أدوية الخرف

التصنيف: .

المراجعة

الوصف

تستخدم عقاقير تثبيط أستيل في علاج مرض الزهايمر، وتحديدا الخفيف الى المعتدل. الأدلة التي تدعم إستخدام هذه العقاقير ترتبط بتعزيز المهارات الإدراكية.
معززات الادراك عبارة عن الأدوية المستخدمة لعلاج الخرف. عادة ما يتم إستخدامها لعلاج الخرف الخفيف الى المعتدل لمرض الزهايمر، مع استثناء ناميندا (ميمانتين)، الذي يعلاج الزهايمر الذي يتراوح بين المتوسطة والشديدة. تدهور الإدراك والذاكرة في مرض الزهايمر، وربما في أشكال أخرى من الخرف، قد يكون راجعا إلى تدهور الخلايا العصبية الكوليني.
المنشطات الادراكية تحسن الاداء من خلال تثبيط تكسير أستيل الناقلات العصبية، وبالتالي زيادة مستويات أستيل كولين في الدماغ وتحسين أداء الخلايا العصبية الكولينية السليمة.
من خلال منع أنزيم الكولين الذي يكسر أستيلكولين وبالتالي يحول دون تدميره، هذه المحفزات المعروفة باسم مثبطات الكولين يمكننها تحسين الذاكرة والاداء عامة.

يتم تقييم الاستفادة من خلال تكرار التقييم المعرفي في 3 أشهر تقريبا. لايمكن لهذه التقييمات أن تثبت كيف أن المرض قد حقق تقدما في غياب العلاج، ولكنها يمكن أن تعطي دليلا جيدا للاستجابة. يبدي حوالي نصف المرضى الذين يتناولون هذه الأدوية تباطؤ في معدل التراجع الإدراكي.
ينبغي وقفه أدوية علاج الخرف لدى هؤلاء الذين لايبدون أي إستجابة. يكرر العديد من المتخصصين التقييم المعرفي 4 – 6 أسابيع بعد التوقف لتقييم التدهور، إذا حدث تدهور كبير خلال هذه الفترة القصيرة ينبغي النظر في استئناف العلاج.
هيدروكلوريد دونبيزيل

جالانتامين

ميمانتاين

ريفاستيجماين

انظر أيضا النشرات الفردية عن هذه الادوية. إذا كان لديك أي أسئلة حول الدواء، إستشر الطبيب أو الصيدلي.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “أدوية الخرف”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *