اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)| الأنواع والأسباب والعلاج

اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)| الأنواع والأسباب والعلاج

نشر
Muhammad Soliman

يمكن القول إن اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) هو أكثر الاضطرابات المرتبطة بالصدمات شهرة. أدت التحسينات في التشخيص والعلاج إلى زيادة فهم الحالات الأخرى وتغيير مشهد الصحة العقلية.

إن زيادة الوعي العام بتجارب قدامى المحاربين المصابين بصدمات نفسية وضحايا الاعتداء الجنسي يشجع المزيد من الناس على معرفة الضيق المرتبط بالصدمات، مما يجعل اضطراب ما بعد الصدمة تشخيصًا شائعًا بشكل متزايد ونقطة محورية لمبادرات الصحة العقلية.

ما هو اضطراب ما بعد الصدمة؟

ما هو اضطراب ما بعد الصدمة؟

اضطراب ما بعد الصدمة هو استجابة متصاعدة وطويلة الأمد للضغط تتطور إلى حالة صحية عقلية مزمنة. في حين أن معظم المصابين بصدمات نفسية يعانون من أعراض الإجهاد الحاد، لا يصاب كل من يعاني من الصدمة باضطراب ما بعد الصدمة. العامل الرئيسي الذي يميز اضطراب ما بعد الصدمة هو استمراره. يقضي الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب فترات طويلة، غالبًا سنوات، في التعامل مع تداعيات حدث صادم.

من بين التحديثات الأكثر شمولاً في الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM) تلك المتعلقة بتعريف اضطراب ما بعد الصدمة. أولاً، أعيد تصنيف هذا الاضطراب على أنه “اضطراب مرتبط بالصدمة والضغوط”، بينما كان يُصنف سابقًا على أنه اضطراب قلق في DSM-IV. ثانيًا، يتم الآن تعريف الصدمة بشكل أكثر تحديدًا على أنها حدث ينتمي إلى إحدى الفئات الأربع التالية:

  • الموت
  • التهديد بالموت
  • إصابة خطيرة فعلية أو مهددة
  • العنف الجنسي الفعلي أو التهديد

بالإضافة إلى ذلك، تم توضيح تعريف التعرض للصدمات وتوسيع نطاقه ليشمل أربعة أنواع من التعرض:

  • التعرض المباشر
  • الشهادة شخصيًا
  • الشهادة بشكل غير مباشر، من خلال التعرف على صدمة صديق مقرب أو أحد أفراد أسرته
  • التعرض المتكرر أو الشديد غير المباشر لتفاصيل مكروهة لحدث صادم

أعراض اضطراب ما بعد الصدمة

تندرج أعراض اضطراب ما بعد الصدمة في واحدة من أربع فئات رئيسية: الأعراض الاقتحامية وأعراض التجنب والحالة المزاجية والأعراض المعرفية وأعراض التفاعل.

  • الأعراض المتطفلة: من المحتمل أن تكون الأعراض المتطفلة أكثر أعراض اضطراب ما بعد الصدمة شهرة وهي الأكثر إثارة في وسائل الإعلام الشعبية. وتشمل هذه ذكريات الماضي أو ردود الفعل الانفصالية التي يشعر فيها الناس كما لو كانوا يستعيدون الأحداث الصادمة. ذكريات الماضي هي أكثر من مجرد ذكريات. إنها تجارب حية ورائعة متعددة الحواس تثير استجابة للتوتر. الذكريات المتطفلة والكوابيس هي أعراض تدخلية أخرى شائعة لاضطراب ما بعد الصدمة.
  • أعراض التجنب: من أجل تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة، يجب على الشخص بذل جهود متواصلة لتجنب الأعراض التدخلية وغيرها من التجارب المؤلمة المرتبطة بالصدمات. وتشمل هذه الجهود المبذولة لتجنب التذكيرات الداخلية والخارجية للصدمات وكذلك الأفكار والمشاعر المرتبطة بها. يمكن أن تدفع هذه الأعراض الأشخاص إلى البحث عن وسائل خارجية لتخدير أنفسهم ، مثل تعاطي المخدرات والانسحاب الاجتماعي.
  • الأعراض المزاجية والمعرفية: غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون باضطراب ما بعد الصدمة من أعراض الاكتئاب. وتشمل هذه التأثيرات الضيقة، وتقليل احترام الذات، والشعور بالذنب ولوم الذات، وفقدان الاهتمام بالأنشطة التي كانت تتمتع بها في السابق. بالإضافة إلى ضعف المشاعر، قد يشعر الأشخاص المصابون باضطراب ما بعد الصدمة بالانفصال أو الابتعاد عن الآخرين، ويتعاملون مع انعدام التلذذ ويكونون غير قادرين على تذكر عناصر معينة من الحدث الصادم.
  • أعراض الاستثارة والتفاعلية: من الأعراض الأخرى المعروفة لاضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) هو الاستجابة المفاجئة المبالغ فيها. بشكل عام، يكون الأشخاص المصابون باضطراب ما بعد الصدمة أكثر تفاعلًا مع الأحداث من حولهم. تعمل أدمغتهم باستمرار على تنشيط نظام الاستجابة للضغط، مما يدفعهم إلى حالة من اليقظة المفرطة. غالبًا ما يصبح الأشخاص المصابون باضطراب ما بعد الصدمة عصبيين وعدوانيين، وأكثر عرضة للهجوم ردًا على الإهانات المتصورة أو أن يصبحوا مدمرين للذات أو طائشين. قد يكون لديهم مشاكل في التركيز والنوم.

