اضطراب اسبرجر

ما هو اضطراب اسبرجر؟ الأعراض والأسباب وخيارات العلاج المتاحة

نشر
Muhammad Soliman

تعد متلازمة أسبرجر أو اضطراب أسبرجر أحد الاضطرابات العديدة التي تشكل مجموعة من اضطرابات طيف التوحد (ASDs). قد تظهر أعراض هذه الحالة في وقت مبكر من الحياة ولكن يمكن تأكيد التشخيص بمجرد أن يبدأ الطفل في الذهاب إلى المدرسة. السبب الدقيق لهذه الحالة غير معروف ولكن تمت دراسة العديد من النظريات بما في ذلك التأثيرات الجينية للتسبب في هذه الحالة.

ما هو اضطراب اسبرجر؟

اضطراب اسبرجر بشكل عام هو اضطراب في النمو ينتج عنه مشاكل في التواصل والسلوك. عادةً ما يتمتع الأشخاص المصابون بمتلازمة أسبرجر بذكاء عالٍ وعدم التأخر في الكلام. ومع ذلك، فهم يميلون إلى اللعب والتعلم والتحدث والتصرف بشكل مختلف عن الآخرين.

إن الأشخاص المصابين باضطراب اسبرجر، الذين تم تشخيصهم على أنهم يمتلكون شكل عالي الأداء من اضطراب طيف التوحد، يتمتعون بمهارات معرفية ولغوية جيدة. ومع ذلك كما ذكرنا أعلاه، لا يزالون يواجهون صعوبات في التواصل والتفاعل الاجتماعي، ويظهرون سلوكيات متكررة.

احجز الان

إحصائيات متلازمة أسبرجر

تعتبر متلازمة أسبرجر أكثر شيوعًا من مرض التوحد النموذجي. يحدث التوحد في حوالي 4 من كل 10000 طفل وتحدث متلازمة أسبرجر في 20-25 لكل 10000 طفل. هذا يعني أن انتشار هذه الحالة أكثر بكثير من التوحد النموذجي أو الكلاسيكي.

ترتبط متلازمة أسبرجر أيضًا بشكل شائع باضطرابات أخرى مثل اضطراب توريت ونقص الانتباه وفرط النشاط والاضطرابات السلوكية المرتبطة بمشاكل المزاج مثل الاكتئاب والقلق.

ما هو أعراض اضطراب اسبرجر؟

في حين أن الأشخاص المصابين باضطراب اسبرجر غالبًا ما يتمتعون بذكاء متوسط ​​أو أعلى من المتوسط ​، ومهارات لغوية جيدة ويمكن أن يكونوا مبدعين تمامًا، إلا أنهم غالبًا ما يجدون صعوبة في الحياة. على وجه الخصوص، قد يجدون صعوبة في التواصل والتفاعل مع الآخرين.

على سبيل المثال، غالبًا ما:

  • لا يفهمون القواعد الاجتماعية أو الإشارات
  • التحدث بطريقة غير معتادة، مثل استخدام لغة رسمية أو التحدث بصوت عالٍ أو استخدام صوت رتيب
  • يجدون صعوبة في تكوين صداقات
  • يجدون صعوبة في معرفة ما قد يفكر فيه الآخرون

يمكن أن تؤدي هذه الصعوبات إلى شعور الشخص المصاب باضطراب اسبرجر بالقلق والارتباك والإحباط. في بعض الأحيان يمكن لعائلاتهم وأصدقائهم تجربة هذه المشاعر أيضًا.

بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما يقوم الأشخاص المصابون بمتلازمة أسبرجر بما يلي:

  • يمتلكون روتين صارم أو يكررون بعض السلوكيات
  • يركزون باهتمام شديد على موضوعات معينة ويصابون بالملل عند مناقشة مواضيع أخرى
  • لديهم حساسة للضوء الساطع أو الأصوات العالية

ومع ذلك، لا يمكنك معرفة ما إذا كان شخص ما لديه التشخيص ببساطة من مظهره.

احجز الان

ما هو أسباب اضطراب اسبرجر؟

السبب الدقيق لمتلازمة أسبرجر غير معروف وعلم الأمراض الذي يكمن وراء هذه الحالة غير مفهوم جيدًا. ومع ذلك، تشير الأبحاث إلى أن العوامل التي تسبب هذه الحالة قد تكون مزيجًا من المتغيرات الجينية والبيئية. قد تؤدي هذه العوامل إلى تغييرات في نمو الدماغ تتطور إلى متلازمة أسبرجر. ما ثبت في الطب والدراسات المكثفة هو أن متلازمة أسبرجر لا تعتمد على تربية الشخص أو ظروفه الاجتماعية أو الاقتصادية أو بسبب خطأ الشخص نفسه.

التوحد الأولى والثانوي

عند النظر في التوحد بشكل عام، هناك طريقتان يمكن تفسير السببية:-

أولًا: التوحد الأولى:

التوحد الأولي الذي يسمى أيضًا التوحد مجهول السبب مع عدم وجود حالة طبية أساسية يمكن أن تكون السبب. يشكل هذا 90٪ من جميع حالات اضطرابات طيف التوحد (ASD). بالنسبة لوراثة التوحد الأولي، قد تكون العوامل البيئية مثل التعرض لبعض السموم أثناء الحمل، والعوامل النفسية والعصبية في نمو الدماغ هي السبب.

