الأدوية المستخدمة في الغثيان والدوار

التصنيف: .

المراجعة

الوصف

ينبغي وصف مضادات القئ فقط عندما يعرف سبب القيء لأن ذلك قد يؤخر التشخيص، لا سيما لدى الأطفال. مضادات القئ غير ضرورية وأحيانا ما تكون ضارة عندما يمكن علاج السبب، كما في حالة الحماض الكيتوني السكري، أو في جرعة زائدة من الديجوكسين أو مضادات الصرع.
إذا وصف الطبيب مضاد للقئ، يتم إختيار الدواء وفقا للعوامل المسببة للتقيؤ.
مضادات الهستامين:
فعالة ضد الغثيان والقيء الناتج عن العديد من الظروف الكامنة وراءه. لا يوجد أي دليل على أن أي من مضادات الهيستامين أفضل من آخر، ولكن تختلف مدة عملهم وآثارهم الضارة (النعاس وتأثيرات مضاد المسكارين).
مضادات الدوبامين
والفينوثيازين من مضادات للدوبامين ويعمل مركزيا من خلال إعاقة منطقة مسبب المستقبلة الكيميائية. فهي ذات قيمة كبيرة للوقاية والعلاج من الغثيان والقيء المرتبطين بإنتشار مرض الأورام، أمراض الإشعاع، والتقيؤ الذي تسببه العقاقير مثل المواد الأفيونية، ومواد التخدير العام، وسموم الخلايا. بروكلوربيرازين، بيرفينازين، وتريفلوبيرازين أقل تهدئة من كلوربرومازين؛ أحيانا ما تحدث ردود فعل حادة مرفوضه مع الفينوثيازين، وخصوصا لدى الأطفال. بعض الفينوثيازين متوفرة كتحاميل شرجية، والتي يمكن أن تكون مفيدة للمرضى الذين يعانون من التقيؤ والغثيان المستمر أو الحاد، يمكن أيضا تناول بروكلوربيرازين في صورة قرص الشدق الذي يوضع بين الشفة العليا واللثة.
دروبيريدول: هو بوتيروفينون، يرتبط هيكليا بهالوبيريدول الذي يمنع مستقبلات الدوبامين في منطقة إثارة المستقبل الكيميائي.
تستخدم العقاقير المضادة للذهان الاخرى – بما في ذلك هالوبيريدول وليفومبرومازاين – للتخفيف من الغثيان والقيء في مرض عضال.
ميتوكلوبراميد هو مضاد فعال للقىء ويشبه في نشاطه كثيرا الفينوثيازين. ميتوكلوبراميد يعمل أيضا مباشرة على القناة الهضمية وقد يكون متفوق على الفينوثيازين للقيء المرتبط بأمراض المعدة والكبد والمرارة، وله فعالية محدودة في علاج الغثيان والقيء بعد العمليات الجراحية بجرعة 10 ميليجرام. يقل الآن إستخدام حقن بجرعة عالية من ميتوكلوبراميد لعلاج الغثيان والقيء الذين يسببهما تسمم الخلايا. كما هو الحال مع الفينوثيازين، يمكن لميتوكلوبراميد أن يحفز ردود فعل حادة مرفوضه تنطوي على تشنجات لعضلات الوجه والهيكل العظمي وأزمات محركة للعين. هذه الآثار المرفوضة أكثر شيوعا في الشباب (وخاصة الفتيات والشابات) والمسنين، وهي تحدث عادة بعد وقت قصير من بدء العلاج مع ميتوكلوبراميد وتهدأ في غضون 24 ساعة من وقفها. حقن عقار مضاد الشلل الرعاش مثل بروسيكليدين سوف تجهض الهجمات المرفوضه.
يعمل دومبيريدون في منطقة مستقبلة كيميائية، فهو يستخدم للتخفيف من الغثيان والقيء، وخصوصا عندما يرتبط مع علاج تسمم الخلايا. يتميز عن ميتوكلوبراميد والفينوثيازين من كونه أقل إحتمال أن يتسبب في تأثيرات مركزية مثل التخدير وردود الفعل المرفوضه لأنه لا يعبر بسهولة حاجز الدم في الدماغ. في مرض الشلل الرعاش (باركنسون)، يتم إستخدامه لمنع الغثيان والقيء خلال فترة العلاج مع آبومورفين وأيضا لعلاج الغثيان الناجم عن أدوية الدوبامين الأخرى كما يستخدم دومبيريدون لعلاج القيء بسبب هرمون وسائل منع الحمل).
حوافز مستقبلات السروتونين 5HT3-
جرانيسترون، أوندانسيترون وبالونوسترون عبارة عن حوافز مستقبلات 5HT3- التي تسد مستقبلات 5HT3 في القناة الهضمية والجهاز العصبي المركزي. جرانيسترون وأوندانسيترون ذو قيمة في مجال إدارة الغثيان والقيء لدى المرضى الذين يتلقون سموم للخلايا والغثيان والقيء بعد العمليات الجراحية. تم ترخيص بالونوسترون للوقاية من الغثيان والقيء المرتبطين بالعلاج الكيميائي أو سم للخلايا معتدل.
ديكساميثازون له تأثيرات مضاده للقىء ويتم إستخدامه في القيء المرتبط بالعلاج الكيميائي للسرطان. يمكن إستخدامه وحده أو مع ميتوكلوبراميد، ورازيبام، بروكلوربيرازين، أو مضاد 5HT3
ابريبيتانت وفوسابريبيتانت هي مضادات مستقبلات نيروكنين 1 المرخص للوقاية من الغثيان الحاد المتأخر والتقيؤ المرتبط بالعلاج الكيميائي لتسمم الخلايا المستندة على سيسبلاتين، يعطى مع ديكساميثازون ومحفز 5HT3.
مشتقات الحشيش الاصطناعي
نابيلون: هو مشتقات الحشيش الاصطناعي مع خصائص مضاد للقىء. يمكن استخدامه لللغثيان والقيء الناتج عن العلاج الكيميائي للخلايا التي لا تستجيب لمضادات القئ التقليدية. تحدث آثار جانبية مثل النعاس والدوخة بشكل متكرر مع الجرعات القياسيه.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الأدوية المستخدمة في الغثيان والدوار”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *