اضطراب الشخصية الانعزالية

اضطراب الشخصية الانعزالية علاماته وعلاجه

نشر
هدي السيد

اضطراب الشخصية الانعزالية هو اضطراب نفسي وسلوكي غير شائع قد تعاني منه عزيزي القارئ أو يعاني منه بعض المقربين إليك، وينتج عنه الكثير من التوابع السلبية و العوائق في سبيل الوصول لحياة سوية على عدة مستويات.

وهنا سنقدم لك قارئنا الكريم كل ما تود معرفته عن مشكلة اضطراب الشخصية الانعزالية، وأسبابها وأعراضها، وكل ما يعينك في التغلب عليها والتعامل السليم معها من خلال موقعنا المتميز، فتابع مقالنا حتى نهايته.

اضطراب الشخصية الانعزالية ما هو؟ وما المقصود به؟

بداية يمكن تعريف  مصطلح اضطراب الشخصية بأنه اضطراب نفسي تصحبه سمات إدراكية وسلوكية ثابتة تفتقر إلى المرونة وقابلية التغيير، وتأخذ اتجاهاً مخالفاً للمعايير الاجتماعية والقيم السلوكية السائدة.

وغالباً ما يسبب نوعاً من التوتر والضغوط النفسية ناتج عن رفض الآخرين له وعجز صاحبه عن التغيير.

أما اضطراب الشخصية الانعزالية  فهو أحد الاضطرابات النفسية والسلوكية التي يعاني منها قلة من الأشخاص في مراحل مختلفة من حياتهم، وخاصة في وجود عوامل بيئية واجتماعية تعزز ظهوره.

اضطراب الشخصية الانعزالية كما يوحي اسمه هو خلل سلوكي ونفسي يتمثل في ميل الشخص المصاب به إلى العزلة والوحدة وتجنب الانخراط في الحياة الاجتماعية.

بدافع من الشعور المفرط بالخجل والخوف من النقد والتركيز على العيوب ونقاط الضعف في الشخصية أو في الشكل أو المظهر أو غيره مما يدفع صاحبه إلى حالة من الانسحاب والانطواء وتجنب اللقاءات والمناسبات التي تضم أي تجمعات.

والرغبة في العزلة بشكل ملحوظ ومبالغ فيه، وبالتالي يؤثر ذلك على قدرته على التواصل السليم مع الوسط المحيط به وبناء الحد الأدنى من العلاقات الاجتماعية الذي تستقيم معه الحياة.

تابع :-أعراض مرض الأعصاب النفسي وأشهر أنواعه

اضطراب الشخصية شبه الفصامي واضطراب الشخصية التجنبية

اضطراب الشخصية شبه الفصامي واضطراب الشخصية التجنبية

اضطراب الشخصية شبه الفصامي هو اسم من ضمن اسماء اضطراب الشخصية الانعزالية، حيث أن العزلة عن الواقع والميل إلى خلق واقع افتراضي يعد سمة مشتركة بين اضطراب الفصام واضطراب الشخصية الانعزالية.

كذلك يطلق مصطلح اضطراب الشخصية التجنبية على نفس المشكلة نظراً لميل الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب إلى تجنب الآخرين وتجنب التجمعات.

اضطراب الشخصية الانعزالية وأهم أسبابه

يمكننا القول حتى الآن أن الدراسات النفسية التي أجريت حول أسباب هذا الاضطراب النفسي لم تفلح بعد في رصد الأسباب بدقة أو بصورة محددة.

والأرجح أن الأسباب راجعة إلى عوامل بيئية ووراثية مثل معظم الاضطرابات النفسية ويمكن إجمالها في النقاط التالية:

  • أسباب وراثية ترجع إلى وجود جينات شخصية، أو إصابة أحد الوالدين بهذا الاضطراب.
  • تعرض الشخص في مراحل طفولته الأولى إلى الرفض الاجتماعي أو التنمر مما يكون لديه تجارب سلبية راسخة عن رؤية الآخرين له.
  • تكون صورة زهنية سلبية ومشوهة عن الذات نابعة من تقييم الآخرين في مراحل مبكرة.
  • خلل في تربية الطفل يتمثل في تعرضه للإهمال أو العنف أو عدم الإشباع العاطفي والنفسي من أحد الوالدين أو كلاهما.
  • الجنس يمثل عامل من عوامل الإصابة بهذا الخلل، حيث أن الذكور أكثر عرضة له من الإناث.

قد يهمك :-أخطر أنواع الأمراض النفسية (أخطر 18)

أعراض الإصابة باضطراب الشخصية الانعزالية 

تشمل أعراض الإصابة باضطراب الشخصية الانعزالية عدد من المظاهر والسلوكيات التي تعكس العزوف الشديد عن التواصل مع الآخرين والميل المفرط للوحدة والانعزال.

ومن الجدير بالذكر أن بعض هذه الأعراض تظهر منذ الطفولة المبكرة، ولكنها تصبح أكثر وضوحاً مع تقدم العمر وخاصة مع بدايات مرحلة المراهقة، ولعل أبرزها ما يلي:

  • في الطفولة تتمثل في التصاق الطفل بآلام ورفضه التام للآخرين.
  • عدم الرغبة في الاندماج مع الأطفال الذين هم في نفس المرحلة العمرية، والعزوف عن مشاركتهم في اللعب بصورة ملحوظة.
  • الميل إلى الوحدة وممارسة الأنشطة الحياتية بصورة فردية.
  • عدم السعي إلى تكوين أي صداقات ورفض مبادرة الآخرين.
  • عدم القدرة على القيام بالواجبات الاجتماعية والمشاركات الإنسانية في المناسبات السعيدة مثل الافراح والاحتفالات أو المناسبات الحزينة.
  • الحساسية المفرطة تجاه النقد أو التقييمات السلبية.
  • في المراهقة يبرز عجز الشخص وعزوفه عن تكوين علاقات عاطفية.
  • عدم القدرة على التعبير عن المشاعر.
  • الجمود واللامبالاة.
  • الهروب من التجمعات والمناسبات الاجتماعية.
  • الشعور بالملل والارتباك وعدم الراحة في وجود الكثير من الأشخاص.
  • الانخراط المبالغ فيه في أحلام اليقظة والافتقار إلى الدافعية.
  • العزوف عن الزواج وعن إقامة علاقة جنسية.
  • الشعور بالإحراج وعدم الثقة بالنفس وتدني تقدير الذات.
  • أصحاب هذا الاضطراب يظهرون كفاءة في الأنشطة الفردية، بينما يخفقون في الأنشطة الجماعية.

للمزيد :-تصرفات مريض الاكتئاب (أبرز 10)

المخاطر والأضرار المترتبة على اضطراب الشخصية الانعزالية

تتفاوت درجة وحدة هذا الاضطراب من شخص لآخر، فبينما يستطيع البعض ممارسة حياته بصورة أقرب إلى الطبيعية مع احتفاظه بعزلته وعدم الدخول في علاقات إنسانية أو اجتماعية.

يصل الأمر بالبعض الآخر إلى عدم القدرة على التواصل إلى درجة تعيق سير حياته بشكل طبيعي، ومن المخاطر التي تنتج عن هذا الاضطراب وتمثل ضرراً على حياة الفرد ونجاحه ما يلي:

  • تراجع مستوى التحصيل الدراسي نتيجة عدم القدرة على التفاعل اللازم لعملية التعلم.
  • الإخفاق في تحقيق أي نجاحات مهنية أو العزوف عن العمل ابتداء، بدافع تجنب الاحتكاك بالمحيط الخارجي.
  • ظهور اضطرابات سلوكية تتعلق بالجنس نتيجة رفض الزواج.
  • تطور الاضطراب إلى اضطراب الشخصية الفصامي.
  • الإصابة بالاكتئاب النفسي الحاد.