تشمل العوامل البيئية المرتبطة باضطرابات طيف التوحد وليس فقط متلازمة أسبرجر إصابة الأم بعدوى فيروسية أو بكتيرية أثناء الحمل، وتدخين الأم أثناء الحمل، والتعرض لتلوث الهواء والمبيدات الحشرية، وتقدم الأب في السن.

تُظهر التقييمات النفسية في أدمغة الأطفال المصابين بالتوحد أن العلاقة بين القشرة الدماغية واللوزة والجهاز الحوفي غير طبيعية. اللوزة هي المركز الذي ينظم المشاعر وينقلها إلى القشرة الدماغية لمزيد من المعالجة.

ثانيًا: التوحد الثانوي:

عادة ما يكون للتوحد الثانوي حالة طبية أساسية. تشكل هذه حالات قليلة جدًا من التوحد وليست خاصة بمتلازمة أسبرجر. بعض الحالات المرتبطة بالتوحد بشكل عام تشمل متلازمة X الهش، والتصلب الحدبي، ومتلازمة ريت، إلخ.

يفيدك أيضًا الإطلاع على:

كيف يتم تشخيص اضطراب اسبرجر؟

عادة ما يتم تشخيص اضطراب اسبرجر في مرحلة الطفولة. ومع ذلك، لا يتعرف بعض الأشخاص على الحالة حتى يصبحوا بالغين.

إذا كنت تعتقد أن طفلك قد يكون مصابًا باضطراب اسبرجر، فقد ترغب في التحدث إلى طبيبك بخصوص صحة الطفل. نظرًا لأن اضطراب اسبرجر يتم تشخيصه الآن على أنه شكل من أشكال اضطراب طيف التوحد، فقد يحولونك إلى أخصائي طبي في تشخيص اضطراب طيف التوحد، أو إلى فريق من المهنيين الصحيين الذين يعملون معًا في تقييم الأطفال.

لا توجد اختبارات محددة لتشخيص اضطراب اسبرجر. سيتحدث أخصائي أو فريق طبي معك ومع طفلك والآخرين في عائلتك، وسيراقب طفلك لمعرفة ما إذا كان يستوفي معايير معينة لاضطراب اسبرجر. سيتضمن التقييم عادةً أسئلة حول القدرات الاجتماعية والعاطفية ومهارات الاتصال وقدرات التعلم والمهارات الحركية والاهتمامات الخاصة.

من الممكن أن يجد بعض الناس أن تشخيصهم بمتلازمة أسبرجر في مرحلة البلوغ يساعدهم على إدراك أن سلوكهم وتواصلهم ومشاكل علاقاتهم تكون ناتجة عن هذه الحالة. يمكن أن يساعدهم التشخيص على فهم ما يشعرون به أو الصعوبات التي يواجهونها. يمكن أن يساعدهم أيضًا في اتخاذ الخيارات الدراسية أو المهنية المناسبة.

الحالات الأخرى المتعلقة باضطراب اسبرجر

يعيش العديد من الأشخاص المصابين بمتلازمة أسبرجر مع حالات صحية عقلية، مثل:

  • اكتئاب
  • ADHD
  • اضطرابات القلق

قد تجد أن الحصول على علاج لأي حالات أخرى يمكن أن يساعد في تحسين نوعية حياتك. قد تتضمن هذه العلاجات العلاج بالكلام أو الأدوية أو كليهما. وفقًا لمراجعة عام 2019، فإن حالات الصحة العقلية شائعة في اضطراب اسبرجر. ذكرت المراجعة أنه في الأشخاص المصابين باضطراب اسبرجر:

  • 28٪ مصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه
  • 20٪ لديهم اضطراب القلق
  • 11٪ لديهم اضطراب اكتئابي
  • 9٪ لديهم اضطراب الوسواس القهري (OCD)
  • 5٪ لديهم اضطراب ثنائي القطب
  • 4٪ مصابون بالفصام

ما هي خيارات علاج اضطراب اسبرجر؟

وفقًا لـ DSM-5، هناك ثلاثة مستويات من التوحد:

  • المستوى 1: يتطلب الدعم
  • المستوى 2: يتطلب دعمًا كبيرًا
  • المستوى 3: يتطلب دعمًا كبيرًا جدًا

كان اضطراب اسبرجر تحت “المستوى 1″، مما يعني أنه يتطلب دعمًا أقل من الأشكال الأخرى للتوحد.

احجز الان

خيارات العلاج المتاحة

إذا كنت مصابًا باضطراب اسبرجر، فقد تواجه مشكلة في التواصل مع الآخرين أو قراءة مشاعرهم. يمكنك أيضًا التعبير عن مشاعرك بطرق مختلفة. يمكن أن يسبب هذا في بعض الأحيان قلقًا شديدًا.

ربما كبرت وأنت تشعر “بالاختلاف” أو على عكس أقرانك. قد تشعر أن الآخرين لا يفهمونك أو يعرفون كيفية التواصل معك بالطريقة التي تريدها. في كثير من الأحيان، يجد الناس أنك وحيدا ومعزولا.

يمكن أن تجعل هذه العوامل التفاعلات الاجتماعية اليومية صعبة، بما في ذلك الحياة المدرسية والحياة العملية والعلاقات مع العائلة والأصدقاء. سيتعلم العديد من البالغين كيفية التعامل مع الأشخاص غير المؤيدين ، الأمر الذي يمكن أن يسهل التواصل – ولكنه قد يشعر أيضًا بالإرهاق.

قد تجد أن التحدث مع أخصائي الصحة العقلية المتخصص في التوحد أو متلازمة أسبرجر يمكن أن يساعدك في التعامل مع التوتر والقلق والاكتئاب. يمكنه مساعدتك في تحديد نقاط قوتك والتواصل معها، والتعامل مع التحديات. يمكن أن تساعدك الأنواع المختلفة من العلاج في إدارة التحديات الاجتماعية والسلوكية التي تسبب القلق في حياتك اليومية. يمكن أن تشمل:

  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، والذي يمكن أن يساعدك في إدارة عواطفك وأنماط سلوكك.
  • العلاج المهني، الذي يركز على الشعور بشكل أفضل بالتفاعلات الاجتماعية، وتطوير مهارات الرعاية الذاتية، وتحسين المهارات الحركية، وعلاج التكامل الحسي للمساعدة في تقليل الحساسيات تجاه الضوضاء أو الأضواء أو الأصوات أو اللمس.

قضاء الوقت مع الحيوانات

يجد بعض الأشخاص المصابين باضطراب اسبرجر أن التفاعل مع الحيوانات يوفر إحساسًا بالتواصل والمشاركة يصعب أحيانًا العثور عليه في الحياة اليومية. العلاج بركوب الخيل – وهو شكل من أشكال العلاج حيث تتفاعل مع الخيول أو تركبها – قد ساعد هذا العلاج بعض الناس. يمكنك أيضًا التحدث مع طبيبك أو معالجك حول إمكانية تبني حيوان يشكل دعم عاطفي، مثل كلب أو قطة.

العلاجات البديلة

يجد بعض المصابين بالتوحد أن العلاج بالموسيقى يساعدهم على الشعور بالارتباط بالآخرين. الموسيقى هي طريقة غير لفظية ولطيفة للتواصل مع الآخرين ، وتوفر وسيلة للتواصل.

مثل العلاج بالموسيقى، يمكن أن يوفر العلاج بالفن طريقة أخرى للتواصل والتواصل مع الآخرين. يمكن أن تساعد هذه المنافذ الإبداعية أيضًا في تقليل الإرهاق الحسي من خلال توفير التحفيز السمعي واللمسي. تساعد طرق الاسترخاء – مثل التدليك أو اليوجا أو المشي في الطبيعة أو كتابة اليوميات – العديد من الأشخاص على التخلص من التوتر ، مما يمنحك المزيد من الطاقة للتعامل مع اليوم.

النظام الغذائي والتغذية

يعتقد بعض المهنيين الطبيين أن هناك صلة بين اضطراب اسبرجر والنظام الغذائي. لهذا السبب، يتجنب العديد من المصابين باضطراب اسبرجر أشياء مثل الغلوتين أو الكازين، وقد يتناولون مكملات مثل أحماض أوميغا 3 الدهنية أو فيتامين ب 12.

ومع ذلك، لا يوجد الكثير من الأبحاث حول النظام الغذائي ومتلازمة أسبرجر. وفقًا لمراجعة عام 2017، هناك القليل من الأدلة على أن الأنظمة الغذائية المتخصصة لها فوائد للأطفال المصابين بالتوحد. من المهم أيضًا أن تضع في اعتبارك أن تقييد نظامك الغذائي كثيرًا يمكن أن يؤدي إلى نقص التغذية.

بشكل عام، يمكن أن يوفر اتباع نظام غذائي متوازن مليء بالعناصر الغذائية – مع التركيز على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون – العديد من الفوائد للصحة العقلية والبدنية للجميع.

البحث عن الدعم

إن العثور على مجتمعات داعمة – عبر الإنترنت أو شخصيًا – للتواصل مع الأشخاص المصابين باضطراب اسبرجر الآخرين يمكن أن يشعرك بالرضا ويوفر لك مساحة للتواصل مع الأشخاص الذين يشاركونك تجارب مماثلة. إن وجود بيئة عمل داعمة، والحصول على وسائل الراحة حسب الحاجة في أماكن العمل، يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في حياتك اليومية.

وفي النهاية يمكن للعديد من الأشخاص المصابين باضطراب اسبرجر إيجاد طرق فعالة للشعور بالراحة مع أي اختلافات في التواصل والسلوك لديهم. قد لا يزال الناس يجدون المواقف الاجتماعية والعلاقات الشخصية صعبة. لكن طلب الدعم ومعالجة أي شيء يسبب لك الضيق يمكن أن يحسن نوعية حياتك. من المهم أيضًا علاج أي حالة أخرى.

المصادر:

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