أنواع اضطراب ما بعد الصدمة والحالات ذات الصلة

هناك عدة أنواع من اضطراب ما بعد الصدمة وحالات مماثلة مرتبطة بالتوتر، يتميز كل منها بعرض مختلف للأعراض.

  • الاستجابة الطبيعية للإجهاد: الاستجابة الطبيعية للضغط هي سلسلة الأحداث الداخلية التي تحفز الناس على الاستجابة للظروف التي يحتاجون إليها للهروب أو تجنبها. غالبًا ما يطلق الناس على هذا الرد “القتال أو الهروب”. ترسل اللوزة الدماغية، وهي جزء من الدماغ المسؤول عن الإثارة العاطفية، إشارات إجهاد إلى منطقة ما تحت المهاد، والتي تتواصل مع الجهاز العصبي اللاإرادي. وهذا يسبب تغيرات عديدة في الجسم، بما في ذلك زيادة معدل ضربات القلب، وزيادة ضغط الدم، وشحذ الحواس، وسرعة التنفس. ترتفع مستويات الكورتيزول لإبقاء الجسم في هذا الوضع المتصاعد حتى يمر التهديد. عادة، تتلاشى هذه التأثيرات بعد وقت قصير من انتهاء الحدث المجهد. ومع ذلك، يمكن أن يطيل الإجهاد المزمن الاستجابة الطبيعية للضغط ويكون له آثار جسدية ونفسية كبيرة
  • اضطراب الإجهاد الحاد: اضطراب الإجهاد الحاد هو اضطراب مرتبط بالصدمة مدرج في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية. على الرغم من اسمه، إلا أنه ناتج عن الصدمة وليس الإجهاد الحاد وله الكثير من القواسم المشتركة مع اضطراب ما بعد الصدمة. مثل اضطراب ما بعد الصدمة، يتطلب الأمر أن يكون الشخص قد تعرض لحدث تضمن موتًا فعليًا أو مهددًا أو إصابة خطيرة وتسبب له في الشعور بالرعب أو الخوف أو العجز. يكمن الاختلاف الرئيسي بين اضطراب الإجهاد الحاد واضطراب ما بعد الصدمة في مدة الاضطراب وتوقيته. يجب أن تستمر هذه الأعراض لمدة ثلاثة أيام على الأقل ولا تزيد عن شهر ويجب أن تحدث في غضون شهر من التعرض للحدث الصادم.
  • اضطراب ما بعد الصدمة غير المعقد: اضطراب ما بعد الصدمة غير المعقد هو ببساطة اضطراب ما بعد الصدمة مع عدم وجود ظروف متزامنة. لقد تم البحث عنه ووجد أنه استجابة معيارية وأولية للصدمات الشديدة حتى في الأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ سابق من مشاكل الصحة العقلية. عندما يعاني الأشخاص من اضطراب ما بعد الصدمة ولا توجد حالات أخرى، يمكن أن يركز العلاج فقط على الأعراض المرتبطة بالصدمة.
  • اضطراب ما بعد الصدمة المصاحب لاضطراب أخرى: اضطراب ما بعد الصدمة المصاحب لاضطرابات أخرى شائع للغاية. يعاني حوالي 80 في المائة من المصابين باضطراب ما بعد الصدمة من اضطراب آخر في الصحة العقلية في حياتهم وحوالي 50 في المائة يعانون من اضطراب ثانوي متزامن مع اضطراب ما بعد الصدمة. أكثر الحالات المصاحبة شيوعًا للأشخاص المصابين باضطراب ما بعد الصدمة هي اضطراب الاكتئاب الشديد واضطرابات تعاطي المخدرات واضطرابات القلق. تتطلب هذه الشروط الثانوية نهجًا أكثر تعقيدًا ومتعدد الأوجه لعلاج اضطراب ما بعد الصدمة. تُعد اضطرابات تعاطي المخدرات المتزامنة مصدر قلق خاص. يزيد تعاطي المواد المخدرة من الخطر العام للإيذاء المتسرع للذات أو للآخرين، والذي يزداد أكثر عندما يقترن بأعراض اضطراب ما بعد الصدمة.
  • اضطراب ما بعد الصدمة المعقد: يحدث اضطراب ما بعد الصدمة المعقد عندما يتعرض الشخص لسلسلة من الأحداث الصادمة المستمرة بدلاً من حادث صادم منعزل. إنه حاليًا ليس تشخيصًا منفصلاً في DSM-5 ولكن تم اعتباره إضافة مستقبلية. بشكل عام، يمكن أن يؤدي أي موقف يتعرض فيه الشخص للضحية بشكل متكرر من قبل الآخرين إلى الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة المعقد. يمكن أن تظل التدخلات القياسية لاضطراب ما بعد الصدمة فعالة في اضطراب ما بعد الصدمة المعقد، ولكن قد يكون من الضروري القيام بعمل علاجي إضافي لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة المعقد على إعادة بناء مشاعر السيطرة والثقة.

أسباب اضطراب ما بعد الصدمة

أسباب اضطراب ما بعد الصدمة

تعتبر أسباب وأعراض اضطراب ما بعد الصدمة أكثر شيوعًا مما قد يدركه الناس. يعد التعرض للصدمات هو السبب الرئيسي لاضطراب ما بعد الصدمة ، ويتعرض ملايين الأشخاص للصدمات كل عام.

وفقًا لـ Pew Research، فإن حوالي 7 بالمائة من سكان الولايات المتحدة يخدمون أو خدموا في الجيش ومن المحتمل أنهم تعرضوا لصدمات مرتبطة بالحرب. حوالي 1 من كل 5 نساء و 1 من 71 رجل يتعرضون للاعتداء الجنسي في الولايات المتحدة في حياتهم. يتعرض أكثر من 40 بالمائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 0 و 17 عامًا للاعتداء الجسدي كل عام.

أسباب اضطراب ما بعد الصدمة معقدة وتشمل عوامل أخرى إلى جانب التعرض للصدمة. وتشمل هذه الحالة المزاجية، والاستجابات الفردية للضغط، ومخاطر الصحة العقلية الموروثة، والقدر الإجمالي من الإجهاد الذي عانى منه الشخص طوال حياته.

تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة

مثل جميع حالات الصحة العقلية الأخرى، يتم تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة في المقام الأول من خلال مقابلة سريرية واحدة أو أكثر حيث يسأل أخصائي الصحة العقلية أسئلة مستهدفة لتحديد ما إذا كان الشخص يستوفي معايير DSM للاضطراب. في بعض الأحيان يتم استخدام أدوات الفحص والمقاييس والتقييمات.

قد يتطور اضطراب ما بعد الصدمة على الفور بعد حدث صادم أو يتأخر في الظهور لأشهر أو حتى سنوات. يجب على الأشخاص الذين يبدأون في المعاناة من أعراض ما بعد الصدمة في أي وقت بعد تعرضهم للصدمة مقابلة أخصائي الصحة العقلية لتحديد ما إذا كان لديهم اضطراب ما بعد الصدمة.

كما تم توسيع فئات الأعراض الأخرى وتوضيحها. لتشخيص اضطراب ما بعد الصدمة، يجب أن يكون لدى الشخص واحد أو أكثر من الأعراض من كل فئة من الفئات التالية:

  • الأعراض المتطفلة: ذكريات الماضي، كوابيس وذكريات غير مرغوب فيها
  • أعراض التجنب: تجنب الأفكار والتذكيرات المتعلقة بالصدمة
  • الأعراض المعرفية والمزاجية: فقدان الذاكرة الانفصالي وتقلص المشاعر
  • تغييرات في الاستثارة والتفاعل: اليقظة المفرطة والاستجابة المبالغة في الذهول

يجب أن تستمر هذه الأعراض لمدة تزيد عن شهر وأن تسبب ضعفًا وظيفيًا أو ضائقة كبيرة. أضاف تعريف DSM-5 المحدث أيضًا نوعًا فرعيًا جديدًا فصاميًا من اضطراب ما بعد الصدمة الذي يتميز بأعراض فصامية إضافية لتبدد الشخصية والغربة عن الواقع.

