التوحد مرحباً بالاختلاف

اضطراب طيف التوحد: مرحباً بالإختلاف 

نشر

يُعرف التوحد، المعروف أيضًا باسم اضطراب طيف التوحد (ASD)، بأنه اضطراب عصبي يؤثر بشكل كبير على التواصل والتفاعل الاجتماعي.و يشمل التوحد مجموعة واسعة مختلفة من الحالات التي تختلف في شدتها وطريقة ظهورها، ولهذا يسمى ب ( طيف ) التوحد. يظهر الأفراد المصابون بالتوحد تحديات ونقاط قوة فريدة تختلف من شخص لآخر. وفهمك لهذه التعقيدات أمر ضروري لتقديم الدعم والتدخل الفعّال. يتناول هذا المقال الجوانب الرئيسية للتوحد، بما في ذلك أعراضه وأنواعه وأسبابه وعلاجاته واستراتيجيات دعمه والبيانات الإحصائية والتوعية الحالية.

ما هي أعراض التوحد ؟

يمكن تصنيف أعراض التوحد إلى ثلاث أنماط رئيسية: صعوبات التواصل، تحديات التفاعل الاجتماعي، والسلوكيات المتكررة. تظهر هذه الأعراض عادة في الطفولة المبكرة، غالبًا قبل سن الثالثة، ويمكن أن تستمر طوال حياة الشخص.

  • صعوبات التواصل: قد يكون لدى الأفراد المصابين بالتوحد تأخر في تطور الكلام، أو أنماط كلام غير معتادة, مثل أن تلاحظه يعامل نفسه كطرف ثالث في المحادثة: “أحمد يريد أن يأكل” وليس “أنا أريد أن آكل”، أو غياب تام للغة المنطوقة. يمكن أن يكون التواصل غير اللفظي معك، مثل الاتصال البصري وتعبيرات الوجه والإيماءات، ضعيفًا أيضًا. قد يواجهون صعوبة في فهم واستخدام اللغة في السياقات الاجتماعية، مما يؤدي إلى تحديات في المشاركة في محادثات معك وفهم الفروق الدقيقة مثل السخرية أو الفكاهة.
  • تحديات التفاعل الاجتماعي: يؤثر التوحد على القدرة على تكوين والحفاظ على العلاقات. قد يكافح الأفراد مع التعرف على والاستجابة للإشارات الاجتماعية، مما يصعب التواصل مع الآخرين. قد تراهم يفضلون الأنشطة الفردية ويظهرون اهتمامًا محدودًا بالتفاعلات مع الأقران. قد يظهر بعضهم أيضًا ردود فعل غير معتادة على المحفزات الحسية، مثل الحساسية المفرطة للضوضاء العالية.
  • السلوكيات المتكررة: السلوكيات المتكررة هي سمات مميزة للتوحد. يمكن أن تشمل هذه السلوكيات الحركات المتكررة (مثل رفرفة اليدين)، الروتين والطقوس، التركيز المكثف على اهتمامات محددة، و اذا حاولت أن تتدخل لتغيير روتين طفلك المصاب بالتوحد فسيقاوم بشدة هذا التغيير, حيث توفر هذه السلوكيات الراحة والتوقع في بيئة قد تكون مربكة.

ما هي أنواع التوحد ؟  

تطورت تصنيفات التوحد على مر الزمن. لا يُفصل الإطار التشخيصي الحالي، كما هو موضح في الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، التوحد إلى أنواع فرعية محددة مثل متلازمة أسبرجر، اضطراب التحلل الطفولي، والاضطراب النمائي الشامل-غير المحدد بطريقة أخرى.  بدلاً من ذلك، يشمل هذه الحالات تحت مصطلح شامل “اضطراب طيف التوحد”. تعترف هذه الخطوة بمجموعة واسعة من الأعراض ودرجات شدتها المختلفة.

ما هي أسباب التوحد ؟

ما زالت أسباب التوحد غير واضحة تمامًا، لكن الأبحاث تشير إلى مزيج من العوامل الجينية والبيئية.

  • العوامل الجينية: حددت العديد من الدراسات طفرات وتغيرات جينية مرتبطة بالتوحد. يمكن لهذه العوامل الجينية أن تؤثر على تطور ووظيفة الدماغ، مما يساهم في الأعراض المميزة للتوحد عند طفلك.
  • العوامل البيئية: تلعب العوامل البيئية، خاصة خلال التطور الجنيني، دورًا أيضًا. تشمل هذه العوامل سن الوالدين المتقدم، التعرض قبل الولادة لأدوية معينة، مضاعفات أثناء الحمل أو الولادة، والعدوى أثناء الحمل، حيث تم ربطها بزيادة خطر الإصابة بالتوحد .

هل يوجد علاج للتوحد ؟   

على الرغم من عدم وجود علاج نهائي للتوحد، إلا أن التدخلات المختلفة يمكن أن تحسن بشكل كبير من جودة الحياة للأفراد المصابين بالتوحد وأسرهم.