اختبار اضطراب الشخصية الانعزالية

هو اختبار نفسي يتكون من عدد من الأسئلة التي تقيس مدى الاضطراب والميل إلى الانعزال والوحدة وفقاً لمعايير ومقاييس الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين.

وهو لا يستغرق أكثر من ثلاث دقايق، ويمكن البحث عنه على الانترنت وإجابة الأسئلة ثم التعرف على نتائج الاختبار، ويعد عاملاً مساعداً وليس أساسياً أو كافياً  في تشخيص الإصابة باضطراب الشخصية الانعزالية.

طرق علاج اضطراب الشخصية الانعزالية

في حال تم تشخيص المشكلة بأنها اضطراب الشخصية الانعزالية فإن الأمر يتطلب اتخاذ بعض الإجراءات العلاجية، والتي تختلف باختلاف حدة الاضطراب.

وتتدرج من الإجراءات السلوكية البسيطة ٱلى العلاجات الدوائية المتخصصة وهي تشمل ما يلي:

  • العلاج الجماعي: والذي يهدف إلى خلق مجموعات محدودة من الأشخاص الذين يعانون نفس المشكلة، ومساعدتهم على الاندماج تدريجياً.
  • العلاج السلوكي والمعرفي: وهو يعتمد على مناقشة المصاب في أفكاره وإعادة توعيته وتصحيح مفاهيمه الخاطئة، ومن ثم تعديل سلوكه تدريجياً.
  • العلاج الدوائي: وهو يستهدف التخفيف من مشاعر التوتر والضغط النفسي والاكتئاب التي يعانيها الشخص عند التواصل مع الآخرين، ومن تلك الأدوية أدوية الذهان وادوية الاكتئاب.

أقرا ايضاً :-أبرز 20 علامة لأصحاب الشخصية السيكوباتيةطرق علاج اضطراب الشخصية الانعزالية

الأسئلة الشائعة حول اضطراب الشخصية الانعزالية

هناك عدة أسئلة شائعة حول اضطراب الشخصية الانعزالية تتعلق بسمات الاضطراب أو خطورته ومن بينها:

هل الشخص الانعزالي عدواني؟

الشخص الانعزالي غير عدواني على الإطلاق ولا يمثل أي خطر على من حوله، بل على العكس فهو يتمتع بالمزاج المعتدل والثابت معظم الوقت.

ما علاقة اضطراب الشخصية الانعزالية بالزواج؟

غالباً لا يرى أصحاب اضطراب الشخصية الانعزالية أنهم بحاجة إلى تكوين أسرة أو وجود شريك حياة، لأنهم يرتاحون للوحدة وينزعجون من فكرة الارتباط.

وأخيراً نكون قد تعرفنا على أهم سمات اضطراب الشخصية الانعزالية وأهم الطرق العلاجية التي تستخدم للتغلب عليه، وتقليل التوابع السلبية التي تنتج عنه.

المصادر:-

brightquest

frontiersin

اخر مقالات

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية
دكتور نفسي
الصحة النفسية
دكتور نفسي | خطط علاجية متكاملة لجميع الامراض النفسية
أعراض الاكتئاب الجسدية
الصحة النفسية
كيف تتخلص من أعراض الاكتئاب الجسدية في 6 خطوات؟

مقالات ذات صلة

فوبيا اللمس
الصحة النفسية
ماذا تعرف عن فوبيا اللمس؟ وكيف يمكن علاجها؟
تمارين التواصل البصري
الصحة النفسية
تمارين التواصل البصري فوائدها وأهميتها وكيفية تنفذيها
دكتور أحمد المسيري
الصحة النفسية
دكتور أحمد المسيري للطب النفسي وعلاج الإدمان وجميع الاضطرابات النفسية والعصبية