إحصائيات اضطراب ما بعد الصدمة

يعد اضطراب ما بعد الصدمة أكثر شيوعًا مما يدركه الكثير من الناس، حيث يعاني غالبية البالغين من حدث صادم واحد على الأقل في حياتهم. في حين أن العديد من الأشخاص يربطون اضطراب ما بعد الصدمة بالمحاربين القدامى، فإن اضطراب ما بعد الصدمة يمكن أن يتطور أيضًا استجابة للكوارث الطبيعية أو الحوادث أو التجارب العنيفة. تتضمن بعض الحقائق الإضافية حول اضطراب ما بعد الصدمة ما يلي:

  • يحدث اضطراب الإجهاد الحاد لدى 19 في المائة من الأشخاص المعرضين للأحداث المؤلمة.
  • يعاني ما يقرب من 60 في المائة من الأشخاص الذين يتعرضون للاغتصاب من اضطراب الإجهاد الحاد، بينما يعاني 13 إلى 21 في المائة من الأشخاص الذين يقعون في حادث سيارة من هذا الاضطراب.
  • يعاني حوالي 80 بالمائة من المصابين باضطراب ما بعد الصدمة من اضطراب نفسي متزامن في حياتهم.
  • يعاني ما يقرب من 50 بالمائة من المصابين باضطراب ما بعد الصدمة من اضطراب متزامن مع تعاطي المخدرات.
  • يؤثر الاضطراب الاكتئابي الكبير على 30 إلى 50 بالمائة من الأشخاص المصابين باضطراب ما بعد الصدمة.
  • يؤثر اضطراب ما بعد الصدمة على 3.5 بالمائة من السكان البالغين في الولايات المتحدة.

عوامل خطر اضطراب ما بعد الصدمة

لا يُصاب كل من يتعرض للصدمة باضطراب ما بعد الصدمة. هناك العديد من عوامل الخطر الإضافية لاضطراب ما بعد الصدمة، والتي تشمل:

  • خبرة سابقة في الصدمة، بما في ذلك تاريخ من سوء المعاملة في مرحلة الطفولة
  • الإصابة بحالات صحية عقلية أخرى قبل التعرض للصدمة
  • الإصابة باضطرابات تعاطي المخدرات الموجودة مسبقًا أو المتزامنة
  • تفتقر إلى الدعم الاجتماعي الكافي أو العلاقات الوثيقة
  • وجود تاريخ عائلي من مشاكل الصحة العقلية
  • وجود ضغوط إضافية كبيرة بعد الصدمة ، وخاصة الضغوطات الخطيرة مثل فقدان الوظيفة أو وفاة أحد الأحباء أو فسخ علاقة حميمة أو الإصابة الجسدية

أدوية لاضطراب ما بعد الصدمة

تستهدف أدوية اضطراب ما بعد الصدمة عادةً أنظمة معالجة التهديدات في الدماغ، بهدف تقليل الأعراض التدخلية وأي أعراض اكتئاب وقلق تصاحبها.

