الفرق بين اضطراب تبدد الشخصية واضطراب الاغتراب عن الواقع

الفرق بين اضطراب تبدد الشخصية واضطراب الاغتراب عن الواقع

نشر
Muhammad Soliman

يُعرف اضطراب تبدد الشخصية أيضًا باسم اضطراب الاغتراب عن الواقع أو DDD، وفقًا لعيادة كليفلاند. ويلاحظ أن كلا الاضطرابين عبارة عن حالات فصامية تنطوي على اضطراب أو انهيار في الوعي والذاكرة. يشعر المصابون بهذا الاضطراب بالانفصال عن مشاعرهم وأفكارهم وجسدهم. يمكن أيضًا فصلهم عن بيئتهم، وهذا ما يعني الاغتراب عن الواقع. الأشخاص الذين يعانون من اضطراب تبدد الشخصية لا يفقدون الاتصال بالواقع. إنهم يعرفون أن تصوراتهم ليست حقيقية. هذا هو الفرق بين اضطراب تبدد الشخصية DDD والاضطرابات الذهانية الأخرى، مثل الفصام.

ما هي الاختلافات بين الاغتراب عن الواقع واضطراب تبدد الشخصية؟

في كثير من الأحيان، يتم تشخيص اضطراب الاغتراب عن الواقع وتبدد الشخصية على أنه تشخيص واحد، وفقًا لـ Verywell Mind. ومع ذلك، هناك جانبان متميزان للغاية يمكن أو لا يمكن تطبيقهما على الشخص.

اضطراب الاغتراب عن الواقع وأعراضه

تسرد Mayo Clinic الأعراض التالية لاضطراب الاغتراب عن الواقع:

  • تشعر بالغربة عما حولك أو أنك لست على دراية به.
  • تشعر أنك منفصل عن الأشخاص الموجودين في حياتك.
  • تبدو البيئة المحيطة بك ضبابية أو مشوهة أو عديمة اللون أو اصطناعية أو ثنائية الأبعاد. أو يمكن أن يكون لديك وعي متزايد ووضوح لما يحيط بك.
  • لديك تشوهات في الوقت، مثل الشعور بأن الأحداث الأخيرة في الماضي البعيد.
  • لديك تشوهات في حجم وشكل ومسافة الأشياء.

أعراض اضطراب تبدد الشخصية

بحسب Healthline، قد تشمل أعراض اضطراب تبدد الشخصية ما يلي:

  • الشعور وكأنك خارج جسدك أو تنظر إلى نفسك من الأعلى
  • الشعور بالانفصال عن نفسك
  • الشعور بأن حواسك متوقفة أو الشعور بالخدر في العقل أو الجسم
  • الشعور بعدم قدرتك على التحكم فيما تقوله
  • الشعور بأن حجم جسمك خاطئ
  • مشكلة في ربط المشاعر بذكرياتك

عندما تكون مصابًا بنوبات اضطراب الاغتراب عن الواقع وتبدد الشخصية، فقد تستمر هذه النوبات لبضع ساعات وأيام وأسابيع وربما شهرًا. عندما تشعر بأعراض هذا الاضطراب ولا يبدو أنه يتضاءل، فقد يكون الوقت قد حان لاستشارة طبيبك.

يتم تشخيص اضطراب تبدد الشخصية DDD عندما تبدأ الأعراض بالتدخل في حياتك اليومية. قد يسألك طبيبك عما إذا كنت تستخدم الوصفات الطبية أو العقاقير الترويحية التي قد تسبب لك تجربة أعراض الاغتراب عن الواقع وتبدد الشخصية. قد يستفسرون أيضًا عما إذا كنت تعاني من أعراض اضطرابات الصحة العقلية الأخرى، مثل اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، أو اضطراب الهلع، أو الفصام، أو إذا كان هناك تاريخ من هذه الاضطرابات في عائلتك. هذه جزء من المعايير التشخيصية لاضطراب تبدد الشخصية.

أسباب اضطراب تبدد الشخصية

أسباب هذا الاضطراب غير معروفة للباحثين الطبيين. يُعتقد أن العوامل البيئية والبيولوجية قد يكون لها بعض الدور. قد يكون لدى بعض الأشخاص فرصة أكبر للتطور لأسباب مختلفة، مثل:

  • شخصية معينة أو اضطرابات الصحة العقلية
  • جهاز عصبي أقل تفاعلًا
  • حالات جسدية معينة، مثل نوبات الصرع
  • حالات التوتر المتزايدة

بالإضافة إلى ذلك، قد تزيد بعض عوامل الخطر من خطر الإصابة باضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع:

  • الطفولة الشديدة أو صدمة البالغين
  • الاكتئاب أو القلق المستمر أو القلق من نوبات الهلع
  • سمات شخصية معينة تجعلك تنكر المواقف الصعبة أو تتجنبها أو تتكيف معها
  • استخدام العقاقير الترويحية التي يمكن أن تسبب نوبات فصامية

لا يُعتبر اضطراب الاغتراب عن الواقع وتبدد الشخصية اضطرابًا ذهانيًا لأن المصابين به يعرفون أن مشاعرهم بالانفصال ليست حقيقية. ومع ذلك، يعتقد الأشخاص المصابون باضطراب ذهاني أن مشاعرهم حقيقية.