  • التدخلات السلوكية: يُعتبر تحليل السلوك التطبيقي (ABA) واحدًا من أكثر العلاجات فعالية واستخدامًا للتوحد. يركز على تحسين سلوكيات معينة مثل المهارات الاجتماعية والتواصل ومهارات التعلم التكيفية من خلال استراتيجيات التعزيز.
  • الدعم التعليمي: تُعد برامج التعليم الفردية (IEPs) ضرورية لطفلك المصاب بالتوحد. تُخصص هذه البرامج لتلبية احتياجات كل طفل، حيث توفر تعليمًا ودعمًا متخصصًا داخل بيئة المدرسة.
  • العلاج بالكلام والعلاج الوظيفي: تعالج هذه العلاجات تحديات طفلك الخاصة المتعلقة بالتواصل ومهارات الحياة اليومية. يساعد العلاج بالكلام على تطوير اللغة والتواصل، بينما يركز العلاج الوظيفي على تكامل الحواس والمهارات الحركية.
  • الأدوية: على الرغم من عدم وجود أدوية تعالج التوحد، يمكن لبعض الأدوية أن تساعد في إدارة أعراض طفلك مثل القلق والاكتئاب. و يجب استخدام هذه الأدوية بالتزامن مع العلاجات السلوكية وتحت إشراف متخصص في الرعاية الصحية .

كيف تدعم طفلك المصاب بالتوحد ؟

يتطلب دعم الأفراد المصابين بالتوحد نهجًا شاملاً ومخصصًا يأخذ في الاعتبار نقاط قوتهم وتحدياتهم الفريدة. هنا بعض الاستراتيجيات:

  • التدخل المبكر: يُعد التشخيص المبكر والتدخل أمرًا حاسمًا لتحسين النتائج. يمكن أن تساعد التدخلات المبكرة طفلك في تطوير مهارات أساسية وتقليل شدة الأعراض.
  • دعم العائلة: تحتاج أسر الأفراد المصابين بالتوحد إلى الدعم والتعليم لفهم الحالة والدفاع بفعالية عن أحبائهم. يمكن أن تكون مجموعات الدعم والاستشارات لها دوراً قيماً في ذلك.
  • بيئات شاملة: تساهم إنشاء بيئات شاملة في المدارس وأماكن العمل والمجتمعات في شعور الأفراد المصابين بالتوحد بالقبول والقيمة. يمكن أن تحدث التكيفات مثل الجداول الزمنية المرنة فرقًا كبيرًا.
  • تدريب المهارات الاجتماعية: يمكن أن تساعد برامج تدريب المهارات الاجتماعية طفلك المصاب بالتوحد على التنقل في التفاعلات الاجتماعية وبناء علاقات ذات مغزى. غالبًا ما تستخدم هذه البرامج تقنيات تفاعلية مثل لعب الأدوار.

إحصاءات التوحد

يؤثر التوحد على الناس في جميع أنحاء العالم، مع اختلاف معدلات الانتشار. وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يتم تشخيص حوالي 1 من كل 54 طفل في الولايات المتحدة بالتوحد . ارتفعت نسبة انتشار التوحد على مدار العقود القليلة الماضية، والذي قد يعزى إلى تحسين أساليب التشخيص وزيادة الوعي. يتم تشخيص الأولاد بالتوحد حوالي أربع مرات أكثر من الفتيات، على الرغم من أن أسباب هذا التفاوت بين الجنسين غير مفهومة تمامًا .

البحث والتوعية

البحث حول التوحد مستمر في التطور، مما يؤدي إلى فهم أفضل وعلاج أفضل لحالة طفلك. ركزت الدراسات الحديثة على تحديد العلامات الجينية، وفهم دور المحور الأمعائي-الدماغي، وتطوير نهج علاجية جديدة.

  • البحث الجيني: أسهمت التقدمات في البحث الجيني في تحديد العديد من الجينات المرتبطة بالتوحد، مما يمهد الطريق للعلاجات المستهدفة المحتملة والتدخلات المخصصة .
  • الدراسات العصبية البيولوجية: يُعد فهم الأسس العصبية للتوحد أمرًا حاسمًا لتطوير علاجات فعالة لطفلك. كشفت الدراسات باستخدام تقنيات التصوير العصبي عن اختلافات في بنية ووظيفة الدماغ لدى الأفراد المصابين بالتوحد .
  • التوعية العامة: أسهم زيادة الوعي وجهود المناصرة في قبول ودعم أكبر للأفراد المصابين بالتوحد. لعبت الحملات مثل يوم التوعية العالمي بالتوحد ومبادرات منظمات مثل “أوتيزم سبيكس” دورًا كبيرًا في رفع الوعي وتعزيز الشمولية .

الخلاصة

اضطراب طيف التوحد هو حالة معقدة ومتعددة الجوانب تؤثر على الأفراد بطرق متنوعة وعائلاتهم. يُعد فهم أعراضه وأسبابه وعلاجاته أمرًا ضروريًا لتقديم دعم فعّال وتحسين حياة المصابين به. كما يُعد استمرار البحث وزيادة الوعي أمرا مهماً لتقدم معرفتنا وتعزيز مجتمع أكثر شمولاً للأفراد المصابين بالتوحد.إن كنت أباً أو أماً لطفلٍ استثنائي, لا تتردد و تواصل معنا، وضع صحة أطفالك العقلية في المقام الأول.

اعداد وترجمة:

  1. Sanders, S. J., et al. (2015). Insights into Autism Spectrum Disorder Genomic Architecture and Biology from 71 Risk Loci. Neuron, 87(6), 1215-1233.
  2. Stessman, H. A., et al. (2017). Disruption of POGZ Is Associated with Intellectual Disability and Autism Spectrum Disorders. American Journal of Human Genetics, 98(3), 541-552.
  3. Modabbernia, A., et al. (2017). Environmental Risk Factors for Autism: An Evidence-Based Review of Systematic Reviews and Meta-Analyses. Molecular Autism, 8, 13.
  4. Lee, B. K., et al. (2015). Parental Age and Autism Risk in a Finnish National Birth Cohort. JAMA Psychiatry, 72(9), 935-942.
  5. Dawson, G., & Burner, K. (2011). Behavioral Interventions in Children and Adolescents with Autism Spectrum Disorder: A Review of Recent Findings. Current Opinion in Pediatrics, 23(6), 616-620.
  6. Coury, D. L., et al. (2012). Use of Psychotropic Medication in Children and Adolescents with Autism Spectrum Disorders. Pediatrics, 130(Suppl 2), S69-S76.
  7. Centers for Disease Control and Prevention (CDC). (2020). Prevalence of Autism Spectrum Disorder Among Children Aged 8 Years — Autism and Developmental Disabilities Monitoring Network, 11 Sites, United States, 2016. MMWR Surveillance Summaries, 69(4), 1-12.
  8. Loomes, R., Hull, L., & Mandy, W. P. (2017). What Is the Male-to-Female Ratio in Autism Spectrum Disorder? A Systematic Review and Meta-Analysis. Journal of the American Academy of Child & Adolescent Psychiatry, 56(6), 466-474.
  9. Satterstrom, F. K., et al. (2020). Large-Scale Exome Sequencing Study Implicates Both Developmental and Functional Changes in the Neurobiology of Autism. Cell, 180(3), 568-584.
  10. Ecker, C., et al. (2013). Brain Imaging in Autism Spectrum Disorder: Structural and Functional MRI Findings Across the Lifespan. Lancet Neurology, 12(8), 716-726.
  11. Autism Speaks. (2020). World Autism Awareness Day. Retrieved from https://www.autismspeaks.org/world-autism-awareness-day
  12. Hyman, S. L., Levy, S. E., & Myers, S. M. (2020). Identification, Evaluation, and Management of Children with Autism Spectrum Disorder. Pediatrics, 145(1), e20193447.

اخر مقالات

رحلة داخل العقل: استكشف عالم اضطراب الوسواس القهري وعلاجه
الاضطرابات النفسية
رحلة داخل العقل: استكشف عالم اضطراب الوسواس القهري وعلاجه
أفضل دكتور نفسي بجدة يقدم لك نصائح مهمة
الطب النفسي
أفضل دكتور نفسي بجدة يقدم لك نصائح مهمة
عيشها بهدوء بلا نكد.. معنا ستجد الحل لكل المشاكل الزوجية
مشاكل زوجيه
عيشها بهدوء بلا نكد.. معنا ستجد الحل لكل المشاكل الزوجية
تعرف على أهم خطوة في علاج اضطراب الشخصية
اضطرابات الشخصية
تعرف على أهم خطوة في علاج اضطراب الشخصية
فرصتك في علاج القلق والتوتر كبيرة مع منصة نفسي أونلاين
الاضطرابات النفسية
فرصتك في علاج القلق والتوتر كبيرة مع منصة نفسي أونلاين

مقالات ذات صلة

رحلة داخل العقل: استكشف عالم اضطراب الوسواس القهري وعلاجه
الاضطرابات النفسية
رحلة داخل العقل: استكشف عالم اضطراب الوسواس القهري وعلاجه
أفضل دكتور نفسي بجدة يقدم لك نصائح مهمة
الطب النفسي
أفضل دكتور نفسي بجدة يقدم لك نصائح مهمة
عيشها بهدوء بلا نكد.. معنا ستجد الحل لكل المشاكل الزوجية
مشاكل زوجيه
عيشها بهدوء بلا نكد.. معنا ستجد الحل لكل المشاكل الزوجية