  • تُستخدم مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) ومثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين (SNRIs) لعلاج الاكتئاب والقلق ويمكن أن تكون أيضًا أدوية فعالة لاضطراب ما بعد الصدمة. يمكن أن تقلل هذه الأدوية من اجترار القلق، وتحسن النطاق العاطفي، وتقليل الأعراض الاقتحامية، وتساعد الأشخاص على الشعور بانفعال أقل وتوتّر.
  • فلوكستين (بروزاك). يمكن أن يخفف بروزاك بشكل فعال من أعراض الاكتئاب في غضون أسبوع وهو دواء آمن وفعال لمجموعة واسعة من الناس. يعتبر Prozac لـ PTSD خيارًا جيدًا للأشخاص الذين يعانون من أعراض معرفية خطيرة والذين يرغبون في تحسين وضوحهم العقلي واستجابتهم العاطفية. إنه اختيار جيد بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة المرضي المصاحب واضطراب الاكتئاب الشديد.
  • باروكستين (باكسيل). مثل Prozac ،Paxil هو SSRI الذي يستخدم لعلاج الاكتئاب والقلق. يعد باكسيل لعلاج اضطراب ما بعد الصدمة خيارًا جيدًا للأشخاص الذين يعانون من أعراض تجنب كبيرة وخاصة أولئك الذين يعانون من اضطرابات القلق المرضية المصاحبة. أظهرت الدراسات أنه يمكن أن يعالج بفعالية مجموعة كاملة من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة، بما في ذلك الأعراض التدخلية.
  • سيرترالين (زولوفت). زولوفت هو أول دواء تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء لعلاج اضطراب ما بعد الصدمة. إنه خيار فعال للأشخاص الذين يبحثون عن دواء واحد يمكنه علاج مجموعة كاملة من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة، بما في ذلك الأعراض التدخلية. زولوفت فعال في علاج أعراض التخدير وفرط النشاط.
  • فينلافاكسين (إيفكسور). يعالج Effexor لـ PTSD بشكل فعال التجنب والتخدير وإعادة الشعور بالأعراض. تظهر الأبحاث أنه أيضًا اختيار جيد للأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب. يوصى به بشدة لعلاج اضطراب ما بعد الصدمة من قبل وزارة الدفاع الأمريكية ووزارة شؤون المحاربين القدامى (VA).

يفيدك أيضًا الإطلاع على:

علاجات اضطراب ما بعد الصدمة

في حين أن الأدوية يمكن أن تقلل من الأعراض المؤلمة وتجعلها أكثر قابلية للتحكم، إلا أنها لا تعالج الجروح النفسية الناتجة عن الصدمة. يمكن أن يسهل العلاج الشفاء العميق ومساعدة الأشخاص على استعادة التفاؤل والشعور بالسيطرة. يمكن أن يساعدهم أيضًا في تعلم أدوات إضافية لإدارة الأعراض، مثل مهارات الاسترخاء والتحكم في الغضب.

يمكن أن يوفر العلاج مكانًا آمنًا للأشخاص الذين عانوا من الصدمة لاستكشاف ما حدث ومواجهته، مما يسمح للأفراد المصابين بصدمات نفسية بمعالجة المشاعر التي قد يكون من الصعب التعامل معها بمفردهم. يساعد هذا الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة على استعادة الشعور بالأمان والشعور بالتمكين والتغلب على الشعور بالعجز الذي تحدثه الأحداث الصادمة غالبًا.

علاج المعالجة المعرفية

يعد علاج المعالجة المعرفية (CPT) أحد أكثر العلاجات التي تركز على الصدمات فعالية في علاج اضطراب ما بعد الصدمة. يوصى به من قبل VA للمحاربين القدامى المصابين باضطراب ما بعد الصدمة وهو أيضًا خيار جيد للمدنيين الذين يعانون من الاضطراب.

يساعد علاج المعالجة المعرفية لاضطراب ما بعد الصدمة الناس على فهم كيف غيّرت الصدمة طرق تفكيرهم وشعورهم وتعلم طرق جديدة للتفكير فيما حدث. يركز بشكل خاص على الحد من التفكير السلبي ولوم الذات. CPT هو بروتوكول علاجي منظم يستمر لمدة 12 أسبوعًا ويتضمن جلسات أسبوعية من 60 إلى 90 دقيقة وتمارين كتابة وواجبات منزلية.

علاج التعرض المطول

يعد العلاج بالتعرض المطول (PET) علاجًا نفسيًا آخر يركز على الصدمات موصى به من قبل VA للأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة. يتضمن العلاج بالتعرض المطول لاضطراب ما بعد الصدمة التعرض التدريجي للذكريات والأفكار والعواطف المتعلقة بالصدمة.

تُستخدم التدخلات السلوكية، بما في ذلك تقنيات الاسترخاء، لمساعدة المرضى أثناء ممارستهم للتعرض الوهمي، والذي يتضمن وضع أنفسهم عقليًا في الأماكن والمواقف التي تجنبوها منذ الصدمة. يمارس العملاء أيضًا التعرض في الجسم الحي، أو التعرض التدريجي لسيناريوهات الحياة الواقعية التي تجنبوها سابقًا. يستغرق التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني عادةً ثمانية إلى 15 أسبوعًا من 60 إلى 90 دقيقة من الجلسات الأسبوعية حتى يكتمل.

حركة العين الحساسة وإعادة المعالجة

إزالة حساسية حركة العين وإعادة معالجتها (EMDR) هو أيضًا علاج يركز على الصدمات معتمد من VA. يوفر هذا الشكل الفريد من العلاج بالتعرض التدريجي أدوات للتعامل مع محفزات الصدمة.