الفرق بين اضطراب تبدد الشخصية واضطراب الاغتراب عن الواقع

هل اضطراب تبدد الشخصية شائع؟

يمكن أن يعاني العديد من الأشخاص من مختلف الفئات العمرية والخلفيات من اضطراب فصامي، مثل اضطراب تبدد الشخصية، وفقًا للتحالف الوطني للأمراض العقلية. توصلت الأبحاث الطبية إلى أن حوالي 75 في المائة من الأشخاص لديهم نوبة واحدة على الأقل في حياتهم، و 2 في المائة استوفوا معايير الحلقات المزمنة. يقول Verywell Mind أيضًا أن الإجهاد يمكن أن يؤدي إلى اضطراب تبدد الشخصية DDD بنسبة 25 في المائة إلى 50 في المائة من الوقت، لكنه يميل إلى أن يكون طفيفًا.

يتطور اضطراب تبدد الشخصية DDD عادة في مرحلة المراهقة كوسيلة للتغلب على التوتر. قد يستخدم المراهقون والأطفال تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع لإبعاد أنفسهم عن التوتر الشديد أو المواقف المؤلمة، مثل الصراع في المنزل أو إساءة معاملة الوالدين. يمكن أن يكون لدى المراهقين دورة كاملة من DDD لأنها الإستراتيجية الوحيدة التي يعرفون أنهم يستخدمونها في الظروف المقلقة للغاية. مرة أخرى، هناك حاجة إلى تشخيص احترافي من طبيب قبل أن يبدأ العلاج للأطفال.

كيف يتم علاج اضطراب تبدد الشخصية DDD؟

يمكن علاج اضطراب تبدد الشخصية DDD بعدة طرق، سواء على المستوى المهني أو بنفسك. العلاج النفسي الذي يتضمن العلاج السلوكي المعرفي (CBT) هو علاج قائم على الأدلة للعديد من اضطرابات الصحة العقلية، بما في ذلك اضطراب تبدد الشخصية. يمكن أن يعلمك العلاج السلوكي المعرفي مع معالج مرخص كيفية منع التفكير المهووس الذي يمكن أن يؤدي إلى الشعور بأن الأشياء ليست حقيقية.

ينص علم النفس اليوم على أنه يركز على تغيير المشاعر والسلوكيات والأفكار المختلة من خلال “استجواب المعتقدات السلبية وغير العقلانية واستئصالها”. إنه علاج قصير المدى، مما يعني أنك قد تحتاج فقط من 5 إلى 20 جلسة قبل أن تنتهي. إنه نوع من العلاج يركز على الحل حيث ستتعلم كيفية تحدي وإعادة هيكلة وحل المشكلات التي تسبب اضطراب تبدد الشخصية. يمكن أيضًا وصف الأدوية المضادة للقلق.

هناك بعض الخطوات التي يجب أن تتخذها بنفسك للتعامل مع اضطراب تبدد الشخصية. ضع في اعتبارك بعضًا من هذه الأشياء لمساعدتك في العودة إلى الواقع عندما تشعر أنك غير موجود بالفعل:

  • تمارين التأريض: ذكّر نفسك أن هذا مؤقت، وسيزول الشعور، ويبدو الأمر غريبًا، لكنك بخير. قم بتشغيل بعض الموسيقى الصاخبة أو امسك مكعب ثلج في يدك لإعادتك لإشراك سمعك والإحساس بالبرد لإعادتك إلى الواقع.
  • كن حاضرًا في اللحظة: أعد نفسك إلى محيطك المباشر من خلال ملاحظة درجة حرارة الغرفة، أو إمساك شيء قريب، أو إعداد قائمة بكل ما تراه وتسمعه وتلمسه.
  • تمارين التنفس: من المعروف أن التنفس العميق الحجابي يساعد على تهدئة الناس واسترخاءهم. استلقي على ظهرك مع ثني ركبتيك. ضع إحدى يديك على صدرك والأخرى أسفل القفص الصدري لتشعر بحركة الحجاب الحاجز. يستنشق ببطء وعمق من خلال الأنف. ازفر ببطء. كرر عدة مرات. لاحظ كيف تدفع معدتك يدك للخارج واليد الأخرى ثابتة.
  • ممارسة الرياضة البدنية: اذهب للخارج واشعر بأشعة الشمس على وجهك، واستمع إلى أصوات الطبيعة، وقم بالسير في أرجاء منطقتك.

تعاطي المخدرات واضطراب تبدد الشخصية

قد ينخرط الأشخاص المصابون باضطرابات الصحة العقلية في تعاطي المخدرات لعلاج أعراضهم بأنفسهم. قد يخفف تعاطي الكحول والمخدرات من الأعراض، لكنه حل مؤقت فقط. بمجرد أن تبدأ في الشعور بالأعراض مرة أخرى، من الممكن تناول المزيد من الكحول و / أو المخدرات لجعلها تتلاشى.

كلما طالت مدة استخدامك للمواد لتهدئة أعراض اضطراب تبدد الشخصية، زادت احتمالية تحمُّل نظامك لهذه المواد، وكلما احتجت إلى الشعور بنفس التأثيرات السابقة، على النحو الذي حدده المعهد الوطني لتعاطي المخدرات. إذا بدأت في الشعور بآثار الانسحاب بمجرد خروج المادة (المواد) من جسمك، فقد وصلت إلى الاعتماد على المادة (المواد). عندما تبحث عن المادة (المواد) وتستخدمها بغض النظر عن العواقب، فأنت مدمن على المادة (المواد).

المصادر:

 

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