اختبار الحالة النفسية للمراهقين

اختبار الحالة النفسية للمراهقين وكيفية مساندتهم

نشر

يمكن توضيح اختبار الحالة النفسية للمراهقين بأنه اختبار عام يتم إجرائه للتعرف على مدى ما يتمتع به المراهق من صحة نفسية وعقلية، حيث أن مرحلة المراهقة تتسم بكثرة تقلباتها ودوافعها وتغيراتها الانفعالية، ولأننا نعي جيدًا مدى أهمية تلك الاختبارات للمراهقين، مع تركيزنا كمركز متخصص على الوصول إلى أفضل حالات الصحة النفسية للمراهق، فقد تنوعت خدماتنا لتشمل اختبار الحالة النفسية للمراهقين، وذلك لأن تقييم المراهقين أمرًا مهمًا يساعد المختصين في مركز نفسي أونلاين في تقديم الرعاية النفسية والصحية اللازمة لهم، والتي تضع أيديهم على وجود أي خلل أو بدايات اضطراب نفسي لديهم، ومن ثم يبدأون العلاج مبكرًا، لهذا سينصب تركيزنا في هذه المقال على كل ما له علاقة بالاختبارات النفسية التي ينبغي إجرائها للمراهقين.

ما أهمية اختبار الحالة النفسية للمراهقين؟

تتسم مرحلة المراهقة بالتغيرات الكثيرة كنتيجة طبيعية لتغير السمات الفسيولوجية والنفسية وتغير الشعور بالمسؤولية، حيث يتحول فيها المراهق من طفل عادي غير محاسب إلى شخص محاسب عن تصرفاته وأفعاله، كما أنها مرحلة فارقة تشهد اتخاذ القرارات الحياتية الحيوية، مثل: اختيار العاطفة، ومجال الدراسة، ونوعية الحياة المهنية والدينية والاجتماعية، وغيرها، كل هذه التغيرات تشكل شخصية المراهق، تضعه تحت ضغوطاً كثيرة، يمكن أن يتكيف البعض معها بسهولة ويمكن أن تسبب يجد صعوبة لدى البعض الآخر.

ويصبح اختبار الحالة النفسية للمراهقين ذا أهمية كبرى، عندما يظهر في مرحلة المراهقة استعداد الشخص الذي يتعرض للضغوط للاضطراب النفسي، وتزيد نسبة تعرضه لهذا الاضطراب بسهولة، والأهم من ذلك، أن بعض أعراض الاضطرابات النفسية المنتشرة بين المراهقين تحسب على فترة المراهقة، والتي يتجاهلها الآباء والأمهات والمراهق معهم في كثير من الأحيان، ويرجع ذلك لاعتقادهم أنها أمور طبيعية وعادية وستنتهي مع الوقت مع بلوغ مرحلة النضج التي تلي مرحلة المراهقة.

وهنا؛ فإن إجراء هذا الاختبار للمراهقين يعد بمثابة الميزان الحساس الذي نقيس عليه الحالة النفسية لديهم، وبناًء عليه اتخاذ الإجراءات والخطوات الصحيحة في التعامل مع أية اضطرابات، لذا؛ ينصح مركز نفسي أونلاين بضرورة المتابعة الدورية عبر موقعه الإلكتروني أو من خلال الحضور بمقر العيادات الخاصة به في إنجلترا، والإمارات والسعودية ومصر، وذلك لمعرفة ما هو الانفعال والسلوك الطبيعي وما هو غير ذلك من مظاهر نفسية مختلفة.

ما التوقيت المناسب لزيارة الطبيب وإجراء اختبار الحالة النفسية للمراهقين؟

أشارت منظمة الصحة العالمية في نوفمبر من العام 2021م إلى أنه على المستوى العالمي يعاني واحد من كل سبعة ممن تتراوح أعمارهم بين 10 و 19 عامًا من اضطراب نفسي وعقلي، وأن ذلك يمثل 13% من العبء العالمي للمرض في هذه المرحلة العمرية، ويعد القلق والاكتئاب والاضطرابات السلوكية من ضمن الأسباب الرئيسية للاضطراب النفسي والعجز بين المراهقين.

ويحتاج المراهق لطبيب نفسي، إذا ظهر عليه عرض أو عدة أعراض تشير إلى وجود اضطراب نفسي أو سلوكي معين، وخاصة لو استمر هذا العرض لفترة طويلة وترك أثراً سلبياً على حياة المراهق أو تسبب في إعاقة ممارسة حياته بصورة طبيعية أو اثر على تحصيله الدراسي وعلاقاته الإنسانية، ولعل أبرز الأعراض التي تشير إلى وجود اضطراب نفسي، وتوجه إلى إجراء اختبار الحالة النفسية للمراهقين هي:

  • تراجع قدرة التحصيل الدراسي.
  • الكسل والخمول وعدم الرغبة في إنجاز أي عمل.
  • الإقبال على العقاقير المحظورة أو المواد المخدرة.
  • السلوكيات والتصرفات المؤذية للذات.
  • العدائية تجاه الآخرين.
  • الميول الانتحارية والتفكير في الموت.
  • تغيرات ملحوظة في الشهية.
  • الانسحاب من التجمعات العائلية والأصدقاء.
  • الإحباط والشعور باليأس وفقدان الشغف.
  • اضطرابات النوم أو صعوبته.
  • عصبية غير مبررة وانفعال حاد.
  •   تقلبات مزاجية حادة ومتسارعة.

ما علاقة الاكتئاب بعملية إجراء اختبار الحالة النفسية للمراهقين؟

يمكن إجراء اختبار الحالة النفسية للمراهقين بهدف الكشف عن وجود أي اضطراب نفسي بشكل عام، أو الكشف عن اكتئاب المراهقين بشكل خاص، وذلك من خلال بعض الأسئلة التي يتم الإجابة عنها بموضوعية وصدق لتظهر نتائج مطابقة للواقع، وتعد تلك الاختبارات خطوة كبداية للتشخيص، حيث تكشف وجود اضطراب ما على سبيل المثال، ثم يتم إجراء اختبارات أكثر دقة وتخصصًا للكشف عن نوعية الاضطراب وقياس مدى الأعراض وغيره من المعلومات التي تساعد المختص في التشخيص السليم للحالة.

كيف يكون اختبار الحالة النفسية للمراهقين؟

يعتبر مركز نفسي أونلاين من أفضل وأكفأ المراكز النفسية المتخصصة لإجراء اختبار الحالة النفسية للمراهقين، ويضم هذا الاختبار عدة أسئلة تتطلب الإجابة بنعم أو لا، ويجب تحري الدقة في الإجابات للحصول على نتائج دقيقة، وهذه الأسئلة تشمل ما يلي:

  • هل تميل إلى الانسحاب من جو العائلة والأصدقاء، وتشعر بالراحة في العزلة؟
  • هل تلاحظ تغيرا كبيرا في الوزن سواء بالزيادة أو النقصان؟
  • هل يوجد بين أفراد أسرتك الذين تعيش معهم شخص مصاب بالاكتئاب؟ 
  • هل تشعر أن الحياة بلا قيمة؟
  • هل تسمع من الأهل أو الأقران عبارات مثل أنت مكتسب أو غاصب أو أنك تملك مزاجا سيئا؟
  • هل تشعر بصعوبة كبيرة في التركيز على أي شيء؟
  • هل تراودك أفكار تتعلق بالانتحار أو ترغب في إنهاء حياتك؟
  •  هل تلاحظ انخفاض درجاتك الدراسية في الامتحانات؟
  • هل تلاحظ تراجع تدليك الرياضي أو تدليك في الأنشطة التي تستهويك عادة؟
  • هل تعاني من صعوبة في النوم أو الأرق أو النوم بكثرة؟

وبعد الانتهاء من الإجابة عن تلك الأسئلة بكل صراحة يستطيع الأخصائي النفسي تشخيص الحالة ودرجة الاضطراب لديها، ومن ثم تحديد مدى الحاجة إلى العلاج النفسي أو الطبي، ليبدأ فورًا قبل أن تتفاقم المشكلة أو تتطور الأعراض وتصبح أسوأ تأثيراً على أداء الشخص.

ما هي الأمراض النفسية التي تصيب المراهقين؟

إن القيام بما يسمى اختبار الحالة النفسية للمراهقين وظهور نتائجه التي تختلف من حالة لأخرى يبين أن المراهقين يصبحوا عرضة لمختلف الاضطرابات النفسية، حيث أن استعدادهم النفسي في تلك المرحلة يجعل احتمالات تعرضهم لظهور الاضطرابات أكبر من غيرهم، ولعل أبرز تلك الاضطرابات ما يلي:

  • اضطرابات فرط النشاط وعدم التركيز.
  • اضطرابات ما بعد الصدمة.
  • التوتر العصبي.
  • الميول العدائية والانتحارية.
  • إدمان الإباحية.
  • إدمان الألعاب الإلكترونية.
  • اضطراب تعاطي الكحوليات والإدمان.
  • الانحرافات الجنسية.
  • الاضطرابات العاطفية.
  • اضطرابات عدم التكيف.
  • الحساسية المفرطة.
  • الانسحاب الاجتماعي والعزلة.
  • الذهان.
  • اضطراب الضلالات.
  • اضطراب اكتئاب المراهقين.

الاكتئاب عند البنات و اختبار الحالة النفسية للمراهقين:

يُظهر اختبار الحالة النفسية للمراهقين أن المراهقين من البنات والذكور معرضون بدرجة متقاربة جدًا للإصابة بالاكتئاب في فترة البلوغ المراهقة، حيث أن التغيرات الفسيولوجية الكبيرة في هذه المرحلة تسبب الإرباك والخجل والتوتر لدى الجنسين، ولعل أبرز أسباب الاكتئاب عند البنات في مرحلة المراهقة ما يلي:

  • وجود ضغوط نفسية أو اجتماعية تمارس ضد الفتاة في تلك المرحلة.
  • وجود أمراض جسدية أو مشاكل تسبب الشعور بالخجل أو النقص.
  • اضطراب الهرمونات ووجود خلل في كيمياء المخ.
  •  فقدان الثقة بالنفس أو التعرض لتجارب سلبية.
  • الارتباك العاطفي وعدم الوصول إلى الإشباع المطلوب.
  • التعامل السيئ من قبل الأهل.
  • عدم القدرة على التكيف مع التغيرات الجسمية والاجتماعية التي تطرأ.
  • الحساسية المفرطة.

ما الذي يمكن اكتشافه من اختبار الحالة النفسية للمراهقين؟

يمكن لهذا الاختبار رغم بساطته وسهولة إجرائه توضيح عدة معلومات عن المراهق مثل:

  • درجة السلام النفسية التي يتمتع بها المراهق.
  • وجود استعداد نفسي أو انفعالي معين للاضطرابات النفسية.
  • درجة الاضطراب النفسي وحدته.
  • وجود اضطراب نفسي مؤكد.

هل أنت مستعد لإجراء اختبار الحالة النفسية للمراهقين ب مركز نفسي أونلاين؟

وأخيرًا، نوجه دعوة من مركزنا النفسي “نفسي أونلاين” لكل المراهقين والقائمين على رعاية تلك الفئة بالاهتمام بعمل اختبار الحالة النفسية للمراهقين للاطمئنان عليهم، ومساعدتهم على تجاوز أي اضطرابات، ومن ثم الارتقاء بأدائهم وتنمية قدراتهم، فهم صناع المستقبل.

المصادر :-

rkcaregroup

sciencedirect

اخر مقالات

رحلة داخل العقل: استكشف عالم اضطراب الوسواس القهري وعلاجه
الاضطرابات النفسية
رحلة داخل العقل: استكشف عالم اضطراب الوسواس القهري وعلاجه
التوحد مرحباً بالاختلاف
الاضطرابات النفسية
اضطراب طيف التوحد: مرحباً بالإختلاف 
أفضل دكتور نفسي بجدة يقدم لك نصائح مهمة
الطب النفسي
أفضل دكتور نفسي بجدة يقدم لك نصائح مهمة
عيشها بهدوء بلا نكد.. معنا ستجد الحل لكل المشاكل الزوجية
مشاكل زوجيه
عيشها بهدوء بلا نكد.. معنا ستجد الحل لكل المشاكل الزوجية
تعرف على أهم خطوة في علاج اضطراب الشخصية
اضطرابات الشخصية
تعرف على أهم خطوة في علاج اضطراب الشخصية

مقالات ذات صلة

رحلة داخل العقل: استكشف عالم اضطراب الوسواس القهري وعلاجه
الاضطرابات النفسية
رحلة داخل العقل: استكشف عالم اضطراب الوسواس القهري وعلاجه
التوحد مرحباً بالاختلاف
الاضطرابات النفسية
اضطراب طيف التوحد: مرحباً بالإختلاف 
أفضل دكتور نفسي بجدة يقدم لك نصائح مهمة
الطب النفسي
أفضل دكتور نفسي بجدة يقدم لك نصائح مهمة