في جلسات الـ EMDR، يركز الأشخاص على الذكريات والمشاعر والأفكار والأحاسيس الجسدية المتعلقة بالصدمة التي تعرضوا لها أثناء الانتباه إلى الإشارات المرئية أو السمعية المتناوبة. هذا يساعد الدماغ على إعادة معالجة الصدمة ويصبح أقل تفاعلًا معها. لقد ثبت أن الـ EMDR فعال في اضطراب ما بعد الصدمة وغيره من الحالات المرتبطة بالصدمات وعادة ما يتطلب من شهر إلى ثلاثة أشهر من 50 إلى 90 دقيقة من الجلسات.

العلاج السلوكي المعرفي

يعد العلاج السلوكي المعرفي (CBT) أحد أكثر العلاجات النفسية التي تمت دراستها بشكل شامل وهو تدخل فعال وقائم على الأدلة لمجموعة واسعة من حالات الصحة العقلية. في العلاج السلوكي المعرفي، يفحص الناس أفكارهم ويحددوا المعتقدات غير المنطقية أو المشوهة التي تؤدي إلى تفاقم المشاعر والسلوكيات السلبية. من خلال تحدي تفكيرهم وإعادة صياغته، يمكن للناس تمكين أنفسهم من الانخراط في الحياة بطرق أكثر إيجابية.

علاج اضطراب ما بعد الصدمة والحالات المصاحبة

علاج اضطراب ما بعد الصدمة والحالات المصاحبة

في كثير من الحالات، يمكن أيضًا استخدام التدخلات التي تستهدف اضطراب ما بعد الصدمة لعلاج الحالات المرضية المصاحبة. على سبيل المثال، يستجيب كل من اضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب للعلاج المعرفي السلوكي ومثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية. من النادر أن يحتاج الشخص لرؤية معالجين فرديين مختلفين لاضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب، على الرغم من أنهم قد يستفيدون من حضور مجموعات منفصلة لكل منهما.

يمكن أيضًا استخدام تدخلات محددة لاضطراب ما بعد الصدمة لعلاج اضطرابات تعاطي المخدرات. لقد ثبت أن العلاجات بما في ذلك العلاج السلوكي المعرفي وعلاج المعالجة المعرفية وعلاج التعرض المطول تعمل مع الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة واضطرابات تعاطي المخدرات. بالإضافة إلى ذلك، تم تصميم تدخلات خاصة لهذه الاضطرابات ثنائية التشخيص:

  • البحث عن الأمان هو تدخل منهجي قائم على اليد للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية مرتبطة بالصدمات وتعاطي المخدرات يساعد العملاء على وضع حدود وتقليل السلوك عالي الخطورة وإدارة العواطف ومنع الانتكاس.
  • Transcend هو برنامج يتضمن عناصر من العلاج المعرفي السلوكي والعلاج النفسي الديناميكي وبرامج العلاج المكونة من 12 خطوة لمساعدة العملاء على التعامل مع أعراض اضطراب ما بعد الصدمة مع الحفاظ على الامتناع عن تعاطي المخدرات.

قد يتمكن بعض العملاء الذين تم تشخيصهم بشكل ثنائي من التعافي باستخدام أحد هذه البرامج وحدها، على الرغم من أن معظمهم سيتطلب أيضًا علاجًا فرديًا وإدارة الدواء.

تعاطي المخدرات كإعاقة لعلاج اضطراب ما بعد الصدمة

يعيق تعاطي المواد المخدرة عملية العلاج والتعافي من أي حالة صحية عقلية. يمكن أن يكون اضطراب ما بعد الصدمة معقدًا بشكل خاص بسبب تعاطي المخدرات لأن التعافي من اضطراب ما بعد الصدمة يتطلب من الشخص إعادة الاتصال بالذكريات والأفكار والمشاعر التي قمعها أو تجنبها. يمكن للأدوية تخدير المشاعر وتعطيل التفكير والذاكرة، مما يجعل من الصعب على الأشخاص المصابين باضطراب ما بعد الصدمة معالجة الصدمات أثناء استخدام المواد بفعالية.

