أشهر مضادات الاكتئاب والآثار الجانبية

9 أدوية من أشهر مضادات الاكتئاب والآثار الجانبية

نشر
aya mahmoud

تستخدم مضادات الاكتئاب في إدارة الاكتئاب للمساعدة في تخفيف الأعراض. تعد الأدوية المضادة للاكتئاب واحدة من أكثر فئات العقاقير العلاجية شيوعًا، وقد زاد استخدام مضادات الاكتئاب في علاج مختلف حالات الصحة العقلية بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة. يمكن أن يكون فهم كيفية عمل الأدوية المضادة للاكتئاب ولماذا قد تساعد في إدارة الاكتئاب أو غيره من اضطرابات الصحة العقلية مفيدًا عند مناقشة خيارات العلاج مع الطبيب. نتحدث فيما يلي عن أشهر مضادات الاكتئاب.

ما هي مضادات الاكتئاب؟

تُستخدم الأدوية المضادة للاكتئاب للتخفيف من الأعراض المصاحبة للاكتئاب، مثل التعب وفقدان الاهتمام ومشاكل النوم والشعور الغامر بالذنب أو انعدام القيمة أو الأفكار الانتحارية. وهي تعمل عن طريق زيادة المواد الكيميائية الطبيعية المختلفة في الدماغ، والمعروفة أيضًا باسم الناقلات العصبية، للتأثير على الحالة المزاجية للشخص.

الخلفية والتاريخ

بدأ تاريخ مضادات الاكتئاب في الخمسينيات من القرن الماضي، مع الاعتقاد بأن تغيير توازن بعض المواد الكيميائية الطبيعية في الدماغ من شأنه أن يسبب تغيرات في المزاج ويمكن أن ينتج عنه النشوة أو الشعور بالسعادة.

أول نوعين من مضادات الاكتئاب أظهرتا نجاحًا في إدارة الاكتئاب هما إبرونيازيد، وهو مثبط أوكسيديز أحادي الأمين (MAOI) تم تطويره في الأصل لعلاج السل، وإيميبرامين، وهو مضاد للاكتئاب ثلاثي الحلقات (TCA). أدى نجاح هذه الأدوية في إدارة الاكتئاب والاستخدام المقبول اللاحق من قبل الواصفين إلى تطوير أدوية أخرى في هاتين الفئتين من الأدوية. ومع ذلك، فقد جاءت هذه الأدوية بآثار جانبية كبيرة، بما في ذلك زيادة الوزن والتعب واحتمال الوفاة من الجرعات الزائدة.

شهدت الثمانينيات والتسعينيات تغييرًا جذريًا في إدارة الاكتئاب حيث تم إجراء تطورات رائدة مع إدخال أدوية جديدة تسمى مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) ومثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين (SNRIs) ومضادات الاكتئاب غير النمطية.

حققت هذه الأدوية نجاحًا سريريًا أكبر مع آثار جانبية أقل من الأدوية المستخدمة سابقًا، مما يجعلها أكثر شيوعًا لإدارة الاكتئاب. الأول كان Prozac) fluoxetine)، وهو SSRI، والذي تم تقديمه إلى السوق الأمريكية في عام 1987، وحظي بشعبية هائلة مع مبيعات سنوية قريباً تجاوزت مليار دولار.

في الوقت الحالي، أفادت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن ما يقرب من 1 من كل 10 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 12 عامًا وما فوق يتناولون مضادات الاكتئاب، مع استخدام مضادات الاكتئاب تقريبًا الضعف بين 1999 و 2014.

ما هي مضادات الاكتئاب؟

أشهر مضادات الاكتئاب في علاج المرض العقلي

أصبحت مضادات الاكتئاب مقبولة على نطاق واسع باعتبارها فعالة في إدارة الاكتئاب وكذلك الأمراض العقلية الأخرى، بما في ذلك اضطرابات القلق واضطرابات الإكراه واضطرابات المزاج الأخرى.

توصي الجمعية الأمريكية للطب النفسي باستخدام مضادات الاكتئاب لتعديل كيمياء دماغ الفرد، والتي قد تسبب أعراض الاكتئاب. نجحت هذه الأدوية في التعامل مع الاكتئاب لأنها لا تتسبب في الإدمان ولا تعمل كمنشطات أو مهدئات.

يمكن أن تساعد أشهر مضادات الاكتئاب للقلق في تخفيف أعراض القلق مع تقليل أعراض الاكتئاب التي تصاحب عادة اضطرابات القلق كظروف تتعايش.

كيف تعمل أشهر مضادات الاكتئاب؟

هناك ثلاث مواد كيميائية طبيعية، تُعرف أيضًا بالناقلات العصبية، في الدماغ مرتبطة بتنظيم الحالة المزاجية والعواطف. هذه المواد الكيميائية هي السيروتونين والنورادرينالين والدوبامين، وهي جزء من مجموعة أكبر من المواد الكيميائية المعروفة باسم أحادي الأمين.

تُعرف النظرية الكامنة وراء دور هذه الناقلات العصبية الثلاثة في الاكتئاب باسم فرضية أحادي الأمين، والتي تم قبولها لأول مرة في الستينيات. تقترح هذه النظرية أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب قد استنفدوا تركيزات السيروتونين والنورادرينالين والدوبامين في الدماغ، مما أدى إلى الأعراض المرتبطة بالاكتئاب.

تختلف الأنواع المختلفة من مضادات الاكتئاب في كيفية تأثيرها على تركيزات هذه المواد الكيميائية في الدماغ. نظرًا للوقت الذي يستغرقه تغيير تركيزات هذه المواد الكيميائية في الدماغ، فقد يستغرق الأمر ما لا يقل عن ثلاثة إلى أربعة أسابيع أو ما يصل إلى أربعة أشهر حتى يلاحظ المريض اختلافًا كبيرًا في مزاجه عند بدء أو تبديل دواء مضاد للاكتئاب .

أيضًا، تختلف كيمياء الدماغ لدى الجميع اختلافًا طفيفًا، لذا فإن ما يصلح لشخص واحد، على الأرجح لن يعمل بالطريقة نفسها تمامًا مع شخص آخر. لذلك، فإن أحد أهم العوامل التي تؤثر على ما تفعله أشهر مضادات الاكتئاب هو التركيب الفردي وتركيزات السيروتونين والنورادرينالين والدوبامين في كل شخص.

أشهر مضادات الاكتئاب

أشهر مضادات الاكتئاب

تُصنف مضادات الاكتئاب بناءً على طريقة عملها، ويُعرف أيضًا بآلية عملها. قد تتضمن القائمة الشاملة لمضادات الاكتئاب ما يقرب من 50 دواءً مختلفًا تم استخدامها بمرور الوقت في إدارة الاكتئاب، سواء تم تشخيصه بمفرده أو على أنه اضطراب متزامن مع حالات الصحة العقلية الأخرى.

ومع ذلك، فإن قائمة أشهر مضادات الاكتئاب أصغر بكثير وتشمل اسماء أدوية الاكتئاب النفسي:

  • بروزاك (فلوكستين)
  • سيمبالتا (دولوكستين)
  • باكسيل (باروكستين)
  • زولوفت (سيرترالين)
  • ويلبوترين (بوبروبيون)
  • ليكسابرو (اسكيتالوبرام)
  • سيليكسا (سيتالوبرام)
  • إيفكسور (فينلافاكسين)
  • ريميرون (ميرتازابين)

تأتي أشهر مضادات الاكتئاب من فئتين مختلفتين يتم تحديدهما من خلال آلية عملها.

مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)

مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) هي أشهر مضادات الاكتئاب التي يتم وصفها بشكل شائع لأنها عادةً ما تكون من عوامل الخط الأول المفضلة عند بدء العلاج للمريض. بشكل أساسي، تعمل عقاقير SSRI من خلال استهداف السيروتونين في الدماغ لمنع إعادة امتصاصه، مما يؤدي إلى زيادة السيروتونين في الدماغ.

تشمل بعض أدوية SSRI:

  • سيليكسا (سيتالوبرام)
  • ليكسابرو (اسكيتالوبرام)
  • لوفوكس (فلوفوكسامين)
  • بروزاك (فلوكستين)
  • باكسيل (باروكستين)
  • زولوفت (سيرترالين)

مثبطات امتصاص السيروتونين-نوربينفرين (SNRIs)

مثبطات امتصاص السيروتونين-النوربينفرين (SNRIs)، أو أدوية SNRI، تمنع إعادة امتصاص الناقلات العصبية السيروتونين والنورادرينالين في الدماغ. تعتمد كيفية تأثير هذه الأدوية على الدماغ على الجرعة، مما يعني أنه عند الجرعات المنخفضة، فإنها تؤثر فقط على امتصاص السيروتونين، ولكن عند الجرعات العالية، فإنها تؤثر على امتصاص النوربينفرين أيضًا.

تتضمن بعض أدوية SNRI:

  • إيفكسور (فينلافاكسين)
  • بريستيك (ديسفينلافاكسين)
  • سيمبالتا (دولوكستين)
  • فتزيما (ليفوميلناسيبران)

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs)

كانت مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs) هي أشهر مضادات الاكتئاب التي يتم وصفها حتى ظهور مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية في الثمانينيات والتسعينيات. على غرار مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، تعمل أدوية TCA بشكل أساسي عن طريق تثبيط امتصاص السيروتونين والنورادرينالين.

يقتصر استخدام أدوية TCA بشكل أساسي على المرضى الذين تم التحكم جيدًا في هذه الأدوية لسنوات عديدة أو للمرضى الذين لا يستجيبون جيدًا لمثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية أو مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية. انخفض استخدام عقاقير TCA لأنها تميل إلى التسبب في المزيد من الآثار الجانبية وتتطلب المزيد من المراقبة من خلال الاختبارات المعملية لأن جرعة زائدة من TCA يمكن أن تكون مميتة.

تتضمن بعض أدوية TCA ما يلي:

  • إيلافيل (أميتريبتيلين)
  • توفرانيل (إيميبرامين)
  • نوربرامين (ديسيبرامين)
  • باميلور (نورتريبتيلين)
  • أنافرانيل (كلوميبرامين)
  • سيلينور (دوكسيبين)

مثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs)

تعمل مثبطات مونوامين أوكسيديز، المعروفة أيضًا باسم MAOIs، عن طريق تثبيط إنزيمات معينة مسؤولة عن فئة من المواد الكيميائية تسمى أحادي الأمين. لعلاج الاكتئاب، فإن الأحاديات الثلاثة ذات الأهمية هي السيروتونين والدوبامين والنورادرينالين. عن طريق تثبيط انهيار هذه المواد الكيميائية، والمعروفة أيضًا باسم الناقلات العصبية، تؤدي مثبطات أكسيداز أحادي الأمين إلى زيادة في السيروتونين والنورادرينالين والدوبامين.

تمنع مثبطات أكسيداز أحادي الأمين المختلفة المتاحة تكسير الأحاديات المختلفة اعتمادًا على التركيب الكيميائي المحدد لها. نظرًا لأن هذه الأدوية تؤثر على أحاديات الأمين أكثر من تلك المتورطة في الاكتئاب، فمن الشائع رؤية هذه الفئة من الأدوية المستخدمة في علاج الحالات الأخرى، مثل مرض باركنسون.

عادةً ما يتم استخدام مثبطات أكسيداز أحادي الأمين كخيار أخير لعلاج الاكتئاب لأن لها تفاعلات عديدة مع أدوية أخرى، ويمكن أن تكون الجرعات الزائدة مميتة.

تشمل بعض أدوية MAOI ما يلي:

  • نارديل (فينيلزين)
  • بارنات (ترانيلسيبرومين)

مضادات الاكتئاب غير النمطية

مضادات الاكتئاب اللانمطية هي المصطلح المستخدم لتصنيف مضادات الاكتئاب المتبقية المتاحة التي لها آليات عمل فريدة ولا تندرج تحت فئة أخرى أكثر تحديدًا. تشمل أشهر مضادات الاكتئاب غير النمطية ما يلي:

  • ويلبوترين (بوبروبيون)
  • ريميرون (ميرتازابين)
  • سيرزون (نيفازودون)
  • ديسيريل (ترازودون)
  • فيبريد (فيلازودون)
  • Trintellix) vortioxetine)

يفيدك أيضًا الإطلاع على:

أشهر مضادات الاكتئاب فعالية

يتم قبول الأدوية المضادة للاكتئاب على نطاق واسع باعتبارها فعالة ومفيدة لإدارة الاكتئاب. الجواب البسيط على السؤال “هل مضادات الاكتئاب تعمل؟” نعم ومع ذلك، قد تستغرق هذه الأدوية عدة أسابيع للوصول إلى الفعالية الكاملة، مما يجعلها عملية بطيئة ومحبطة في بعض الأحيان عند اختيار أو تبديل الأدوية المضادة للاكتئاب.

نظرًا لوجود العديد من الخيارات المتاحة لعلاج الاكتئاب، فقد تزايد الجدل مؤخرًا بشأن الخيارات الأفضل لعلاج الخط الأول. خلصت مراجعة حديثة لتقييم نتائج أكثر من 500 دراسة سريرية إلى أن خمسة من مضادات الاكتئاب تبدو أشهر مضادات الاكتئاب فعالية وتحملًا وأقل عرضة للتغيير بعد ثمانية أسابيع من العلاج مقارنة بالأدوية الأخرى. هذه الأدوية هي:

  • ليكسابرو (اسكيتالوبرام)
  • باكسيل (باروكستين)
  • زولوفت (سيرترالين)
  • ريميرون (ميرتازابين)
  • أغوميلاتين (دواء لا يُسوَّق في الولايات المتحدة)

عند تقييم أشهر مضادات الاكتئاب الأكثر فاعلية، تعتمد فعالية دواء معين على كيمياء دماغ الشخص. على الرغم من أن نتائج الدراسة المذكورة أعلاه قد توفر بعض الإرشادات فيما يتعلق بخيارات الخط الأول الجيدة للعلاج، يجب على الطبيب النظر في الأعراض الفريدة للشخص والتاريخ الطبي ومخاطر الآثار الجانبية عند اختيار الخيار الأنسب للمريض.

نظرًا لأن مضادات الاكتئاب تستغرق عمومًا عدة أسابيع لتحقيق الفعالية الكاملة، فمن المهم جدًا تناول الدواء على أساس منتظم، والمتابعة مع الطبيب بشكل روتيني وعدم إيقاف الدواء فجأة، مما قد يؤدي إلى ردود فعل الانسحاب.

الآثار الجانبية

تشمل الآثار الجانبية الشائعة لمضادات الاكتئاب ما يلي:

  • استفراغ وغثيان
  • زيادة الوزن
  • الإسهال أو اضطراب المعدة
  • اضطرابات النوم، مثل الشعور بالنعاس الشديد أو صعوبة النوم
  • العجز الجنسي

يمكن أن يكون لبعض أشهر مضادات الاكتئاب آثار جانبية خطيرة ويجب مناقشة هذه الآثار الجانبية مع طبيبك:

  • التفكير الانتحاري
  • عيوب خلقية
  • ضغط دم مرتفع

عند البحث عن أشهر مضادات الاكتئاب، هناك الكثير من الجدل بشأن الآثار طويلة المدى لمضادات الاكتئاب. تشير بعض الأبحاث إلى أن استخدام مضادات الاكتئاب قد يزيد من خطر وفاة الشخص قبل الأوان. ومع ذلك، يؤكد العديد من الواصفين أن الاستخدام المناسب لهذه الأدوية يمكن أن يساعد المرضى على أن يعيشوا حياة أكثر سعادة وصحة.

أيضًا، نظرًا لطبيعة كيفية عمل الأدوية المضادة للاكتئاب والنواقل العصبية التي تؤثر عليها، فمن الممكن أن يعاني المرضى من انخفاض في الفعالية بمرور الوقت نظرًا لأن الدماغ يصبح أقل استجابة للأدوية، والمعروف أيضًا باسم التحمل.

عادةً ما تكون الآثار الجانبية الأكثر إزعاجًا للمرضى هي الآثار الجانبية الجنسية لمضادات الاكتئاب وزيادة الوزن. تعتبر زيادة الوزن من الآثار الجانبية المحتملة مع جميع مضادات الاكتئاب تقريبًا باستثناء Wellbutrin) bupropion). يعتبر Bupropion عمومًا الدواء المفضل للمرضى الذين قد يستفيدون من فقدان الوزن المحتمل بمضادات الاكتئاب.

عند التفكير في الآثار الجانبية المحتملة لأي دواء، بما في ذلك مضادات الاكتئاب، من المهم لوصف الدواء والمرضى أن يوازنوا بين مخاطر وفوائد تناول دواء معين. إذا كانت الفوائد تفوق المخاطر، فهذا اختيار جيد. من المهم أن تكون صريحًا مع الطبيب فيما يتعلق بتوقعات العلاج للحصول على أفضل فرصة لنجاح العلاج.

خطر الانتحار

أصبحت مضادات الاكتئاب والانتحار مصدر قلق متزايد في مجتمع الرعاية الصحية. في عام 2004، طلبت إدارة الغذاء والدواء (FDA) من الشركات المصنعة إضافة تحذير محاصر لجميع الأدوية المضادة للاكتئاب لتسليط الضوء على زيادة خطر التفكير أو السلوك الانتحاري لدى الأطفال والمراهقين أثناء بدء العلاج. في عام 2007، تم توسيع هذا التحذير ليشمل الشباب حتى سن 24 عامًا.

نظرًا لاحتمالية تسبب مضادات الاكتئاب في حدوث أفكار انتحارية، فإن المتابعة الروتينية والمراقبة الختامية مهمة جدًا في المساعدة على منع حدوث نتيجة مأساوية. يجب على المرضى إبلاغ مقدم الرعاية الصحية الخاص بهم على الفور إذا بدأوا في الشعور بسوء أو ظهرت عليهم أعراض جديدة، خاصة بعد تغيير الدواء أو الجرعة.

متلازمة السيروتونين

نظرًا لأن بعض الأدوية المضادة للاكتئاب تحقق فعاليتها عن طريق زيادة كمية السيروتونين في الدماغ، فإنها معرضة لخطر التسبب في متلازمة السيروتونين. متلازمة السيروتونين هي حالة من المحتمل أن تكون مهددة للحياة مع أعراض مثل:

  • الإثارة
  • رعاش العضلات
  • تسارع ضربات القلب
  • التقيؤ
  • إسهال
  • زيادة التعرق
  • تصلب العضلات

تم الإبلاغ عن متلازمة السيروتونين مع SSRIs و SNRIs. يمكن أن تحدث متلازمة السيروتونين عندما يتم تناول مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية ومثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية بمفردها، لكن خطر التعرض لهذه الحالة يرتفع عندما يتم تناول هذه الأدوية مع عوامل أخرى لتحفيز السيروتونين، مثل نبتة سانت جون ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات وتريبتان، أو عقاقير أخرى مثل الفنتانيل والليثيوم وترامادول والأمفيتامينات.

إذا اعتقد شخص ما أنه يعاني من متلازمة السيروتونين، فعليه التوقف عن تناول الدواء على الفور وطلب العلاج الطبي على الفور. يزداد خطر الإصابة بمتلازمة السيروتونين أثناء بدء العلاج وتزيد الجرعة. من المهم مناقشة علامات وأعراض متلازمة السيروتونين مع مقدم الرعاية الصحية عند تناول الأدوية التي قد تزيد من مستويات السيروتونين في الجسم.

أشهر مضادات الاكتئاب والتفاعلات الممكنة

أشهر مضادات الاكتئاب والتفاعلات الممكنة

توجد تفاعلات مضادات الاكتئاب مع العديد من الأدوية الأخرى (الموصوفة وغير الموصوفة) والمكملات الغذائية والطعام. على وجه التحديد، تعد مثبطات أكسيداز أحادي الأمين من أكثر فئات مضادات الاكتئاب شهرة لتفاعلها مع الأدوية والمكملات الغذائية والطعام. ومع ذلك، فإن TCAs و SNRIs و SSRIs تحمل خطر الإصابة بمتلازمة السيروتونين من بين التفاعلات الأخرى. نظرًا لأن الاكتئاب يحدث عادةً مع حالات طبية أخرى، فمن المهم مناقشة احتمالية التفاعلات الدوائية مع مقدم الرعاية الصحية.

أحد الأمثلة على مجموعة شائعة من الأدوية هو مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان. يحدث تفاعل مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان لأن مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية وبعض مضادات الذهان تتنافس في الكبد على كمية محدودة من الإنزيمات المسؤولة عن استقلاب الدواء. مع انخفاض التمثيل الغذائي لهذه الأدوية، ستتذبذب مستويات الأدوية في الدم وقد تؤدي إلى انخفاض فعالية الأدوية أو مستويات الأدوية المرتفعة جدًا.

أيضًا، يمكن أن تتفاعل مضادات الاكتئاب مع بعض الأطعمة والمشروبات. أحد التفاعلات الخطيرة للغاية بين مضادات الاكتئاب والكحول. للكحول طرق متعددة للتفاعل مع مضادات الاكتئاب، ويمكن أن يؤثر سلبًا على الاكتئاب ويمكن أن يؤدي إلى تفاقم الآثار الجانبية لبعض مضادات الاكتئاب، مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية. من المهم مناقشة إمكانية التفاعلات المضادة للاكتئاب عند التحدث مع مقدم الرعاية الصحية.

تناول مضادات الاكتئاب أثناء الحمل

سيسأل العديد من النساء في سن الإنجاب أطبائهن عن الآثار المحتملة لمضادات الاكتئاب على الحمل. لا يمثل تناول مضادات الاكتئاب أثناء الحمل مصدر قلق لبعض مضادات الاكتئاب. ومع ذلك، قد تؤذي بعض الأدوية الأخرى المضادة للاكتئاب الجنين إذا تناولتها الأم الحامل أثناء الحمل. إذا كانت هناك امرأة تفكر في تناول دواء مضاد للاكتئاب وهي حامل أو تخطط للحمل أو ترضع، فمن الأفضل استشارة الطبيب قبل تناول مضادات الاكتئاب.

إيقاف مضادات الاكتئاب

هناك العديد من الأسباب التي تجعل المريض يفكر أو يفكر فيه مقدم الرعاية الصحية للتوقف عن العلاج المضاد للاكتئاب. عند التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب، من المهم تقليل الجرعة (تقليل الجرعة تدريجيًا) على مدى عدة أسابيع على الأقل لمنع انسحاب مضادات الاكتئاب.

تعتمد التوصيات المحددة لكيفية التقليل التدريجي لمضادات الاكتئاب على مضادات الاكتئاب المحددة التي يتناولها المريض. من المهم مناقشة أي أسئلة بخصوص إيقاف مضادات الاكتئاب مع مقدم الرعاية الصحية.

ماذا تفعل في حالة الجرعة الزائدة؟

يمكن أن تكون الجرعة الزائدة من مضادات الاكتئاب خطيرة للغاية ويجب معالجتها بواسطة متخصصين طبيين مدربين. يعتمد ما يحدث عند تناول جرعة زائدة من مضادات الاكتئاب على نوع مضادات الاكتئاب التي تتناولها. يُشار إلى أن معظم مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية تعتبر آمنة بشكل عام، ولكن عند تناولها بجرعات زائدة، فإنها معرضة لخطر الإصابة باضطراب خطير في ضربات القلب يسمى QTc prolongation. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات و مثبطات أكسيداز أحادي الأمين قاتلة عند تناولها بكميات زائدة.

المصدر:

www.therecoveryvillage.com

اخر مقالات

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل
اضطرابات
كيف أحافظ على صحتي النفسيه في العمل ؟
الاستغلال العاطفي
اضطرابات
10 علامات توضح تعرضك لـ الاستغلال العاطفي

مقالات ذات صلة

نفسيتي تعبانه
الصحة النفسية
أنا نفسيتي تعبانه قوي وكل يوم بنام معيطة
مشكله النسيان
اضطرابات
مشكله النسيان | الأسباب والأعراض
أسباب تقلب المزاج
اضطرابات
أسباب تقلب المزاج المفاجئ