجتماعي والشعور بعدم الأهمية 
  • التعرض لممارسات العنف أو الظلم الاجتماعي 
  • التنمر أو التعرض للتحرش أو الاستغلال الجنسي أو غيره.
  • الفقر والجهل.
  • تعاطي المخدرات والانخراط في عالم الانحراف والجريمة.

أما عن علاقة وسائل التواصل الاجتماعي بالانتحار وسبب إطلاق مصطلح “الإنتحار الإجتماعي” فإن المتأمل في الأسباب الاجتماعية سالفة الذكر، يدرك أمراً غاية في الأهمية وهو أن التغيير الكبير في نمط الحياة وطرق التواصل الاجتماعي على مواقع الإنترنت وسائل التكنولوجيا الحديثة أثر كثيراً في الدوافع السلوكية لدى الأفراد والمجتمعات، وساهم في توجيه الوعي الجمعي نحو تبني سلوكيات غريبة وغير مألوفة.

وذلك لأن تعاطي وسائل التواصل الاجتماعي ليس مقتصراً على التمتع بمميزاتها وفوائدها العظيمة فيما يتعلق بسهولة التعلم أو اكتساب الخبرات، والاطلاع على مختلف الثقافات وتنمية المهارات العلمية والمهنية والحياتية فحسب، بل أصبح وسيلة بديلة لممارسة أنواع من العنف الاجتماعي الإلكتروني الذي لا يقل بشاعة عن الممارسات الواقعية التي نعرفها.

فمثلاً أثبتت الدراسات أن عدداً كبيراً من الأشخاص الذين يقبلون على الانتحار تعرضوا لنفس ممارسات العنف الاجتماعي ولكن بصورة إلكترونية، فالتنمر الإلكتروني والتشهير والتحرش كلها جرائم ترتكب على وسائل التواصل، وقد تمارس ضد أشخاص ضعفاء المقاومة أو يعانون من ضغوط نفسية أخرى أو استعداد نفسي للانتحار، مما يساهم في خلق دوافع انتحارية.

هذا بالإضافة إلى نشر حالات الانتحار التي يتم رصدها وتصويرها لحظة بلحظة، وإحاطتها بإطار من المنطقية أو الشرعية، أو إظهار التعاطف معها أو التعامل معها باعتبارها طريقة لتوصيل رسائل اجتماعية معينة تسبب العنف أو الظلم أو غيره، مما يفتح آفاقاً جديدة أمام الأشخاص المضطربين والذين يعانون من الأفكار الانتحارية لمزيد من التفكير والتخطيط والتنفيذ أيضاً، حيث يجد

 هؤلاء في وسائل التواصل الاجتماعي والمفتاح الكبير على العالم الخارجي الذي يعرض ويروج النمازج المتطرفة والمضطربة بيئة خصبة لنمو أفكارهم وظهور نواذعها وتحولها إلى ميول انتحارية ملموسة.

قد يهمك :- علاج التفكير بالانتحار | 4 طرق تخلصك من الأفكار الانتحارية

الانتحار ووسائل التواصل الاجتماعي

أعراض الإنتحار الإجتماعي

الأشخاص الذين يقدمون على الانتحار لا يفعلون هذا الأمر فجأة أو بدون مقدمات، بل غالباً ما يسبق تلك الخطوة الكثير من الإشارات والسلوكيات التي تشير إلى هذا التوجه السلوكي المرضي، والتي يمكن للشخص أن يتعرف عليها ويلاحظها سواء كانت تصدر منه هو شخصياً أو من شخص مقرب إليه، من قريب أو صديق أو غيره، ولعل أهم تلك الأعراض التي يجب الانتباه إليها ما يلي:

  • التقلبات المزاجية الحادة والشعور بالألم النفسي واليأس إثر حدوث أزمة معينة.
  • كثرة الحديث عن الموت باعتباره نهاية المعاناة  الراحة التي يتمناها الشخص.
  • فرط التفكير في الموت أو العنف.
  • التهور وتعريض النفس للمخاطر.
  • القيادة المتهورة والإشراف في الطعام والشراب.
  • تغيير مفاجئ في الروتين اليومي، وفقدان كامل الشغف والاهتمامات.
  • تعاطي المخدرات أو الكحوليات.
  • اللامبالاة، الإهمال في أداء الواجبات اليومية.
  • توديع الأهل والأصحاب.
  • اقتناء أدوات حادة تستخدم في القتل.
  • عدم القيام بأي نشاط مفيد.

وقد يخفي البعض نواياه وتوجهاته الانتحارية، ويخطط لها في صمت، ولكن تبقى الحالة النفسية والسلوكيات الشاذة دليلاً  قوياً على وجود اضطراب نفسي وميول خطرة مثل الانتحار.

شاهد ايضا :- أعراض الاكتئاب المتوسط والخفيف وأسبابه وعلاجه

أعراض الإنتحار الإجتماعي

كيف يمكن إنقاذ النفس أو الغير من فكرة الإنتحار الإجتماعي؟

بداية يجب على أي شخص تراوده تلك الأفكار الانتحارية أن يفهم حقيقة واحدة وهي أن الموت ليس نهاية ولا راحة من التعب وإنما هو انتقال إلى مرحلة الحساب، ومن ثم ينبغي البحث عن حلول مناسبة للأزمة بدلاً من التفكير في الهروب منها.

في حالة عجز الشخص عن مقاومة أفكاره المدمرة فيمكن اللجوء إلى طلب المساعدة وذلك من خلال:

  • التحدث إلى شخص مقرب لديك لمشاركتك في تلك المعاناة ومساعدتك على الخروج منها.
  • محاولة تغيير رؤية الشخص للحياة والإتقان إلى ما يتمتع به الإنسان من نعم ورفاهيات، وصور للمتع حتى وإن وجد بعض الألم والمعاناة.
  • تعلم إدارة المشاعر السلبية والتحرر من الأفكار التي تعزيزها بكافة السبل.
  • التحدث مع أحد رجال الدين أو الأشخاص الروحانين.
  •  الاستعانة بالجهات المختصة مثل مراكز الرعاية والدعم النفسي، وطلب العلاج السلوكي أو الدوائي للحالة.
  • اللجوء إلى الأشخاص الذين يستطيعون تقديم المساعدة في حل المشكلة أو الأزمة التي تسبب الشعور بالضغط النفسي.
  • الاتصال برقم الطوارئ الخاص بموضوع الانتحار على رقم ٩١١، أو الاتصال بالخط الساخن لمنع الانتحار إذا كنت في الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي حالة وجود شخص يفكر في الانتحار في محيطك يمكنك اتباع نفس الإجراءات مع الحرص على مراقبته ومشاركته معظم تفاصيل يومه وعدم تركه وحيداً، حتى لا تتمكن تلك الأفكار المدمرة من السيطرة عليه، ومحاولة إلهائه وشغله عن تلك الأفكار بخلق نشاط مفيد أو عمل مجدي ينفق فيه وقته وطاقته.

نكون قد وصلنا إلى نهاية حديثنا عن موضوع الإنتحار الإجتماعي وتطور فكرة الانتحار وأبعادها الاجتماعية المتغيرة، مع لفت الإنتباه إلى المتغيرات العصرية التي قد تساهم في تعزيز تلك التوجهات السلبية.

المصادر:-

pubmed

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
الصحة النفسية
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
الصحة النفسية
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