من خلال إطالة دورة تجنب اضطراب ما بعد الصدمة، يمكن أن يؤدي استخدام المواد إلى استمرار اضطراب ما بعد الصدمة لفترة أطول. يمكن أن يمنع العلاج بالتعرض والتدخلات العلاجية الشائعة الأخرى لاضطراب ما بعد الصدمة من العمل. يمكن أن يؤدي استخدام المواد أيضًا إلى تفاقم أعراض اضطراب ما بعد الصدمة من خلال الطرق التي تؤدي إلى تعطيل النوم ويمكن أن تجعل الأدوية النفسية الموصوفة أقل فعالية.

آثار تعاطي المخدرات على أعراض اضطراب ما بعد الصدمة

يسأل الناس أحيانًا ، “هل يمكن أن تسبب الأدوية اضطراب ما بعد الصدمة؟” الجواب هو أنهم لا يستطيعون التسبب في هذه الحالة ولكن يمكنهم زيادة خطر الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة من خلال تكثيف السلوك المتهور والمخاطرة وتعريض الأشخاص لمواقف خطيرة حيث يمكن أن يتعرضوا للصدمات مرة أخرى.

غالبًا ما ينفصل الأشخاص الذين يتعاطون الكحول أو البنزوديازيبينات وينتهي بهم الأمر في مواقف غير متوقعة، بما في ذلك المواقف المزعجة والعنيفة. يمكن للأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من أي مادة ، وخاصة المواد المسببة للارتباك مثل الكحول، أن ينتهي بهم الأمر في أماكن يكونون فيها أقل قدرة على تأكيد أنفسهم أو الدفاع عن أنفسهم وحيث يكونون أكثر عرضة لخطر الاستغلال أو الأذى.

حتى عندما لا يؤدي تعاطي المخدرات إلى إعادة الصدمة، فإنه يؤدي إلى تفاقم أعراض اضطراب ما بعد الصدمة. بالإضافة إلى إطالة دورة التجنب وإعاقة التقدم في العلاج، تؤدي الأدوية في النهاية إلى تفاقم الاكتئاب والقلق والأعراض المرتبطة بالصدمات. لا تسبب العديد من الأدوية هذه الأعراض بشكل مباشر فحسب، بل يمكن للعديد من الأدوية الأخرى أيضًا أن تؤدي إلى ظهورها كآثار متبقية.

حتى في الحالات التي لم يتطور فيها تعاطي المخدرات إلى الاعتماد على المخدرات، فإن المشاعر السلبية التي تخففها المادة تعود بكثافة أكبر مع زوالها. يمكن أن يؤدي هذا بسرعة إلى حلقة مفرغة من تعاطي المخدرات المتصاعد. تصبح هذه مشكلة أكثر عندما يتطور استخدام المواد إلى الإدمان ويتضمن أعراض الانسحاب الحادة.

اضطراب ما بعد الصدمة والتدخين

تظهر الأبحاث أن الأشخاص المصابين باضطراب ما بعد الصدمة يدخنون بمعدلات أعلى مقارنةً بعامة السكان وأن التدخين مرتبط ارتباطًا وثيقًا بهذا الاضطراب. هذا مصدر قلق كبير لسببين رئيسيين. الأول هو أن الصلة بين استخدام التبغ ومجموعة واسعة من المخاوف الصحية، بما في ذلك أمراض القلب والسرطان، مثبتة بوضوح لدرجة أن الأطباء يركزون على الإقلاع عن التدخين قبل أي تغييرات سلوكية أخرى يشجعون مرضاهم على القيام بها.

والآخر هو أن التدخين قد ثبت أنه يزيد أعراض اضطراب ما بعد الصدمة سوءًا. لا تؤدي التأثيرات المنشطة للنيكوتين إلى تكثيف أعراض فرط الإثارة والتجنب فحسب، بل يمكن أن تؤدي أيضًا إلى ظهور أعراض تطفلية. هذا أمر مؤسف بشكل خاص لأن الإقلاع عن التدخين أصعب بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية. معدلات الإقلاع عن التدخين أقل للأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة.

اضطراب ما بعد الصدمة والكحول

يعتبر الكحول مخدرًا شائعًا للإساءة لأنه سهل المنال وقانوني ومقبول اجتماعيًا. بالإضافة إلى هذه الجوانب الاجتماعية، كثيرًا ما يتم اختيار الكحول لخصائصه المحددة. من بين الأسباب التي تجعل اضطراب ما بعد الصدمة واضطرابات تعاطي الكحول من الحالات المرضية المشتركة هي الآثار المخدرة للكحول وفعاليته في منع المشاعر والذكريات المؤلمة.

لسوء الحظ، يؤدي استخدام الكحول إلى تفاقم أعراض اضطراب ما بعد الصدمة. بينما يمكن للكحول أن يمحو مؤقتًا الذكريات والمشاعر المؤلمة، فإنها تعود أقوى بعد أن تزول آثارها. لأن الكحول مادة اكتئابية، فإنه يفاقم أعراض الاكتئاب والأعراض العاطفية لاضطراب ما بعد الصدمة، مثل التخدير العاطفي والتهيج.

يتسبب الكحول أيضًا في اضطراب النوم ويمكن أن يؤدي إلى كوابيس أسوأ من تلك التي يعاني منها الأشخاص المصابون باضطراب ما بعد الصدمة بالفعل. يمكن أن يتسبب الإفراط في تناول الكحوليات أيضًا في نوبات انفصامية ينخرط فيها الأشخاص في سلوك محفوف بالمخاطر أو مدمر للذات أو يعرضون أنفسهم لمواقف يكونون فيها عرضة لإعادة الصدمة.

إحصاءات عن اضطراب ما بعد الصدمة وتعاطي المخدرات

تُظهر إحصاءات اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) وتعاطي المخدرات علاقات مهمة بين هذه الحالات:

  • حوالي 33 في المائة من المحاربين القدامى الذين يسعون للحصول على علاج من تعاطي المخدرات يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة.
  • يعاني حوالي 50 في المائة من الأشخاص الذين يتلقون العلاج من تعاطي المخدرات من اضطراب ما بعد الصدمة.
  • ما يقرب من 80 في المائة من النساء اللواتي يطلبن العلاج من تعاطي المخدرات لهن تاريخ من الاعتداء الجنسي أو الجسدي.
  • يبلغ الأشخاص الذين يتعاطون المواد الأفيونية والكوكايين عن معدلات تعرضهم للصدمات أعلى من مستخدمي المواد الأخرى.
  • الأشخاص المصابون باضطراب ما بعد الصدمة أكثر عرضة مرتين على الأقل من عامة الناس للإصابة باضطراب تعاطي الكحول.
  • 75 في المائة من قدامى المحاربين المصابين باضطراب ما بعد الصدمة يعانون من اضطراب تعاطي المخدرات المتزامن.
  • نظرًا للارتباط القوي بين اضطراب ما بعد الصدمة والإدمان، من المهم فحص وعلاج اضطرابات تعاطي المخدرات المصاحبة عند علاج الأشخاص من اضطراب ما بعد الصدمة.

علاج اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) المصحوب باضطرابات تعاطي المواد المخدرة المتزامنة

على الرغم من عدم وجود أفضل علاج منفرد لاضطراب ما بعد الصدمة واضطرابات تعاطي المخدرات، فقد أظهرت الأبحاث أن العلاج بالتشخيص المزدوج الناجح يستخدم نهجًا متكاملًا. تشمل الأساليب العلاجية الشائعة العلاج السلوكي المعرفي (CBT) وعلاج المعالجة المعرفية (CPT) وعلاج التعرض لفترات طويلة (PET). يمكن أن يكون العلاج الدوائي مفيدًا أيضًا في تقليل أعراض اضطراب ما بعد الصدمة ومنع الأشخاص الذين يخضعون للعلاج من اضطراب ما بعد الصدمة من استئناف تعاطي المخدرات.

أحد التدخلات التي تم تطويرها خصيصًا للأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة واضطرابات تعاطي المخدرات هو البحث عن الأمان. يعالج هذا التدخل المنظم واليدوي العديد من القضايا ، بما في ذلك تقليل السلوك عالي الخطورة، ووضع الحدود، وإدارة العواطف، والتعامل مع محفزات تعاطي المخدرات.

برنامج آخر تم تطويره للمرضى الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة واضطرابات تعاطي المخدرات هو برنامج Transcend، والذي يجمع بين مناهج العلاج النفسي الديناميكي والعلاج المعرفي السلوكي وبرامج العلاج المكونة من اثني عشر خطوة. أظهرت الأبحاث أن كلاً من البحث عن الأمان والتجاوز يعالج بشكل فعال اضطراب ما بعد الصدمة واضطرابات تعاطي المخدرات.

المصادر:

اخر مقالات

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية
دكتور نفسي
الصحة النفسية
دكتور نفسي | خطط علاجية متكاملة لجميع الامراض النفسية
أعراض الاكتئاب الجسدية
الصحة النفسية
كيف تتخلص من أعراض الاكتئاب الجسدية في 6 خطوات؟

مقالات ذات صلة

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية